نار المقاومة تشعل أرض الرافدين

الكاتب : tahrer   المشاهدات : 462   الردود : 0    ‏2004-04-15
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-04-15
  1. tahrer

    tahrer عضو

    التسجيل :
    ‏2004-03-10
    المشاركات:
    44
    الإعجاب :
    0
    9 أبريل بدون ورود أو احتفالات
    نار المقاومة تشعل أرض الرافدين

    شبكة البصرة

    أحمد أبو صالح
    كيف احتفل الأمريكيون بسقوط بغداد؟ هل خرج تلاميذ المدارس العراقية، وشباب الجامعات بالورود كي ينثروها علي جنود الاحتلال الأمريكي الذين وعدوهم بحمل الديمقراطية إلي بلادهم وملء نهري الفرات ودجلة باللبن والعسل والخمر؟ هل مازال منظرو الهزيمة من الطابور الخامس يراهنون علي النموذج الأمريكي الذي سيحمل إلي بلادنا جنة الديمقراطية والرخاء؟ هل عميت أبصارهم وغشيتهم ظلمات الجهالة حتي أنهم لم يدركوا بعدï درس العراق الممزق والسليب؟ وهل مازالوا يصرون علي تصوير المقاومة العراقية للاحتلال بأنها إرهاب؟! (الاسبوع)
    مشاهد يوم الجمعة الماضي التي صادفت ذكري سقوط بغداد ربما تجيب عن تساؤلاتنا فبدلا من أن يحتفل التتار الجدد بيوم انتصارهم مع الشعب العراقي الذين قالوا إنهم جاءوا ليحرروه، تحولت أرض الخلافة بقراها ومدنها من الشمال إلي الجنوب إلي نيران مشتعلة تحرق أجساد الغزاة ومن حالفهم وتحول نهار 'بول' بريمر إلي ظلام دامس، بعدما تحالفت الأرض بأنهارها ونخيلها ورمالها مع أبطال المقاومة في ملحمة بطولية رائعة امتدت من بغداد الكرامة إلي الفلوجة الصامدة والموصل وتكريت والنجف الأشرف وكربلاء وكركوك والكوت والكاظمية وهيت وأبو غريب والديوانية والبصرة.. إلي آخر قرية عراقية في أرض الرافدين.
    أمام هذا المشهد البطولي والملحمة التي تسطرها المقاومة الباسلة اصيبت العواصم العربية بالصمت المخزي من المحيط إلي الخليج وانشغلت 'بقمم' فارغة لم يعد الشارع العربي يقيم لها وزنا، صمتت أمام مجازر بشعة يتعرض لها الشعب العراقي..أطفاله ونساؤه وشيوخه وصلت إلي حد الإبادة الجماعية، فكيف احتفل العراقيون علي طريقتهم بسقوط بغداد؟
    احتفلت بغداد علي طريقتها بمرور عام علي استباحتها في يد تتار العصر، حيث سقط تسعة قتلي علي الأقل وجرح آخرون من قوات الاحتلال الأمريكي في هجوم صاروخي علي قافلة عسكرية كانت تنقل وقودا قرب منطقة أبو غريب غربي بغداد، وأدي الهجوم إلي تدمير ثلاثة صهاريج لنقل الوقود للقوات الأمريكية إضافة إلي ثلاث سيارات همر. وذكر مراسل وكالة الأنباء الفرنسية أن عناصر المقاومة تسيطر علي الطريق الذي يربط الفلوجة بأبو غريب.
    وبدلا من أن يخرج العراقيون بالورود تحية للحاكم الأمريكي بول بريمر بمناسبة مرور عام علي سقوط بغداد، وبدلا من أن يحمل لهم بريمر 'حقن' الديمقراطية الأمريكية، ارتكبت قواته مذبحة بشعة لليوم الرابع علي التوالي في مدينة الصمود 'الفلوجة'.
    ووصف مراسل قناة الجزيرة القطرية الوضع في المدينة بأنه مروع ومأساوي، فالجثث والأشلاء في الشوارع والطائرات الأمريكية تقصف المنازل بعنف، والدخان يتصاعد من جميع أنحاء المدينة، وتواصل سيارات الاسعاف والسيارات العادية نقل أشلاء القتلي والجرحي ومعظمهم من النساء والأطفال.
    وأكد مراسل الجزيرة أن معارك طاحنة تجري بين قوات العدو الأمريكي والمقاومة في حي الجولان الذي يتعرض لقصف شديد بالدبابات والمروحيات.
    وحاول قسم من سكان الفلوجة يضم النساء والأطفال مغادرة المدينة هربا من الوضع المأساوي بسبب القصف الأمريكي العنيف والعشوائي في مشهد مماثل للمجازر الصهيونية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، ولكن عددا كبيرا من السيارات عاد بسبب اغلاق جنود العدو للطريق في اصرار همجي علي تدمير المدينة بمن فيها.
    ورغم إعلان الجزار بول بريمر وقف العمليات العسكرية في الفلوجة فقد واصلت طائرات الغزو قصفها الهمجي للأحياء السكنية في كافة أنحاء المدينة دون استثناء بعد مرور 90 دقيقة فقط من إعلان بريمر وتأكيده من قبل قوات المارينز المحاصرين للفلوجة شوهدت طائرات إف 16 والطائرات المروحية تواصل قصفها للمنازل والبيوت مستخدمة صواريخ ثقيلة الحجم وقنابل عنقودية محرمة دوليا، كما تم وللمرة الثانية استدعاء طائرات إيه سي 130 الفتاكة لمعاودة تمشيط المدينة بالرصاص.
    وتشهد الفلوجة نقصا شديدا في الاسعافات الطبية والأدوية والأغذية وانقطاعا تاما للمياه والكهرباء.
    وقد بعث أهالي الفلوجة بنداءات استغاثة للهيئات الدولية طالبين فيها ايقاف العدوان الأمريكي الوحشي ولكن جميع الوكالات الدولية والهيئات السياسية العربية والعالمية تلتزم الصمت المخزي امام المجازر البشعة في الفلوجة. وقد تحول ملعب المدينة إلي مقبرة جماعية يدفن فيها ضحايا القصف الأمريكي بعد منع العراقيين من التوجه إلي المقابر، اضافة إلي الحدائق الملحقة بالمنازل، حيث أفاد أحد أهالي المدينة لمراسل قناة الجزيرة القطرية أن ولديه قتلا ولم يستطع أن يخرج إلي المقبرة لدفنهما نتيجة لوجود القناصة الأمريكيين الذين يستهدفون أي شخص يطل برأسه من أي مكان في المدينة الأمر الذي أجبره علي دفن ولديه في حديقة منزله. وعلي صعيد الروح المعنوية أفاد المراسل بتصميم الأهالي علي الصمود فإما الشهادة وإما حياة عزيزة. ونقل عن شيخ كبير ملتحي قوله ذلك، أضاف الشيخ : إنهم لن يستسلموا ولو ظل الحصار أكثر من عام.
    وعن الوضع العسكري أكد المراقبون أن القوات الأمريكية فشلت في اقتحام المدينة عدة مرات واندحرت امام شراسة المقاومة وبسالتها.
    وأشارت الأنباء إلي أن قوات العدو غيرت استراتيجيتها العسكرية في هجومها الوحشي علي المدينة بعد ضربات المقاومة الموجعة وخسائرها من الجنود والعتاد حيث بلغ حجم الخسائر اسقاط خمس مروحيات واعطاب عشر دبابات وبذلك يرتفع عدد الدبابات التي دمرت إلي 23 دبابة منذ الهجوم علي الفلوجة.
    واحتفلت الديوانية بطريقتها هي الأخري حيث اعلنت وزارة الدفاع الاسبانية أن ثلاثة جنود أسبان اصيبوا بجروح، إصابة أحدهم بالغة في كمين نصبه رجال المقاومة في المدينة التي تقع جنوبي العراق.
    وقالت الوزارة إن العسكريين وقعوا في كمين فيما كانوا يعبرون سيرا علي الاقدام أحد جسور المدينة.. مضيفة أن أحد الجرحي اصيب في العين والعنق واصابته بالغة وقد تعرضت الدورية لإطلاق قنابل مضادة للدبابات واصيب جنديان وضابط بالشظايا.
    وكان احتفال هيت رائعا حيث انفجرت أربعة ألغام كانت مزروعة علي الطريق العام في منطقة العساف الواقعة علي بعد ثلاثة كيلومترات غرب المدينة استهدفت دورية أمريكية مما اسفر عن احراق عربتي نقل جنود وسقوط عدد من الجنود الأمريكيين بين قتيل وجريح.
    وفي كركوك هز انفجار كبير مطار المدينة الذي تتخذه قوات الاحتلال الأمريكي مقرا لها. وفي الجنوب تواصلت المعارك بين قوات الاحتلال والشيعة العراقيين حيث اعلن جيش الاحتلال انه استعاد السيطرة علي مدينة الكوت وذلك بعد يومين من انسحاب القوات الأوكرانية منها.
    وشهدت شوارع مدينة كربلاء والأحياء المجاورة للأماكن المقدسة مواجهات عنيفة بين عناصر جيش المهدي التابعة لمقتدي الصدر وقوات التحالف البولندية والبلغارية وأسفرت تلك المواجهات عن مقتل 15 شخصا عراقيا.
    وذكر مراسل الجزيرة القطرية في مدينة الناصرية أن القوات الايطالية أعادت نشر دباباتها بمحاذاة نهر الفرات مقابل الجانب الرئيسي من المدينة التي يفرض أنصار الزعيم الشيعي مقتدي الصدر سيطرتهم عليها كما أفادت أنباء أن قوات أمريكية واسبانية اعترضت موكب الصدر ومنعته من الصلاة في مسجد الكوفة
     

مشاركة هذه الصفحة