وهذه الرحلة الثانيهمع الصحابي رحله من اجل عز الاسلام مجزأة بن ثور السدوسي :-

الكاتب : ابن الليث   المشاهدات : 338   الردود : 0    ‏2004-04-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-04-22
  1. ابن الليث

    ابن الليث عضو

    التسجيل :
    ‏2004-04-13
    المشاركات:
    118
    الإعجاب :
    0
    هاهم أولاء الأبطال من جند الله يخرجون من معركة القادسية فرحين بما كتب الله لهم من النصر، متشوقين لمعركة أخرى ، ولم يطل تشوقهم، فقد جاء الأمر من الخليفة عمر لواليها أبو موسى الأشعري بالمضي بعسكره لمحاربة الفرس ، وجاء في الأمر أن يأخذ معه الفارس الباسل ( مجزأة بن ثور السدوسي ) وبدأت الجيوش بالإنطلاق وجعل أبو موسى مجزأة على ميسرة الجيش، فما زال المسلمون يحررون المدن ويطهرون المعاقل حتى فر جيش الفرس متوجهين إلى (تستر) وهي من أجمل مدن الفرس وأبهاها طبيعة , وأشدها تحصيناً .

    واتجه المسلمون إلى تستر وعسكروا عندها مايقارب 18 شهراً لايستطيعون اجتياز الحصن ودار بينهم وبين الفرس 80 معركة.

    وقد أبلى مجزأة بلاءً حسناً أذهل العقول ، وأدهش الأعداء والأصدقاء معاً، فقد تمكن من قتل مائة شجاع باسل من فرسان الأعداء فأصبح اسمه يثير الرعب في صفوف الأعداء، ويبعث النخوة والعزة في صدور المسلمين .

    وفي آخر معركة من تلك المعارك حمل عليهم المسلمون حملة واحدة فأخلى الفرس لهم الجسور المنصوبة فوق الخندق ، وأخذ ال
     

مشاركة هذه الصفحة