الدول الاوربيه ترفض صلح بن لادن

الكاتب : الحصـن   المشاهدات : 486   الردود : 1    ‏2004-04-15
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-04-15
  1. الحصـن

    الحصـن عضو

    التسجيل :
    ‏2004-04-08
    المشاركات:
    65
    الإعجاب :
    0
    رفضت عدة جهات أوروبية فكرة الهدنة أو الصلح الذي أعلنه زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن على دول القارة.

    فقد وصفت بريطانيا فكرة التفاوض مع بن لادن وعرض الصلح الذي طرحه بالسخافة.

    كما أعلن وزير الخارجية الإيطالي فرانكو فراتيني أن التعامل مع بن لادن غير وارد، في حين دعا وزير الخارجية الإسباني المقبل ميغيل أنخيل موراتينوس إلى تجاهل هذا العرض.

    أما رئيس المفوضية الأوروبية رومانو برودي فأكد معارضته لعرض بن لادن، وقال إن أوروبا لن تتفاوض تحت تهديد الإرهاب.

    وكان بن لادن قد دعا الدول الأوروبية إلى الالتزام بعدم الاعتداء على المسلمين مقابل الصلح معهم. وقال في تسجيل صوتي جديد بثته الجزيرة إن سريان المبادرة يبدأ مع خروج آخر جندي لهذه الدولة أو تلك من بلاد المسلمين، مؤكدا أن ما دعاه باب الصلح سيظل مفتوحا لمدة ثلاثة أشهر من تاريخ إعلان هذا البيان.

    وأكد أن مبادرته هي رد على التفاعل الإيجابي من الشعوب الأوروبية الراغبة في الصلح، ودعا إلى تشكيل لجنة دائمة لتوعية هذه الشعوب وشرح قضايا العرب والمسلمين العادلة لهم -وأولاها القضية الفلسطينية- وما يجلبه التدخل الأميركي في شؤون الآخرين من مآس على العالم.


    وقال بن لادن إن وصف المسلمين بالإرهاب هو وصف لمن يطلقون هذه التهمة لأن أعمال المسلمين هي رد فعل لأعمال هؤلاء، وما حدث في 11 سبتمبر/أيلول عام 2001 في الولايات المتحدة و11 مارس/آذار في مدريد هو بضاعتهم وقد ردت إليهم، مستشهدا بما يحدث من قتل وتدمير في فلسطين والعراق وأفغانستان.


    وضرب مثلا باغتيال زعيم حركة حماس الشيخ أحمد ياسين متعهدا بالاقتصاص له من أميركا، وقال "في أي ملة قتلاكم أبرياء وقتلانا هباء، وفي أي مذهب دماؤكم دماء ودماؤنا ماء. فمن العدل المعاملة بالمثل والبادئ أظلم".

    وأكد أن القادة السياسيين في أميركا وأوروبا يكذبون ويتجاهلون ما يحدث في فلسطين ويبالغون في الكذب والمغالطة في حق المسلمين بالدفاع والمقاومة، فهؤلاء لا يحترمون أنفسهم كما أنهم يستخفون بدماء وعقول الشعوب، مشيرا إلى أن ذلك سيؤدي إلى المزيد من سفك الدماء. وقال إنهم يرسلون جيوشهم ليقتلوا أو يقتلوا من أجل مصالحهم الشخصية -وهي مصالح شركات مثل هاليبيرتون وغيرها- وهم ليسوا أكثر من تجار حروب ومصاصي دماء.


    منتصر الزيات
    فك الاحتقان
    وقد استبعد الخبير المصري في قضايا الجماعات الإسلامية منتصر الزيات أن تلقى مبادرة بن لادن استجابة فورية من حكومات الدول الأوروبية لأنه إرهابي من وجهة نظرها.

    وقال للجزيرة إن المعادلة السياسية تحتاج خطوات مهمة لفك الاحتقان، مشيرا إلى أن عرض بن لادن يأتي في هذا الإطار في محاولة منه لاحتواء آثار تفجيرات مدريد السلبية على الشعوب المناصرة للقضية الفلسطينية وضد الحرب في العراق. وأكد أنه يسعى كذلك لرمي الكرة في الملعب الأميركي لأن معركته الرئيسية هي ضد الإدارة الأميركية وليس ضد أوروبا.


    أما د. محسن العواجي -مؤسس موقع الوسطية- فرأى في اتصال مع الجزيرة أن رسالة بن لادن مبادرة حكيمة وتعبير عما يجول في خاطر غالبية الشعوب انطلاقا من مسؤوليته الأخلاقية لحقن الدماء.

    لكنه طالب بن لادن بتوجيه نداء لأتباعه في الدول العربية بوقف القتال مشيرا إلى حوادث منسوبة لتنظيم القاعدة في المملكة العربية السعودية.

    المصدر : الجزيرة + وكالات




    [الموضوعات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع]

    جميع حقوق النشر
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-04-16
  3. محمدعلي يافعي

    محمدعلي يافعي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-04-13
    المشاركات:
    800
    الإعجاب :
    0
    هي رفضت الصلح غصب عنها مش برضاها لن الشيخ اسامة ابعد امريكا من الصلح وهم لا يقدرون يخالفو مامة
     

مشاركة هذه الصفحة