تعقيب على فتوى مفتى السعودية : تفجيرات أمريكا من الكبائر

الكاتب : ابو هاشم العبسي   المشاهدات : 476   الردود : 0    ‏2001-09-17
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-09-17
  1. ابو هاشم العبسي

    ابو هاشم العبسي عضو

    التسجيل :
    ‏2001-09-17
    المشاركات:
    21
    الإعجاب :
    0
    حقيقة لا عجب ولا غرابة ان نسمع من علماء الحجاز مثل هذه الفتاوى ، اننا لم نسمعهم ابدا يتكلمون عن الظلم الذي يحل بالامة الاسلامية من تسلط الحكام علينا ومع ذلك يقولون انهم ولاة امور المسلمين (وخاصة ولاة أمورهم الذين أصل حكمهم باطل شرعاً فهل علموا بذلك ؟) وبجب طاعتهم مع أنه لم تتوفر فيهم شروط الطاعة كاملة ؟؟ وكم من إخوان لهم زج بهم في سجون حكام البترول ناهيك عن التعذيب الشديد لهم لإنهم قالوا كلمة الحق ولم يقم بنصرتهم والدفاع عنهم أحد من علماء العقيدة السلفية !! ما هو السبب أهو الخوف من الحكام ام كما يستدلون بالقاعدة الفقهية (درء المفاسد مقدم على جلب المصالح) كمخرج لهم ؟ لماذا لم يتكلم مفتي السعودية حفظه الله ورعاه عن المجازر التي تحدث يوميا في فلسطين ولم ينبس ببنت شفة ؟؟ هل جاءته الحمية على أمريكا أم أن من شروط الولاء والبراء التعاطف مع الكفار وتقديم العزاء لهم ؟؟ أم هناك إكراه والله عز وجل قد قال (إلا من أكره وقلبه مطمئن بالإيمان).... الجواب لا هذا ولا ذاك لقد صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم حين قال كما ثبت في صحيح البخاري ومسلم ( اذا وُسد الأمر إلى غير أهله فانتظر الساعة) فلا حول ولا قوة إلا بالله وإنا لله وإنا إليه راجعون. فمتى ستعودون إلى رشدكم وقولكم الحق يا أحبار البترول !!

    أبو هاشم العبسي
     

مشاركة هذه الصفحة