القذافي وجريدة الوطن السعودية ومنقولات أخرى.....

الكاتب : عمر باحميش   المشاهدات : 913   الردود : 2    ‏2004-04-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-04-18
  1. عمر باحميش

    عمر باحميش عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-02-07
    المشاركات:
    330
    الإعجاب :
    0
    القذافي وجريدة الوطن السعودية

    وزعت وكالة الأنباء الفرنسية خبرا يقول أن معمر القذافي رفع دعوى قضائية على جريدة الوطن السعودية بعد أن نشرت الجريدة الأسبوع الماضي افتتاحية بعنوان " عقدة نقص " علقت فيها على اقتراح العقيد بتغيير اسم فلسطين إلى " اسراطين " وقبول عضوية إسرائيل في جامعة الدول العربية .
    قالت الوطن :

    "لن ندخل في التكوين النفسي للعقيد الليبي معمر القذافي، فالمسألة لا تستأهل استحضار أطباء نفسيين لتشخيص حالته... فلو أردنا تفكيك عقد العقيد وإعادة تركيبه لظهر لدينا تناقضات ليس لها آخر، بدءا من "الجماهيرية الاشتراكية العظمى" وانتهاء بـ"النهر العظيم”، وصولاً إلى الإفريقانية التي بدأ ينظر لها منذ بعض الوقت.
    و"عظمة" الأخ العقيد متأتية من التماثل والتماهي بالكبار، وإطلاق الألقاب والأسماء الكبيرة طالما أن ليس من يتابع أو يحاسب.
    مبادرة العقيد، ليست مفاجئة لأحد، وإن كان توقيتها ضاراً بالأفكار والرؤى التي أطلقها سمو الأمير عبد الله، والتي لاقت ما لاقته من ردود إيجابية لحل أزمة الشرق الأوسط.
    وليس جديداً أن يتخلى العقيد "العروبي" حتى العظم عن مقعد ليبيا في الجامعة العربية لإسرائيل، كما أنه ليس بجديد أن يصف العرب بـ"الحقراء والجبناء، المفروض أن تذبحهم إسرائيل لأنهم اعتادوا حياة الذل والعار ولا يستطيعون أن يرفعوا رأسهم يوماً واحداً"، لأنه كان سباقاً إلى هذا. ألم يوص في إحدى القمم العربية بالتخلي عن المسجد الأقصى.
    ليس غريباً على القذافي الذي تنكر لعروبته أن يتنكر لدم الشهيد عمر المختار، ويستصدر قراراً من المجالس الشعبية بالاعتذار للاستعمار الإيطالي"

    انتهى مقال الوطن لكن حكاية القذافي ما زالت متداولة في المجالس والمقاهي وليالي السمر بخاصة وان العقيد لم يجد ما يقدمه للشعب الفلسطيني المحاصر بالطائرات والدبابات والصواريخ الإسرائيلية غير دعوته إلى تغيير اسم فلسطين إلى " اسراطين " وقبول إسرائيل كعضو في الجامعة العربية !!

    إلا أن الجديد في هذه المسألة هو أن العقيد لجأ إلى القضاء السعودي لمعاقبة جريدة الوطن ... مع أن العقيد عودنا من قبل على اغتيال أو خطف الصحفيين الذين يكتبون ضده ؛ كما فعل عندما اغتال الصحافي والمذيع الليبي مصطفى رمضان الذي كان يعمل في إذاعة البي بي سي في لندن … وانتهاء باختطاف الصحافي الأردني جهاد عبدالله من منزله في ابو ظبي قبل عدة اشهر وبتواطؤ مع مخابرات ابو ظبي بسبب مقال نشره جهاد في مجلة المجلة اللندنية أشار فيه إلى أن العقيد يجهز ابنته عائشة لخلافته .

    ماذا تغير إذن في مقال الوطن ؟ ولماذا كرمها العقيد بدعوى قضائية بدلا من اغتيال وخطف كاتب المقال أو رئيس التحرير !! ثم : ما الذي أزعج العقيد في مقال الوطن أساسا !!

    لنقر أولا ان السعودية ليست الإمارات ... وأجهزة الأمن السعودية التي لم ترضخ لضغوط أمريكية داعية إلى اعتقال مواطنين سعوديين وتسليمهم لأمريكا بتهمة الإرهاب ... قطعا لن ترضخ لضغوط ليبية ولن تختطف صحفيا سعوديا من منزله وتسلمه للقذافي كما فعلت أجهزة الأمن الإماراتية

    فضلا عن ان مقال الصحيفة السعودية قد عزف على وتر يلخص كل هذا التخبيص الذي يمارسه العقيد الذي يعتقد انه مرسل من قبل العناية الإلهية لحل مشكلات الكرة الأرضية مع ان الواقع والتاريخ والممارسة على الأرض الليبية خلال ثلاثين سنة حكم فيها العقيد شعبه بالحديد والنار تؤكد ان الرجل لا يصلح للإشراف حتى على عنزة .

    مشكلة القذافي ... ومن بعده شيوخ قطر ... أنهم وضعوا على أكتافهم عباءات اكبر بكثير من أحجامهم وأحجام دولهم وظنوا أن بإمكانهم أن يلعبوا أدوارا أساسية في المنطقة ... ولما اكتشفوا حقيقة أحجامهم الضئيلة لجأوا إلى تمثيل مسرحيات يقومون فيها بدور البطولة والإخراج والكومبارس أيضا ... الأول أطلق أكذوبة " الجماهيرية الاشتراكية العظمى " ... وكان أول من صدقها من خلال علاقاته المضحكة التي حاول أقامتها مع بلاد مثل الصين والهند وكوريا والاتحاد السوفيتي .... والثاني ظن ان إطلاق محطة فضائية بخبرات إسرائيلية ستنفخ في حجمه الضئيل وستحوله إلى زعيم ... وتحول مشيخته إلى إمبراطورية " عظمى " .

    سطران فقط وردا على لسان ولي العهد السعودي في جريدة نيويورك تايمز واهتم بهما العالم كله جعلا معمر القذافي يخرج عن طوره ... كيف لا وهو زعيم " للجماهيرية العظمى " التي طرحت على مؤتمر القمة مشروعا لإدخال إسرائيل الى الجامعة العربية فلم يجد اقتراحه أذانا صاغية لا من قبل إسرائيل ... ولا من قبل موزامبيق ... بل وتحول مشروعه إلى نكتة يتندر بها الساسة العرب الذين يحرصون على استدعاء القذافي إلى مؤتمراتهم لإدخال جو من الفرفشة إليها .

    سطران فقط ألقى بهما الأمير السعودي في ملعب الكرة الأمريكي – الإسرائيلي بقصد إحراجهما تحولا بين ليلة وضحاها إلى " مشروع سعودي " ... في حين ألقى العرب والعجم بمشاريع ليبية قذافية في سلة المهملات ليس أولها إلغاء اسم فلسطين من كتب التاريخ واستبداله باسم " اسراطين " ... ولن يكون أخرها توجيه الدعوة لإسرائيل كي تصبح عضوه وزميلة في الجامعة العربية ... مرورا بمشروعات لا تقل سذاجة .... منها هدم المسجد الأقصى ... وتحويل الحجاج من مكة الى القدس ... وشطب العروبة كرمال عيون مشروع " الافرقة " الذي ينادي به القذافي ليل نهار .

    عشمي في جريدة الوطن السعودية أن تذهب في القضية إلى أخر المطاف وان لا تقبل التصالح مع هذا العقيد المعقد ... عشمي بها أن تجرجره أمام محاكم جدة والرياض ليجيب عن أسئلة كثيرة ....منها :


    ما الحكمة في استبدال القران الكريم بالكتاب الاخضر في " الجماهيرية العظمى " والحرص على طباعة " الكتاب الاخضر " بحروف مماثلة للحروف التي تطبع بها المصاحف ... والتشكيك بالسنة النبوية ليل نهار .

    ما الحكمة في دعوة المسلمين إلى الانصراف عن الحج إلى الكعبة ... وتوجيه جموع الحجيج الليبيين إلى القدس التي دخلوها بتأشيرات إسرائيلية !!

    ما الحكمة من تعليق طلبة الجامعات الليبية على المشانق في جامعاتهم وتصوير هذه الجرائم بالفيديو !!

    ما الحكمة من افقار المملكة الليبية وتحويل شعبها الى مجموعة من الشحادين وتهريب ثرواتها إلى منظمات ايرلندية وجمعيات الهنود الحمر !!

    ما الحكمة من طرد العمال التونسيين والفلسطينيين والمصريين والسودانيين من ليبيا ومصادرة أموالهم !!


    يقول الباحث الليبي حسين محمود, الذي درس "ظاهرة العقيد" عن كثب: عرفت البشرية أنواعا مختلفة وأشكالا متباينة من النظم السياسية, ترنحت بين الشمولية الدكتاتورية والديمقراطية, وتفاوتت بينها بدرجات مختلفة, وتميز بعضها بالشطط, حتى أصبحت ظواهر سياسية ذات علامات بارزة, وقد عرف أبناء الشعب الليبي وشهد العالم اجمع إحدى الظواهر السياسية خلال السبع والعشرين سنة الماضية, ونعني بها "ظاهرة العقيد" ولقد امتدت هذه الظاهرة وانعكاساتها خارج الحدود, لتعمل وسائلها في تشويه صورة الليبي والإساءة إلى سمعة البلاد, ولتجعل بذلك الإنسان الليبي محل ريبة وشك في أي مكان يذهب إليه".

    ولد معمر محمد عبد السلام ابو منيار القذافي في قرية "جهنم" بإحدى مناطق مدينة سرت عام 1942 , وقد خلد مسقط رأسه في قصته الأدبية المشهورة "الفرار الى جهنم", وقد عاش القذافي ونشأ بين مناطق سرت ومصراته وسبها, والتحق بالكلية العسكرية الملكية الليبية ليتخرج برتبة ملازم بالجيش في منتصف الستينات تقريبا.

    ولقد برزت ظاهرة القذافي كغيرها من الظواهر الأخرى التي أنتجها التطور التاريخي والاقتصادي والاجتماعي والسياسي والفكري الذي مر به المجتمع الليبي, منذ فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية .

    على الصعيد العربي الإسلامي لاقى انقلاب القذافي العسكري على الحكم الملكي عام 1969 ترحيبا لا بأس به في بداية ظهوره, خاصة وان القذافي كان قد حرص على الظهور أمام العالم بمظهر القائد العربي المحنك والإنسان المسلم الورع والتقي, المتحمس لنشر الدين الإسلامي , ولكن هذه المواقف جميعها سرعان ما تبددت بعدما وضح للعيان مخالفته للإجماع العربي والإسلامي. ولطعنه الصريح في صحة الحديث النبوي والسنة, ولتغييره التاريخ الهجري ولإعلانه صراحة أن كتاب الله الكريم لا يعالج إلا أمور الحلال والحرام والزواج والطلاق والجنة والنار, وليقول بكل جرأة بان "كتابه الاخضر" هو المرجع الوحيد المشتمل على حلول كل المشاكل البشرية.

    بدأت ملامح ومعالم "ظاهرة العقيد"تظهر في شهر أبريل عام 1973 عندما أعلن ما اسماه "الثورة الشعبية" في خطابه المشهور بمدينة زوارة والتي اعتبرها إطارا عاما لنقاطه الخمس, التي احتواها الخطاب وحدد أهدافها بصورة موجزة قائلا : المطلوب في كل قرية ومدينة ومؤسسة جماهيرية أن تسيطر الجماهير على السلطة وتقوم بتقويض ما تراه غير صحيح وتخلق وضعا شعبيا جديدا. وكانت النقاط الخمس الشهيرة هي تعطيل وإلغاء كل القوانين المعمول بها حتى الساعة, تطهير البلاد من المرضى سياسيا الذين يتآمرون على القضية الثورية وعلى الشعب وعلى التحول الثوري, إعلان الثورة الثقافية , إعلان الثورة الإدارية , تسليح الشعب , الحرية للشعب , لا حرية لاعداء الشعب.

    وللمزيد من فهم شخصية وأفكار القذافي, التي ساعدت على بلورة "ظاهرة العقيد" بعود إلى خطابه الذي يقول فيه: " لا بد من تطهير البلد من جميع المرضى, أي شخص نجده يتكلم في الشيوعية أو الفكر الماركسي سوف يوضع في السجن" إلا أن القذافي قال في خطاب لرابطة الأدباء والكتاب في ليبيا في عام 1988 :" أن الجماهيرية هي البؤرة التي ترتكز فيها تطلعات الفوضوية والشيوعية والمدينة الفاضلة, أن الجماهيرية هي خلاصة وثمرة الجهود التاريخية الإنسانية لتطلعات الفوضويين والشيوعيين , إنها النعيم المفقود والفردوس الأرضي". ثم يضيف قائلا " أنا تعديت الشيوعية والفوضوية الباكونية (نسبة إلى باكونين) أنا عملت شيئا منظما ابعد منها.

    وبعد خطاب زوارة المشهور أمر العقيد معمر القذافي, على مرأى ومسمع من العالم بحرق الكتب الأجنبية والآلات الموسيقية في ساحات المدن الليبية, كما أمر بإلغاء مهنة المحاماة. وطالب ب "الزحف" الثوري على المؤسسات والبيوت , تطبيقا لمقولته الشهيرة "البيت لساكنه" وحرص على تصفية "أعداء الشعب" واعتماد الفوضى الشاملة أسلوبا للحكم والإدارة. وأمر بتأسيس لجان فكر وتوعية والبدء في إنشاء اتحاد اشتراكي ولجان شعبية وبالطبع لجان ثورية.

    وكانت هذه اللجان هي أهم الأدوات لتنفيذ فكر العقيد. فهي جهاز سياسي يقوم بدور الحزب الحاكم, وهي جهاز تحريضي يستوعب إرشادات القائد. وهي جهاز عسكري وإخباري وأمني, وقضائي وتعليمي وتربوي ودعائي. وقد وصفها قائلا :" اللجان الثورية هي الثمرة النهائية لكفاح الشعوب من اجل الديمقراطية". وبالتالي أسبغت هذه اللجان لقبين جديدين على العقيد وأسمته "صانع عصر الجماهير وقائد مسيرة الإنسانية في رحلة الانعتاق النهائي" وتأثر العقيد بهذا التكريم خاصة وصفها له بأنه "نبي العصر".

    الكتاب الاخضر كان بالطبع العامل الرئيسي في شهرة العقيد وظاهرته. وبين دفتي هذا الكتاب بفصوله الثلاثة خط "النظرية العالمية الثالثة" وهذا الكتاب كما ورد في فصله الثاني:"لا يحل مشكلة الإنتاج المادي فقط بل يرسم طريق الحل الشامل لمشكلات المجتمع الإنساني , ليتحرر الفرد ماديا ومعنويا تحررا نهائيا لتتحقق سعادته". ووصف القذافي الكتاب الاخضر ونظرته العالمية حيث قال:" هذه النظرية ستجعل لنا دينا, لان الناس في هذا العصر محتاجة الى دين الى كتاب يوحدها". (من خطاب ألقاه في المؤتمر الدولي للحركات السياسية لشباب أوروبا والبلاد العربية وفي مقدمة الطبعة الروسية من الكتاب الاخضر , كتب القذافي " اقدم لكم كتابي الاخضر, الذي يشبه بشارة عيسى أو الواح موسى, او خطبة راكب الجمل القصيرة, الذي كتبته في داخل خيمتي التي يعرفها العالم بعد ان هجمت عليها 170 طائرة وقصفتها بقصد حرق مسودة كتابي التي هي بخط يدي".

    منذ مجيئ العقيد القذافي إلى الحكم وهو في حالة مد وجزر, حب وكراهية مع دول عربية عديدة وهو لم يتوان في بعض الأحيان في غزو هذه البلدان عسكريا, أو محاولة زعزعة أنظمة حكمها, ليعود ويعلن توحده معها مما أعاق بالتالي مراحل نموها واستقرارها وتطورها. فبعد وفاة الرئيس جمال عبد الناصر , دخل في صدامات سياسية ثم عسكرية مع الرئيس الراحل أنور السادات, ولم ينج بالطبع الشعب المصري من حروبه الإعلامية وتصرفاته. كما كان السودان منذ السنوات المبكرة لحكم القذافي , هدفا لتحرشاته رغم كل ادعاءاته القومية وشعاراته العروبية, إلا ان دعمه لإيران ضد العراق اثبت عكس ذلك وكانت الصواريخ الإيرانية التي تضرب بغداد مشتراة بفلوس ليبية .

    وذاقت تونس لسنوات عديدة تحرشات القذافي العسكرية والأمنية, وعلى رأسها محاولة احتلال مدينة (قفصة) التونسية, ومحاولة نسف مقر الجامعة العربية بتونس العاصمة, وكذلك محاولة اغتيال العشرات من الشخصيات السياسية والصحافيين التونسيين, الذين نادى في خطاب له ب "قص ألسنتهم وقطع أياديهم".

    كذلك خاض حروبا طويلة أهدرت فيها الأرواح والأموال في محاولات لغزو تشاد, وكانت المغرب وملكها الحسن الثاني هدفا لسنوات طويلة خلال دعمه للمنشقين في الصحراء المغربية, وفي حالات كثيرة لم ينج العمال العرب من مزاجية القذافي, الذي كان يرمي بهم خارج الحدود كما حدث مع العمال المصريين والسودانيين والتونسيين والفلسطينيين.

    أما القضية الفلسطينية فنالت هي الأخرى نصيبها من القذافي, واتهمه بعض قادتها بأنه عمل على شق وتفتيت صفوف الثورة الفلسطينية في محاولات عديدة, وذلك بتأليب ودعم فصائلها المختلفة وفي محاولات لاحتوائها, ولعل اشهر مواقفه عندما دعا الثوار الفلسطينيين أثناء حصار بيروت عام 1982 إلى الانتحار الجماعي.

    لقد وصف القذافي الرئيس عرفات انه مجرد "عريف في الشرطة الإسرائيلية" وبان كل دوره هو حماية إسرائيل. كما طلب منه "أن يأتي للعمل في ليبيا بدل عمله في الشرطة الإسرائيلية وانه لو حضر إلى ليبيا فانه لن يستقبله ولن يوجه إليه أي نصح, ونقد عملية السلام بين بعض العرب وإسرائيل ما يراه المحللون البعد الرئيسي في "ظاهرة العقيد" بكل تناقضاتها وازدواجيتها. فبعد حملاته وشعاراته المتوالية ضد عملية السلام, فاجأ القذافي العالم بإرسال وفد من الحجيج الليبي إلى القدس. وقد علق تاجر السلاح الإيراني يعقوب نمرودي حينها في مقابلة مع تلفزيون تل أبيب: شيئ ما حدث للقذافي , أريدك أن تعلم انه أبدى رغبته الشديدة في تبديل موقفه, لقد اخبر عدنان (عدنان خاشقجي) بأنه يحب إسرائيل وله أصدقاء يهود, وأحدهم هو الذي رتب لزيارة الحجاج الليبيين.

    ورغم تبرؤ القذافي إعلاميا من هؤلاء الحجاج, إلا انه اتضح أن وفد الحجيج كان يتكون من أفراد وأعضاء من رجال الأمن والمخابرات واللجان الثورية الليبية. ولقد فاجأ العقيد العالم مرة أخرى بترحيل الفلسطينيين ورميهم على الحدود الليبية المصرية, وبرر العقيد قراره بأنه يقدم خدمة للفلسطينيين لإعادتهم إلى بلدهم, كما صرح للمرحلين أمام معسكر لهم قرب الحدود الليبية المصرية بأنه :" لا يستطيع أحد أن يزايد على عمر القذافي بالنسبة للفلسطينيين فأنا حبيبهم الأول وأنا المدافع الأول عن الشعب الفلسطيني, وأنا احرص من أي أحد على الفلسطينيين في أي مكان من الكرة الأرضية", وأضاف" أنا على استعداد لإحضار خيمتي ونصبها إلى جوار خيامكم في الصحراء حتى نعود جميعنا إلى أرضنا المحتلة".

    وبعد هذه الدراسة المقتضبة عن بعض ملامح "ظاهرة العقيد" بكل شطحاتها وتناقضاتها وازدواجيتها نستطيع القول انه من الصعب فهم أسرار شخصية العقيد القذافي المتشابكة, أو الاقتراب من مفاجأته المزاجية التي تبدو عفوية في الظاهر . وقد يتساءل البعض: هل العقيد مصاب بجنون العظمة ؟ أو بانفصام الشخصية؟ أم إنها حركات مسرحية مدروسة لإخفاء ذكائه؟ أم انه زعيم نستطيع اعتباره فلتة عصره وزمانه؟ وللإجابة على هذه الأسئلة نفرد هنا إجابة للقذافي للصحافية الإيطالية ميريلابيانكو, التي سألته خلال حديثها معه الذي نشر في كتاب "القذافي رسول الصحراء" :يا رسول اكنتم راعي غنم؟

    -نعم..فلم يكن نبي لم يفعل ذلك.

    كما نفرد كذلك حديث للقذافي أثناء انعقاد "مجلس اتحاد الجامعات العربية" بمدينة بنغازي, المسجل مرئيا في شهر فبراير عام 1990 :" كلمة كن فيكون لا تعني الآن, قد تحصل بعد مليون سنة, مثلا: أيتها السحابة الكونية كوني كواكب سيارة من الشمس إلى الأرض بعد 400 مليون سنة. ما دام الله قرر هكذا, ففعلا بعد 400 مليون سنة ستكون بهذا الشكل, كن فيكون, يعني كوني هكذا فكانت حسب المدة, لا تعني السرعة, لا تعني الآن, أنا قلت فلتكن ثورة بعد عشرين سنة وعملت من اجلها..فقامت.. نعم قلت:فلتكن ثورة, فكانت ثورة!!!!

    بعدما توقع العقيد القذافي عودة الاستعمار من جديد لاحتلال الوطن العربي وشمال افريقيا, أكد إن مصر ستكون أول دولة يتم احتلالها من قبل الاستعمار الأمريكي-الإسرائيلي.

    تصريح العقيد, أكده مرة أخرى قبل زيارته الأخيرة لمصر عندما أعلن أن دول شمال أفريقيا محتلة ما عدا ليبيا, ثم عاد واعتذر لمصر واستثناها من هذا الاحتلال لتلحق بالدولة الوحيدة المستقلة في مغرب العالم العربي.

    هذه النوعية من التصريحات تعد السمة البارزة في علاقة القذافي بالكثير من دول العالم, لكنها تستمد قدرا خاصا من الأهمية عندما تتعلق ب"الشقيقة الكبرى" فقد ظلت علاقة العقيد بمصر تتراوح بين الشد والجذب, القبول والرفض, الوحدة والانفصال طوال السبعة والعشرين عاما لحكمه ليبيا, خلال هذه السنوات امتدت مفاجآت وتصريحات واحيانا أخرى قذائف القذافي لتملأ الحدود الطويلة بين البلدين.

    بدأت خيوط صورة العقيد في مصر ترسم منذ اللحظات الاولى لثورة الفاتح من سبتمبر.

    فبعد هزيمة عام 1967 قدم الملك إدريس السنوسي الكثير من المساعدات لمصر داعما موقف النظام فيها. لذلك فقد كان الانقلاب العسكري في ليبيا عام 1969 , هو أخر ما يتمناه النظام المصري على حدوده الغربية.

    كان العقيد كما بدا واضحا في هذه اللحظات لا يملك الحد الأدنى من الوعي بالعلاقات الدولية القائمة, وما يحدث في العالم الخارجي لكنه كان ذا شخصية قوية وهو ما روع أركان النظام في مصر خوفا من انفجار قنبلة موقوتة.

    لكن العقيد القذافي كان من مريدي عبد الناصر, لذا فالقنبلة الموقوتة لم تنفجر في مصر آنذاك, وكانت الوحدة والآمال القومية تحيط وترفرف حول الجميع, إلا أن عبد الناصر رحل واعتبر القذافي نفسه خليفة له وما لبث الخليفة أن اصبح الزعيم نفسه وتقلد مقاليد الزعامة والحكمة ومؤخرا الأدب.

    وكان من الطبيعي ألا يلتقي القذافي والسادات بسهولة فكل منهما كان يسعى لتوطيد مركزه بعيدا عن تراث عبد الناصر , لكن كلا منهما في نفس الوقت كان مازال في امس الحاجة لهذا التراث ليستمد منه شرعيته.

    لذلك فقد انهارت الوحدة وما تلاها من مشاريع الانشقاق والاختلاف محل الوفاق والوحدة , وهكذا وجد العقيد نفسه كما قال هو "زعيما بلا شعب وفي مصر شعب بلا زعيم". وفي عام 1973 وحينما كانت مصر تشحذ العالم العربي للوقوف خلفها في حرب أكتوبر كان العقيد مشغولا بالثورة الثقافية التي أراد لها أن تبتعد عن نمط ماوتسي تنج في الصين لتصبح ثورة ثقافية ذات طابع "قذافي" . إلا إنها انتهت لتقترب اكثر ما يمكن إلى سلبيات الثورة الثقافية في الصين دون إيجابياتها.

    وبالرغم من أن العقيد القذافي لم يكن القائد العربي الوحيد الذي رفض مبادرة السادات بزيارة إسرائيل, إلا انه كان الوحيد الذي استطاع السادات أن يرد له الصاع صاعين.

    وصلت حالات التدخل والتخريب التي تولى القذافي تدبيرها أثناء فترة حكمه حوالي 130 حالة محاولة انقلاب فاشلة , كما قامت 35 دولة بقطع علاقاتها الدبلوماسية مع ليبيا, أو بطرد أعضاء بعثاتها الدبلوماسية, ومن بينها 14 دولة عربية. كذلك ساهم القذافي علنيا بتمويل العشرات من أجنحة المعارضة العربية المنشقة عن بلدانها وذلك بتدريبها عسكريا وإمدادها بالسلاح, كما دعم سرا وعلانية العديد من المنظمات الإرهابية في العالم, والتي تبرأ منها فيما بعد, مثل منظمة "بادرمنيهوف" و "الألوية الحمراء" ومجموعة كارلوس و "منظمة الجيش الجمهوري الايرلندي" والتي قدم عنها معلومات للحكومة البريطانية في السنوات الأخيرة, طمعا في مساعدته في إلغاء الحصار الاقتصادي والدولي, بسبب قضية طائرة البان ام الأمريكية التي انفجرت فوق مدينة لوكربي "الاسكتلندية" والتي اتهمت ليبيا بتفجيرها.

    أهم قصة غرامية للعقيد, اشتعلت نيرانها في قلبه وعلى صفحات الصحف والمجلات الدولية, قصة مطاردته المتواصلة للطالبة التونسية ميشكا حنين, وتقول تفاصيل القصة التي بدأت في أواخر السبعينات, أن والد ميشكا كان يملك شركة مقاولات كبرى وينفذ مشاريع هامة مع ليبيا, وكانت قامت بصحبة عدد من زميلاتها بزيارة مدرسية إلى ليبيا, وقد حرص العقيد على استقبال الوفد الطلابي . وبمجرد وقوع نظره على ميشكا بدا عليه الانجذاب, ومن شدة هيامه بها استبقى ميشكا في طرابلس ووضع تحت تصرفها فيلا للإقامة وابلغ والدها برغبته في الزواج بها.

    كما عرض على والدتها لتلحق بابنتها على متن طائرته الخاصة, وتقيم ضيفة رسمية عليه, ولكن القذافي أصيب بصدمة قاسية عندما أجابت الوالدة بالرفض وطالبت بإعادة ابنتها حالا, وهكذا انتهت مغامرة القذافي مع ميشكا.

    وكانت مجلة "جون افريك" قد علقت حينها حول مغامرة العقيد مع ميشكا:"إن خيبته في تحقيق الوحدة التونسية الليبية التي ما انفك يحلم بها منذ سنوات, حملته على أن يحاول أن (يتحد) شخصيا مع فتاة تونسية".

    في عام 1972 شن العقيد معمر القذافي هجوما شديدا ضد المرأة , وفي لقاءه باتحاد المرأة في القاهرة في هذا العام وصف العقيد المرأة بأنها كالبقرة التي "قدر لها ألا تفعل اكثر من الحمل والولادة والرضاعة".

    لم تكن هذه التصريحات هي الأولى من نوعها ولكن سبقتها مقولات متناثرة عبر مائدة الحوار التي أعدت في جريدة "الأهرام" مع كبار الصحافيين وأعضاء مركز الدراسات السياسية والاستراتيجية بالجريدة. وكان الانطباع السائد في ذلك الوقت يؤكد أن موقف القذافي من المرأة لا يتعدى في احسن الأحوال من موقفه من حيوان أليف. لذلك فقد كانت دعوته لإنشاء مجموعة الراهبات الثوريات بعد اقل من عشر سنوات على تصريحاته هذه بمثابة حركة بارعة للانتقال من كوكب الأرض إلى المريخ.

    كانت فكرة العقيد تنحصر –على ما يبدو- في إنشاء معمل عسكري لتفريخ راهبات ثوريات لحماية الثورة في ليبيا.

    وكان من الممكن أن تعد هذه الخطوة كواحدة من ابرز علامات تحرر المرأة في الواقع العربي عموما وفي ليبيا خصوصا, إلا إنها خطوة ابتعدت كثيرا عن معطيات الواقع الليبي, خاصة إذا ما أخذنا بعين الاعتبار طبيعة المجتمع البدوي الذي لم تبذل اللجان الثورية للعقيد اية محاولات حقيقية لتحديثه, ليس في الشكل ولكن من حيث مضمون القيم والأعراف. لذلك كان من الطبيعي أن يقف المجتمع ضد هذه الدعوة وإلا تلقى آذانا صاغية فيما عدا القليل من الفتيات الليبيات.

    المفترض أن تعداد النساء في ليبيا لا يتجاوز 200 ألف سيدة وكان هدف القذافي الوصول إلى 5 بالمائة من هذا العدد ليشاركن في جيش الراهبات الثوريات.

    وكما وقف المجتمع بتقاليده وأعرافه ضد انخراط المرأة في العمل السياسي , فقد كان من الطبيعي أن تكون وقفته اشد ضد رهبانية المرأة, وهي تقليد مختلف عليه بشدة ليس بالإسلام وحده ولكن في أديان أخرى.

    بعد ثلاث سنوات من إعلان القذافي عن رغبته في إنشاء وحدة الراهبات الثوريات, قام عدد منهن باقتحام مدرسة الزاوية الثانوية للبنات في محاولة لتجنيد اكبر عدد من الفتيات لينضممن إلى جيش الثورة الليبية, لكن أولياء الأمور تصدوا بقوة لهذه المحاولة التي لم تسفر إلا عن مزيد من ابتعاد الفتيات في ليبيا عن هذا الفهم لدور المرأة.

    انضمت لراهبات الثورة أسماء معروفة مثل عائشة جلود أمينة اللجان الشعبية في بلدية الجبل الاخضر وهي أول راهبة ثورية, كذلك هدى بن عامر وهي من اشهر الراهبات الثوريات فهي عضو المحكمة الثورية ومعروفة بقيادتها للمظاهرات.

    وعند زيارة القذافي الأخيرة لمصر كان هناك حوالي 12 فتاة لحراسة العقيد, الحقيقة أن هذا العدد من الفتيات لا يشكل نموذجا حقيقيا لوضع المرأة في ليبيا.

    فأهداف الراهبات الثوريات –بالنيابة عن الرجال المهزومين- بالتصدي لقضايا الأمة فهو الأخر نموذج ثبت فشله وانعدام واقعيته , انه نموذج تخطاه الزمن.

    ويبقى السؤال : أين ثروات ليبيا من النفط ؟

    تقول المصادر أن القذافي قد تبرع بمبلغ 1مليون ونصف مارك لنادي ايذارلون الألماني للتزحلق على الجليد وسيقوم النادي بمقابل هذا المبلغ بالدعاية للكتاب الاخضر, سيعد النادي لافتات دعاية للكتاب ووضع صورة القذافي على فانيلات اللاعبين.

    الأهرام 5-2-88 عرض الزعيم الليبي على البرازيل أن تقوم ليبيا بتمويل مشروع برازيلي لتطوير الصواريخ مقابل شراء ليبيا عددا منها, وقالت مجلة جينز البريطانية أن الرئيس عرض مبلغ 400 مليون دولار سنويا لمدة خمس سنوات لتمويل المشروع.

    الوفد 4-6-88 تكلف مشروع النهر العظيم حوالي 25 مليار دولار ويعتمد على مد الأنابيب بعرض الصحراء يبلغ طولها 2200 ميل, وضع أساس المشروع عام 1980 حين كان دخل ليبيا السنوي من البترول يبلغ 21 مليار دولار وقد انخفض هذا العام إلى 7 مليارات فقط.

    الشرق الأوسط 2-9-92 تم التعاقد مع الرجل المسؤول عن التخطيط للحملات الدعائية لأنواع النبيذ والعطور الفرنسية ليعمل على تحسين صورة العقيد في الغرب, جرى التعاقد معه بتدخل السفير الفرنسي السابق لدى تركيا وهو صديق مقرب لفرانسوا ميتران, ويقال أن قيمة العقد تبلغ بضعة ملايين فرنك, الرجل الذي سيضطلع بالمهمة هو كلود مارتي الذي كان مسؤولا عن حملة ميتران أثناء انتخابات 1988.

    ذكرت صحيفة الإعلام التونسية عام 1988 أن العقيد معمر القذافي قد اصبح مؤلفا للاغاني, حيث طلب من عدنان الشواشي أن يلحن له كلمات الأغاني, وقد وضع العقيد طائرة خاصة تحت تصرف الملحن التونسي لتسهيل تنقلاته بين طبرق وبني غازي وطرابلس.

    وقبل أن اصل طائرة الشواشي إلى قلوب المستمعين كان العقيد قد تحول عن كتابة الأغاني إلى كتابة القصة القصيرة, وكان اللقاء في معرض القاهرة الدولي للكتاب في العام الماضي حول مجموعة العقيد "القرية..الغربة..الأرض..الأرض..وانتحار رائد فضاء" بمثابة خطوته الثانية في عالم الفن والأدب, وقد أشاد عدد لا بأس به من المثقفين المصريين بالمجموعة في حين اعتذر الكثيرون عن مجرد حضور اللقاء وإدارته واعتذر عدد اكبر عن التعليق على هذه المجموعة للمجلة.

    كان الدكتور عبد المنعم تليمه أول المعتذرين عن عدم إدارة الندوة مما اضطر الدكتور سمير سرحان رئيس هيئة الكتاب المصري إلى إدارتها, وقال رئيس الهيئة "أن الصفة الفنية واللغة المستخدمة في المجموعة تؤكد إننا أمام مبدع كبير وكاتب له شأن بين فرسان الكتابة العربية".

    من أشادوا بالمجموعة القصصية للكاتب العقيد معمر القذافي كانوا يعرفون مسبقا حساسية موقفهم في الإشادة بعمل أدبي لرجل سياسة بل حاكم لإحدى الدول العربية , فالمجموعة أثارت العديد من قضايا الفن والأدب والسياسة على الساحة المصرية منذ أن أعلنت الهيئة عن ندوتها.

    فالمجموعة التي تكلفت طباعة النسخة الواحدة منها ما بين 8-10 جنيهات مصرية, بيعت بسعر جنيه واحد بالإضافة إلى نسخة من الكتاب الاخضر وصورة للعقيد عليها إهداء بخط يده .

    الأزمة أثيرت بشكل أوضح عندما أعلن عن إقامة ندوة في "اتيليه" القاهرة وهو مركز لتجمع الكتاب والمثقفين المصريين, وكانت نتيجة إصدار الدعوة لهذه الندوة إثارة العديد من المشاكل داخل الاتيليه انتهت بطرد مدحت الجيار نائب رئيس مجلس إدارة الاتيليه والذي قام بإصدار الدعوة دون علم وموافقة بقية أعضاء المجلس.

    وبعد أزمة اتيليه القاهرة كان الصوت الأعلى في نقد المجموعة القصصية للعقيد القذافي الكاتب يوسف القعيد الذي أكد ل"المجلة" أن المجموعة "ليست قصصا بل مقالات في احسن الأحوال, ليس فيها ايا من جماليات المنولوج أو الاسترسال الداخلي الذي تدعيه", ويضيف القعيد:انه من الصعب التعامل مع قصص القذافي باعتبارها نتاج كاتب محترف.

    ويؤكد القعيد انه إذا تم التغاضي عن المستوى الفني لهذه المجموعة من القصص المكتوبة على شكل مقالات أحيانا, فيبقى السؤال الأساسي الذي تطرحه: ماذا يريد القذافي أن يقول من خلال القصص هذه؟ وفي استعراض سريع لهذه القصص يخلص القعيد بأنه فشل في محاولته لربط الفن بالواقع حتى يتسنى له أن يعرف أهمية بعض الأحداث والتواريخ التي وردت في هذه المجموعة.

    واجمع خبراء نفسيون آخرون بعد قراءة كتاب العقيد على أن صاحبه "يعاني من مرض نفسي يجعله منعزلا ولا يستمع إلا لنفسه".

    كتاب القذافي الجديد "تحيا دولة الحقراء" , وقد وصف كاتب عربي القذافي بعد قراءته لهذا الكتاب بأنه "غلبت عليه حالة الوهم والنرجسية قادته إلى خلط المفاهيم على نحو لا يحتمل التأويل".

    وعلاوة على تدني أسلوب الكتاب, سيشعر القارئ بغياب التوازن النفسي عند الكاتب, فالعقيد يبدأ مقالته الأولى بشن هجوم كاسح على الحقراء! ويستمر في أوهامه و بدون مقدمات يبدو وكأنه يصحو من حالته النفسية هذه إلى حالة نفسية أخري.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-04-18
  3. عمر باحميش

    عمر باحميش عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-02-07
    المشاركات:
    330
    الإعجاب :
    0
    سبب طرد غازي القصيبي من لندن

    تعددت التفسيرات حول القرار السعودي بنقل الدكتور غازي القصيبي من عمله كسفير للمملكة في بريطانيا الى وزير للمياه ... فمن قائل ان قرار النقل تم بطلب امريكي وضغوطات انجليزية بسبب قصيدة القصيبي التي امتدح فيها الفدائية ايات الاخرس وندد فيها بالبيت الابيض ... الى قائل ان قرار النقل سببه الكتاب الجديد الذي اصدره القصيبي بعنوان " امريكا والسعودية حملة اعلامية ام مواجهة سياسية " بخاصة الفصل الذي هاجم فيه القصيبي وزارة الاعلام السعودية ومؤسسة الامر بالمعروف فضلا عن الادارة الامريكية ... الا ان المؤكد ان موضوع القصيبي كان مثار جدل ومراسلات بين الادارة الامريكية والحكومة السعودية .
    غازي القصيبي دبلوماسي عريق لكنه شاعر ايضا وغالبا ما تتغلب عاطفته الشعرية على متطلبات وواجبات عمله الدبلوماسي او السياسي فتسبب له الكثير من وجع الراس ... ففي عام 1983 بعث القصيبي برسالة مفتوحة الى الملك فهد في صورة قصيدة على غرار قصيدة المتنبي التي عاتب فيها سيف الدولة ... وتسببت قصيدة القصيبي انذاك بتخفيض درجته من وزير للصحة الى سفير في البحرين ... وقد فسرت القصيدة على انها نقد لبعض الامراء وفيها قال القصيبي مخاطبا الملك فهد :

    بيني وبينك الف واش ينعب
    فعلام اسهب في الغناء واطنب؟

    صوتي يضيع ولا تحس برجعه
    ولقد عهدتك حين انشد تطرب

    واراك ما بين الجموع فلا ارى
    تلك البشاشة في الملامح تعشب

    وتمر عينك بي وتهرع مثلما
    عبر الغريب مروعا يتوثب

    بيني و بينك الف واش يكذب
    وتظل تسمعه.. ولست تكذب

    خدعوا فاعجبك الخداع ولم تكن
    من قبل بالزيف المعطر تعجب

    سبحان من جعل القلوب خزائنا
    لمشاعر لما تزل تتقلب

    قل للوشاة اتيت ارفع رايتي
    البيضاء فاسعوا في اديمي واضربوا!!

    هذي المعارك لست احسن خوضها
    من ذا يحارب والغريم الثعلب؟؟

    ومن المناضل والسلاح دسيسة
    ومن المكافح والعدو العقرب ؟!

    تأبى الرجولة ان تدنس سيفها
    قد يغلب المقدام ساعة يغلب

    في الفجر تحتضن القفار رواحلي
    الحر حين يرى الملالة يهرب

    والقفر اكرم لا يفيض عطاؤه
    حينا.. ويصغي للوشاة فينضب

    والقفر اصدق من خليل وده
    متغير.. متلون.. متذبذب

    سأصب في سمع الرياح قصائدي
    لا أرتجي غنما.. ولا اتكسب

    واصوغ في شفة السراب ملامحي
    ان السراب مع الكرامة يشرب!!

    أزف الفراق.. فهل اودع صامتا
    ام انت مصغ للعتاب فأعتب؟؟

    هيهات ما احيا العتاب مودة
    تغتال.. او صد الصدود تقرب

    يا سيدي ! في القلب جرح مثقل
    بالحب.. يلمسه الحنين فيكسب

    يا سيدي! والظلم غير محبب
    اما وقد ارضاك فهو محبب!!

    ستقال فيك قصائد مأجورة
    فالمادحون الجائعون تأهبوا

    دعوى الوداد تجول فوق شفافهم
    اما القلوب فجال فيها اشعب

    لا يستوي قلم يباع ويشترى
    ويراعة بدم المحاجر تكتب

    امشاعر الدنيا!.. تبطن ظهرها
    شعري.. يشرق عبرها ويغرب

    انا شاعر الافلاك!.. كل كليمة
    مني.. على شفق الخلود تلهب

    مرة اخرى اثار القصيبي انتقادات فى ابريل نيسان الماضى بسبب قصيدته التى اشاد فيها بايات الاخرس وهي الفتاة الفلسطينية التي فجرت نفسها في اليهود فقال فى القصيدة :

    " قل لايات يا عروس العوالي
    كل حسن لمقلتيك الفداء".

    وقال فى مقطع اخر:

    وقال فى مقطع اخر:
    "وشكونا الى طواغيت بيت ابيض
    ملء قلبه الظلماء
    ولثمنا حذاء شارون حتى
    صاح مهلا قطعتمونى الحذاء".

    ويقول مطلع القصيدة:

    "يشهد الله انكم شهداء
    يشهد الانبياء والاولياء
    متم كى تعز كلمة ربى
    فى ربوع اعزها الاسراء
    انتحرتم.. نحن الذين انتحرنا
    بحياة امواتها الاحياء.".

    وفى يوليو قال القصيبى ان الاحتلال الاسرائيلى المستمر منذ 35 عاما للضفة الغربية وقطاع غزة أسوأ من اى شيء شهدته اوروبا فى عهد النازي. واغضبت تصريحاته الجالية اليهودية فى بريطانيا التى شنت حملة ضده. وعنفته وزارة الخارجية البريطانية وادانت الولايات المتحدة تصريحاته. ودافع القصيبى عن قصيدته واتهم اسرائيل بارتكاب جرائم حرب.

    لم يرضخ السفير السعودي الدكتور غازي القصيبي وهو شاعر معروف للتهديدات البريطانية واليهودية التي قد تؤدي الى عزله من منصبه ...فسارع الى نشر رسالة مفتوحة تحدى فيها السفير مجلس المفوضين اليهود البريطانيين بالتحلي بالشجاعة الاخلاقية واعتبار قتلة من امثال بيغن وشارون وشامير ارهابيين.وجاءت رسالة القصيبي التي تلقت عرب تايمز نسخة منها ردا علي طلب المجلس الذي يمثل اليهود في بريطانيا من وزارة الخارجية البريطانية الاحتجاج لدي القصيبي بسبب قصيدة نشرها مؤخرا، واشاد فيها بموسم الشهادة والبطولة الذي تشهده فلسطين.وقال القصيبي في رسالته ان مناحيم بيغن كان مسؤولا عن عملية قتل بدم بارد لمئتين من الابرياء الفلسطينيين معظمهم من الاطفال والنساء في دير ياسين، كما كان اسحق شامير قاتلا فظيعا لابرياء وحكمت عليه حكومة الانتداب البريطاني علي فلسطين بالاعدام. وارييل شارون كان وراء مجزرة ابادة، ووجدته لجنة كاهان مسؤولا بصورة شخصية عن ذبح الفي فلسطيني في مخيمي صبرا وشاتيلا، وبنفس السياق يظل مسؤولا عن قتل نفس العدد من الابرياء في الاراضي المحتلة، وافعاله التدميرية تجعل من اتيلا ملك الهان الذي دمر معظم الامبراطورية البيزنطية فخورا بنفسه .وخاطب القصيبي بصيغة قوية اعضاء المجلس قائلا عندما يكون لدي مجلس المفوضين البريطانيين اليهود الشجاعة الاخلاقية بالاشارة لهؤلاء الارهابيين الرهيبين علي انهم ارهابيون، والاشارة لافعال الحكومة الاسرائيلية في جنين علي انها جرائم حرب، فسأكون اكثر من مستعد لتعديل آرائي بشأن مقاتلي الحرية الفلسطينيين . وختم القصيبي رسالته التي تشير لتحد وغضب علي تدخل اليهود البريطانيين بحق الابداع الادبي وحرية التعبير التي تعتبر من اهم دعائم الفعل الانساني، علاوة علي كونها سلاح الاديب والمبدع. ومنذ نشر القصيدة التي كتبت في لحظة من التدفق العاطفي الغاضب علي جرائم الاحتلال ضد ابناء مخيم جنين، والصحافة البريطانية لا تتواني في نشر تعليقات تشير لتأييد الشاعر العمليات الاستشهادية، والتي تري فيها اعمالا ارهابية . واستدعت وزارة الخارجية البريطانية السفير السعودي للاستيضاح حول قصيدته والتأكيد علي اعتبار بريطانيا العمليات الاستشهادية ارهابا .وفي السعودية يؤكد هذه الأيام اجماع بين علماء المؤسسة الدينية علي شرعية العمليات الاستشهادية علي الرغم من الجدل الذي اثاره مفتي المملكة العام الماضي الشيخ عبد العزيز آل الشيخ الذي قال انه لم يجد في الاسلام دليلا يحلل هذا الاسلوب من الجهاد. ولقيت آراء القصيبي ترحيبا ودعما من احد العلماء السعوديين، الشيخ سعد البريك، الذي دافع في خطبة الجمعة عن القصيدة قائلا انها تعبر عن مشاعر كل مسلم بتأييد العمليات الاستشهادية ضد العدو الاسرائيلي . وقال ان العمليات الاستشهادية جائزة اذا لم يكن امام المسلم سوي الاستشهاد للدفاع عن نفسه بمواجهة العدو . وبعيدا عن هذا الموقف فهناك عدد من العلماء وجدوا ان العمليات الفلسطينية مشروعة، الا ان بعضهم تحوط في اطلاق اسم الشهيد علي الاستشهادي باعتبار ان امر الشهيد ومصيره يعود في النهاية الي الله سبحانه وتعالي. ومن هؤلاء الشيخ صالح الفوزان عضو هيئة كبار العلماء السعوديين.واكد عالم سعودي آخر علي موقف تأييد واضح من هذه العمليات، حيث قال انها كمبدأ ليست حراما بل جائزة للدفاع عن الوطن والناس، اسرائيل قوة محتلة وبذلك تصبح دار حرب يجوز شن هجمات استشهادية ضدها . وعلي الرغم من الحذر الرسمي تجاه السماح لمظاهر التأييد الفلسطيني في السعودية، الا ان الصحافة الغربية سارعت لاتهامها بمساعدة من تسميهم الارهابيين الفلسطينيين.ففي صحيفة التايمز نشر تقرير طويل عن حملات التبرع التي تمت علي المستوي الرسمي والشعبي في السعودية ودول الخليج، حيث قالت ان جزءا من الملايين التي جمعت تذهب الي عائلات الانتحاريين .واعتبرت الصحيفة الدعم المعنوي والمادي الذي تلقاه عائلات الشهداء نوعا من المحفزات للعمل الاستشهادي، مع ان هذا الدعم لن يعيد للعائلات اعزاء فقدوهم.وكان متحدث باسم وزارة الخارجية البريطانية قد ذكر ان الوزارة ستعرب عن خلافها مع السفير السعودى فى لندن غازى القصيبى بسبب قصيدة نظمها ويثنى فيها على شابة فلسطينية كانت نفذت عملية انتحارية فى اسرائيل.

    وكان السفير السعودى قد نشر قصيدة بعنوان "الشهداء" يثنى فيها على آيات الاخرس.وكانت هذه الشابة الفلسطينية -18 عاما- من مخيم الدهيشة للاجئين الفلسطينيين بالقرب من بيت لحم قد نفذت عملية استشهادية فى احد الاسواق بالقدس الغربية ما ادى الى مقتل شخصين. وقد تبنت كتائب شهداء الاقصى العملية.وجاء فى قصيدة القصيبي:

    "قل لايات يا عروس العوالي
    كل حسن لمقلتيك الفداء
    حين يخصى الفحول صفوة قومي
    تتصدى للمجرم الحسناء
    تلثم الموت وهى تضحك بشر
    اومن الموت يهرب الزعماء
    قل لمن دبج الفتاوي: رويدا
    رب فتوى تضج منها السماء
    حين يدعو الجهاد.. يصمت حبر
    ويراع.. والكتب.. والفقهاء
    حين يدعو الجهاد... لا استفتاء
    الفتاوي، يوم الجهاد، الدماء.

    وقال المتحدث باسم الخارجية البريطانية "نعتقد ان العمليات الانتحارية تشكل نوعا من الارهاب وننوى فى الوقت المناسب عرض وجهة نظرنا امام السفير السعودي".

    وكانت قصيدة السفير السعودي قد اغضبت عددا من الحكام العرب الذين وصفهم في قصيدته بالخصيان وكان السفير قد طرد من منصبه السابق كوزير للصحة بسبب قصيدة ... وعلمت عرب تايمز ان عدد جريدة الحياة الذي نشرت فيه قصيدة للشاعر نفسه بعنوان : الى نزار قباني ازف اليك الخبر قد منع من دخول عدة دول عربية من بينها السعودية وفيها يسخر الشاعر السعودي وسفير السعودية في بريطانيا من مؤتمر القمة العربي الذي عقد في لبنان ويتطرف في سخريته الى درجة التطاول على الحكام العرب وفقا لما تقوله مصادر المخابرات العربية في عدد من الدول العربية المتورطة في العدوان على الشعب الفلسطيني ... وفي هذه القصيدة يقول الشاعر :

    نزار ازف اليك الخبر
    لقد اعلنوها وفاة العرب
    وقد نشروا النعي فوق السطور
    وبين السطور وتحت السطور
    وعبر الصور
    وقد صدر النعي
    بعد اجتماع يضم القبائل
    جاءته حمير تحدو مضر
    وشارون يرقص بين التهاني
    تتابع من مدر او وبر
    وسام الصغير على ثورة
    عظيم الحبور شديد الطرب
    نزار ازف اليك الخبر
    هنالك مليون دولار
    جاد بها زعماء الفصاحة
    للنعي في مدن القاتلين
    اتبتسم الان ؟هذي الحضارة
    ندفع من قوتنا لجرائد
    سادتنا الذابحين
    ذكاء يحير كل البشر
    نزار ازف اليك الخبر
    واياك ان تتشرب روحك
    بعض الكدر
    فنحن نموت نموت نموت
    ولكننا لا نموت
    ... نظل
    غرائب من معجزات القدر
    اذاعاتنا لا تزال تغني
    ونحن نهيم بصوت الوتر
    وتلفازنا مرتع الراقصات
    فكفل تثنى ونهد نفر
    وفي كل عاصمة مؤتمر
    يباهي بعولمة الذل
    يفخر بين الشعوب
    بداء الجرب
    وليلاتنا مشرقات
    ملاحت
    زينها الفاتنات الملاح
    الى الفجرحين يجيء الخدر
    وفي دزني لاند جموع الاعاريب
    تهزج مأخوذة باللعب
    ولندن مربط افراسنا
    مزاد الجواري وسوق الذهب
    وفي الشانزليزيه سددنا المرور
    منعنا العبور
    وصحنا : تعيش الوجوه
    الصباح
    نزار ازف اليك الخبر
    يموت الصغار وما من احد
    تهد الديار وما من احد
    يداس الذمار وما من احد
    فمعتصم اليوم باع السيوف
    لبيريز
    عاد واعلن ان السلام الشجاع
    انتصر
    وجيش ابن ايوب مرتهن
    في بنوك رعاة البقر
    وبيريس يقضي اجازته
    في زنود نساء التتر
    ووعاظنا يرقبون الخلاص
    مع القادم المرتجى المنتظر
    نزار ازف اليك الخبر
    سئمت الحياة بعصر الرفات
    فهيىْ بقربك لي حفرة
    فعيش الكرامة تحت الحفر

    على صعيد اخر توقعت صحيفة بريطانية ان تشهد العلاقات الاميركية السعودية حالة من الانهيار على خلفية قصيدة الدكتور غازي القصيبي سفير المملكة العربية السعودية لدى بلاط سان جيمس ، وقالت "اوبزرفر" ان المديح الذي كاله السفير القصيبي "وهوشاعر عربي معروف وسفير في لندن منذ عشر سنوات للعمليات الانتحارية في فلسطين قد يؤثر سلبيا على العلاقات بين الرياض وواشنطن".وركزت الصحيفة البريطانية على مقاطع من قصيدة القصيبي وخصوصا تلك التي ينتقد فيها البيت الابيض حين يتهمهم بالصنمية في قرارهم والظلامية في قلوبهم.واشارت "اوبزرفر" الى ان القصيبي اعتاد على القول ان "الشعر هو ديوان العرب والمعبر عن روحهم"، وركزت على المقطع الذي يمتدح فيها منفذ العمليات وخصوصا حين قال مخاطبا منفذي العمليات "انتم تموتون بشرف امام الله في عملياتكم ونحن ننتحر في حياتنا كالأموت".وأخيرا، تناولت "وبزرفر" من جهة اخرى انتقادات السفير السعودي الشاعر القصيبي للقادة العرب "الذين يستجدون الدعم والعون من اصنام البيت الأبيض .هذا الارهاب الغربي للمسئولين العرب قد يكون وراء تصريحات وزير الاعلام الاماراتي الاخيرة التي ندد فيها بعملية حركة حماس قرب تل ابيب والتي جاءت ردا على مجزرة جنين وقال وزير الاعلام الاماراتي ان بلاده ضد الاعتداء على المدنيين الاسرائيليين وهي الحجة التي تسوقها اسرائيل لذبح الاف الفلسطينيين وقال ناطق باسم حماس ان وزير الاعلام الاماراتي يساوي بين القاتل والضحية ... وقال انه ليس للفلسطينيين جيوشا واسرائيل تقتل وتعتقل وتدمر بيوت المدنيين ومخيم جنين ليس معسكرا للجيش فلماذا ردمته اسرائيل على رؤوس سكانه .واضاف ان المجنمع الاسرائيلي كله مجتمع مجيش والذين يوصفون بالمدنيين هم في الحقيقة جنود احتياط وهم يحتلون فلسطين .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-04-18
  5. عمر باحميش

    عمر باحميش عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-02-07
    المشاركات:
    330
    الإعجاب :
    0
    شــــــــــارون العجوز الارهابي

    * أصبح شارون اشهر من نار على علم ليس لانه صاحب فكرة جدار برلين الفلسطيني فحسب وليس لانه اول جنرال يستخدم طائرات الفانتوم 16 لقصف بيوت المدنيين بصواريخ موجهة صممت لتدمير الدبابات والبوارج الحربية وليس لانه متهم هذه الايام بالرشوة وانما - وهذا الاهم- لانه اول رئيس وزراء اسرائيلي يستمع العرب لخطاباته في الكنيست على الهواء مباشرة عبر فضائيات عربية مثل الجزيرة والعربية وفضائية ابوظبي وغيرها تماما كما كانوا في الستينات يستمعون الى جمال عبد الناصر.... ومع اني لا اعرف من يدفع للاقمار الصناعية فاتورة النقل الحي لخطابات شارون عبر فضائيات الجزيرة وابو ظبي .... الا ان المؤكد ان الفاتورة تدخل في خانة الملايين لان خطابه كان طويلا !!


    * نحن - بصراحة- نعيش في الزمن الاسرائيلي الذي يمثله شارون اما الزمن العربي فقد ولّى ليس بالسقوط المخجل لحارس البوابة الشرقية وانما بالسقوط المريع لصاحب الكتاب الاخضر وبظهور نظرية "على العرب ان يحلقوا لانفسهم قبل ان يحلق الاخرون لهم" التي اطلقها مؤخرا البطل المغوار رئيس اليمن الخالد أبد الدهر علي عبدالله صالح والذي سبقه بشار الاسد بالاعتراف علنا بان المخابرات في بلاده تتعاون سراً مع الاستخبارات الامريكية منذ سنوات طويلة ... وهي قطعا لا تتعاون معها بخصوص مواطنين امريكيين وانما بخصوص المواطنين السوريين ضارباً - بشار الاسد - عرض الحائط بكل الشعارات الثورية التي ضحك بها ابوه على شواربنا لسنوات طويلة بدءاً بشعار " اصابيع البوبو يا خيار" وانتهاء بالملحمة الوطنية "حارة كل مين ايده الو".


    * لقد دخلنا الزمن الاسرائيلي - زمن شارون - بسرعة البرق واصبح التنافس بين شيوخ الخليج ليس على من ينهض ببلاده ويرتقي بشعبه ولكن على من يقيم علاقات سرية او علنية اسرع مع شارون .... هذه أصبحت الاستراتيجية المعلنة لدول مجلس التعاون الخليجي التي اصبحت تدار من قبل (عيال) لعل ابرزهم حمدان بن زايد وزير الخارجية الاماراتي الذي لم يطر شاربه بعد... والذي يقوم هذه الايام مع محمد بن راشد المكتوم بعملية تسابق مع وزير خارجية قطر على طلب ود شارون " سرا " !!


    * نحن في زمن شارون وهذه معادلة يجب على الفلسطينيين ان يتعاملوا معها بانفراد لانهم وحدهم يتلقون يوميا هدايا شارون المقنبلة ويدفعون يوميا الضريبة من دماء ابنائهم... لان اعتمادهم على (العرب) سيقودهم الى كارثة ليس اقلها كارثة ضياع فلسطين على مراحل بسبب الحكام العرب الذين باعوا واشتروا بالقضية ... ويعقدون - هذه الايام- اوكشينات لبيع الفلسطينيين بالجملة والمفرق ومنهم من يبيعهم عبر موقع ebay الشهير.

    * يوصف شارون في الادبيات الفلسطينية بشكل خاص والعربية بشكل عام بالجزّار ويكاد شارون يكون الجنرال الاسرائيلي الوحيد الذي يوصف بالجزّار مع ان شارون - فعليا- يأتي في المرتبة المائة وربما اكثر في قائمة الجزارين الذين ارتكبوا مجازر بحق العرب.


    * فصديق عرفات - شمعون بيريز - مثلاً او الذي يقدمه لنا عرفات على انه حامل العلم الاسرائيلي الابيض هو "جزّار قانا" ورابين صديق عرفات وشريكه في "سلام الشجعان" هو صاحب الامر الشهير للجنود الاسرائيليين باستخدام الصخور والهراوات لتكسير عظام الاطفال الفلسطينيين.


    * صحيح ان شارون هو بطل مجزرة صبرا وشاتيلا التي نفذت بأيادٍ عربية وأصبح عرابها " ايلي حبيقة " وزيرا في لبنان بتوصية سورية قبل ان ينسفوه ... لكن صبرا وشاتيلا ليست المجزرة الوحيدة في تاريخ المجازر التي ارتكبت في لبنان فقبلها ارتكبت مجزرة بشعة في مخيم تل الزعتر الذي ردم على رؤوس سكانه وازيل من خارطة بيروت ... وجزار المخيم لم يكن شارون وانما كان حافظ الاسد ولا تنسوا مجزرة برج البراجنة الذي حاصره نبيه بري لعدة اسابيع واضطر سكانه الى أكل لحوم الموتى وشرب المياه من المجاري.


    * كلهم يشتمون شارون هذه الايام (علنا) بينما يمدون له - سرا - الايادي البيضاء والخضراء فيجتمعون به ويتباحثون معه بدءاً بعرفات نفسه الذي لا يلتقي بابن شارون (عومري) الا بالاحضان ... وانتهاء بالعقيد القذافي الذي تبين ان علاقاته مع اسرائيل بزت وتفوقت حتى على علاقة شيوخ قطر بهم.


    * المجازر التي ارتكبها الحكام العرب بحق شعوبهم فاقت كل المجازر التي ارتكبها جنرالات اسرائيل بحقهم ... ففي ليلة واحدة شنق القذافي 1200 سجين سياسي ليبي في سجن " أبو سليم" ... وفي يوم وربع دهس الملك حسين الفلسطينيين بدباباته ولاحقهم بطائراته التي كانت تعتمد على حماية اسرائيلية ... وفي ربع ساعة فقط رشت طائرات رفعت الاسد سجناء تدمر وفي يوم ونصف ردم حافظ الاسد الوسط التجاري في مدينة حماة على "رؤوس الاعداء" ... ومقابر اخونا صدام لابناء شعبه الوفي لا تعد ولا تحصى ... ولا تنسوا مجزرة حلبجة ... أما سكان اليمن الجنوبي فلم يذبحوا الا على يدي على عبد الله صالح ورجاله ... وهلم جرّا.


    * لم اقرأ في كتب التاريخ ولا الجغرافيا ان جنرالا اسرائيليا واحداً قتل او حتى جرح او "شتم" مواطنا اسرائيليا واحدا ... ولما اتهم شارون بقبول "منحة" من رجل اعمال يهودي روسي حولوه الاسبوع الماضي الى التحقيق امام الشرطة مثله مثل اي مواطن اسرائيلي رغم انه "رئيس الوزراء" ... في حين نقرأ يومياً عن سرقات بالملايين في اوساط الزعماء الفلسطينيين دون ان نسمع حتى كلمة "عيب" يقولها عرفات لهم ... وختمها الوزير جميل الطريفي الذي طار الى القاهرة في عز الحصار المفروض على مدن الضفة والقطاع ليس لفك الحصار عن الفلسطينيين وانما للتوسط من اجل الافراج عن شحنة اسمنت مصرية لصالح شركة اسرائيلية صاحبها عضو سابق في الموساد.


    * الطريف ان تقرب الحكام العرب من اسرائيل واقامة العلاقات معها في السر والعلن لم يكسب اي زعيم عربي ذرة احترام واحدة عند قادة اسرائيل ولعلكم تذكرون ما قاله باراك للملك عبدالله في شرم الشيخ على مرأى ومسمع من الآخرين :" انت اخرس ... انت ملك على شوية بدو رخاص"!!


    * كنت ولا ازال ارى ان العدو الحقيقي للقضية الفلسطينية هم الحكام العرب اولاً ثم قادة المنظمة من عرفات الى اصغر "ابو" فيها .... اما شارون فمجرد جنرال عسكري يمكن ان يطاح به على ايدي اطفال الانتفاضة دون الحاجة الى جيوش العرب الجرّارة واسلحة الدمار الشامل الليبية!

    * لقد تعبنا من الاتجار بالقضية الفلسطينية وسئمنا من الانظمة العربية التي تحملنا "جميلة" بمناسبة ودون مناسبة رغم ان الارض ما زالت محتلة ... والشهداء هم فقط من فلسطين ... فاذا ارتكب سائق فلسطيني مخالفة مرور في الكويت امتلأت الصحف الكويتية بمقالات عن الشعب الفلسطيني "ناكر الجميل" .... واذا شتم أحد المصلين وزير خارجية مصر شن الصحافي المصري "ابراهيم سعدة" هجوماً على الشعب الفلسطيني كله وطالب مصر برفع يدها من القضية ... واذا كتب صحافي فلسطيني مقال عن عائشة القذافي حمل العقيد القذافي عشرة الاف عائلة فلسطينية تعيش في ليبيا ورماها على الحدود المصرية بدعوى ان الفلسطينيين ناكرون للجميل ... واذا تلاسن صحفيان في الاردن في ندوة عامة وكان احدهما من اصل فلسطيني سارعت نائبة اردنية في البرلمان الى القول ان الاردنيين لم يتعلموا من الفلسطينيين الا طبخة "الملوخية" .... ولما هجم صدام على الكويت قامت جميع دول مجلس التعاون بطرد الفلسطينيين من اراضيها وكأن صدام حسين من مواليد مدينة " طلوزة " الفلسطينية .


    * حل القضية الفلسطينية والانتصار على شارون وتحرير الارض واقامة دولة فلسطينية مستقلة "واخراس" الاصوات النشاز التي "تعّير" الفلسطينيين بمناسبة ودون مناسبة لن يتم الا اذا اتخذ الشعب الفلسطيني في الداخل والخارج الاجراءات التالية:


    اولا: طرد جميع القيادات الفلسطينية وتحويلها الى التحقيق وحل منظمة التحرير والغاء كل الاتفاقات والمعاهدات والصفقات التي عقدتها حتى اليوم.


    ثانياً: انتخاب قيادة فلسطينية شابة لم تتلوث من قبل بأي "نضال" فلسطيني على الطريقة العرفاتية ويفضل ان لا تتجاوز اعمار القيادات الشابة سن الثلاثين.


    ثالثاً: قطع العلاقات الدبلوماسية مع جميع الانظمة العربية الحاكمة واغلاق مكاتب وسفارات ابو عمار في العواصم العربية واصدار بيان باسم الشعب الفلسطيني يقول صراحة ان هذه الانظمة خائنة وعميلة ومسئولة عن ضياع فلسطين .


    رابعاً: تعبئة جهود وامكانات الفلسطينيين في الداخل والخارج لمقاومة الاحتلال الاسرائيلي بكل الطرق المشروعة التي تكفلها الامم المتحدة واهمها حق الدفاع الشرعي عن النفس.

    * ان قطع "رجل" الحاكم العربي عن القضية الفلسطينية سيمنع قزما مثل وزير خارجية قطر من البيع والشراء باسم الفلسطينيين في سوق النخاسة العالمية ... وسيلجم مراهقا لم يطر شاربه بعد مثل حمدان ابن فاطمة ويمنعه من الافتاء بالشأن الفلسطيني ... وسيخرس كلبا مثل معمر القذافي باع واشترى في ليبيا باسم القضية الفلسطينية ... لان العالم كله ومن قبله اسرائيل سيعلم ان الشعب الفلسطيني هو العنوان الوحيد الذي يجب التوجه اليه في اية قضية تتعلق بفلسطين .


    * الشعب الفلسطيني لا يحتاج الى دعم مالي من "الاشقاء" العرب لان هذا الدعم يتم على سبيل الرشوة والاستزلام ... فالاموال الفلسطينية التي سرقها قادة المنظمة وعلى رأسهم عرفات والمودعة في بنوك سويسرا الى جانب ثروات الفلسطينيين في الخارج (ومنهم اكثر من مائة الف مليونير فلسطيني) كفيلة بتأمين الدعم المالي للنضال الفلسطيني.... والشعب الفلسطيني لا يحتاج الى " رجال " للدفاع عن أرضه ... فمحطات التلفزة تنقل يوميا من الاراضي المحتلة صورا عن اطفال فلسطينيين " يغرون " دبابات شارون بالحجارة .

    * الشعب الفلسطيني يحتاج فقط الى قيادة " محترمة " تعيد صياغة النضال الفلسطيني بعيدا عن باطون ابو قريع ... وشركات الطريفي ... واحتكارات ابو مازن .... وعلاقات فاروق القدومي " السياسية " التي لا يعقدها باسم الفلسطينيين الا في فنادق خمس نجوم .

    * أما شارون ... فعجوز خرف بوظيفة جنرال نحن - العرب - الذين صنعنا منه اسطورة ... وبدأنا نخوف انفسنا بها .
     

مشاركة هذه الصفحة