صدق أو لاتصدق بن لادن .. ينادي بالصلح مع الكفار .. هل أفلس أم تاب إلى الله ؟؟!!!

الكاتب : أسير الدليل   المشاهدات : 1,966   الردود : 46    ‏2004-04-15
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-04-15
  1. أسير الدليل

    أسير الدليل عضو

    التسجيل :
    ‏2003-05-28
    المشاركات:
    132
    الإعجاب :
    0
    قال الله تعالى

    ((الآن حصحص الحق))

    الكل يعلم أن بن لادن وحزبه مازالوا يكيدون لبلاد الحرمين وعلماء السنة فيها ويحالون النيل منهم ، بكل وسيلة وعلى أي حال وبأي ثمن ، لأن كل هممهم وشغلهم الشاغل هو كيف يقضون على دولة التوحيد ومنبع الرسالة ، وكيف ينزعون حب هذه البلاد من قلوب العباد وكيف يثنون المسلمين عنها ، فترى ابن دلان ومن سار على نهجه من الضلال يحالون التشكيك والتضليل وتفريق الكلمة وتفتيت الصف وإضعاف القوى وصرف الهمم عن دولة التوحيد ومعقل أهل السنة والجماعة..

    ولقد سطر لنا التأريخ أكاذيب لزعيم تنظيم القاعدة لايغفل عنها أي مؤمن على وجه الأرض..

    ومن هذه الإفتراءات والأكاذيب ، ما قاله زعيمهم الأكبر..المعصوم عندهم... حول طلبه الصلح مع أعداء الدين والملة (( اليهود والنصارى))...في ملفه الصوتي..الأخير...!!!

    فوعجبي من هذا التناقض الفاضح.. كيف يطلب الصلح مع اليهود والنصارى...وقد كفر ابن لادن من دعا إلى هذا الصلح والسلام...قبل سنوات وأشهر..!وجعل هذا الصلح والسلام مطلقاً مع اليهود والنصارى.. أو مؤقتاً كما ينادي به الآن..!!

    فكم من ****ٍ وسفيهٍ طعن وقذف العلامة عبدالعزيز بن باز رحمه الله عندما نادى بهذا الصلح مع اليهود والنصارى.. وأولهم...زعيم الخوارج في هذا العصر..حفيد ابن ملجم(( ابن لادن))

    وكم من خارجي مارق..كفر ولاة الأمر في هذه البلاد عندما نادوا بالصلح مع اليهود!!!

    أحلالٌ وجنت خلدٌ بمايقوله ابن لادن..

    وكفر وتخليدٌ في نار جنهم إن قال به العلماء وولاة الأمر..

    واليوم زعيم الخوارج..ينادي به...



    فيقابل بالترحيب... والقبول..!!!



    وصدق الله جل وعلا إذ يقول:



    (( أفي قلوبهم مرضٌ أم ارتابوا...))

    وقال جل وعلا



    (( في قلوبهم مرضٌ فزادهم الله مرضاً ولهم عذابٌ أليم بما كانوا يكذبون))



    قال سماحة الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله عن الصلح مع اليهود والذي طعن فيه زعيم الخوارج بن دلان يوم أن صدر البيان..





    س 1 : فهم بعض الناس من إجابتكم على سؤال الصلح مع اليهود- وهو السؤال الأول في المقابلة- أن الصلح أو الهدنة مع اليهود المغتصبين للأرض ، والمعتدين جائز على إطلاقه ، وأنه يجوز مودة اليهود ومحبتهم ، ويجب عدم إثارة ما يؤكد البغضاء والبراءة منهم في المناهج التعليمية في البلاد الإسلامية ، وفي أجهزة إعلامها ، زاعمين أن السلام معهم يقتضي هذا ، وأنهم ليسوا بعد معاهدات السلام أعداء يجب اعتقاد عداوتهم ، ولأن العالم الآن يعيش حالة الوفاء الدولي والتعايش السلمي ، فلا يجوز إثارة العداوة الدينية بين الشعوب . فنرجو من سماحتكم التوضيح .

    ج 1 : الصلح مع اليهود أو غيرهم من الكفرة لا يلزم منه مودتهم ولا موالاتهم ، بل ذلك يقتضي الأمن بين الطرفين ، وكف بعضهم عن إيذاء البعض الآخر ، وغير ذلك ، كالبيع والشراء ، وتبادل السفراء . . وغير ذلك من المعاملات التي لا تقتضي مودة الكفرة ولا موالاتهم .

    وقد صالح النبي صلى الله عليه وسلم أهل مكة ، ولم يوجب ذلك محبتهم ولا موالاتهم ، بل بقيت العداوة والبغضاء بينهم ، حتى يسر الله فتح مكة عام الفتح ودخل الناس في دين الله أفواجا ، وهكذا صالح النبي صلى الله عليه وسلم يهود المدينة لما قدم المدينة مهاجرا صلحا مطلقا ، ولم يوجب ذلك مودتهم ولا محبتهم ، لكنه عليه الصلاة والسلام كان يعاملهم في الشراء منهم والتحديث إليهم ، ودعوتهم إلى الله ، وترغيبهم في الإسلام . ومات صلى الله عليه وسلم ودرعه مرهونة عند يهودي في طعام اشتراه لأهله .

    ولما حصل من بني النضير من اليهود الخيانة أجلاهم من المدينة عليه الصلاة والسلام ، ولما نقضت قريظة العهد ومالئوا كفار مكة يوم الأحزاب على حرب النبي صلى الله عليه وسلم قاتلهم النبي صلى الله عليه وسلم فقتل مقاتلتهم ، وسبى ذريتهم ونساءهم ، بعدما حكم سعد بن معاذ رضي الله عنه فيهم فحكم بذلك ، وأخبر النبي صلى الله عليه وسلم أن حكمه قد وافق حكم الله من فوق سبع سماوات .

    وهكذا المسلمون من الصحابة ومن بعدهم ، وقعت الهدنة بينهم- في أوقات كثيرة- وبين الكفرة من النصارى وغيرهم فلم يوجب ذلك مودة ، ولا موالاة ، وقد قال الله سبحانه : (( لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا )) وقال سبحانه : (( قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَآءُ مِنْكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاءُ أَبَدًا حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ)) وقال سبحانه : ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ )) وقال عز وجل : (( لَا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ )) الآية . والآيات في هذا المعنى كثيرة .

    ومما يدل على أن الصلح مع الكفار من اليهود وغيرهم إذا دعت إليه المصلحة أو الضرورة لا يلزم منه مودة ، ولا محبة ، ولا موالاة : أنه صلى الله عليه وسلم لما فتح خيبر صالح اليهود فيها على أن يقوموا على النخيل والزروع التي للمسلمين بالنصف لهم والنصف الثاني للمسلمين ، ولم يزالوا في خيبر على هذا العقد ، ولم يحدد مدة معينة ، بل قال صلى الله عليه وسلم : نقركم على ذلك ما شئنا وفي لفظ : نقركم ما أقركم الله فلم يزالوا بها حتى أجلاهم عمر رضي الله عنه ، وروي عن عبد الله بن رواحة رضي الله عنه أنه لما خرص عليهم الثمرة في بعض السنين قالوا : إنك قد جرت في الخرص ، فقال رضي الله عنه : والله إنه لا يحملني بغضي لكم ومحبتي للمسلمين أن أجور عليكم ، فإن شئتم أخذتم بالخرص الذي خرصته عليكم ، وإن شئتم أخذناه بذلك . وهذا كله يبين لإن الصلح والمهادنة لا يلزم منها محبة ، ولا مودة ، لأعداء الله ، كما يظن ذلك بعض من قل علمه بأحكام الشريعة المطهرة .

    وبذلك يتضح للسائل وغيره أن الصلح مع اليهود أو غيرهم من الكفرة لا يقتضي تغيير المناهج التعليمية ، ولا غيرها من المعاملات المتعلقة بالمحبة والموالاة ، والله ولي التوفيق .











    قاله وكتبه البربهاري

    المملكة العربية السعودية
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-04-15
  3. جراهام بل

    جراهام بل مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-05
    المشاركات:
    12,156
    الإعجاب :
    0
    أسير الدليل ليتك تأتينا بمواضيع نستفيد منها في زمن أُحتلت فيه بغداد والقدس ....
    وانت مازلت في قارورتك التي لن تخرج منها ...

    سبب تفكك الامه هم من يحدثون الفتن بين كل المذاهب والطوائف الاسلاميه ... وللاسف انهم يحسبون على الاسلام "مسلمين" ...

    لكل قلم شريف التحايا المعطره بعبير الزهور
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-04-15
  5. أسير الدليل

    أسير الدليل عضو

    التسجيل :
    ‏2003-05-28
    المشاركات:
    132
    الإعجاب :
    0
    عادل أحمد ..

    قيل لإمام أهل السنة الإمام المبجّل أحمد بن حنبل :

    هلاّ سكتّ عن أهل البدع ؟؟!!

    فقال ـ رحمه الله ـ :

    هلاّ سكتوا هم فنسكت نحن ..

    رحمه الله ما أحكمه ..

    وأقول ـ اقتداء به ـ :

    هلاّ سكتّ ابن لادن عن ترويج بدعه وضلالاته ..

    فسكتنا عنه ..

    فليته أراحنا ..

    والله الهادي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-04-15
  7. السيف البدوي

    السيف البدوي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-07-28
    المشاركات:
    667
    الإعجاب :
    1
    من فين جابوك يا أسير الهم والغم ؟؟؟؟؟؟؟


    يا أسير العمالة لليهود والنصارى والعلمانيين والشيعة؟؟؟؟
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-04-15
  9. أسير الدليل

    أسير الدليل عضو

    التسجيل :
    ‏2003-05-28
    المشاركات:
    132
    الإعجاب :
    0
    السيف البدوي

    ليه تطعن وتسب...!!

    ماعندك حجج غيرالطعن والسب..!!

    هل هذه بضاعتك وبضاعة غيرك من مرتزقة الخوارج..!!

    عموماً أقول لك.... الله يرحم حالك..!!
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-04-15
  11. آصف بن برخيا

    آصف بن برخيا مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-24
    المشاركات:
    15,668
    الإعجاب :
    0
    الكر والفر 0 000 من اساليب القتال المهمه لكل العصور
    وابا عبدالله اسامه بن محمد بن لادن شيخ الجهاد العربي ونبراسه الخفاق له وجهة نظر نحترمها ونقدرها ولا نبحث عن مدفن لاخطائه بقدر ما هو رويه استراتيجيه للقادم من المعارك الطاحنه على الكفر واعوانه

    فجزاك الله كل خير اباعبدالله عن الاسلام والمسلمين كل خير
    وامدك الله بثوب الصحه والعافيه لتكون شوكه في حلوق الخونه والمرتزقه





    سلام0
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-04-15
  13. مشتاق

    مشتاق عضو

    التسجيل :
    ‏2002-05-27
    المشاركات:
    169
    الإعجاب :
    0
    الاخ أسير الليل ...
    فتوى الشيخ عبد العزيز بن باز واضحة تماما حيث يقول
    الصلح مع اليهود أو غيرهم من الكفرة لا يلزم منه مودتهم ولا موالاتهم ، بل ذلك يقتضي الأمن بين الطرفين ، وكف بعضهم عن إيذاء البعض الآخر

    و هذا يدل دلالة واضحة ايضا على ان ما يفعله أسامة بن لادن هو محاولة اتباع نهج الرسول عليه الصلاة و السلام ، حيث انه لم يعرض الصلح الا في مقابل كف بعضهم عن إيذاء البعض الآخر.

    كما انه لم يعرض الصلح الا بعد التفاعلات الايجابية للشعوب الاوربية مثل خروج الناس للمظاهرات و الاطاحة بالحكومة الاسبانية الموالية لامريكا.

    كما انه ايضا لم يعرض الصلح على اليهود أو امريكا لاستمرارهما في محاربة المسلمين و إيذائهم و عدم كفهم ايديهم عن حرمات المسلمين.

    فما هو رأيك انت ... هل ستتبع فتوى الشيخ عبد العزيز بن باز و تنادي بصلح من يكف ايديه عن حرمات المسلمين و بعدم صلح من يعتدي على حرمات المسلمين ؟؟؟!!!

    و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2004-04-15
  15. أسير الدليل

    أسير الدليل عضو

    التسجيل :
    ‏2003-05-28
    المشاركات:
    132
    الإعجاب :
    0
    اصف بن برخيا

    مشتاق

    أسامة بن لادن طعن في العلامة الإمام ابن باز لأنّه أفتى بالصلح مع اليهود والنصارى

    كما هو مبيّن أعلاه .. وحرّم ابن لادن الصلح معهم ..

    فكيف تسوّل له نفسه الآن أن ينادي بالصلح معهم .. ؟؟!!

    أليس هذا عين التناقض .. ؟؟!!

    أليست هذه سياسة الكيل بمكيالين .. ؟؟!!
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2004-04-15
  17. خطاب اليمني

    خطاب اليمني قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2001-06-06
    المشاركات:
    6,827
    الإعجاب :
    0
    اسيرالنهار فتش لك عن مواضيع مفيده احسن من الخزعبلات00000
    اوصل الى ماوصل اليه بن لادن انت ومرجعياتك الشيعيه وبعدين تعال تفلسف علينا00000
    انتم معروفين للجميع ديناكم حياتكم مثل عمومتكم اليهود والنصارى 0000000
    اعمالكم في العراق واضحه وضوح الشمش مرجعياتكم فتواها لاجهاد وجواز قتل اهل السنه والجماعه 0
    سلم لي على السيستاني والصدر0
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2004-04-15
  19. أسير الدليل

    أسير الدليل عضو

    التسجيل :
    ‏2003-05-28
    المشاركات:
    132
    الإعجاب :
    0
    خطاب اليمني ..

    أولا : أنا لست شيعيّا بل سنيّا سلفيّا ..

    ثانيا : هب أنني شيعي .. هل تردّ الحق الوارد أعلاه لمجرّد أن كاتبه شيعيّ .. ؟؟!!!

    يرفع ..

    لفضح ابن لادن وشرذمته الفاسده ..
     

مشاركة هذه الصفحة