اسباب طرد غازي القصيبي من لندن

الكاتب : عمر باحميش   المشاهدات : 1,501   الردود : 0    ‏2004-04-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-04-18
  1. عمر باحميش

    عمر باحميش عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-02-07
    المشاركات:
    330
    الإعجاب :
    0
    تعددت التفسيرات حول القرار السعودي بنقل الدكتور غازي القصيبي من عمله كسفير للمملكة في بريطانيا الى وزير للمياه ... فمن قائل ان قرار النقل تم بطلب امريكي وضغوطات انجليزية بسبب قصيدة القصيبي التي امتدح فيها الفدائية ايات الاخرس وندد فيها بالبيت الابيض ... الى قائل ان قرار النقل سببه الكتاب الجديد الذي اصدره القصيبي بعنوان " امريكا والسعودية حملة اعلامية ام مواجهة سياسية " بخاصة الفصل الذي هاجم فيه القصيبي وزارة الاعلام السعودية ومؤسسة الامر بالمعروف فضلا عن الادارة الامريكية ... الا ان المؤكد ان موضوع القصيبي كان مثار جدل ومراسلات بين الادارة الامريكية والحكومة السعودية .
    غازي القصيبي دبلوماسي عريق لكنه شاعر ايضا وغالبا ما تتغلب عاطفته الشعرية على متطلبات وواجبات عمله الدبلوماسي او السياسي فتسبب له الكثير من وجع الراس ... ففي عام 1983 بعث القصيبي برسالة مفتوحة الى الملك فهد في صورة قصيدة على غرار قصيدة المتنبي التي عاتب فيها سيف الدولة ... وتسببت قصيدة القصيبي انذاك بتخفيض درجته من وزير للصحة الى سفير في البحرين ... وقد فسرت القصيدة على انها نقد لبعض الامراء وفيها قال القصيبي مخاطبا الملك فهد :

    بيني وبينك الف واش ينعب
    فعلام اسهب في الغناء واطنب؟

    صوتي يضيع ولا تحس برجعه
    ولقد عهدتك حين انشد تطرب

    واراك ما بين الجموع فلا ارى
    تلك البشاشة في الملامح تعشب

    وتمر عينك بي وتهرع مثلما
    عبر الغريب مروعا يتوثب

    بيني و بينك الف واش يكذب
    وتظل تسمعه.. ولست تكذب

    خدعوا فاعجبك الخداع ولم تكن
    من قبل بالزيف المعطر تعجب

    سبحان من جعل القلوب خزائنا
    لمشاعر لما تزل تتقلب

    قل للوشاة اتيت ارفع رايتي
    البيضاء فاسعوا في اديمي واضربوا!!

    هذي المعارك لست احسن خوضها
    من ذا يحارب والغريم الثعلب؟؟

    ومن المناضل والسلاح دسيسة
    ومن المكافح والعدو العقرب ؟!

    تأبى الرجولة ان تدنس سيفها
    قد يغلب المقدام ساعة يغلب

    في الفجر تحتضن القفار رواحلي
    الحر حين يرى الملالة يهرب

    والقفر اكرم لا يفيض عطاؤه
    حينا.. ويصغي للوشاة فينضب

    والقفر اصدق من خليل وده
    متغير.. متلون.. متذبذب

    سأصب في سمع الرياح قصائدي
    لا أرتجي غنما.. ولا اتكسب

    واصوغ في شفة السراب ملامحي
    ان السراب مع الكرامة يشرب!!

    أزف الفراق.. فهل اودع صامتا
    ام انت مصغ للعتاب فأعتب؟؟

    هيهات ما احيا العتاب مودة
    تغتال.. او صد الصدود تقرب

    يا سيدي ! في القلب جرح مثقل
    بالحب.. يلمسه الحنين فيكسب

    يا سيدي! والظلم غير محبب
    اما وقد ارضاك فهو محبب!!

    ستقال فيك قصائد مأجورة
    فالمادحون الجائعون تأهبوا

    دعوى الوداد تجول فوق شفافهم
    اما القلوب فجال فيها اشعب

    لا يستوي قلم يباع ويشترى
    ويراعة بدم المحاجر تكتب

    امشاعر الدنيا!.. تبطن ظهرها
    شعري.. يشرق عبرها ويغرب

    انا شاعر الافلاك!.. كل كليمة
    مني.. على شفق الخلود تلهب

    مرة اخرى اثار القصيبي انتقادات فى ابريل نيسان الماضى بسبب قصيدته التى اشاد فيها بايات الاخرس وهي الفتاة الفلسطينية التي فجرت نفسها في اليهود فقال فى القصيدة :

    " قل لايات يا عروس العوالي
    كل حسن لمقلتيك الفداء".

    وقال فى مقطع اخر:

    وقال فى مقطع اخر:
    "وشكونا الى طواغيت بيت ابيض
    ملء قلبه الظلماء
    ولثمنا حذاء شارون حتى
    صاح مهلا قطعتمونى الحذاء".

    ويقول مطلع القصيدة:

    "يشهد الله انكم شهداء
    يشهد الانبياء والاولياء
    متم كى تعز كلمة ربى
    فى ربوع اعزها الاسراء
    انتحرتم.. نحن الذين انتحرنا
    بحياة امواتها الاحياء.".

    وفى يوليو قال القصيبى ان الاحتلال الاسرائيلى المستمر منذ 35 عاما للضفة الغربية وقطاع غزة أسوأ من اى شيء شهدته اوروبا فى عهد النازي. واغضبت تصريحاته الجالية اليهودية فى بريطانيا التى شنت حملة ضده. وعنفته وزارة الخارجية البريطانية وادانت الولايات المتحدة تصريحاته. ودافع القصيبى عن قصيدته واتهم اسرائيل بارتكاب جرائم حرب.

    لم يرضخ السفير السعودي الدكتور غازي القصيبي وهو شاعر معروف للتهديدات البريطانية واليهودية التي قد تؤدي الى عزله من منصبه ...فسارع الى نشر رسالة مفتوحة تحدى فيها السفير مجلس المفوضين اليهود البريطانيين بالتحلي بالشجاعة الاخلاقية واعتبار قتلة من امثال بيغن وشارون وشامير ارهابيين.وجاءت رسالة القصيبي التي تلقت عرب تايمز نسخة منها ردا علي طلب المجلس الذي يمثل اليهود في بريطانيا من وزارة الخارجية البريطانية الاحتجاج لدي القصيبي بسبب قصيدة نشرها مؤخرا، واشاد فيها بموسم الشهادة والبطولة الذي تشهده فلسطين.وقال القصيبي في رسالته ان مناحيم بيغن كان مسؤولا عن عملية قتل بدم بارد لمئتين من الابرياء الفلسطينيين معظمهم من الاطفال والنساء في دير ياسين، كما كان اسحق شامير قاتلا فظيعا لابرياء وحكمت عليه حكومة الانتداب البريطاني علي فلسطين بالاعدام. وارييل شارون كان وراء مجزرة ابادة، ووجدته لجنة كاهان مسؤولا بصورة شخصية عن ذبح الفي فلسطيني في مخيمي صبرا وشاتيلا، وبنفس السياق يظل مسؤولا عن قتل نفس العدد من الابرياء في الاراضي المحتلة، وافعاله التدميرية تجعل من اتيلا ملك الهان الذي دمر معظم الامبراطورية البيزنطية فخورا بنفسه .وخاطب القصيبي بصيغة قوية اعضاء المجلس قائلا عندما يكون لدي مجلس المفوضين البريطانيين اليهود الشجاعة الاخلاقية بالاشارة لهؤلاء الارهابيين الرهيبين علي انهم ارهابيون، والاشارة لافعال الحكومة الاسرائيلية في جنين علي انها جرائم حرب، فسأكون اكثر من مستعد لتعديل آرائي بشأن مقاتلي الحرية الفلسطينيين . وختم القصيبي رسالته التي تشير لتحد وغضب علي تدخل اليهود البريطانيين بحق الابداع الادبي وحرية التعبير التي تعتبر من اهم دعائم الفعل الانساني، علاوة علي كونها سلاح الاديب والمبدع. ومنذ نشر القصيدة التي كتبت في لحظة من التدفق العاطفي الغاضب علي جرائم الاحتلال ضد ابناء مخيم جنين، والصحافة البريطانية لا تتواني في نشر تعليقات تشير لتأييد الشاعر العمليات الاستشهادية، والتي تري فيها اعمالا ارهابية . واستدعت وزارة الخارجية البريطانية السفير السعودي للاستيضاح حول قصيدته والتأكيد علي اعتبار بريطانيا العمليات الاستشهادية ارهابا .وفي السعودية يؤكد هذه الأيام اجماع بين علماء المؤسسة الدينية علي شرعية العمليات الاستشهادية علي الرغم من الجدل الذي اثاره مفتي المملكة العام الماضي الشيخ عبد العزيز آل الشيخ الذي قال انه لم يجد في الاسلام دليلا يحلل هذا الاسلوب من الجهاد. ولقيت آراء القصيبي ترحيبا ودعما من احد العلماء السعوديين، الشيخ سعد البريك، الذي دافع في خطبة الجمعة عن القصيدة قائلا انها تعبر عن مشاعر كل مسلم بتأييد العمليات الاستشهادية ضد العدو الاسرائيلي . وقال ان العمليات الاستشهادية جائزة اذا لم يكن امام المسلم سوي الاستشهاد للدفاع عن نفسه بمواجهة العدو . وبعيدا عن هذا الموقف فهناك عدد من العلماء وجدوا ان العمليات الفلسطينية مشروعة، الا ان بعضهم تحوط في اطلاق اسم الشهيد علي الاستشهادي باعتبار ان امر الشهيد ومصيره يعود في النهاية الي الله سبحانه وتعالي. ومن هؤلاء الشيخ صالح الفوزان عضو هيئة كبار العلماء السعوديين.واكد عالم سعودي آخر علي موقف تأييد واضح من هذه العمليات، حيث قال انها كمبدأ ليست حراما بل جائزة للدفاع عن الوطن والناس، اسرائيل قوة محتلة وبذلك تصبح دار حرب يجوز شن هجمات استشهادية ضدها . وعلي الرغم من الحذر الرسمي تجاه السماح لمظاهر التأييد الفلسطيني في السعودية، الا ان الصحافة الغربية سارعت لاتهامها بمساعدة من تسميهم الارهابيين الفلسطينيين.ففي صحيفة التايمز نشر تقرير طويل عن حملات التبرع التي تمت علي المستوي الرسمي والشعبي في السعودية ودول الخليج، حيث قالت ان جزءا من الملايين التي جمعت تذهب الي عائلات الانتحاريين .واعتبرت الصحيفة الدعم المعنوي والمادي الذي تلقاه عائلات الشهداء نوعا من المحفزات للعمل الاستشهادي، مع ان هذا الدعم لن يعيد للعائلات اعزاء فقدوهم.وكان متحدث باسم وزارة الخارجية البريطانية قد ذكر ان الوزارة ستعرب عن خلافها مع السفير السعودى فى لندن غازى القصيبى بسبب قصيدة نظمها ويثنى فيها على شابة فلسطينية كانت نفذت عملية انتحارية فى اسرائيل.

    وكان السفير السعودى قد نشر قصيدة بعنوان "الشهداء" يثنى فيها على آيات الاخرس.وكانت هذه الشابة الفلسطينية -18 عاما- من مخيم الدهيشة للاجئين الفلسطينيين بالقرب من بيت لحم قد نفذت عملية استشهادية فى احد الاسواق بالقدس الغربية ما ادى الى مقتل شخصين. وقد تبنت كتائب شهداء الاقصى العملية.وجاء فى قصيدة القصيبي:

    "قل لايات يا عروس العوالي
    كل حسن لمقلتيك الفداء
    حين يخصى الفحول صفوة قومي
    تتصدى للمجرم الحسناء
    تلثم الموت وهى تضحك بشر
    اومن الموت يهرب الزعماء
    قل لمن دبج الفتاوي: رويدا
    رب فتوى تضج منها السماء
    حين يدعو الجهاد.. يصمت حبر
    ويراع.. والكتب.. والفقهاء
    حين يدعو الجهاد... لا استفتاء
    الفتاوي، يوم الجهاد، الدماء.

    وقال المتحدث باسم الخارجية البريطانية "نعتقد ان العمليات الانتحارية تشكل نوعا من الارهاب وننوى فى الوقت المناسب عرض وجهة نظرنا امام السفير السعودي".

    وكانت قصيدة السفير السعودي قد اغضبت عددا من الحكام العرب الذين وصفهم في قصيدته بالخصيان وكان السفير قد طرد من منصبه السابق كوزير للصحة بسبب قصيدة ... وعلمت عرب تايمز ان عدد جريدة الحياة الذي نشرت فيه قصيدة للشاعر نفسه بعنوان : الى نزار قباني ازف اليك الخبر قد منع من دخول عدة دول عربية من بينها السعودية وفيها يسخر الشاعر السعودي وسفير السعودية في بريطانيا من مؤتمر القمة العربي الذي عقد في لبنان ويتطرف في سخريته الى درجة التطاول على الحكام العرب وفقا لما تقوله مصادر المخابرات العربية في عدد من الدول العربية المتورطة في العدوان على الشعب الفلسطيني ... وفي هذه القصيدة يقول الشاعر :

    نزار ازف اليك الخبر
    لقد اعلنوها وفاة العرب
    وقد نشروا النعي فوق السطور
    وبين السطور وتحت السطور
    وعبر الصور
    وقد صدر النعي
    بعد اجتماع يضم القبائل
    جاءته حمير تحدو مضر
    وشارون يرقص بين التهاني
    تتابع من مدر او وبر
    وسام الصغير على ثورة
    عظيم الحبور شديد الطرب
    نزار ازف اليك الخبر
    هنالك مليون دولار
    جاد بها زعماء الفصاحة
    للنعي في مدن القاتلين
    اتبتسم الان ؟هذي الحضارة
    ندفع من قوتنا لجرائد
    سادتنا الذابحين
    ذكاء يحير كل البشر
    نزار ازف اليك الخبر
    واياك ان تتشرب روحك
    بعض الكدر
    فنحن نموت نموت نموت
    ولكننا لا نموت
    ... نظل
    غرائب من معجزات القدر
    اذاعاتنا لا تزال تغني
    ونحن نهيم بصوت الوتر
    وتلفازنا مرتع الراقصات
    فكفل تثنى ونهد نفر
    وفي كل عاصمة مؤتمر
    يباهي بعولمة الذل
    يفخر بين الشعوب
    بداء الجرب
    وليلاتنا مشرقات
    ملاحت
    زينها الفاتنات الملاح
    الى الفجرحين يجيء الخدر
    وفي دزني لاند جموع الاعاريب
    تهزج مأخوذة باللعب
    ولندن مربط افراسنا
    مزاد الجواري وسوق الذهب
    وفي الشانزليزيه سددنا المرور
    منعنا العبور
    وصحنا : تعيش الوجوه
    الصباح
    نزار ازف اليك الخبر
    يموت الصغار وما من احد
    تهد الديار وما من احد
    يداس الذمار وما من احد
    فمعتصم اليوم باع السيوف
    لبيريز
    عاد واعلن ان السلام الشجاع
    انتصر
    وجيش ابن ايوب مرتهن
    في بنوك رعاة البقر
    وبيريس يقضي اجازته
    في زنود نساء التتر
    ووعاظنا يرقبون الخلاص
    مع القادم المرتجى المنتظر
    نزار ازف اليك الخبر
    سئمت الحياة بعصر الرفات
    فهيىْ بقربك لي حفرة
    فعيش الكرامة تحت الحفر

    على صعيد اخر توقعت صحيفة بريطانية ان تشهد العلاقات الاميركية السعودية حالة من الانهيار على خلفية قصيدة الدكتور غازي القصيبي سفير المملكة العربية السعودية لدى بلاط سان جيمس ، وقالت "اوبزرفر" ان المديح الذي كاله السفير القصيبي "وهوشاعر عربي معروف وسفير في لندن منذ عشر سنوات للعمليات الانتحارية في فلسطين قد يؤثر سلبيا على العلاقات بين الرياض وواشنطن".وركزت الصحيفة البريطانية على مقاطع من قصيدة القصيبي وخصوصا تلك التي ينتقد فيها البيت الابيض حين يتهمهم بالصنمية في قرارهم والظلامية في قلوبهم.واشارت "اوبزرفر" الى ان القصيبي اعتاد على القول ان "الشعر هو ديوان العرب والمعبر عن روحهم"، وركزت على المقطع الذي يمتدح فيها منفذ العمليات وخصوصا حين قال مخاطبا منفذي العمليات "انتم تموتون بشرف امام الله في عملياتكم ونحن ننتحر في حياتنا كالأموت".وأخيرا، تناولت "وبزرفر" من جهة اخرى انتقادات السفير السعودي الشاعر القصيبي للقادة العرب "الذين يستجدون الدعم والعون من اصنام البيت الأبيض .هذا الارهاب الغربي للمسئولين العرب قد يكون وراء تصريحات وزير الاعلام الاماراتي الاخيرة التي ندد فيها بعملية حركة حماس قرب تل ابيب والتي جاءت ردا على مجزرة جنين وقال وزير الاعلام الاماراتي ان بلاده ضد الاعتداء على المدنيين الاسرائيليين وهي الحجة التي تسوقها اسرائيل لذبح الاف الفلسطينيين وقال ناطق باسم حماس ان وزير الاعلام الاماراتي يساوي بين القاتل والضحية ... وقال انه ليس للفلسطينيين جيوشا واسرائيل تقتل وتعتقل وتدمر بيوت المدنيين ومخيم جنين ليس معسكرا للجيش فلماذا ردمته اسرائيل على رؤوس سكانه .واضاف ان المجنمع الاسرائيلي كله مجتمع مجيش والذين يوصفون بالمدنيين هم في الحقيقة جنود احتياط وهم يحتلون فلسطين .
     

مشاركة هذه الصفحة