هيلاسيلاسي

الكاتب : ام عكاشة   المشاهدات : 533   الردود : 1    ‏2004-04-21
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-04-21
  1. ام عكاشة

    ام عكاشة عضو

    التسجيل :
    ‏2004-04-21
    المشاركات:
    104
    الإعجاب :
    0
    [poem=font="Simplified Arabic,4,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    61 أتـانـي بالنصـائـح بـعـض نــاسِ0000 وقـالـوا أنــت مِـقـدامٌ سـيـاسـي
    أترضـى أن تعيـش وأنــت شـهـمٌ 0000 مــع امــرأةٍ تُقـاسـي ماتُـقـاس
    إذا حاضت فأنت تحيض معهـا 0000 وإن نفسـت فأنـت أخـو النفـاسِ
    وتقضـي الأربعيـن بشـرِّ حــالٍ 0000 كَــدابِ رأسُــه هُشِـمـت بـفـاسِ
    وإن غَضِبتْ عليـك تنـامُ فـرداً 0000 ومحرومـا ً وتمعـن فـي التناسـي
    تـزوَّج باثنتيـنِ ولا تبـالـي 0000 فنـحـن أُولــوا التـجـارب والِـمـراسِ
    فقلـت لـهـم مـعـاذ الله إنــي 0000 أخــاف مــن اعتـلالـي وارتكـاسـي
    فهـا أنـذا بـدأتْ تــروق حـالـي 0000 ويــورق عـودُهـا بـعـد اليـبـاس
    فـلـن أرضــى بمشغـلـةٍ وهــمٍّ 0000 وأنـكـادٍ يـكــون بـهــا انغـمـاسـي
    لـي امـرأةٌ شـاب الـرأسُ منهـا 0000 فكـيـف أزيــد حـظـي بانتكـاسـي
    فصاحـوا سنَّـة المختـار تُنسـى 0000 وتُمحـى أيـن أربـابُ الحمـاسِ؟
    فقلـتُ أضعتُـم سُننـاً عِظامـاً 0000 وبعـض الواجـبـات بــلا احـتـراسِ
    لـمـاذا سُـنَّـةُ التـعـداد كنـتـم 0000 لـهـا تـسـعـون فـــي عـــزمٍ وبـــاسِ
    وشـرع الله فـي قلبـي و روحـي 0000 وسُنَّـة سـيـدي منـهـا اقِتبـاسـي
    إذا احتـاج الفتـى لـزواجِ أُخـرى 0000 فـذاك لــه بــلا أدنــى التـبـاسِ
    ولكـن الـزواج لــه شــروطٌُ 0000 وعــدلُ الــزوج مـشـروطٌٌ أسـاسـي
    وإن معاشـر النسـوان بحـرٌ 0000 عظـيـم الـمـوجِ لـيـس لــه مـراسـي
    ويكفـي مـا حملـتُ مـن المعاصـي 0000 وآثـام تـنـوء بـهـا الـرواسـي
    فقالـوا أنـت خـوَّافٌ جـبـانٌ 0000 فشـبّـوا الـنـار فــي قلـبـي وراســي
    فخِضـتُ غِمـار تجرُبـةٍ ضـروسٍ 0000 بهـا كـان افتتـانـي وابتئـاسـي
    يحـزُّ لهيبهـا فـي القلـب حـزَّاً 0000 أشــد عـلـيَّ مــن حــزِّ المـواسـي
    رأيـت عجائبـاً ورأيـتُ أمـراً 0000 غريبـا فــي الـوجـودِ بــلا قـيـاسِ
    وقلـتُ أظنُّـنـي عـاشـرت جِـنَّـاً 0000 وأحـسـب أنَّـنـي بـيـن الأنـاسـي
    لأتـفــه تــافــهٍ وأقــــلِّ أمــــرٍ 0000 تُــبــادر حـربُـهــن بـالإنـبـجـاس
    وكـم كنـتُ الضحيـة فـي مـرارٍ 0000 وأجـزم بانعدامـي و انطمـاسـي
    فإحداهـن شـدَّت شعـر رأسـي 0000 وأخراهـن تسحـب مــن أسـاسـي
    وإن عثُـر اللـسـان بـذكـرِ هــذي 0000 لـهـذي شــبَّ مـثـل الالتـمـاسِ
    وتبصرني إذا ما احتجتُ أمراً 0000 مـن الأخـرى يكـون بالإختـلاسِ
    وكـم مـن ليلـةٍ أمسـي حزينـاً 0000 أنـامُ عـلـى السـطـوحِ بــلا لـبـاسِ
    وكنـتُ أنـام مُحترمـاً عزيـزاً 0000 فصـرتُ أنــام مــا بـيـن البِـسـاسِ
    أُرَضِّـعُ نامـس الجيـران دَمِّـي 0000 وأُسـقـي كــلَّ بـرغـوث بكـاسـي
    ويــومٌ أدَّعــي أنِّــي مـريــضٌ 0000 مـصــابٌ بـالـزكـامِ وبالـعُـطـاسِ
    وإن لـم تنفـع الأعــذار شيـئـاً 0000 لجـئـتُ إلــى التـثـاؤب والنـعـاسِ
    وإن فَرَّطْتُّ في التحضير يومـاً 0000 عـن الوقـت المحـدد يـا تعاسـي
    وإن لــم أرضِ إحـداهـنَّ لـيـلاً 0000 فـيـا ويـلـي ويــا ســود المـآسـي
    يطيـر النـوم مـن عينـي وأصـحـو 0000 لقعقـعـةِ النـوافـذ والكـراسـي
    يـجـيء الأكــل لا مـلـحٌ علـيـه 0000 ولا أُسـقـى ولا يُـكــوى لـبـاسـي
    وإن غلـط العـيـال تعـيـث حـذفـاً 0000 بأحـذيـةٍ تـمُّـرُ بـقـرب رأســي
    وتصرخ ما اشتريت لي احتياجي 0000 وذا الفستان ليس على مقاسي
    ولـو أنـى أبــوحُ بـربـعِ حــرفٍ 0000 سـأحُـذفُ بالـقـدورِ وبالتبـاسـي
    تـرانــي مـثــل إنـســانٍ جـبــانٍِ 0000 رأى أســـداً يـهــمُّ بـالافـتـراسِ
    وإن اشــرِي لإحـدَّاهـن فِـجـلاً 0000 بـكـت هاتـيـك يابـاغـي وقـاسـي
    رأيتـك حامِـلاً كيـسـاً عظيـمـاً 0000 فـمـاذا فـيـه مــن ذهــبٍ و مــاس
    تـقـول تُحبُّـنـي وأرى الـهـدايـا 0000 لـغـيـري تشتـريـهـا والمـكـاسـي
    وأحـلـفُ صـادقـاً فتـقـول أنـتـم 0000 رجــالٌ خـادعـون وشــرُّ نــاسِ
    فصـرت لحالـةٍ تُدمـي وتُبكـي 0000 قـلـوب المخلصـيـن لِـمـا أُقـاسـي
    وحار الناس في أمري لأنـي 0000 إذا سألـوا عـن اسمـي قلـت ناسـي
    وضـاع النحـو والإعـراب منـي 0000 ولخْبطـتُّ الرباعـي بالخُماسـي
    وطلَّقـتُ البيـان مـع المعانـي 0000 وضيـعَّـتُ الطـبـاق مــع الجـنـاسِ
    أروحُ لأشتـري كُتبـاً فأنسـى 0000 وأشـري الزيـت أو سلـك النحـاسِ
    أسيـر أدور ُ مـن حـيٍّ لحـيٍّ 0000 كأنِّـي بـعـض أصـحـاب التكـاسـي
    ولا أدري عـن الأيـامِ شيئـاً 0000 ولا كـيـف انتـهـى الـعـام الـدراسـي
    فيـومٌ فــي مخاصـمـةٍ ويــومٌ 0000 نــداوي مــا اجترحـنـا أو نـواسـي
    ومـا نفعـت سياسـة بـوش يومـا 0000 ًولا مـا كـان مـن هيلاسيـلاسـي
    ومن حلم ابن قيس أخذتُ حلمـي0000 ومكـراً مـن جحـا وأبـي نـواسِ
    فلمـا أن عجـزتُ وضـاق صـدري 0000 وبــاءت أُمنيـاتـي بالإيـاسـي
    دعـوتُ بعيشـة العُـزّاب أحلـى 0000 مـن الأنكـادِ فــي ظــلِّ المـآسـي
    وجـاء الناصحـون إلـيّ أُخـرى 0000 وقالـوا نحـن أربــاب المـراسـي
    ولا تـسـأم ولا تـبـقـى حـزيـنـاً 0000 فـقــد جـئـنـا بـحــلٍ دبلـومـاسـي
    تــزوَّج حـرمـةً أُخــرى لتحـيـا 0000 سعـيـداً ساِلـمـاً مــن كــل بــاسِ
    فصـحـتُ بـهـم لـئـن لــم تتركـونـي 0000 لانفلـتـنَّ ضـربـاً بالـمـداسِ
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-04-23
  3. علي طه الصايدي

    علي طه الصايدي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-03-28
    المشاركات:
    2,256
    الإعجاب :
    0
    تنسيق

    [poem=font="Simplified Arabic,4,black,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    61 أتاني بالنصائح بعض ناسِ= وقالـوا أنـت مِقـدامٌ سياسـي
    أترضى أن تعيش وأنت شهـمٌ = مـع امـرأةٍ تُقاسـي ماتُقـاس
    إذا حاضت فأنت تحيض معها = وإن نفست فأنت أخـو النفـاسِ
    وتقضي الأربعين بشرِّ حـالٍ = كَـدابِ رأسُـه هُشِمـت بفـاسِ
    وإن غَضِبتْ عليك تنامُ فرداً=ومحروما ً وتمعن فـي التناسـي
    تزوَّج باثنتينِ ولا تبالي = فنحـن أُولـوا التجـارب والِمـراسِ
    فقلت لهم معاذ الله إنـي = أخـاف مـن اعتلالـي وارتكاسـي
    فها أنذا بدأتْ تروق حالـي = ويـورق عودُهـا بعـد اليبـاس
    فلن أرضى بمشغلـةٍ وهـمٍّ = وأنكـادٍ يكـون بهـا انغماسـي
    لي امرأةٌ شاب الرأسُ منها = فكيـف أزيـد حظـي بانتكاسـي
    فصاحوا سنَّة المختار تُنسى = وتُمحى أيـن أربـابُ الحمـاسِ؟
    فقلتُ أضعتُم سُنناً عِظاماً = وبعـض الواجبـات بـلا احتـراسِ
    لماذا سُنَّةُ التعـداد كنتـم = لهـا تسعـون فـي عـزمٍ وبـاسِ
    وشرع الله في قلبي و روحي = وسُنَّة سيـدي منهـا اقِتباسـي
    إذا احتاج الفتى لزواجِ أُخرى = فذاك لـه بـلا أدنـى التبـاسِ
    ولكن الزواج له شروطٌُ = وعـدلُ الـزوج مشـروطٌٌ أساسـي
    وإن معاشر النسوان بحرٌ = عظيم المـوجِ ليـس لـه مراسـي
    ويكفي ما حملتُ من المعاصي = وآثـام تنـوء بهـا الرواسـي
    فقالوا أنت خوَّافٌ جبانٌ = فشبّـوا النـار فـي قلبـي وراسـي
    فخِضتُ غِمار تجرُبةٍ ضروسٍ = بهـا كـان افتتانـي وابتئاسـي
    يحزُّ لهيبها في القلب حزَّاً = أشـد علـيَّ مـن حـزِّ المواسـي
    رأيت عجائباً ورأيتُ أمراً = غريبـا فـي الوجـودِ بـلا قيـاسِ
    وقلتُ أظنُّني عاشرت جِنَّـاً = وأحسـب أنَّنـي بيـن الأناسـي
    لأتفـه تافـهٍ وأقـلِّ أمـرٍ = تُـبـادر حربُـهـن بالإنبـجـاس
    وكم كنتُ الضحية في مرارٍ = وأجـزم بانعدامـي و انطماسـي
    فإحداهن شدَّت شعر رأسي = وأخراهن تسحـب مـن أساسـي
    وإن عثُر اللسان بذكرِ هـذي = لهـذي شـبَّ مثـل الالتمـاسِ
    وتبصرني إذا ما احتجتُ أمراً = من الأخرى يكون بالإختـلاسِ
    وكم من ليلةٍ أمسي حزيناً = أنـامُ علـى السطـوحِ بـلا لبـاسِ
    وكنتُ أنام مُحترماً عزيزاً = فصـرتُ أنـام مـا بيـن البِسـاسِ
    أُرَضِّعُ نامس الجيران دَمِّي = وأُسقـي كـلَّ برغـوث بكاسـي
    ويومٌ أدَّعـي أنِّـي مريـضٌ = مصـابٌ بالزكـامِ وبالعُطـاسِ
    وإن لم تنفع الأعذار شيئـاً = لجئـتُ إلـى التثـاؤب والنعـاسِ
    وإن فَرَّطْتُّ في التحضير يوماً = عن الوقت المحدد يـا تعاسـي
    وإن لم أرضِ إحداهنَّ ليلاً = فيـا ويلـي ويـا سـود المآسـي
    يطير النوم من عيني وأصحـو = لقعقعـةِ النوافـذ والكراسـي
    يجيء الأكل لا ملـحٌ عليـه = ولا أُسقـى ولا يُكـوى لباسـي
    وإن غلط العيال تعيث حذفـاً = بأحذيـةٍ تمُّـرُ بقـرب رأسـي
    وتصرخ ما اشتريت لي احتياجي = وذا الفستان ليس على مقاسي
    ولو أنى أبوحُ بربـعِ حـرفٍ = سأحُـذفُ بالقـدورِ وبالتباسـي
    ترانـي مثـل إنسـانٍ جبـانٍِ = رأى أسـداً يهـمُّ بالافتـراسِ
    وإن اشرِي لإحدَّاهن فِجـلاً = بكـت هاتيـك ياباغـي وقاسـي
    رأيتك حامِلاً كيساً عظيماً = فمـاذا فيـه مـن ذهـبٍ و مـاس
    تقـول تُحبُّنـي وأرى الهدايـا = لغيـري تشتريهـا والمكاسـي
    وأحلفُ صادقاً فتقـول أنتـم = رجـالٌ خادعـون وشـرُّ نـاسِ
    فصرت لحالةٍ تُدمي وتُبكي = قلـوب المخلصيـن لِمـا أُقاسـي
    وحار الناس في أمري لأني = إذا سألوا عن اسمي قلت ناسـي
    وضاع النحو والإعراب مني = ولخْبطتُّ الرباعـي بالخُماسـي
    وطلَّقتُ البيان مع المعاني = ****َّـتُ الطبـاق مـع الجنـاسِ
    أروحُ لأشتري كُتباً فأنسى = وأشري الزيت أو سلـك النحـاسِ
    أسير أدور ُ من حيٍّ لحيٍّ = كأنِّي بعـض أصحـاب التكاسـي
    ولا أدري عن الأيامِ شيئاً =ولا كيف انتهـى العـام الدراسـي
    فيومٌ في مخاصمةٍ ويـومٌ =نـداوي مـا اجترحنـا أو نواسـي
    وما نفعت سياسة بوش يوما = ًولا ما كـان مـن هيلاسيلاسـي
    ومن حلم ابن قيس أخذتُ حلمي= ومكراً من جحا وأبـي نـواسِ
    فلما أن عجزتُ وضاق صـدري =وبـاءت أُمنياتـي بالإياسـي
    دعوتُ بعيشة العُزّاب أحلى = من الأنكـادِ فـي ظـلِّ المآسـي
    وجاء الناصحون إليّ أُخرى = وقالوا نحـن أربـاب المراسـي
    ولا تسـأم ولا تبقـى حزينـاً = فقـد جئنـا بحـلٍ دبلوماسـي
    تزوَّج حرمةً أُخرى لتحيـا = سعيـداً ساِلمـاً مـن كـل بـاسِ
    فصحتُ بهم لئـن لـم تتركونـي = لانفلتـنَّ ضربـاً بالمـداسِ

    الرجاء ذكر اسم صاحب الكلمات وعدم تجاهل حقوق الاخرين
     

مشاركة هذه الصفحة