هل من الصعب قيادة الطائرات

الكاتب : سامي   المشاهدات : 425   الردود : 0    ‏2001-09-14
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-09-14
  1. سامي

    سامي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-07-10
    المشاركات:
    2,853
    الإعجاب :
    0
    إيفان نوبل-بي بي سي نيوزأونلاين

    ليس بالضرورة أن تكون شخصا خارقا للعادة أو أن يكون لك ذكاء فائق حتى تتمكن من التحليق بطائرة ما- هكذا صاح جون أوهارا كبير المدربين في نادي الطيران التابع لبي بي سي

    وقال أوهارا لبي بي سي أونلاين: إن تعلم الكفاءات الأساسية لقيادة طائرات صغيرة أمر يحصل عليه العديد بسرعة كبيرة


    يمكنني أن أعلمك في ظرف نصف ساعة المهارات اللازمة لاستهداف برج مركز التجارة العالمي


    ومضى موضحا: المطلوب هو أن تكون شخصا حساسا ويقظا وأن يكون هناك تنسيق بين العين واليدين، وبعبارة أخرى إن كنت قادرا على سياقة السيارات، فما يلزمك للتحليق بالطائرات هو التدريب الكافي



    غير أنه من الواضح أن ثمة فرقا بين قيادة طائرات صغيرة، الرؤية أمامها واضحة، والتحليق بطائرات عصرية كبيرة

    فالمرشحون لأن يتحولوا إلى ربابنة الطائرات التجارية في بريطانيا ملزمون بتلقي تداريب طوال عامين للحصول على شهادة التأهيل لذلك

    ويتطلب ذلك أيضا الكثير من التداريب ذات الطبيعة الأكاديمية

    ويقول أوهارا: إن المشكلة لا تتمثل في المهارات الميكانيكية، بل التعليم الأكاديمي هو الذي يستغرق ذلك الزمن



    ويتضمن التدريب على قيادة طائرات الرحلات التجارية، تلقي خبرة في طائرات صغيرة تعمل بمحركين، ثم التحول إلى دروس خاصة حول طراز معين من طائرات الرحلات التجارية

    وعن ذلك قال أوهارا: يتعين أن يقوم المرء بما يصطلح عليه بعملية التحول إلى قمرة القيادة المتعددة الطاقم. حيث يلزم التوفر على أكثر من شخص واحد في قمرة قيادة طائرة تقوم برحلات تجارية

    وأضاف أن من يستطيع التحليق بطائرة صغيرة نسبيا مثلا من طراز بوينج737، قد يجد من المألوف قيادة طائرات أكبر مثل بوينج757 و767 و777

    ويمكن للمتخرجين الجدد في مجال قيادة الطائرات أن يتلقوا دروسا تدعيمية للتحول إلى الأنواع الأكبر عبر تداريب تجرى داخل جهاز (سيميولايتر) يحاكي الرحلات التجارية الحقيقية

    ولا يتطلب الحصول على المؤهل أن يكون المرء قد قاد طائرات نقل حقيقية

    إلا أن أوهارا يوضح أن ثمة فرقا بين قيادة طائرات حقيقية والتدرب داخل جهاز محاكاة التحليق بالطائرات

    ففي حالة المحاكاة، يقول أوهارا، يكون الأمر متعلقا برحلة واحدة، ولست بحاجة إلى الإقلاع أو الهبوط. وهكذا يمكنني أن أعلمك في ظرف نصف ساعة المهارات اللازمة لاستهداف ذلك البرج



    وقد ظهرت تخمينات مفادها أنه ربما كان الأشخاص الذين نفذوا هجومي مركز التجارة العالمي قد استفادوا من برامج الكمبيوتر المنزلي التي تحوي ألعابا محاكية للطيران

    غير أن أوهارا أعرب عن اعتقاده بأن ذلك غير كاف للقيام بما قام به الانتحاريون

    وقال: لدي برنامج محمل على جهاز الكمبيوتر المحمول، ولكنني أجد صعوبة جمة في محاكاة الطيران بذلك البرنامج

    وذهب إلى الاعتقاد بأنه بإمكان من تلقى تدريبا في قيادة طائرات صغيرة ثم تعلم في جهاز سيميولايتر، أن ينفذ الهجمات التي وقعت في الولايات المتحدة

    وشدد على أن الأمر الصعب تدريسه في الطيران هو السلطة التقديرية والتوقيت والتحكم

    وقال أوهارا: إن الناس يحققون تقدما كبيرا أثناء الدروس الأولية، لكن الإقلاع بالطائرات والهبوط بها أمر معقد

    لكنه أشار إلى أن تحديد مكان برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك لم يكن أمرا صعبا بالنسبة للخاطفين. فقيادة الطائرات في الجو، يوضح أوهارا، أمر سهل إلى حد ما، إذ هو أسهل بكثير في الجو عنه على الأرض

    وخلص إلى القول إن الخاطفين ربما كان لهم ما يكفي من الدراية بأزرار تشغيل جهاز راديو الملاحة الجوية لتحديد موقعهم والتوجه نحو نيويورك
     

مشاركة هذه الصفحة