شركات كويتية تستقدم مرتزقة لحماية قوات الاحتلال

الكاتب : TOXIC   المشاهدات : 338   الردود : 1    ‏2004-04-15
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-04-15
  1. TOXIC

    TOXIC عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-05-07
    المشاركات:
    1,820
    الإعجاب :
    0
    منقول : الجزيرة نت



    بدأت شركات أمن وحراسة كويتية في إجراءات استقدام مرتزقة من الهند ونيبال وبنغلاديش إلى العراق لتحل محل القوات الأميركية في حراسة المنشآت والقيام بالدوريات هناك.

    وقالت مصادر كويتية مطلعة إن إحدى شركات الأمن التي رفضت ذكر اسمها تسعى لاستقدام 1500 عسكري من نيبال ممن سبق لهم الخدمة في الجيش البريطاني ويمتلكون خبرة تتراوح بين القتال وحراسة المنشآت والمؤسسات.

    ويأتي تحرك شركات الأمن الكويتية وفق اتفاق وقعته مع قيادة القوات الأميركية في العراق ويقضي باستجلاب أفواج من العسكريين السابقين من الخارج للانضمام إلى القوات الأميركية والحلول محلها في مناطق الخطر بعد تزايد سقوط الجنود الأميركيين.

    وذكرت المصادر المطلعة أن الأميركيين بالعراق يواصلون اتصالاتهم ومفاوضاتهم مع عدد من شركات الحراسة الكويتية للمفاضلة بين أحسن العروض. يذكر أن القوات الأميركية في العراق بدأت منذ عدة أشهر بالاستعانة بقوات حراسة خاصة تقوم بمهمة حراسة المنشآت الحيوية التي تتعرض لهجمات من قبل المقاومة العراقية.

    وتقول بعض شركات الحراسة إن القوات الأميركية تسعى من وراء تلك الصفقات إلى التفرغ لملاحقة بقايا مسؤولي الحكم العراقي السابق. ولكن مصادر أخرى أكدت للجزيرة نت أن السبب الرئيس في ذلك يعود إلى رغبة الأميركيين في تحاشي قواتهم لهجمات المقاومة قدر المستطاع.

    وكانت شركات حراسة وأمن كويتية قد حاولت قبل عدة أشهر استقدام ضباط وجنود سابقين في الجيش المصري تحت مسمى العمل والإشراف على حراسة المنشآت المدنية في العراق، لكن المحاولة فشلت بعد قرار للسلطات المصرية بوقف أي إجراءات من هذا النوع.

    الجدير بالذكر أن شركات الأمن والحراسة في الكويت تتخصص في جلب موظفين مدنيين لحراسة بوابات المؤسسات والشركات الكبرى وتنظيم عمليات الدخول والخروج منها ولا علاقة لها بالشؤون العسكرية.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-04-15
  3. قتيبة

    قتيبة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-04-15
    المشاركات:
    4,355
    الإعجاب :
    0
    يعني خائفين على الأمريكان أن يصابوا بأذى

    حسبي الله ونعم الوكيل

    ===========================================

    مشكور أخي على النقل
     

مشاركة هذه الصفحة