هل هذا ما يريده اليهود؟؟

الكاتب : fas   المشاهدات : 313   الردود : 0    ‏2004-04-21
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-04-21
  1. fas

    fas قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-01-23
    المشاركات:
    3,537
    الإعجاب :
    0
    فكرت مرارا وتكرارا ماذا يريد الغاصبون منا ، لم يتهافتون علينا بهذه الطريقة البشعة ، لم يستهدفوننا من كل مكان وفي كل زمان ، مع أن غالبنا مسَّلِمٌ لأوامرهم متبعٌ لتعليماتهم ينفذ تخطيطاتهم وكأنه يقول لهم ( انت تفصل ونحن نلبس )
    وصلنا لقمة الإنحطاط .......... أصبحنا قمة في التبعية ......... أصبحنا ننتظر ما يملونه علينا من أوامر وتعليمات بل حتى من مأكولات وملبوسات وووو. .......أصبح أكثرنا كغثاء السيل ،عقولٌ خاوية إلا من كل تافه لا يدرك .
    فلكم آلمني ما سمعته في إحدى الإذاعات حيث كان الموضوع عن الموضه ،اتصال رجل ومشاركته بقوله :لازم نتبع الموضه علشان نتسلى ونضيع وقت ،واتصل آخر وقال :لازم نتبع الموضه عشان نواكب العصر ..(لم لا تواكب العصر بالحضارة والعلم ؟ألم ترى ما هو أهم وأولى من اتباع الموضه لمواكبة العصر !!!!!عجبا والله)
    اصبح الدَيّن منا هو من صلي صلواته الخمس والملتزم منا هو من صلي السنن ....
    وبعد كل هذا الحال ما ذا يريد منا اليهود أكثر ؟؟
    ألم يكفيهم كل هذا الإستسلام والإنقياد ؟؟
    قمنا للجهاد فكسحونا
    رضينا بالصدقات فمنعونا
    لجأنا إلى الإعلام فأخرسونا
    وأخيرا لم نعد نملك إلا الدعاء إجباراً لا اختيارا ...........ولكن أن تصل فيهم الجرأة لمنعنا حتى من أبسط حقوقنا ، فلقد اعتدوا على أرضنا وسلبوا أموالنا وذبحوا رجالنا وسبوا نسائنا ويتموا أطفالنا وأسروا شيوخنا وقادونا إلا الإنحطاط إلى الرذيلة والفساد ،وبعد كل هذا يمنعوننا من أبسط حقوقنا ...... من الدعاء !!!!!!!!!! أيعقل هذا يامسلمين .
    ولكن ............
    أتعلمون لماذا يمنعون الأئمة والمشايخ من الدعاء ؟
    فهذا ما آثار غضبي وجعلني أكتب هذا الموضوع (فقد سمعت في احدى القنوات بالعراق تهديدا لأحد المشايخ بعدم الدعاء على اليهود والأمريكان وإن عاودها فسيكون من أهل االسجن ) فلماذا ؟؟
    هل تتوقعون أن يمنعوا هذا الشيخ من الدعاء في بيته ؟ بالتاكيد لا
    هل تتوقعون أنهم يسعون لإبعاد الفئة القليلة الملتزمه عن دينهم ؟ أيضا لا
    بل إن همهم الحقيقي هو الفئة العظمى والغالبة من المسلمين وإن كانوا كما يشاؤون ظاهريا ولكن يطلبون الباطن أيضا فيريدون قتل ذرات الضمائر الباقية لديهم والتي ربما تحيا في بيت من بيوت الله الذي اجتمع فيه عدد من المسلمين والجو مليئ بالروحانيات والملائكة تتنزل ويكون القبول والتأثير فيه أكثر ،فخوفاً من إحياء الضمائر منعوا الدعاء .
    بقي لديهم قتل الضمائر الدينية والوجدانية التي توجد في قلب كل مسلم خوفاً من أن تحيا في لحظة غفلة منهم .......... فماذا فعلوا؟؟
    سمحوا للإعلام بعرض المذابح والإعتداءات التي تحدث يوميا (لاتقولوا أنهم لم يسمحوا وأن هذا الأمر خارجٌ عن إرادتهم ،فلو أرادوا لمنعوه دون معارض ،ولكنها خطط مدبرة بإحكام ، فاليهود لا تُقبل على خطوة دون تخطيط منظمٍ مدبرٍ محكمٍ واضح الأهداف (وهذا سبب نجاحهم)
    فمتابعة التلفاز يوميا ورؤية هذه المناظر من القتل والتشريد والإبعاد والتي يتفطرلها الفؤاد وما باليد حيلة يؤدي إلى تبلد الإحساس شيئا فشيئا ويوما بعد يوم .......إلى.........إلى..........إلى أن يموت الضمير .......فهل هذا ما أرادوه حقاً (القتل البطيء للضمير)??
    أم لديهم ما هو أخبث مازال غائباً عنا ؟؟؟
    هل وصلنا إلى هذا السوء من التحكم الإنقيادية والذلية لدرجة التحكم بنا خارجيا وداخليا ظاهريا وباطنيا حتى في طريقة تفكرينا و ضمائرنا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    أنتظر آرائكم ومقترحاتكم فلا تكتفوا بالمرور
     

مشاركة هذه الصفحة