القدس

الكاتب : fas   المشاهدات : 487   الردود : 0    ‏2004-04-17
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-04-17
  1. fas

    fas قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-01-23
    المشاركات:
    3,537
    الإعجاب :
    0
    يقول الله تعالى عن المسجد الأقصى: (الذي باركنا حوله)، وما حوله هي مدينة القدس
    الموقع:
    تتمـيز مدينـة القـدس بخصـائص الموقع الجغرافي المتميز، مما جعل منها مدينة مركزية في فلسـطين وحلقة اتصال في بلاد الشام، فهي تمثل المركز التي تتجمع عندها أو بالقرب منها خطوط الاتصال بين الشرق والغرب والشمال والجنوب. فهي تقع على خط طول 35 درجة ودائرة عرض 31 درجة. ويمثل هذا الموقع الحد الفـاصل بيـن الأراضـي الجافة المجدبة باتجاه الغور (برية القدس) شرقا، والأراضي الرطبة المزروعة طوال التاريخ غربا.
    تاريخها:
    تعد مدينة القدس من أقدم مدن الأرض, وترجع نشأتها إلى سنة 3000 ق.م.
    وقد سكنها اليبوسيون، إحدى القبائل الكنعانية مـن العرب الأوائل الذين نزحوا من الجزيرة العربية مع من نزح من القبائل الكنعانية حوالي سـنة 2500 ق.م واحتلوا التلال المشرفة على المدينة القديمة. وقد بنى اليبوسيون قلعة حصينـة عـلى الربوة الجنوبية الشرقية من يبوس، سميت حصن يبوس، الذي يعد أقدم بناء فـي مدينـة القـدس، أقيمت حوله الأسوار وبرج عال في أحد أطرافه، للسيطرة على المنطقة المحيطـة بيبوس للدفاع عنها، وحمايتها من غارات العبرانيين والمصريين بزعامة ملكهم سالم اليبوسـي. وعـرف حـصن يبـوس فيمـا بعـد بحـصن صهيون، ويعرف الجبل الذي أقيم عليه الحـصن بالأكمـة، أو هضبـة أوفـل، وأحيانا بجبل صهيون. وقد أنشأ السلوقيون في موضع حصن يبوس قلعة منيعة عرفت باسم " قلعة "عكرا" أو "أكرا.
    وقـد سيطر اليهود على القدس من عهد داود حوالي سنة 1000 ق.م. إلى أن فتحهـا نبوخذ نصر (بختنصر ) في سنة 586 ق.م ودمرها ونقل السكان اليهود إلى بابل (السـبي البابلي).
    وظلت البلاد تحت الحكم الفارسي إلى أن فتحها الإسكندر المقدوني سنة 332 ق. م. وتنقلـت السيطرة على أورشليم في عهد خلفائه بين البطالمة والسلوقيين. ثم اسـتولى الرومـان عـلى سورية وفلسطين ودخل القائد الروماني بومبي القدس في سنة 63 ق.م. وفي سنة 132م قامت ثورة في القدس ضد الدولة الرومانية، أسرع الإمبراطور هادريانوس إلـى إخمادهـا سـنة 135م، وخـرب القـدس وأسـس مكانها مستعمرة رومانية يحرم على اليهـود دخولهـا، أطلـق عليهـا اسـم " إيليـا كابيتولوينا".
    ولما اعتنق الإمبراطور قسطنطين النصرانيـة أعاد إلى المدينة اسم أورشليم وقامت والدته هيلانة ببناء الكنائس فيها.
    الفتح الإسلامي:
    دخل الفتح الإسلامي القدس بعد هزيمة الروم في معركة اليرموك فأصبح الطريق مفتوحا إلى بيت المقدس, فطلب أبو عبيدة بن الجراح رضي الله عنه من الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه أن يأتي إلى المدينة: لأن سكانها يأبون التسليم إلا إذا حضر خليفة المسلمين شخصيا لتسلم المدينة, فذهب عمر رضي الله عنه إلى بيت المقدس سنة (15هـ / 636م) وأعطى الأمان لأهلها, وتعهد لهم بأن تصان أرواحهم وأموالهم وكنائسهم, وبألا يسمح لليهود بالعيش بينهم, ومنح عمر رضي الله عنه سكان المدينة الحرية الدينية مقابل دفع الجزية, ورفض أن يصلي في كنيسة القيامة حتى لا يقلده الناس في هذا, ثم ذهب رضي الله عنه إلى موقع المسجد الأقصى فأزال بيده ما كان على الصخرة من أقذار وبني مسجدا في الزاوية الجنوبية.
    وللمسجد الأقصى في الإسلام مكانة عظيمة, فقد كان أولى القبلتين, صلى إليه صلى الله عليه وسلم سبعة عشر شهرا ثم اتجه جهة المسجد الحرام.
    ومن المسجد الأقصى عرج برسول الله صلى الله عليه وسلم إلى السماء بعد أن أسري به ليلا من المسجد الحرام إليه وصل بالأنبياء جميعا قبل رحلة العروج.
    وعلى مر العصور الإسلامية أظهر الأمراء والخلفاء المسلمون اهتماما عظيما بهذه المدينة المباركة, ففي عهد بني أمية بنى عبد الملك بن مروان قبة الصخرة المشرفة عام (72هـ / 691م) وأقام الوليد بن عبد الملك المسجد الأقصى بعد ذلك بسنوات قلائل.
    وواصل الخلفاء العباسيون الاهتمام بالقدس حتى ضعفت الدولة الإسلامية واحتل الصليبيون المسجد الأقصى قرابة 100 عام حتى طهره صلاح الدين الأيوبي رحمه الله.
    ‏ ثم نالت القدس عناية عظيمة في ظل الدولة العثمانية وظلت القدس آمنة حتى ضعفت الدولة العثمانية وسقطت الخلافةالإسلامية ودخل اليهود القدس ولا تزال القدس تحت الاحتلال الصهيوني حتى اليوم.
    أهم معالمها:
    - المسجد الأقصى الذي يعد من أقدم المساجد بعد المسجد الحرام, فقد روى البخاري وغيره أن النبي صلى الله عليه وسلم سئل: أي مسجد وضع في الأرض أولا؟ فقال المسجد الحرام. فقيل: ثم ماذا؟ قال: المسجد الأقصى. قيل: كم بينهما؟ قال: أربعون عاما.
    - مسجد قبة الصخرة الذي بني في عهد أمية بنى عبد الملـك بن مروان عام 72هـ / 691م.


    __________________


    التوقيع

    كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل











    يقول الله تعالى عن المسجد الأقصى: (الذي باركنا حوله)، وما حوله هي مدينة القدس
    الموقع:
    تتمـيز مدينـة القـدس بخصـائص الموقع الجغرافي المتميز، مما جعل منها مدينة مركزية في فلسـطين وحلقة اتصال في بلاد الشام، فهي تمثل المركز التي تتجمع عندها أو بالقرب منها خطوط الاتصال بين الشرق والغرب والشمال والجنوب. فهي تقع على خط طول 35 درجة ودائرة عرض 31 درجة. ويمثل هذا الموقع الحد الفـاصل بيـن الأراضـي الجافة المجدبة باتجاه الغور (برية القدس) شرقا، والأراضي الرطبة المزروعة طوال التاريخ غربا.
    تاريخها:
    تعد مدينة القدس من أقدم مدن الأرض, وترجع نشأتها إلى سنة 3000 ق.م.
    وقد سكنها اليبوسيون، إحدى القبائل الكنعانية مـن العرب الأوائل الذين نزحوا من الجزيرة العربية مع من نزح من القبائل الكنعانية حوالي سـنة 2500 ق.م واحتلوا التلال المشرفة على المدينة القديمة. وقد بنى اليبوسيون قلعة حصينـة عـلى الربوة الجنوبية الشرقية من يبوس، سميت حصن يبوس، الذي يعد أقدم بناء فـي مدينـة القـدس، أقيمت حوله الأسوار وبرج عال في أحد أطرافه، للسيطرة على المنطقة المحيطـة بيبوس للدفاع عنها، وحمايتها من غارات العبرانيين والمصريين بزعامة ملكهم سالم اليبوسـي. وعـرف حـصن يبـوس فيمـا بعـد بحـصن صهيون، ويعرف الجبل الذي أقيم عليه الحـصن بالأكمـة، أو هضبـة أوفـل، وأحيانا بجبل صهيون. وقد أنشأ السلوقيون في موضع حصن يبوس قلعة منيعة عرفت باسم " قلعة "عكرا" أو "أكرا.
    وقـد سيطر اليهود على القدس من عهد داود حوالي سنة 1000 ق.م. إلى أن فتحهـا نبوخذ نصر (بختنصر ) في سنة 586 ق.م ودمرها ونقل السكان اليهود إلى بابل (السـبي البابلي).
    وظلت البلاد تحت الحكم الفارسي إلى أن فتحها الإسكندر المقدوني سنة 332 ق. م. وتنقلـت السيطرة على أورشليم في عهد خلفائه بين البطالمة والسلوقيين. ثم اسـتولى الرومـان عـلى سورية وفلسطين ودخل القائد الروماني بومبي القدس في سنة 63 ق.م. وفي سنة 132م قامت ثورة في القدس ضد الدولة الرومانية، أسرع الإمبراطور هادريانوس إلـى إخمادهـا سـنة 135م، وخـرب القـدس وأسـس مكانها مستعمرة رومانية يحرم على اليهـود دخولهـا، أطلـق عليهـا اسـم " إيليـا كابيتولوينا".
    ولما اعتنق الإمبراطور قسطنطين النصرانيـة أعاد إلى المدينة اسم أورشليم وقامت والدته هيلانة ببناء الكنائس فيها.
    الفتح الإسلامي:
    دخل الفتح الإسلامي القدس بعد هزيمة الروم في معركة اليرموك فأصبح الطريق مفتوحا إلى بيت المقدس, فطلب أبو عبيدة بن الجراح رضي الله عنه من الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه أن يأتي إلى المدينة: لأن سكانها يأبون التسليم إلا إذا حضر خليفة المسلمين شخصيا لتسلم المدينة, فذهب عمر رضي الله عنه إلى بيت المقدس سنة (15هـ / 636م) وأعطى الأمان لأهلها, وتعهد لهم بأن تصان أرواحهم وأموالهم وكنائسهم, وبألا يسمح لليهود بالعيش بينهم, ومنح عمر رضي الله عنه سكان المدينة الحرية الدينية مقابل دفع الجزية, ورفض أن يصلي في كنيسة القيامة حتى لا يقلده الناس في هذا, ثم ذهب رضي الله عنه إلى موقع المسجد الأقصى فأزال بيده ما كان على الصخرة من أقذار وبني مسجدا في الزاوية الجنوبية.
    وللمسجد الأقصى في الإسلام مكانة عظيمة, فقد كان أولى القبلتين, صلى إليه صلى الله عليه وسلم سبعة عشر شهرا ثم اتجه جهة المسجد الحرام.
    ومن المسجد الأقصى عرج برسول الله صلى الله عليه وسلم إلى السماء بعد أن أسري به ليلا من المسجد الحرام إليه وصل بالأنبياء جميعا قبل رحلة العروج.
    وعلى مر العصور الإسلامية أظهر الأمراء والخلفاء المسلمون اهتماما عظيما بهذه المدينة المباركة, ففي عهد بني أمية بنى عبد الملك بن مروان قبة الصخرة المشرفة عام (72هـ / 691م) وأقام الوليد بن عبد الملك المسجد الأقصى بعد ذلك بسنوات قلائل.
    وواصل الخلفاء العباسيون الاهتمام بالقدس حتى ضعفت الدولة الإسلامية واحتل الصليبيون المسجد الأقصى قرابة 100 عام حتى طهره صلاح الدين الأيوبي رحمه الله.
    ‏ ثم نالت القدس عناية عظيمة في ظل الدولة العثمانية وظلت القدس آمنة حتى ضعفت الدولة العثمانية وسقطت الخلافةالإسلامية ودخل اليهود القدس ولا تزال القدس تحت الاحتلال الصهيوني حتى اليوم.
    أهم معالمها:
    - المسجد الأقصى الذي يعد من أقدم المساجد بعد المسجد الحرام, فقد روى البخاري وغيره أن النبي صلى الله عليه وسلم سئل: أي مسجد وضع في الأرض أولا؟ فقال المسجد الحرام. فقيل: ثم ماذا؟ قال: المسجد الأقصى. قيل: كم بينهما؟ قال: أربعون عاما.
    - مسجد قبة الصخرة الذي بني في عهد أمية بنى عبد الملـك بن مروان عام 72هـ / 691م.
     

مشاركة هذه الصفحة