أي معلّم للعقل أنت. / رسالة إلى شيخي

الكاتب : أبوحسن الشّافعي   المشاهدات : 1,184   الردود : 10    ‏2004-04-26
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-04-26
  1. أبوحسن الشّافعي

    أبوحسن الشّافعي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-12-07
    المشاركات:
    344
    الإعجاب :
    0
    أي معلّم للعقل أنت! / رسالة إلى شيخي

    أي معلّم للعقل أنت! / رسالة إلى شيخي.
    إلى أستاذي الأديب المفكّر الإسلامي الدكتور:
    محمّد بن حامد الأحمري حفظه الله ورعاه.

    حقّك العظيم عليّ , أعترف أنّني عاجز عن الإحاطة به , ولكنّي أشير هنا إلى
    بعض (الحق)....داعياً الله أن يجزيك عنّي خير الجزاء.
    [poem=font="Simplified Arabic,5,blue,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    يديرونني عن سالمٍ وأُديرهم = وجلدة بين العين والأنف سالمُ

    لم أقرأ كتاب رسالة المسترشدين كاملاً..إلاّ أنّي أحمل للكتاب حباً تعجز كلماتي عن وصفه...ذلك أنّي أحمل له ذكرى جميلة ...يحملها صدري تحت

    شغاف القلب...في مهجة الفؤاد!!
    وليست تلك الذكرى كغيرها من الذكريات...تأتي متى تشاء أو متى أشاء أنا..ثمّ ترحل ...أو تنام في عطفة الأيّام...أو منحنيات الزمن المنسيّة!!!
    ذلك أنّ الذكرى- تلك-صارت روحاً أحملها...أعيش بها....وعقلاً أفكّر به ...وقلباً ينبض..معلناً عظمة الحياة ...وسمو الفكرة ...وجلال العلم!!!
    رحم الله أبا عبدالله...وأبا زاهد..(1).أي معروف أسدياه إلى هذا الفتى؟!!
    من منّا لا يتذكّر تفاصيل اللحظة العظيمة في حياته؟
    فكيف بأسبابها؟!!!
    وكان كتاب الإمام سبب تلك اللحظة العظيمة...التي كانت بداية لحياة جديدة..
    للفتى المحظوظ!!
    وهل لي أن أذكر-ياسيّدي- أنّ اللحظة تلك كانت هزّة عنيفة...استجابت لها نفس الفتى فما سكنت حتّى اليوم!!!
    ويالروعة تلك الهزّة...,أي دروب فتحتها....وأي سبل أنارتها...فسلكها الفتى الثّائر ...بروح وثّابة.. وقلب لا يعرف السّكون....وعقل يتحسّس كل ما تراه عيونه...
    لا تكفيه سطوح الأشياء...وماالذي يريده من سطوحها...إنّها لا ترى الأرض..وتنظر
    إلى السّماء ببلاهة!!!
    ماالّذي يريده من السطوح؟...وهي تحسب السماء فراغاً...ولا تعلم علاقتها بالأرض!!
    مازلت أذكر بداية الكلام...وتفاصيل الرّحلة العجيبة..التي حواها ركن في مسجد آن أربر....مساءيوم في خريف1998.
    أي عظيم ..حواه ذلك الركن؟..أي حديث ردّدته جدران المسجد..تلك الليلة؟
    سألتُ:أتشعر الجدران بما يضطرم داخلي من سماع هذا الكلم...ما أخالها إلاّ مهتزّة كحال الفتى!!
    أي رحلة –سيّدي-سلكت فيها-بالفتى الضّعيف-جبالاً وعرة ...وأوديةً عميقة ...كانت قدماه تختلج بجسده المنهك...وأنت ثابت القرار...واثق الخطوة...تشير إلى أماكن عدّة...
    وأزمنة متفرّقة...وتمسك بيد الفتى أن يسقط!!!
    أدركت مشقّة المسير عليه...فرفقت به ....وواصلت الرفق إلى يومنا هذا.
    آه....قدّست من لحظة أنت....وقدّست ليلتك تلك....التي حوّل(ليلك) نجم يسطع..إلى نهارٍ يضيء!!!...أي خير فعل ذلك الفتى الحائر ...حتّى يكرمه الله كرمه هذا؟(2)
    عاد الفتى بعدها مضطرب الأحاسيس....اضطراباً أفضى إلى يقين!!
    ماعاد مثل ماكان قبل تلك الليلة!!...أي أركان في نفسه أضأتها؟
    أي زوايا في عقله....نوّرتَها....أي عيون علّمتَها النّفاذ إلى الأشياء؟
    ولا أنسى الليلة التي تلت...ذلك اللقاء ...وقد ركبت معك...في سيّارتك ....وأنت تحدّث الشّاب عن أبي فهر....وأباطيل وأسمار...وتقول له:
    تذكّر الطّريق...حتّى تعرف المجيء إلى البيت مستقبلاً؟
    ............................................
    تذكّرت الطّريق-سيّدي-فأوصلني إلى معاقل الفكر....وجنّة العلم!!!
    .............................................................
    هذا ساوث ماين ..يارياض...هذا استوديوم....هذا سسيو تشرتش ....هذا فيلد كرست...تذكّر..يارياض اسم البيوت....وودلاند ميدوس!!!
    أي بقعة تلك...حوت علماً...نهل رياض من أنهاره...قرابة الأربع سنوات!!
    وأي سنوات تلك ....في عمره....ساطعة هي...جميلة هي ....مثمرةهي!!
    أراها كلّما أرسلت نظري إلى أعوامي الثمان والعشرين!!
    فأي شموس زرعت-سيّدي-في عمر الفتى ....أي بنيان بنيت...أي أثر أبقيت؟
    ويحسب النّاس أنّك الشّيخ فقط!!!
    آه...لو يعلمون....أنّك كنت الأستاذ والمربّي...وكنت الوالد..والصّديق...وكنت شيئاً...تعجز كلماتي عن بيانه!!!حسبها أنّها تعجز!!!
    وكان رياض...لا يرى الكتب إلاّ وعنده أسماء قد أعدّها....وعناوين قد حفظها...لا ترى عيناه سوى ذلك!!!
    ولا تمتد يده إلاّ إلى كل كتاب...ختم اسم مؤلّفه...بالأشعري والماتريدي....والشّافعي!!!
    أو احتوت عناوينه على الردود...والمعارك...والحروب.....وكل شعارات الانتصار....وإعلان الهزائم بالخصوم!!!
    وبكل رفق....أخذت بيدي رياض...لتشعره أنّ هناك أشياء أخرى....وأنّ هناك عالم أوسع....وأرحب!!
    (يارياض إذا أردت أن ترى البيت....فانظر إليه من الخارج...أنت في الدّاخل لا تستطيع رؤيته...اخرج...وانظر)
    وهناك ...خرجت...فرأيت أزهاراً...تنشد انتباهي...وتخاطب عينيّ!!
    رأيت ...حدائق ...وبساتين...رأيت عالماً واسعاً...فاجأني...وأنا الذي أحسب العالم...يبدأ عند الباب...وينتهي عند النافذة!!!
    وما أحسب رياضاً...تخلّى عن بيته....لكنّه عرف أنّ العالم أوسع من أن يختزله بيت صغير...وما أكثر بيوتنا تلك ...يا شيخنا...ما أكثرها!!!
    فأي صلة هذه التي أقمتها للفتى مع الحروف...والأسفار!!
    أشقتني هذه الصّلة ...يا سيّدي....أشقتني روعتها...وعظمتها....وفاعليّتها...ورضي الفتى بذلك....لأنّه يعلم أنّ ما سوى ذلك....صمت يفضي إلى موت!!!
    وهو يكره الموت.....لأنّه ها هنا انتحار...والله أراد لنا الحياة...
    فمن يختار غير ذلك؟ثمّ يسمّي نفسه حيّاً!!!...أي أغلوطة هذه التي يعيشها الكثير؟
    وبفضلك غزا الكتاب كل ركن من أركان حياته....حتّى نومه لم يسلم من ذلك!!!
    وكنت ألقاك...فاتمنّى أمنية الإمام الشّافعي...عند سماعه للبيان الجميل...فيتمنّى لو أنّ جوارحه كلها تسمع انتشاءً بالكلمة.
    وقد كنت كالغيث المبارك...يحيي الأرض الميتة....ويبعث الأفكار من مثاويها...فإذا بها حيّة تنفذ إلى العقول والقلوب...ولا تبرحها بعد ذلك!!
    وأشدّ ماعلي سفرك...لأنّي أحرم من نور ينير لي الدّروب
    (وكنت أرى هجراً فراقك ساعة)
    وأجمل لحظاتي تلك التي أهنأ بلقياك فيها...أو أسمع فيها صوتك العذب تهدي الفوائد كرماً باذخاً....وتنساب كلماتك كالنّسيم!!
    ويالهول تلك الليلة...التي أخبرتني فيها بسفرك....وكنت أحسبه قبل نوعاً من التعليل!!! لكن المتنبّي كان عازماً هذه المرّة!!!
    ولم يهنأ الفتى بنوم بعدها...وهو الذي لا يحفل بالنّوم ...لكن الأسباب غير الأسباب!!
    فكان أرقه ذلك...عذاباً متواصلاً...يشقى بعذابه...كل لحظة يأوي فيها إلى الفراش!!
    ومايزال حتى اليوم....وأي شيء –سيّدي-يعوّض الفتى....أتحسبها الرّسائل...على عظمتها....أم المكالمات الهاتفيّة المقتضبة على روعتها؟
    هيهات...يا سيّدي الشّيخ!!
    سالت دموع رياض ...ومع دموعه...تنساب روحه شيئاً فشيئاً!!
    أي فراق ذلك ....متّع الله تلميذك برؤيتك...وأبقاك الله نجماً تهدي الحائرين...في ظلمات الدّجى...ونفع بك في الدّارين.
    كان رياض ...يغدو إليك ...كالطّير...تغدو خماصاً...وتعود بطاناً!!
    فلمن تركت هذا الطّائر...يا سيّدي؟
    لمن تركت هذا الفتى.....
    ....لمن..........؟

    رياض
    ديترويت
    2003.
    ـــــــــــــــــــــ

    1-أبو عبدالله ..الإمام المحاسبي صاحب الرسالة...وأبو زاهد..الشيخ عبدالفتّاح أبو غدّة محقّقها.
    2- -يا سيّدي يقولون عندنا:لو قفد المطياب ما قرّت حبّة.
    ذلك أنّهم بعد حصاد الذرة ...واستخراج حبّتها من السّنابل...يمسكون بإناء نسمّيه (المطياب)يعرّضونه للريح بشكل منحنٍ...
    وهم يحرّكونه...ليذهب كل ما اختلط مع الذرة...ولتخرج حبّاتها صافية منقّاة.
    وقفد...أي قلب...ممّا لا يساعد على تنقية المحصول..فلا يصفى شيء.
    فلو أمسك بالإناء قالباً له...لسكب كل الحبوب مع ما علق بها....فلا ينقى شيء من الذرة.
    قاله والد صديق لي لابنه يريد ان يقول له:
    أنّ الله سبحانه...لو انتظرت بركاته لأعمالنا....ما نزلت بركة....إنّه يكرمنا بها لأنّه أهل الكرم.
    رحم الله ذلك الأب.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-04-26
  3. مراد

    مراد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-11-28
    المشاركات:
    13,702
    الإعجاب :
    2
    [color=666666]أخي الأستاذ "أبو حسن"

    لا تسلني لمَ أقف صامتاً هنا!!

    أحب الإنصات لحروفك أيها"البهي"00
    ولاأحب إفسادهدوئها بحروفي


    خالص مودتي 00 والسلام[/color]
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-04-26
  5. درهم جباري

    درهم جباري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-16
    المشاركات:
    6,860
    الإعجاب :
    1
    متّع الله تلميذك برؤيتك...وأبقاك الله نجماً تهدي الحائرين...في ظلمات الدّجى...ونفع بك في الدّارين.

    هنيئا لك حبك لأستاذك وهنيئا لناهذه الدرر الصادرة منالقلب إلى القلب ..

    لك خالص الود .
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-04-26
  7. يوسف العزعزي

    يوسف العزعزي عضو

    التسجيل :
    ‏2004-04-20
    المشاركات:
    63
    الإعجاب :
    0
    الله

    من اين لك هذا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    [poem=font="Traditional Arabic,6,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/18.gif" border="groove,4,gray" type=2 line=1 align=center use=ex num="0,black"]
    ملاعب جنة لو سار فيها =سليمان لسار بترجمان
    العزعزي
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-04-27
  9. أبوحسن الشّافعي

    أبوحسن الشّافعي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-12-07
    المشاركات:
    344
    الإعجاب :
    0
    أخي الكريم : واصبحاه
    صمتك بليغ أيضا . شرّفتني بكلماتك الرائعة أيّها الرائع.
    لحضورك البهي وقع وأي وقع . لك خالص الود يا أخي.
    أستاذي القدير :درهم جباري
    هذه الرسالة ياسيّدي هي إلى كل من استفدت منهم وأراد الله علينا بالفراق.
    شكر الله أخانا أبايوسف عند أن شرّفني بمعرفة أستاذنا درهم الخير
    كانت مكالماتي مع هذا العملاق لا تتجاوز عدد الأصابع لكنّ صوت الجباري
    الهادىء ما زال في أعماق الفؤاد .
    عندما اشتركت هنا بحروفي المبعثرة , كان أستاذنا درهم يلم شتاتها بتشجيعه
    الأبوي وأستاذيّته السامقة .
    وعندما علمت بسفره , غاص القلب ولمّا يلتئم بعد من فراق الأحبّة.
    وبعد مكالمتي الأخيرة مع أستاذنا درهم , عشت في حالة لا يعلم بها سوى الله سبحانه , لأنّ الجباري غيث أينما حل نفع.
    أستاذي الكريم
    لله أنت ولله تشريفك هذا الذي تغدقه عليّ , وإنّي لأسأل الله سبحانه
    أن يكحّل عينيّ برؤيتك كما شرّفني بسماع صوتك.
    بوركت أيّها العملاق ومودّتي لك لا تنقطع قط.
    لك خالص التحيّة.
    أخي الشاعر الكريم :يوسف العزعزي
    شكر الله لك ياأخي حسن ظنّك.
    وطالما دعونا الله أن يكرم من أفادنا في رحلة الحياة هذه وأن يعيننا على
    القيام بحقوقهم.
    سعيد بك أخي الكريم فلك أزكى السّلام وأعطر الثناء.
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-04-27
  11. فهودي

    فهودي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-05-14
    المشاركات:
    1,408
    الإعجاب :
    0
    [color=0099FF]يبقى حب التلميذ لأستاذه بلا حدود

    فأي طريق سلكته في انتقاء هذه الكلمات التي تجعل الأعين تدمع بتذكر أساتذه لهم الفضل الكبير في نفس كل إنسان

    هو القلب ينثر مابداخله فترى ماينثره متوهجاً كتوهج اشتياق أعينك لملاقاته

    أخي العزيز

    أبو حسن الشافعي

    هنيئاً لك تلك السنوات الني عشتها في كنف أستاذك الفاضل

    كل سطر كان يجذبني إلى الآخر وهذا ليس بالغريب على كاتب امتلك قلبي وجعله يحلق في سماء كلماته أينما حلت

    أسأل الله بأن يجعل أيامك مليئة بالسعادة وأن يجمعك بمن أحببتهم أيها الفاضل

    والآن اسمح لي بأن أنسحب أنا وكلماتي بصمتٍ لأعيد قراءة ماكتبته مرة أخرى

    ولك أجمل تحية من

    عاشــ الحب المستحيل ـق[/color]
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-04-28
  13. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    لا أستغرب أن يكتبَ مثلك لمثله ما رأيناه , فعظمة المعلِّم تتجلّى للناظر إعجاباً بتلميذه.
    فاره هذا النص لما فيه من بيان , فأيّ أركانه أتيت وجدت فيه ما يدفعك للإعجاب بدقة الوصف وجمال البيان ونصاعة الفكرة .

    قليلون هم - يا رياض - من يعترفون بالفضل لأهل الفضل , بل أن من بين أضلع مجتمعاتنا من يتنكر لأبويه , فلله درك من معترف بالجميل وناسب للفضل إلى أهله .

    سعدنا بمن رأيناه معلماً لك - يا صديقي - وأسعدنا أكثر أن إنساناً ما زال يحفظ الفضل لإنسان آخر , ويقرّ بهذا الفضل على ما هو فيه من شأو وسموّ .

    شكراً لك أيها الثريّ الألمعيّ ..
    شكراً لك يا من تضوعت إنسانية فملأت أركاننا بالأريج .

    والسلام عليكم ..
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2004-04-30
  15. أبوحسن الشّافعي

    أبوحسن الشّافعي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-12-07
    المشاركات:
    344
    الإعجاب :
    0
    أخي الحميم:فهودي
    أسأل الله أن يستجيب لدعائك.
    فهودي....أيّها النقي:
    يعلم الله حجم سعادتي عند رؤية اسمك يزيّن سطوري الخابية.

    أخي الكريم:
    بك وبأمثالك من الكرام , تكون للأحرف معانٍ....وأي معانٍ!!
    أخي:
    ككل مرّة أرى فيها اسمك ... شعوري بالسّعادة لا يوصف
    لك خالص الود والتحيّة
    دمت بخير.

    أخي وأستاذي: أبا أنس
    لا تحسب نفسك خارج السرب المحلّق!
    فـأنت ممّن يُعرَفُ فضلهم.... ويعرف فضل الآخرين
    سيّدي:
    لأستاذي العظيم عليّ فضل عظيم مثله:
    عند أن زرته ذات مساء في مكتبه , في بداية معرفتي به , صافحني وبدأ
    ينشد أبيات شاعرنا العملاق (البردوني):
    ماذا أحدّث عن صنعاء ياأبتي.........الخ
    وبعد عدّة أبيات نظر إليّ ينتظرني لأكملها!!
    وكنت حينها غارقاً في علم الحديث وتراجم الرجال والجرح والتعديل(وهذا قد يفسّر حدّتي المزعجة السّيّئة...مع الاعتذارلأهل الحديث!!)
    فقلت له:
    لقد طلّقت الأدب , والشعر منه , منذ زمن .. فعذراً!!
    فماكان منه إلا أن ابتسم....
    بعدها أعادني أستاذنا إلى عالمي الذي تركته(الأدب) برفق المربّي وحنو الأستاذ .....ترى يا أبا أنس:
    لو لم أعد....أكنت سأتعرّف على (عملاق حجّة)؟
    أستاذي:
    كريم أنت دوماً مع أخيك , لشذى حروفك , يعلم الله , سريان في الوجدان
    فلك جزيل شكري . دمت متألّقاً سامياً.
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2004-04-30
  17. أبوحسن الشّافعي

    أبوحسن الشّافعي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-12-07
    المشاركات:
    344
    الإعجاب :
    0
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2004-04-30
  19. يوسف العزعزي

    يوسف العزعزي عضو

    التسجيل :
    ‏2004-04-20
    المشاركات:
    63
    الإعجاب :
    0
    الله ما أجملها من كلمات

    [color=FF33FF]أخي وشيخي الاستاذ الكريم ابا حسن الشافعي
    كم أتأمل كثيرا في كلماتكم الممتعة..... حقيقة - والله - ليس من باب المجاملة الزائفة او نتميق الكلمات الرنانة
    أشكر الله تعالى ان اوجد انا فرصة التعارف في الدنيا
    والله اسأل أن يجعل مثوانا في جنات النعيم
    انه ولي ذلك والقادر عليه[/color[color=66FF00]]:::::::::::::::::::::::::: اخوكم العاصي لله المفرط ::يوسف العزعزي.............[/color]
     

مشاركة هذه الصفحة