الإمام مالك إمام دار الهجرة

الكاتب : الحُسام اليماني   المشاهدات : 552   الردود : 4    ‏2004-04-16
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-04-16
  1. الحُسام اليماني

    الحُسام اليماني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-06-07
    المشاركات:
    3,541
    الإعجاب :
    0
    الإمام مالك إمام دار الهجرة
    [color=6600FF]
    المولود: 93 هـ- 712 م.

    المتوفى: 179 هـ-795 م.

    هو: مالك بن أنس بن مالك الأصبحي الحميري، أبو عبد اللّه، إمام دار الهجرة، وأحد الأئمة الأربعة عند أهل السنة، رإليه تنسب المالكية، مولده ووفاته في المدينة. كان صلبًا في دينه، بعيدًا عن الأمراء والملوك، وشي به إلى جعفر عم المنصور العباسي، فضربه سياطًا انخلعت لها كتفه. ووجه إليه الرشيد العباسي ليأتيه فيحدثه، فقال: العلم يؤتى. فقصد الرشيد منزله واستند إلى الجدار، فقال مالك: يا أمير المؤمنين من إجلال رسول اللّه إجلال العلم، فجلس بين يديه، فحدثه. وسأله المنصورأن يضع كتابًا للناس يحملهم على العمل به، فصنف " الموطأ ".



    [color=FF3300]نشأته:[/color]
    ولد- رضي اللّه عنه- بالمدينة سنة 93 هـ ولما شب حفظ القرآن، ومالت نفسه إلى طلب العلم. ويحدث مالك عن ذلك فيقول: قلت لأمى: أأذهب فاكتب العلم؟ فقالت: تعال فالبس ثياب العلم، فألبستني ثيابًا مشمرة، ووضعت الطويلة على رأسي، وعممتني فوقها، ثم قالت: اذهب فاكتب الآن.

    وكانت تقول: اذهب إلى ربيعة، فتعلم من أدبه قبل علمه.

    وكان مالك يختلف إلى ربيعة الرأي، وإلى عبد الرحمن بن هرمز يسمع منهما، ويسألهما، كما أخذ القراءة عن نافع بن أبي نعيم، وسمع الزهري ونافعًا مولى ابن عمر. ولقد صبر مالك على طلب العلم، ولاقى في سبيل ذلك الشدائد.

    قال ابن القاسم: أفضى طلب العلم بمالك إلى أن نقض سقف بيته فباع خشبه، ثم مالت إليه الدنيا بعد ذلك.

    وقد تمهر مالك في علوم شتى، وخاصة: الحديث والفقه، وقد روي عنه أنه قال: كتبت بيدي مائة ألف حديث.

    وقال أيضًا: كنت آتي سعيد بن المسيب وعروة، والقاسم، وأبا سلمة، وحميدًا و سالماً: فأدور عليهمم أسمع من كل واحد من الخمسين حديثًا إلى المائة ثم أنصرف، وقد حفظت ذلك كله من غير أن أخلط حديث هذا بحديث هذا.

    قال ابن عيينة: ما رأيت أجود أخذًا للعلم من مالك. وقال أيضًا: دارت مسألة في مجلس ربيعة، وتكلم فيها ربيعة، فقال مالك: ما تقول يا أبا عثمان؟ فرد عليه ربيعة ردًّا ما يسر أحدًا أن يقال له، ومالك ساكت، احترامًا لشيخه، ثم انصرف، وجاء وقت الظهر، فصلى بالمسجد، وجلس وحده بعيدًا عن مجلس ربيعة، فجلس إليه قوم فحدثهم، وبعد صلاة المغرب اجتمع إليه خمسون أو أكثر، فحدثهم، فلما كان الغد، اجتمع إليه خلق كثير، ثم صار يجلس إلى الناس يحدثهم، و هو ابن سبع عشرة سنة، وعرفت له الأمانة في النقل والرواية، وبالناس يومئذ حياة ويقظة. قال ابن عبد الحكم: أفتى مالك مع يحى بن سعيد، وربيعة، ونافع وهم شيوخه. وقال مصعب: كان لمالك حلقة في حياة نافع أكبر من حلقة نافع. وكان مالك يقول: " ما جلست للفتيا والتعليم حتى شهد لي سبعون شيخًا من أهل العلم ". وقال : لا خير فيمن يرى نفسه بحالة لا يراه الناس لها أهلاً .



    [color=FF3300]علمه وصلاحه:[/color]

    كان علمه مقرونًا بكثير من التواضع والصلاح والأمانة مع إحاطة بالكتاب والسنة والفقه وأصوله، مع صدق الرواية والتثبت فيها، وحسن التوثق، حتى أجمع الناس عليه في عصره، واقتدى به الأكابر. ولقد كان شيوخ أهل المدينة يقولون: ما بقي على ظهر الأرض أعلم بسنة ماضية ولا باقية منك يا مالك.

    ويقول ابن مهدي: ما بقى على وجه الأرض آمن على حديث رسول اللّه صلى الله عليه و سلم من مالك. وقال أبو داود: أصح حديث رسول اللّه صلى الله عليه و سلم: مالك عن نافع عن ابن عمر- رضي الله عنهما- ثم: مالك عن الزهري عن سالم عن أبيه، ثم: مالك عن أي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة رضي اللّه عنه- ولم يذكر سلسلة أخرى غير مالك. وقال: مراسيل مالك أصح من مراسيل سعيد بن المسيب ، ومراسيل الحسن البصري ، ومالك أصح الناس مرسلاً .

    وقال سفيان: إذا قال مالك: بلغني، فهذا إسناد قوي.

    وناظر محمد بن الحسن الشيباني الإمام الشافعي يومًا، فقال: أيهما أعلم، صاحبنا أم صاحبكم؟ يعني أبا حنيفة ومالكًا- رضي اللّه عنهما- قال الشافعي: قلت على الإنصاف؟ قال: نعم. قلت: فأنشدك اللّه، من أعلم بالقرآن، صاحبنا أم صاحبكم؟ قال محمد: اللهم صاحبكم. قلت: فأنشدك اللّه، من أعلم بحديث رسول اللّه: صاحبنا أم صاحبكم؟ قال: اللهم صاحبكم. قال الشافعي: فلم يبق إلا القياس، والقياس لا يكون إلا على هذه الأشياء. فسكت محمد. وكان مالك معروفًا بالصلاح والتقوى يشهد الصلوات والجنائز ويعوٍ د المرضى، ويقضي الحقوق، ويجلس في المسجد، فيجتمع إليه أصحابه، فيعطي كلّا مسألته. وكان شديد التحري في حديثه وفتياه. لا يحدث إلا عن ثقة. ولا يفتي إلا عن يقين. وكان مجلسه مجلس وقار وحلم، فقد كان مهيبًا نبيلًا جليلًا. لا يعتري مجلسمه شيء من المراء واللغط، ولا رفع الصوت.

    وعرف عن مالك أنه كان إذا أراد أن يحدّث توضأ وجلس على صدر فراشه، وسرح لحيته وتمكن في جلسته، فسئل عن ذلك؟ فقال: أحب أن أعظم حديث رسول اللّه صلى الله عليه و سلم، وكان لا يركب في المدينة، حتى مع تقدم سنه وضعفه ويقول: لا أركب في مدينة دفن فيها جثمان رسول اللّه صلى الله عليه و سلم وكان لا يقول إلا ما يعتقد.

    سئل يومًا عن يمين المكره؟ فقال: لا تلزم، فوشي به إلى جعفر بن سليمان والي المدينة عن المنصور العباسي. وقالوا: إن مالكًا لا يرى أيمان بيعتكم لازمة، فاستدعاه وجرده وضربه سبعين سوطًا، انخلعت فيها كتفه، وكأنما كانت هذه السياط تيجان مجد، وأوسمة شرف. فقد علت منزلته في نفوس الناس، وازداد قدره عندهم.



    [color=FF3300]تلاميذه:[/color]

    تتلمذ لمالك؟ جمهرة من أكابر العلماء، وما عرف عن عالم تتلمذ له من شيوخه وأكَابر أقرانه: ما عرف عن مالك. وقد عدّ القاضي عياض من تتلمذ له من هؤلا، ما يزيد على الألف من مشاهير العلماء ْسوى من لم يشتهر و لم يعرف.

    فمن شيوخه الذين رووا عنه: محمد بن مسلم الزهري. وقد مات قبل مالك بخمس وخمسين سنة. وربيعة بن عبد الرحمن. وقد توفي قبل مالك بست وثلاثين. ويحى بن سعيد الأنصاري. وقد توفي قبل مالك بثلاث وأربعين سنة، وموسى بن عقبة. وهشام بن عروة ونافع بن أبي نعيم الأنصاري، ومحمد بن عجلان. وسالم بن أبي أمية، ومحمد بن عبد الرحمن بن أبي ذئب، وعبد الملك بن جريج، ومحمد بن إسحاق صاحب المغازي، وسليمان بن مهران الأعمش. ومن أقرانه: سفيان بن سعيد الثوري. والليث بن سعد المصري، والأوزاعي، وحماد بن زيد، وسفيان بن عيينة، وحماد بن سلمة، وأبو حنيفة، وابنه حماد، وأبو يوسف القاضي، و شريك بن عبد الله القاضي، والإمام الشافعي، وعبد اللّه بن المبارك، ومحمد بن الحسن، وموسى بن طارق القاضي، والوليد بن مسلم .

    ومن أصحابه: عبد اللّه بن وهب، وعبد الرحمن بن القاسم، وأشهب بن عبد العزيز، وزيادة بن عبد الرحمن القرطبي، ويحى بن كثير الليثي، وأبو الحسن علي بن زياد التونسي، وأسد بن الفرات، وعبد الملك بن عبد العزيز الماجشون.



    [color=FF3300]مؤلفاته:[/color]
    أشهر مؤلفات مالك:

    [color=66CC00]ا- الموطأ: وسبب تأليفه، أن أبا جعفر المنصور قال لمالك: ضع للناس كتابًا أحملهم عليه، وجنبه شدائد عبد اللّه بن عمر، ورخص عبد اللّه بن عباس، وشواذ عبد اللّه بن مسعود.

    فقال مالك: إن أصحاب رسول اللّه صلى الله عليه و سلم تفرقوا في البلاد، فأفتى كل في مصره بما رأى. ويروى أن الذي كلمه في ذلك: هو المهدي، وأن مالكًا أبى أن يحمل الناس على مذهبه، ثم وضع الموطأ.

    وقال أبو زرعة: لو حلف رجل بالطلاق على أحاديث مالك التي في الموطأ أنها كلها صحاح: لم يحنث.

    ولمالك مؤلفات جليلة مروية عنه، أكثرها بأسانيد صحيحة غير الموطأ من أشهرها:

    2- رسالته في القدر والرد على القدرية وهي تدل على سعة علمه.

    3- كتابه في النجوم.

    4- حساب مدار الزمان.

    5- رسالة في الأقضية في عشرة أجزاء.

    6- رسالة: إلى أبي غسان محمد بن المطرف في الفتوى.

    7- كتابه المشهور: إلى هارون الرشيد فىِ الآداب والمواعظ.

    8- كتابه في تفسير غريب القرآن.

    9- رسالته إلى الليث بن سعد في إجماع أهل المدينة وغيرها.[/color]


    [color=FF3300]أصول مذهبه:[/color]
    يستند مالك في مذهبه: على الكتاب والسنة والإجماع، والقياس، إذا لم يكنْ هناك نص من كتاب أو سنة، ويعطي عمل أهل المدينة أهمية كبرى ولا سيما أئمتهم، وفي مقدمتهم: أبو بكر وعمر.

    وقد يردّ الحديث لأنه لم يجر عليه العمل، ويقول: إن عدم عمل أهل المدينة به:

    دليل على أن هناك ما ينسخه.

    ونازعه في ذلك كثير من فقهاء الأمصار، ومنهم الليث بن سعد المصري.

    ويقول مالك: بالمصالح المرسلة، وهي أمور لم يشهد لها من الشرع دليل ببطلان أو باعتبار. وذلك كضرب المتهم بالسرقة للاستنطاق.

    أجازه مالك؟ لأن مصلحة المسروق منه تقتضيه.

    ومنها: طلاق المفقود زوجها، إذا تضررت بالعزوبة وانتظرت أربع سنين بعد انقطاع خبره، يطلقها الحاكم على زوجها المفقود عند مالك: ثم تتزوج، أخذًا في ذلك برأي عمر- رضي اللّه عنه- ومن ذلك: عدة المطلقة ونفقتها- تدعي عدم الحيض-. قال مالك؟ تعتد ثلاثة أشهر، ثم تنتظر تسعة أشهر مدة الحمل، فالمجموع سنة ولا

    نفقة لها أكثر من ذلك.



    [color=FF3300]وفاته:[/color]
    توفي رحمه اللّه سنة 179 هـ بالمدينة المنورة، وصلى عليه عبد العزيز بن محمد بن إبراهيم بن محمد بن علي بن عبد اللّه بن عباس، وكان واليًا بعد أبيه على المدينة ومشى في جنازته وحمل نعشه.[/color]

    لزيادة الإطلاع على امام دار الهجرة

    http://www.al-eman.com/Monwat/Ozamaa/Malek.asp
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-04-17
  3. alragawi

    alragawi عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-01-20
    المشاركات:
    1,314
    الإعجاب :
    0
    بارك الله فيك اخي الحسام اليماني وجزاك الجنه







    تحيات اخوك



    على الرجوي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-04-20
  5. نقار الخشب

    نقار الخشب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-12-04
    المشاركات:
    17,755
    الإعجاب :
    4
    رخمه الله وبارك الله فيك
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-04-20
  7. ابو خطاب

    ابو خطاب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-10-31
    المشاركات:
    13,910
    الإعجاب :
    1
    رحمه الله ورضي الله عنه

    وجزاك الله خيرا يااخونا العزيز الحسام اليماني

    واستمر في مثل هذه المواضيع لاعلام الامة رحمهم الله
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-04-25
  9. ابن الليث

    ابن الليث عضو

    التسجيل :
    ‏2004-04-13
    المشاركات:
    118
    الإعجاب :
    0
    بارك الله فيك اخي الحسام وزادك علماً
     

مشاركة هذه الصفحة