هل ستكون اليمن عراق ثانية

الكاتب : حافظ الحنشلي   المشاهدات : 941   الردود : 11    ‏2004-04-25
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-04-25
  1. حافظ الحنشلي

    حافظ الحنشلي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-04-24
    المشاركات:
    281
    الإعجاب :
    0
    هناك معسكر للمعارضة اليمنية في الامارات ويضم قادة سابقين كبار علما ان الرعاية امريكية فما المقصود من هذا وما الهدف ياترا هل هي ورقة يحتفض بها الامريكيين الى ان يحين وقت اللعب بها..ام ورقة ضغط على الحكومة اليمنية لتنفيذ المتطلبات الامريكية رغم انهم لا يحتاجو مثل هذة الورقة فنحن ننفذ ما يريدون....الله يخارجنا
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-04-25
  3. البرقُ اليماني

    البرقُ اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-05-05
    المشاركات:
    11,474
    الإعجاب :
    0
    [color=0000FF]يا أخي لا يوجد شيء اسمه ورقة ضغط على الحكومة اليمنية.. فالعلاقة اليمنية الأمريكية سمن على عسل:) ما هذه إلا أوهام أو أمنيات لبعض المعارضة في الخارج التي تخلى عنها من ورطها وأوصلها إلى ما هي عليه اليوم.. وهي الآن تبحث عن ممول جديد لها.. خاصة بعد معاهدة جدة بين اليمن والسعودية عام 2000م.

    تحياتي
    [/color]
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-04-26
  5. طربزوني

    طربزوني عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-02-22
    المشاركات:
    733
    الإعجاب :
    0

    [color=0000FF]خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ

    سمــــن على عسل ... !!! لا تنسى الكتشب لانه له مفعول قوي مع هذه المكونات ....
    [/color]


    [color=660000]نعــم .. صدقت .. يا حنشلي

    اصبحت المعارضة لاي دولة هي سلاح ذو حدين ... ضغط و وعيد بسحب البساط الرئاسي .. ولكم في العراق وافغانستان عبرة ..

    اي ان المعارضة هي الفزاعة لاي نظام غير مرغوب فيه ...

    لا سيما وان الممحاة بيد قائد الامن الاول للعالم ـ اميركا ...فهي تشطب ما تراه مصدر ازعاجها وتبقي ما يحلو لها ..

    وكما وافقت الرمز على احتلال الجنوب كذلك بإستطاعتها اقتلاعه هو وبقايا المرتزقة من جذورهم ...

    وأميركا تعي الدرس جيدا ... حيث انه و بعد الوحدة التي باركتها فتح باب الارهاب ضدها وضد مصالحها في اليمن .. من المدمرة كول الى قتل الاجانب وخطفهم وترويع المعاهدين ... كذلك بعض المرشدين الروحيين للمجاهدين من المشائخ هناك وممن تعتبرهم اميركا الداعم الرئيسي للارهاب ..

    كما تعلم الإدارة الاميركية جيدا بأن هذه الوحدة لم تجلب لها الا الدمار وعلى العكس تماما فقد توحد الارهابيون ضدها كذلك علمها التام بأن اليمن الجنوبي قبل الوحدة لم يكن مصدرا للارهاب البته .. ولم تحدث فيه مثل هذه الاحداث والفوضى الامنية .. حيث يهم اميركا الامن لمصالحها ومواطنيها اولا وتشديد القبضة على الارهابيين .. فهي الان تراجع حساباتها ... والتدخل العسكري تحت المجهر ...

    لن يكون اليمن اقوى حالا من العراق ... فبتالي لن يصمد كذلك .. اذا ما كان هناك حظرا اميركيا مفروضا عليه وهو كما نعلمه تمهيدا للتدخل العسكري الاميركي في أي بلد ..
    [/color]



    [color=0000FF]اليك التقرير التالي [/color]

    [color=FF0000]السلاح والارهاب في اليمن [/color]

    إضاءة يمنية، بقلم: عبدالباري طاهر

    [color=000000]اليمن بلد مدجج بالسلاح من أخمص القدم وحتى آخر شعرة في الرأس يفاخر مسئولوه ان كل مواطن فيه يمتلك ثلاث قطع من السلاح فللعشرين مليون مواطن «ستون» مليون قطعة سلاح. ويجمع المراقبون والمتابعون للشأن اليمني ان اليمن من اكبر مصادر تهريب السلاح. كان سوق السلاح حتى الثمانينيات محصورا في مناطق محدودة ومتعينة ولكن ومنذ الوحدة في مايو 1990 ازدهرت تجارة السلاح وقوي صراع «الاخوة الاعداء» بينما نظر الى حمل السلاح كجزء من الهوية اليمنية والرجولة والشجاعة أليس السلاح زينة الرجال كما يقول المسئولون اليمنيون! عندما زار الاديب والرحالة اللبناني امين الريحاني اليمن مطلع القرن الماضي اطلق على اليمن بلد الجهل المدجج بالسلاح ورغم مضي اكثر من سبعة عقود على زيارة الريحاني فلايزال اليمن الام الولود للعنف والارهاب بفضل تسيد الجهل المدجج بالسلاح.[/color]

    [color=000000]يعجز مجلس النواب عن سن قانون ينظم حمل السلاح ـ لاحظوا مجرد تنظيم حمل السلاح وليس حظره او مصادرته ـ منذ التسعينيات تحول اليمن كله الى سوق سلاح وانخرط في تجارة السلاح الرائجة والرابحة زعماء قبائل وشيوخ نافذون ومسئولون كبار وتجار لهم صلات بأسواق وشركات تصنيع السلاح في العالم الاول. [/color]


    [color=000000]هناك قبائل منذ الحرب الجمهورية الملكية 62 ـ 70 يمتلكون السلاح الثقيل وقد اسهمت حرب 94 بين الشمال والجنوب بحصول القبائل على مخزون هائل يسمح بمواجهة بعضهم في حروب قد تمتد وتطول. كما انها تسمح ايضا بمواجهات مع الدولة في صدام قد يستمر لاسابيع وهو ما يفرض على الدولة اليمنية غالبا النزول على العرف القبلي والقبول بمطالب تنتقص من هيبة الدولة وسيادتها. والامر لا يتعلق بمجرد امتلاك القبائل للسلاح فهناك روابط اكثر عمقا بين الحكم والقبيلة تفرض على الدولة غض الطرف عن ممارسات تهمش الامن والسكينة والاستقرار. [/color]


    [color=000000]حقا لقد استطاعت الدولة كسر شوكة بعض الخارجين على النظام والقانون وحدت من ظاهرة اختطاف السياح والاجانب ولكن بعد ان تراجعت السياحة الى ادنى مستوياتها والحقيقة ان الدولة اليمنية قادرة «لو أرادت» على فرض النظام والقانون على القبيلة او بالاحرى الخارجة منها على النظام والقانون وفي فرض الدولة سلطانها وهيبتها على الجميع. فالقبيلة او اقسام كثيرة منها قد تضررت ككل المجتمع من تجارة السلاح وتهريبه ومن انتشار عادات وقيم الثأر ومن الاحتراب شبه الدائم ومن كوارث المواجهات مع بعضها ومع الدولة وسددت فواتير جائرة من حرمانها من التنمية والخدمات العامة. الفاجع ان الدولة ضالعة في تشجيع حمل السلاح والتباهي به رغم معاناتها الشديدة وويلات شعبها من هذه الكارثة التي اغتالت الامن والسلام والاستقرار، وطالت كل الحرمات والمقدسات، ووصلت الامور الى الاقتتال في المساجد لتشكل ما يشبه الظاهرة: صنعاء، عمران، حضرموت، لحج واخيرا ذمار. [/color]

    [color=000000]تتعاون اليمن مع الولايات المتحدة الاميركية فيما سمي مكافحة الارهاب والواقع ان اليمن من اكثر بلدان العالم تضررا من هذا الوباء الفتاك، فالعشرات من خيرة ابناء اليمن قد حصدهم الاغتيال السياسي برصاص الارهاب، وحادثة المدمرة ليمبرج زادت ما قيمته 250% الى فاتورة التأمين على البضائع لتمس دخل المواطن في بلد يعيش اكثر من 40% منه تحت خط الفقر، كما ان دخل السياحة والاستثمار لا يمكن ان يعيش في ظل الارهاب.


    هل يمكن للدولة المشجعة لحمل السلاح ان تكافح الارهاب؟ هل يمكن لبلد مفتوح الابواب والنوافذ كلها امام تجارة وتهريب السلاح ان يكافح الارهاب؟ هل يمكن لبلد يحمل فيه الاطفال السلاح مكافحة الارهاب؟ هل يمكن لبلد يتوافق فيه الحكم مع اهم احزاب المعارضة ـ الاصلاح ـ على عدم سن قانون لتنظيم حمل السلاح ان يدعي مكافحة الارهاب؟ لم يعد السلاح وتكديسه والمتاجرة به خطرا على اليمن وحده وانما وصلت آثاره التدميرية الى اكثر من مكان واذا ما ترافقت تجارة السلاح مع ثقافات ارهابية وقيم وتقاليد بالية وعتيقة وسياسات تحض على الارهاب فان الحديث عن مكافحة الارهاب يصبح حديث خرافة.

    [/color]
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-04-26
  7. أبو لقمان

    أبو لقمان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-11
    المشاركات:
    5,204
    الإعجاب :
    3
    هل ستكون اليمن عراق ثانية ؟

    على أي أساس افترضت هذا السئوال ؟

    بالنسبة للعراق .. كان هناك مسمار جحا ( أسلحة الدمار الشامل)..

    وبالنسبة لليمن .. أيش المسمار ؟

    تحياتي ،،،،،،،،
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-04-26
  9. الموجمي

    الموجمي عضو

    التسجيل :
    ‏2004-02-21
    المشاركات:
    71
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم ورحمة الله
    أولا ندعوا الله ان يحمي اليمن وشعبه من أي مكروه
    اما قول ان يتحول اليمن الى عراق ثانية فهذه مجرد تحليلات
    ليس لها اساس من الصحة أو مايدل على ذلك
    والخطر الحقيقي الذي يهدد أمن اليمن يكمن من الداخل
    1-التخلف القبلي والأخذ بالثار
    2-انتشارالجهل وعدم التعليم
    3-ارتفاع نسبة البطالة وزيادة الفقر
    4-تخلف القضاء وانتشار الفساد والرشوة وعدم الأمن
    كل هذه الأسباب اذا لم يتم أحتوائها وتداركها من قبل الحكومة
    والخيرين في بلادنا قد يؤدي بالبلاد لاسمح الله بحرب أهلية
    وعواقب لا يعلم مداها الا الله وأخيراندعوا الله ان يجنب اليمن شر الفتن والمحن
    وان يحميها من كل شر
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-04-26
  11. سعيدالركب

    سعيدالركب عضو

    التسجيل :
    ‏2004-04-22
    المشاركات:
    137
    الإعجاب :
    0


    كلام في محله وانا اضيف

    ان وراى المسمار الذي قصده الاخ لقمان

    هي الثروه الكبيره

    فالسبب موجود
    والهدف موجود اذا
    وين المقارنه في هذا السوال

    اليمن لو وجد السبب بدون الهدف لاينفع الامريكان

    واذا وجد الهدف فالسبب عند الامريكان بسيط جدا




    "
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-04-27
  13. البرقُ اليماني

    البرقُ اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-05-05
    المشاركات:
    11,474
    الإعجاب :
    0
    [color=0000FF]عزيزي أبو لقمان
    لا تصدق هذا الهراء فما هو إلا أضغاث أحلام لحفنة من الخونة الذين يبيعون الأوطان مقابل دراهم معدودة.

    علي عبد الله صالح ليس أحمقاً مثل صدام والمؤتمر الشعبي العام ليس حزب العربي الاشتراكي في العراق.. كلنا تابع التصريحات المتعاقبة من الإدارة الأمريكية عقب أحداث 11 سبتمبر.. وكيف تصرفت القيادة اليمنية عندما حولت اليمن من هدف تالي لأمريكا عقب غزوها لأفغانستان إلى حليف استراتيجي لأمريكا في محاربة الإرهاب. إذن فلا مقارنة بين قيادة واعية تتصرف بحكمة عندما تحدق بها الأخطار وبين قيادة حمقى كالقيادة العراقية السابقة التي جلبت الويلات للشعب العراقي منذ عام 1980م عندما دخلت في حرب مع إيران لمدة ثمان سنوات.. ومن ثم غزو الكويت لأسباب واهية.. وها هو العراق والشعب العراقي يدفع الثمن غالياً بسبب حماقة وغباء قيادته.
    أما القيادة اليمنية وإن كان هناك من مأخذ عليها فهو فشلها في إصلاح الوضع الاقتصادي للبلاد.. أما فيما يتعلق بتعامل القيادة في درء المخاطر عن البلاد فالعدو يشهد لها قبل الصديق.. فلا تزال حكمة القيادة اليمنية ماثلة لنا عندما تعاملت بحنكة وحكمة في إدارة الأزمة والحرب التي أفتعلها بعض المارقين الخونة في عام 1994م.. وقضية جزيرة حنيش عندما فشلت بعض دول الجوار في المؤامرة الانفصالية فدفعت بدولة إريتريا إلى احتلال الجزيرة حتى تدخل اليمن في مستنقع آخر.. إلا أن حكمة ونباهة القيادة اليمنية كانت لهذه المؤامرة الدنيئة بالمرصاد.
    ولا زلت أذكر كيف هؤلاء المرتزقة من المحسوبين علينا وعلى بلدنا ممن باعوا الأرض والعرض بثمن بخس كيف طبلوا وزمروا لأمريكا وتمنوا لأمريكا أن تغزو اليمن أسوة بما فعلته في بأفغانستان.. ولا يزال أرشيف المجلس اليمني يشهد على فكر هذه الحثالة الضالة.

    ولله في خلقه شئون
    [/color]
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2004-04-27
  15. ابن الوادي

    ابن الوادي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-27
    المشاركات:
    7,411
    الإعجاب :
    0
    ============================

    كفيت ووفيت اخي القدير ... ونسال الله ان يحفظ بلادنا وشعبنا من كل مكروة

    ومن كيد الكائدين ... وانة ليحز في النفس حتى مجرد الحديث عن توقع الشرور

    والمصائب للاوطان ...


    تحياتي
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2004-04-27
  17. خطاب اليمني

    خطاب اليمني قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2001-06-06
    المشاركات:
    6,827
    الإعجاب :
    0
    ياحافظ ياحنشلي حافظ على نفسك من اين جئت بهذه الخرافات والخزعبلات ماهو مصدرك لنقل مثل هذه الافترات خليك موضوعي في نقل الخبر00000000
    الامارات رغم اختلافها مع اليمن في بعض الامور وهذا شئ طبيعي حدوثه بين الدول الا انها تقوم باحتضان معارضه سياسيه وعسكريه وفتح معسكر لهذا الغرض فهذا كذب في كذب وافتراء كبير على الامارات الامارات دوله مسالمه وبسيطه صحيح انها احتضنت مجموعه من السياسين والعسكرين بعد حرب الانفصال لظروف انسانيه بحته وقد عاد كل العسكرين منذ مده طويله وهناك بعض الساسه من الماركسين الملحدين لايهشو ولاينشو يتسكعون في البارات ولايمارسون اي نشاط سياسي سواء شربهم للخمور وهذه هي ثقافتهم السياسيه في ابوظبي ارتزاق وتسكع والى مزبلة التاريخ هم ومن معهم0
    مرة اخرى انقل اخبار صحيحه حتى يحترمك الاخرين0

    تحياتي0
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2004-04-27
  19. حافظ الحنشلي

    حافظ الحنشلي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-04-24
    المشاركات:
    281
    الإعجاب :
    0
    سيد ابو لقمان اشكرك على المرور بهذا الموضوع اولا
    اخي العزيز لا تستهتر با اليمن فهي الى جانب موقعها الجغرافي و امتلاكها ممر بحري هام جدا هي ثروة بترولية جيدة ولا تنسي ان الارض اليمنية لازالت بكر" وشكرا
     

مشاركة هذه الصفحة