قصه موثره الي الذين يعبثون بشرف المسلمات اتقوى الله

الكاتب : ابن الليث   المشاهدات : 385   الردود : 0    ‏2004-04-26
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-04-26
  1. ابن الليث

    ابن الليث عضو

    التسجيل :
    ‏2004-04-13
    المشاركات:
    118
    الإعجاب :
    0
    بينما انا عائد الى منزلي في ليلة من ليالي الاخيرة من الشهر اذ دفعني الجهل بالطريق الىزقاق موحش مهجور يخيل للناظر الية انة مسكن الجان فشعرت انب اخوض بحر اسود وكأن امواجه تقبل بي وتدبر فما توسطة لجته حتي سمعت في منزل من المنازل المهجوره انه تتردد في جوف الليل ؛ ثم تلتها اخرى ثم اخرى
    فاثر في نفسي تأثر شديد وقلت ياللعجب كم يكتم هذا الليل في جوفه من اسررالبائسين , وخفايا المحزونين , وكنت قد عاهدة الله فبل ان لا ارى محزونا حتى اقف معه وقفت المساعد ان اسيطعت او الباكي إن عجزت فتلمست الطريق الى ذالك المنزل حتى بلغتة فطرقت الباب فلم يفتح فطرقته اخر بشدة ففتحت لي فتاه صغيرة لم تكد تسلخ العاشرة من عمرها فتاملت على ضوء المصباح الضئيل الذى كان في يدها ,فاذا هي في ثيابها الممزق كالبدر وراء الغيوم وقلت هل عندكم مريض ؟ فزفرت زفره كادت تتقطع لها نياط قلبها .
    وقالت ادرك ابي ايها الرجل انه يعالج سكرات الموت ثم مشيت معها الي الغرفه
    فلما وصلت الى غرفه ذات باب صغير مسنم فدخلته فخيل إلي اني قد انتقلت الى عال
     

مشاركة هذه الصفحة