قل لي ماذا تأكل أقول لك من ستكون؟

الكاتب : fas   المشاهدات : 567   الردود : 1    ‏2004-04-21
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-04-21
  1. fas

    fas قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-01-23
    المشاركات:
    3,537
    الإعجاب :
    0
    كشفت دراسات علمية حديثة أجريت في بريطانيا، عن أن إصابة الانسان بالبدانة، قد تتحدد وهو لايزال جنينا في رحم أمه!. وأوضح دكتور من جامعة بريسول البريطانية/ جورج ديفي سميث، أن فترة وجود الانسان في رحم الأم، هي التي تحدد اذا ما كان سيصاب بالبدانة عندما يكبر أم لا، مؤكدا أن اصابة الأم الحامل بسوء التغذية، قد تسبب اصابة طفلها بالبدانة في مراحل حياته اللاحقة.

    وقال سميث في اجتماع خبراء البدانة السنوي، ان الطبقة الاجتماعية والبدانة وتغذية الأم في فترة الحمل، تلعب دورا مهما في نمو الطفل، مشيرا الى أن البدانة وصلت الى حد الوباء في المملكة المتحدة، اذ يكلف علاج الأمراض المتعلقة بالبدانة الحكومة البريطانية 7,1 الى 9,1 مليارات جنيه استرليني سنويا. ويرى سميث أن النساء اللواتي ينتمين إلى الطبقة الأجتماعية العالية يملن إلى النحافة والاحتفاظ برشاقتهن بنسبة أعلى من السيدات في الطبقات الفقيرة، في حين يتجه الرجال الأقل دخلا إلى الأعمال البدنية المجهدة،التي تجعلهم أكثر نحافة ولياقة. أما الأطفال، فيتمتع أطفال الطبقات الفقيرة بوزن طبيعي حتى مرحلة الشباب، إذ لا تلبث أن تظهر فروقات واضحة بينهم وبين أقرانهم من الطبقات العليا في مرحلة البلوغ، لأن للحرمان من الطعام في الطفولة تأثيرا قويا على الاصابة بالسمنة في الكبر، بسبب الأنماط السلوكية، التى يتعلمها الطفل في مرحلة الطفولة، مثل تعوده على نظام غذائي معين، ومدى ممارسته للتمرينات الرياضية. وقال الباحثون إن هذا الأمر قد يرتبط أيضا بمرحلة ما قبل الطفولة، أي في الطور الجنيني للانسان، وخصوصا اذا كانت الأمهات يعانين من سوء التغذية في فترة الحمل. وكانت دراسة أجريت في هولندا إبان الحرب العالمية الثانية، قد أظهرت أن أطفال النساء الحوامل، الذين ولدوا أثناء فترة المجاعة، أصيبوا بالبدانة فيما بعد. وعلى مبدأ ماذا تأكل بنى العلماء في مراكز الصحة ومكافحة المرض الأميركية ارشاداتهم الغذائية التى تضمن صحة الطفل بعد الولادة وعندما يكبر. فقد حذر الباحثون في دراسة حديثة نشرتها المجلة الأميركية للتغذية السريرية، من ان الطفل الذي يحمل عاملا كتليا عاليا، وهو العامل الذي يقيس الوزن تبعا للطول، أكثر عرضة ليصبح بدينا أو مفرطا في الوزن عندما يكبر. ووجد هؤلاء أنه كلما كان عامل الجسم الكتلي لدى الأطفال أو المراهقين أعلى وكانوا أكبر سنا، كان احتمال اصابتهم بالبدانة وافراط الوزن عندما يكبرون أعلى.واستند العلماء في تقدير احتمالية بقاء البدانة وافراط الوزن عند الطفل عندما يكبر، الى أدلة العامل الكتلي التى تحدد الرقم 25 كحد فاصل بين البدانة والوزن الطبيعي عند كل من الذكور والاناث من سن الثانية الى العشرين، بعكس الأدلة القديمة التى تحدد الرقم 26 للرجال والرقم 28 للنساء. وبحسب الخبراء، فان الاكتشافات تشير الى أن فترة المراهقة تعتبر فترة حرجة جدا فيما يتعلق بضبط الوزن على المدى الطويل، لذلك يوصون بضرورة مراقبة الأطفال والمراهقين الذين يحملون عاملا كتليا عاليا بالنسبة إلى أعمارهم.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-04-21
  3. عاشق الابتسامات

    عاشق الابتسامات مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-28
    المشاركات:
    5,630
    الإعجاب :
    8
    [color=0033FF]لا تلعب التغذية فقط دورا في بدانة الطفل ..
    و انما كذلك الجينات الوراثية و الامراض التي تمر بها الام ..
    فغالبية مرضى السكري على سبيل المثال الحوامل يكون اولادهم بدينين ..
    موضوع رائع اخي فاس كما عوتنا دمت لنا ذخرا ..
    و سلمت يداك[/color]
     

مشاركة هذه الصفحة