ذاك يوم ولدت فيه .

الكاتب : السعيد اليماني   المشاهدات : 592   الردود : 3    ‏2004-04-24
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-04-24
  1. السعيد اليماني

    السعيد اليماني عضو

    التسجيل :
    ‏2004-04-22
    المشاركات:
    59
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله ذي الجلال والإكرام ، والشكر له على التفضل والإنعام ، فهو سبحانه الذي أرسل السيد الإمام ، إلى سائر الخلق وكافة الأنام ، بالحق والهدى ، للنجاة من الردى ، وبالنور والضياء ، والمحجة البيضاء ، حتى تلألأ الإسلام في شتى الأصقاع ، وانتشر التوحيد في الدنيا وذاع ،وغاص الشرك في القاع ، وصارت للحق صولة ، وقامت له في كل مكان دولة ، فصلوات الله عليه وعلى آله ، حق قدره وكماله ، ما التحق ليل بنهار ، وغرد طير وطار ، ..

    وبعد فكيف لا يبتهج الموحدون بمولد هذا النبي الميمون ، الذي أخرجهم الله به من الظلمات والباطل والشرور ، إلى التوحيد والهدى والنور ، ففي الثاني عشرمن ربيع الأول ، ولد هذا البدر الأكمل ، فكانت آيات وآيات ، وحوادث عظيمات ..
    وقد ورد في صحيح الإمام مسلم ، ما لا ينكره مسلم ، إذ سئل سيد الرجال ، عن صيام الاثنين فقال ، ـ تتقاطر الحكم من فيه ـ : (( ذاك يوم ولدت فيه )) ، والسائل لم يقل له متى وُلِدَتْ ذاتك الشريفة ؟ ، ليأتي بهذه الإجابة المنيفة ، وإنما سأل عن حكم الصيام ، في يوم من الأيام ، ومع أن مقتضى الحال ، مطابقة الجواب للسؤال ، إلا أن الحكمة هنا تتبدى وتتكشف ، في لفظ أعظم ومعنى ألطف ، فأشار بولادته في ذلكم اليوم ، إلى أنها نعمة تستوجب الصوم ، فلو لم يكن له من المزية ، إلا ولادة سيد البرية ، لكفى بهذه المنقبة والتشريف ، فما أعجبه من أسلوب في التعليم والتعريف ، ألا ترى كيف أشار بوضوح تام ، إلى أن الفضل الثابت يستدعي الصيام ؟؟! وكيف نبه تنبيها عجيبا ، إلى أن في الاثنين حدثا فخيما غريبا ، إذ فيه صلى الله عليه وسلم ولد ، وبه كل فضل وإيمان وجد ..

    وإذا كان هذا شأن يوم الاثنين من كل أسبوع ، فكيف إذا وافقه الشهر المربوع ، وتاريخ اليوم المرفوع ؟!! ..

    فصلوا عليه في هذه الأيام ، وخصوها بالصيام والقيام ، امتثالا لأمره الشريف ، وتحقيقا لقصده المنيف ، ففي هذا تعظيم لشعائر الله ، ولا إله إلا الله .

    الأزهري عفا لله عنه
    السعيد اليماني
    __________________
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-04-24
  3. fas

    fas قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-01-23
    المشاركات:
    3,537
    الإعجاب :
    0
    اللهم صلىعلىالنبى محمد عدد كل شعرة وحبة

    ونرجوا الاحتفال بس بدون بدع
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-04-25
  5. السعيد اليماني

    السعيد اليماني عضو

    التسجيل :
    ‏2004-04-22
    المشاركات:
    59
    الإعجاب :
    0
    بارك الله فيك أخي الفاضل fas وما أطيبه من فرح واحتفال بمولد الرسول الكريم صلى الله عليه وآله وسلم ذلك الذي يبعث على زيادة المحبة والتعظيم اللائق بمكانته السامية عند الله سبحانه وتعالى.. ثم كما أشرتم أخي الفاضل ما قيمة الاحتفال بمولد رسول الله مع وجود بدع مخالفة لشرعه كما يفعله بعض عوام المسلمين في مناطق متعددة،إلا أن ذلك لا يؤثر على مشروعية الاحتفال فكان لزاما علينا أن ننهى عن تلك البدع المخالفة للهدي النبوي حتى تنعم الأمة باظهار الفرح والسرور بنبيها وقائدها ومنقذها العظيم صلى الله عليه وسلم.
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-04-25
  7. السعيد اليماني

    السعيد اليماني عضو

    التسجيل :
    ‏2004-04-22
    المشاركات:
    59
    الإعجاب :
    0
    ماذا يحب النبي صلى الله عليه و سلم في يوم مولده

    بسم الله الرحمن الرحيم

    و الحمد لله و الصلاة و السلام على أشرف الخلق محمد صلى الله عليه و سلم

    الإتباع .. أساس المحبة

    فمن أحب رسول الله صلى الله عليه و سلم فعليه أن يتبعه ، و من لا يتبع رسول الله صلى الله عليه و سلمفليعلم أنه لا يحبه حبا صادقا..

    إن المحب لمن يحب مطيع

    و لن تستطيع أن تتبع النبي صلى الله عليه و سلم دون العلم بالحلال و الحرام و دون المعرفة بنواهيه و أوامره و لذلك فالخطوة الأولى هي المعرفة ثم الإتباع .

    و لقد ورد في الأثر أن النبي صلى الله عليه و سلم يتبرأ من أناس بدلوا بعده و غيروا ما أمر به، فليحذر كل منا من مخالفة سنة النبي صلى الله عليه و سلم

    { قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله }


    فماذا يريد النبي صلى الله عليه و سلم في ذكرى مولده؟؟


    أولا: يريد الصلاة على وقتها

    0 فأحب الأعمال إلى الله و رسوله الصلاة على وقتها ، و الصلاة نور فهي تنير الطريق إلى العبد ليمضي في طريق واضح نحو ربه سبحانه و تعالى .

    0 و لقد حذر النبي صلى الله عليه و سلم من التهاون في أداء الصلاة و رمى تاركها بالكفر فقال
    (( بيت الرجل و الكفر ترك الصلاة))

    0 بل حذر النبي صلى الله عليه و سلم من التهاون في أداة الصلاة قائلا:
    ( لقد هممت أن آمر بحطب فيحتطب ثم آمروا بالصلاة فيؤذن لها ، ثم آمر رجلا فؤم الناس ، ثم أخالف إلى رجال فأحرق عليهم بيوتهم )

    0 و ذكر فضل صلاة الجماعة قائلا :
    ( صلاة الجماعة خير من صلاة الفذ بسبع و عشرين درجة)

    واجب عملي..
    قم إلى الصلاة متى سمعت النداء مهما تكن الظروف

    يتبع إن شاء الله >>الأمور الأخرى التي يحبها النبي صلى الله عليه و سلم

    تحياتي لكم..
    السعيد اليماني
     

مشاركة هذه الصفحة