Little boy & icecreamالصبي الصغير والآيسكريم

الكاتب : ابن نفل   المشاهدات : 466   الردود : 0    ‏2004-04-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-04-22
  1. ابن نفل

    ابن نفل قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-03-24
    المشاركات:
    4,834
    الإعجاب :
    3,019
    Little boy & icecream


    In the days when an ice cream sundae cost much less, a 10-year old boy entered a hotel coffee shop and sat at a table. A waitress put a glass of water in front of him.


    "How much is an ice cream sundae?" he asked. "Fifty cents," replied the waitress. The little boy pulled his hand out of his pocket and studied the coins in it. "Well, how much is a plain dish of ice cream?" he inquired.


    By now more people were waiting for a table and the waitress was growing impatient. "Thirty-five cents," she brusquely replied."


    The little boy again counted his coins. "I'll have the plain ice cream," he said. The waitress brought the ice cream, put the bill on the table and walked away.



    The boy finished the ice cream, paid the cashier and left. When the waitress came back, she began to cry as she wiped down the table. There, placed beside the empty dish, were two nickels and five pennies - You see, he couldn't have the sundae, because he had to have enough left to leave her a tip.


    The moral of the story: don’t underestimate any one even if he was a little child..

    With God, There's No Desperation

    >>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

    الصبي الصغير وألآيسكريمممممممممم

    في إحدى الأيام،والتي كان فيها نوع من أنواع الآيسكريم، ويدعى السندي (آيسكريم مع صلصة وكريمة مخفوقة وكرز) لايكلّف سوى القليل، دخل صبي يبلغ من العمر 10 سنوات، مقهى كائن في أحد الفنادق، وجلس على الطاولة، فوضعت النادلة كأسا من الماء أمامه.



    "بكم آيسكريم السندي؟" سألها الصبي، أجابته النادلة: " بخمسين سنتا" ، فأخرج الصبي يده من جيبه وأخذ يعد النقود، وسألها ثانية: "حسنًا، وبكم الآيسكريم العادي؟ "



    في هذه الأثناء، كان هناك الكثير من الناس في إنتظار خلو طاولة في المقهى للجلوس عليها، فبدأ صبر النادلة في النفاذ، وأجابته بفظاظة: " بخمسًا وثلاثون سنتا".



    فعد الصبي نقوده ثانية، وقال:" سآخذ الآيسكريم العادي"، فأحضرت له النادلة الطلب، ووضعت فاتورة الحساب على الطاولة، وذهبت.



    أنهى الصبي الآيسكريم، ودفع حساب الفاتورة، وغادر المقهى، وعندما عادت النادلة إلى الطاولة، إغرورقت عيناها بالدموع أثناء مسحها للطاولة، حيث وجدت بجانب الطبق الفارغ، نيكلين (النيكل=5 سنتات) وخمس بنسات!

    أترى؟ لقد حرم الصغير نفسه من شراء سندي الآيسكريم، حتى يوفرالنقود الكافية لإكرام النادلة.


    المبدأ في القصة: لا تستخف بأي كان، حتى لو كان صبيا صغيرا
     

مشاركة هذه الصفحة