إني أبكي ( صورة ) للقائد أبي الوليد ( وقصيدة ) مبكية رثائية

الكاتب : الهيال   المشاهدات : 518   الردود : 1    ‏2004-04-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-04-18
  1. الهيال

    الهيال مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-14
    المشاركات:
    2,260
    الإعجاب :
    0
    منقول من الفوائد
    [​IMG]







    هاهي الأمة تزف أبطالها وشهداءها في كل مكان ..

    أحمد ياسين و عبدالعزيز الرنتيسي في أرض الرباط في فلسطين ..

    وأبا الوليد الغامدي .. على ربى الشيشان الأبية المجاهدة ..

    اقترب الفجر .. ولاحت رايات النصر ..

    والله أكبر .. والعزة للإسلام ..

    *
    *
    *






    *
    *
    *


    وقفةٌ .. في وداعِ أسدِ الشيشان ..
    أبي الوليد الغامدي تقبله الله في الشهداء ..


    [poem=font="Simplified Arabic,4,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]



    لله درّكَ يا فتى العَزَماتِ = فلقد نطقتَ بأبلغِ الكلماتِ
    بالأمسِ مفقودان مِنّا وُدِّعا =واليومَ تدرُكُهُم بذي العَرَصَاتِ
    يا فارسَ الشيشانِ كنتَ ضِيَاءَنا=في ليلِنا الداجيِّ والظُلماتِ
    تجتاحُ أمتَنا الخطوبُ عظيمةٌ =واليومَ يردُفُها لظى الجمَراتِ
    نُذُرٌ تلوحُ و أنفسٌ مهمُومةٌ =من سَيلِ آلامٍ وفَقدِ هُداةِ
    ولرُبما كان الرحيل طريقنا=لمنازلِ الفردوسِ والغُرفاتِ
    ولربما كانت دماكُم شعلةً =تحيي النفوسَ بأصدقِ العَبَراتِ
    مَا قلتَ زُوراً يا فَتَانا إنّمَا=أسمى المنُى مَوتٌ بأرضِ أُباةِ
    لا يرتضونَ سوى الجهاد .. محبة =أن يُدرِكوا موتاً بكفِّ عِداةِ
    يتسابقونَ إلى الحتوفِ وليلُهم =يشدُو بألحانِ الوغَى العَطِرَاتِ
    كفكفْ دموعَك يا زمانُ عليهم =إن كنتَ تبكي صادِقي البَسمَاتِ
    تلك القلوبُ إلى الرحيلِ قد اشتهتْ =ترجو الجنانَ وبارئُ النَّسَماتِ
    دُرَرُ الديارِ ونارُها وفَخَارُها=وهُدَاتُها في طُرْقِهَا الوَعِرَاتِ
    كفكفْ دُموعَكَ واستمع لمقَالةٍ=فلعلّها أن تطردَ الوَسَنَاتِ
    قدْ نالَ خُلداً من ينادي قومَهُ=نحو المعَالي والهُدى بثباتِ
    وَحُروفُهُ تنسابُ في آذاننا =وكأنّها طيفٌ من الخَطَراتِ
    وعيونُ أمّتكَ التي ودّعتَها=ترنو لليثٍ صَادقِ الوثَباتِ
    قدْ ودّعتكَ قلوبُنا ودمُوعُنا =والمسلمونَ أمورُهُم بشتَاتِ
    ألمٌ على ألمٍ وجرحٌ نازفٌ =من أرضِ أقصَانا لنهرِ فُرَاتِ
    وَتطاوَلتْ آلامُنَا في ليلِنا=وغَذا خُطَاها مُلهَبُ النَّكبَاتِ
    دُولُ الصليبِ على منَائرنا هَوَتْ =بالراجماتِ وصَارخِ الغَدَراتِ
    وَدماؤُنا سالتْ على فَلوَاتِنَا=حتى اشتكى الإسلامُ في الفَلَوَاتِ
    لكنَّ أمّتَنَا سَيوقِظُها الأسى=من كَونها في أسفلِ الدَّرَكَاتِ
    ولَسوفَ تُلهِبُها مشاهدُ فتيةٍ=باعوا النفوسَ وناضِرَ القَسماتِ
    يا أمةَ الإسلامِ فجرُ حياتِنَا=يدنُو وليلُ سُباتِنَا لممَاتِ
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-04-18
  3. الهيال

    الهيال مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-14
    المشاركات:
    2,260
    الإعجاب :
    0
    والدة أبي الوليد بعد استشهاده: هنئوني وعزّوا الأمة

    والدة أبي الوليد بعد استشهاده: هنئوني وعزّوا الأمة


    الرياض/الإسلام اليوم 18/04/2004

    أعلنت مصادر خاصة لشبكة (الإسلام اليوم) الإخبارية أن القائد الميداني للمجاهدين في الشيشان الملقب بـ (أبي الوليد الغامدي) والسعودي الأصل قد استشهد أمس الأول بعد أن عاجلته ضربات غادرة من الخلف وهو يتوضأ استعداداً لصلاة المغرب داخل معسكرات المجاهدين الشيشان الذين يقاتلون الحكومة الروسية منذ سنوات طويلة عقب تفكك الاتحاد السوفيتي السابق.
    وتعليقًا على حادثة الاستشهاد قالت والدة (أبي الوليد) لشبكة (الإسلام اليوم): "إن ولدها قد باع نفسه لله وعمره لا يتجاوز الستة عشر عامًا" وهي تحسب "أنه قد ربح بيعه".
    وأوضحت والدة القائد الميداني في الشيشان أنها "لا تتقبل التعازي وإنما تستقبل التهاني باستشهاد ابنها", وزادت أنها "ومنذ تلقيها نبأ استشهاد ابنها وهي تلهج بالشكر والحمد لله الذي مَنّ عليها بهذا الفضل في أن تكون أمًّا لشهيد من أجل الإسلام".
    وقالت إن الأمة الإسلامية تُعزى في استشهاده ..أما أنا فأهنأ به, وأن هذا الطريق لن يتوقف –أي طريق الجهاد- وسيواصل فيه رجال آخرون.
    الجدير بالذكر أن القائد الميداني السابق للمقاتلين الشيشان ثامر السويلم (سعودي الأصل من مواليد مدينة عرعر الحدودية) كان قد استشهد قبل عامين (13/3/1423) متأثرًا بسم وضع له في الطعام على يد أحد (المندسين) التابعين للحكومة الروسية.
    وقال أحد أقرباء (أبي الوليد) إن الشهيد الذي يخوض الحرب منذ أكثر من 18 سنة ضد الروس، قد أرسل قبل فترة قليلة لذويه شريطًا تسجيليًا (صوت وصورة) يتضمن وصاياه لأهله وعشيرته في السعودية.
     

مشاركة هذه الصفحة