السلاح والارهاب في اليمن

الكاتب : ابو عهد الشعيبي   المشاهدات : 888   الردود : 15    ‏2004-04-26
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-04-26
  1. ابو عهد الشعيبي

    ابو عهد الشعيبي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2003-05-15
    المشاركات:
    7,602
    الإعجاب :
    0
    [color=FF0000]إضاءة يمنية، بقلم: عبدالباري طاهر عضو المكتب السياسي للحزب الاشتراكي اليمني [/color]

    [color=000033]اليمن بلد مدجج بالسلاح من أخمص القدم وحتى آخر شعرة في الرأس يفاخر مسئولوه ان كل مواطن فيه يمتلك ثلاث قطع من السلاح فللعشرين مليون مواطن «ستون» مليون قطعة سلاح. ويجمع المراقبون والمتابعون للشأن اليمني ان اليمن من اكبر مصادر تهريب السلاح. كان سوق السلاح حتى الثمانينيات محصورا في مناطق محدودة ومتعينة ولكن ومنذ الوحدة في مايو 1990 ازدهرت تجارة السلاح وقوي صراع «الاخوة الاعداء» بينما نظر الى حمل السلاح كجزء من الهوية اليمنية والرجولة والشجاعة أليس السلاح زينة الرجال كما يقول المسئولون اليمنيون! عندما زار الاديب والرحالة اللبناني امين الريحاني اليمن مطلع القرن الماضي اطلق على اليمن بلد الجهل المدجج بالسلاح ورغم مضي اكثر من سبعة عقود على زيارة الريحاني فلايزال اليمن الام الولود للعنف والارهاب بفضل تسيد الجهل المدجج بالسلاح.



    يعجز مجلس النواب عن سن قانون ينظم حمل السلاح ـ لاحظوا مجرد تنظيم حمل السلاح وليس حظره او مصادرته ـ منذ التسعينيات تحول اليمن كله الى سوق سلاح وانخرط في تجارة السلاح الرائجة والرابحة زعماء قبائل وشيوخ نافذون ومسئولون كبار وتجار لهم صلات بأسواق وشركات تصنيع السلاح في العالم الاول.




    هناك قبائل منذ الحرب الجمهورية الملكية 62 ـ 70 يمتلكون السلاح الثقيل وقد اسهمت حرب 94 بين الشمال والجنوب بحصول القبائل على مخزون هائل يسمح بمواجهة بعضهم في حروب قد تمتد وتطول. كما انها تسمح ايضا بمواجهات مع الدولة في صدام قد يستمر لاسابيع وهو ما يفرض على الدولة اليمنية غالبا النزول على العرف القبلي والقبول بمطالب تنتقص من هيبة الدولة وسيادتها. والامر لا يتعلق بمجرد امتلاك القبائل للسلاح فهناك روابط اكثر عمقا بين الحكم والقبيلة تفرض على الدولة غض الطرف عن ممارسات تهمش الامن والسكينة والاستقرار.




    حقا لقد استطاعت الدولة كسر شوكة بعض الخارجين على النظام والقانون وحدت من ظاهرة اختطاف السياح والاجانب ولكن بعد ان تراجعت السياحة الى ادنى مستوياتها والحقيقة ان الدولة اليمنية قادرة «لو أرادت» على فرض النظام والقانون على القبيلة او بالاحرى الخارجة منها على النظام والقانون وفي فرض الدولة سلطانها وهيبتها على الجميع. فالقبيلة او اقسام كثيرة منها قد تضررت ككل المجتمع من تجارة السلاح وتهريبه ومن انتشار عادات وقيم الثأر ومن الاحتراب شبه الدائم ومن كوارث المواجهات مع بعضها ومع الدولة وسددت فواتير جائرة من حرمانها من التنمية والخدمات العامة. الفاجع ان الدولة ضالعة في تشجيع حمل السلاح والتباهي به رغم معاناتها الشديدة وويلات شعبها من هذه الكارثة التي اغتالت الامن والسلام والاستقرار، وطالت كل الحرمات والمقدسات، ووصلت الامور الى الاقتتال في المساجد لتشكل ما يشبه الظاهرة: صنعاء، عمران، حضرموت، لحج واخيرا ذمار.



    تتعاون اليمن مع الولايات المتحدة الاميركية فيما سمي مكافحة الارهاب والواقع ان اليمن من اكثر بلدان العالم تضررا من هذا الوباء الفتاك، فالعشرات من خيرة ابناء اليمن قد حصدهم الاغتيال السياسي برصاص الارهاب، وحادثة المدمرة ليمبرج زادت ما قيمته 250% الى فاتورة التأمين على البضائع لتمس دخل المواطن في بلد يعيش اكثر من 40% منه تحت خط الفقر، كما ان دخل السياحة والاستثمار لا يمكن ان يعيش في ظل الارهاب.


    هل يمكن للدولة المشجعة لحمل السلاح ان تكافح الارهاب؟ هل يمكن لبلد مفتوح الابواب والنوافذ كلها امام تجارة وتهريب السلاح ان يكافح الارهاب؟ هل يمكن لبلد يحمل فيه الاطفال السلاح مكافحة الارهاب؟ هل يمكن لبلد يتوافق فيه الحكم مع اهم احزاب المعارضة ـ الاصلاح ـ على عدم سن قانون لتنظيم حمل السلاح ان يدعي مكافحة الارهاب؟ لم يعد السلاح وتكديسه والمتاجرة به خطرا على اليمن وحده وانما وصلت آثاره التدميرية الى اكثر من مكان واذا ما ترافقت تجارة السلاح مع ثقافات ارهابية وقيم وتقاليد بالية وعتيقة وسياسات تحض على الارهاب فان الحديث عن مكافحة الارهاب يصبح حديث خرافة. [/color]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-04-26
  3. الصلاحي

    الصلاحي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-20
    المشاركات:
    16,868
    الإعجاب :
    3
    رائع علبد الباري طاهر
    ورائع ابو عهد الشعيبي

    كلام في الصميم
    واكبر ارهاب باليمن هو ارهاب الدولة للشعب في جميع المجالات
    هذا ماعندي وشكرا
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-04-26
  5. ibnalyemen

    ibnalyemen علي احمد بانافع مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-15
    المشاركات:
    20,906
    الإعجاب :
    702
    اخواني بالرغم من كثافة السلاح في بلادنا الا ان المقارنة بين استخدامه في القتل اقل كثيرا من المتوقع ومستوى الجريمة في اليمن اقل بكثير من دول تمتلك اقل كمية من السلاح في بلادنا فمثلا السعودية التي لا نرى السلاح حتى بيد الجنود قد ارتفع القتل فيها يالسلاح الى درجة مخيفة جدا الى درجة استخدام طلبة المدارس له لذى ارى ان الضرر من حمل السلاح باليمن اقل من نسبة ارتفاع حمله.
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-04-26
  7. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    نداء الى من يهمه الامر
    الحقونا !
    ماذا اقول لك اخي ابو عهد اكثر مما سلف
    القلب ذو شجون وعقل يتضارب مع مفاصل الرأس
    واوتار اللسان تغرد بالالحان
    واناملي تمشي الى ظلام
    الله يرحم ايام زمان كان القانون قانون
    بس لو كان فعل ماضي مبني على الفتح ( الانفتاح الساداتي طالنا كما طالتنا القومية الناصرية)
    ماذا اقول كلما مر يوم اقول الله يرحمك

    لك صادق الود
    تحياتي
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-04-26
  9. ابو عهد الشعيبي

    ابو عهد الشعيبي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2003-05-15
    المشاركات:
    7,602
    الإعجاب :
    0
    [color=000000]نعم يا أخي عبدالباري حاول تسليط الضوء على اوكار الخوف ، وأبعد من ذلك صوب الحقيقه بحرف فاضح لتفاصيل الواقع اليمني ، لم يأت بجديد على المتأمل من حيث تعداد العده والترسانه ، لكنه حصر الحقائف في ملف ناطق بهول لا يصدقه قارئ يعيش خارج نطاق المكان والزمان ، فاليمن كانت طوال العقود الماضيه مفتوحه على مصراعيها لتجار الحروب والباردو والرصاص والهلاك وبخاصه في جزء الوطن الشمالي قبل الوحده ، وما يؤسفنا حقا إن نرى وأكثر من مره رموز النظام يتباهون بهذه الظاهره الغير حظاريه ويصفون حمل السلاح على إنه جزء من شخصية الأنسان الادميه..

    وعجبي إن نراهم يتشدقون بمحاربة الارهاب بالمسمى الأمريكي وهم أساس وأصل الارهاب الداخلي ومصدريه إلى كل ارجاء الجزيره ..

    لحظورك خالص الأحترام


    صادق الود [/color]
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-04-26
  11. ibnalyemen

    ibnalyemen علي احمد بانافع مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-15
    المشاركات:
    20,906
    الإعجاب :
    702
    اخي ابو عهد فعلا كان باب استيراد السلاح في المحافظات الشمالية مفتوح على مصراعية وخاصة باستيراده من المناطق الحدودية السابقة مع المحافظات الجنوبية حيث كان الضباط والجنود وقادة الالوية في( البلد والجيش التي هي منظمة )؟.؟؟؟ يبيعون السلاح مقابل البضائع المهربة اي بالمغايضة اي اننا على المستوى الرسمي كذلك نقوم باستيراد السيارات بمقابل السلاح وعلى عينك يا حزب؟
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-04-26
  13. ابو عهد الشعيبي

    ابو عهد الشعيبي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2003-05-15
    المشاركات:
    7,602
    الإعجاب :
    0


    [color=000000]هناك قبائل منذ الحرب الجمهورية الملكية 62 ـ 70 يمتلكون السلاح الثقيل وقد اسهمت حرب 94 بين الشمال والجنوب بحصول القبائل على مخزون هائل يسمح بمواجهة بعضهم في حروب قد تمتد وتطول. كما انها تسمح ايضا بمواجهات مع الدولة في صدام قد يستمر لاسابيع وهو ما يفرض على الدولة اليمنية غالبا النزول على العرف القبلي والقبول بمطالب تنتقص من هيبة الدولة وسيادتها. والامر لا يتعلق بمجرد امتلاك القبائل للسلاح فهناك روابط اكثر عمقا بين الحكم والقبيلة تفرض على الدولة غض الطرف عن ممارسات تهمش الامن والسكينة والاستقرار. [color=FF0000]عبدالباري [/color][/color]

    [color=000000]أخي الغالي إبن اليمن .. ردك جميل جدا !!!

    أمعن في فقرة عبدالباري اعلاه ..
    ولا اظنك ستخالفني القول على إن .. الخيل قد تعثرة وضاع الوطن .. وهل الجريمه بنظرك تفجير صواعق أو زرع الغام في أي مكان ماء ؟؟

    ليس صعبا لمن اراد ذلك وأينما اراد وبالتوقيت المريح لطالما والساحه مفتوحه !!

    إن الوطن هو المقتول بأكمله لطالما وقبائل شمال الشمال تمتلك لسلاح الثقيل بيد همج وأغبياء ، ليس للرأي في قاموسهم معنى ولا للقلم في حياتهم حيــــاة ..

    ومع علمنا إن حتى اسلحة ما يسمى بجيش الشرعيه بيدهم كذلك فيبقى خوفنا أكبر وأشد لطالما والقبيله هي الكل في الكل وعلى كل الساحات ..

    اليس تملكهم لشتى انواع السلاح إرهـــــــــاب لنا ولغيرنا من اصحاب الكلاشنكوف ؟؟؟


    عموما لك ارق التحايا ونفسي إن اراك جميلا على طول ..



    صادق الود[/color]
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2004-04-27
  15. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    اخي الغالي / ابن اليمن البار
    ارجو اعادة النظر يما قلت وهل كان تقايض الاسلحة مقابل البضائع المهربة
    نريد حقيقة لاعاطفة ؟
    لابد من ذكر السلبيات والايجابيات اخي الغالي ونريد حقائق على ارض الواقع
    انا لا اعرف كم عمرك ولكن بعمري الطويل والصراع الذي عاشه اليمن
    الجنوبي والشمالي لم اسمع بمقايضة السلاح مقابل البضائع ..الا اذا كان
    في زمن الجبهة التي استطاع ان يزرعها الحزب في الجزاء الشمالي فهذه قد تكون مقايضة مقابل ............
    لك تحياتي
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2004-04-27
  17. أبو المعالي

    أبو المعالي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-04-08
    المشاركات:
    830
    الإعجاب :
    0
    [color=990000]السلام عليكم...
    الخلاف لا يفسد للود قضية أخي صادق الود...

    في مقال الأستاذ عبدالباري ومداخلاتكم الكثير من الصواب ...
    ولست في حاجة لسردها فهي من المسلمات..
    ولكن فيه شيئ من التحيز وعدم الإنصاف برأيي:
    إلقاء اللوم على (قبائل شمال الشمال؟؟؟؟)
    أمر غريب وكأن القبيلي إرهابي بفطرته ....
    بالعكس قد تكون عادات القبيلي ونخوته دافع لعدم رفع سلاحه في وجه أخيه..

    إنه الهروب من الذات ... بل جلد الذات عندما نلقي باللائمة على قبائل وعشائر تنتظر من يمد لها يد العون والإنقاذ من المثقفين والمتعلمين...
    يجب أن ننظر إلى الآخرين كل الآخرين...
    نظرة حب وود صادق وإشفاق ...
    وعزم على التضحية من أجل تعليمهم وتربيتهم..
    لا أن ننبذهم ونحملهم المسئولية كاملة...

    ألا تذكرون يا سادة ماذا يفعل المثقفون والمتعلمون...
    حينما يمتلكون السلاح...
    وحينما تسنح لهم الفرصة ...
    ليس في اليمن فقط ...
    بل في كل بلاد العالم...
    إنهم يسخرون كل خبراتهم المعرفية والعلمية لتحقيق أهدافهم ....
    مهما كانت النتائج....
    يسحقون كل شيئ.. ويحرقون الأخضر واليابس...

    مع إحترامي لأبي عهدٍ صادق الود...
    ولأستاذه عبدالباري طاهر...
    ولجميع الأخوة الذين شاركوا ووافقوا على هذا الأمرعلى إطلاقه...
    وأنا أكن للجميع صادق المودة والتقدير...

    أضرب مثال ليس بالبعيد تاريخياً وجغرافياً...
    ماذا فعلت أعلى هيئة تنفيذية للحزب الإشتراكي منذ تأسيسها ...
    ماذا فعل المتنورون والمتعلمون والمثقفون....
    يكفي مثال أحداث يناير 1986م
    عندما تقرأ أو تسمع عن تلك الأحداث ...
    يقف شعر رأسك من هول ما تسمع..
    لا تفرق أبدأ بينهم وبين سفاحي رواندا من الهوتو والتوتسي؟؟؟؟

    لا أريد نبش التاريخ ولا نكأ الجراح ...
    ولكن أريد الشفافية في الطرح...
    القضية برأيي ليست قضية الشمال أو الجنوب أو حزب أو تجمع...
    القضية مسألة إيمان بطريقة التعامل مع الإنسان اليمني...
    منهج تربية لهذا الإنسان الضارب جذوره في أعماق التاريخ...
    مسألة دولة وحكومة لم تقم بواجبها في :
    تربية الناس وتخليقهم بأخلاق دينهم العظيم....
    حمايتهم من أنفسهم وأعدائهم..
    تأمين معيشتهم ومستقبلهم..
    توفير العدل وسيادته على كل الناس...
    إشاعة ثقافة السلام...
    بعث روح الحب والتسامح...
    أمور كثيرة ومتشعبة...
    تؤدي في المحصلة النهائية إلى ضرورة الإصلاح الشامل لكل فئات المجتمع وتجمعاته وأحزابه وتكتلاته الإجتماعية والقبلية والثقافية والسياسية....
    وعلى كل المستويات...
    وهذا الإصلاح الشامل ....
    لا بد أن يهتدي بهدي معلم البشرية ومربي الأمم على هدى القرآن الكريم والسنة المطهرة ....
    وإلا فلن نصل إلى نتيجة...

    [color=0000FF]أسأل الله أن يلهمنا الصواب ويوفقنا للعمل به ومن أجله..[/color]

    تحيــــــــــــة وفـــــــــاء..
    [/color]
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2004-04-27
  19. طربزوني

    طربزوني عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-02-22
    المشاركات:
    733
    الإعجاب :
    0

مشاركة هذه الصفحة