المسجد مؤسسة سلطوية وحزب الإصلاح هاجمني بشراسة

الكاتب : NBN   المشاهدات : 674   الردود : 9    ‏2004-04-12
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-04-12
  1. NBN

    NBN عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-04-10
    المشاركات:
    511
    الإعجاب :
    0
    [color=0099CC]
    القاء إيلاف الأسبوعي
    الدكتورة رؤوفة حسن (1/3)

    الأحد 11 أبريل 2004 14:58
    أجرى الحوار: محمد الخامري
    افكار الدكتورة حره واجد اكثر من الحرية نفسها





    المسجد مؤسسة سلطوية وحزب الإصلاح هاجمني بشراسة والرئيس طلب مني أن أرد عليهم فرفضت..!

    • لست راضية على الانخراط في الزي الموحد للجزيرة والخليج (الجلباب الأسود) لأنه مخيف ولايمكن أن يكون إسلاميا.
    • مؤسسة المسجد مؤسسة سلطوية ذكورية لا مكان فيها للنساء..
    • لم أرد على من هاجمني رغم طلب رئيس الجمهورية ذلك مني..!
    • حزب الإصلاح جعلني كبش فداء ليصرف احد أجنحته عن الانتخابات الرئاسية..!!
    • لا يلد الحر إلا حر والجواري يلدن العبيد وبعض أعضاء مجلس النواب يحتلون مقاعد النساء..!
    • بعد الوحدة المباركة وحّدنا جميع مشاكلنا ولم يتبق إلاّ توحيد الحلول فقط..!
    • آخر شئ يتم تنفيذه في بلادنا (اليمن) هو القانون..!
    • أسماني وزير الإعلام (رؤوفة حسن) واسمي الحقيقي امة الرؤوف حسين..



    هاجمت الدكتورة رؤوفة حسن الشرقي الديكتاتورية الذكورية في اليمن متهمة إياها بأنها وراء تهميش المرأة وعدم إبرازها وإعطائها حقها في العمل والتعبير ومكانتها السياسية في قيادة المجتمع.. مشيرة إلى بعض أعضاء مجلس النواب الذين يتمتعون (بالديكتاتورية) يحتلون مقاعد نسائية، مؤكدة على ان ذلك يمثل إهانة لهم وليس شرفا يتفاخرون به.. وأضافت الدكتورة رؤوفة أن المسجد يعتبر إحدى المؤسسات التي تهمّش المرأة وتحتقرها ولا تعطيها حقوقها المشروعة

    واصفة إياه بأنه مؤسسة للمنع وليس للمنح. وحول الضجة التي أحيطت بمركز الدراسات النسوية التي انشأته في العام 96م قالت إن الأمر لا يتعدى ان يكون تصفية حسابات بين أجنحة احد الاحزاب السياسية الكبرى تم حلها وتحقيق وحدة ذلك الحزب على حسابها وسمعتها مستغلين بذلك ضعفها وعدم وجود قوة سياسية او قبلية تدعمها.. ولمن لم يعرف الدكتورة رؤوفة حسن الشرقي فهي شخصية أكاديمية نسائية بارزة في المجتمع اليمني..

    - تكاد تكون المرأة الوحيدة التي تعرضت للتشهير من على منابر المساجد لبعض الآراء التي ذكرت في مؤتمر نظمته وليس لآرائها الشخصية (حسب حديثها).. كما أنها مثيرة للجدل في العديد من آرائها وانتقاداتها اللاذعة لبعض المصطلحات والآراء والقوانين بل وبعض الشخصيات.!! مما اكسبها شخصية متميزة وحضور قوي في العديد من المحافل الإعلامية والاجتماعية رغم استقلالها التنظيمي وعدم انضمامها إلى أي حزب سياسي..
    - التقتها إيلاف في مؤسستها (مؤسسة تخطيط برامج التنمية الثقافية في اليمن) وحاولنا التطرق إلى العديد من الآراء والقضايا التي أثيرت حولها لكن الوقت لم يسمح إلا بالقليل، فإلى الجزء الأول من هذا الحوار الجريء معها::



    * كيف تقدم الدكتورة رؤوفة حسن نفسها للقراء؟
    - اسمي امة الرؤوف حسين الشرقي ومعروفه باسم الشهرة (رؤوفة حسن) مواطنة يمنية أكملت دراستي وعملت في الإذاعة وأنا في الإعدادية وكان عمري حينها 12 سنة في برامج الأطفال..
    - توظفت رسميا بعد الإعدادية ثم انتقلت إلى التلفزيون في بداية افتتاح التلفزيون في الجمهورية العربية اليمنية قبل الوحدة (منتصف السبعينيات)..
    - ذهبت للقاهرة للدراسة ورجعت للعمل رئيسة لقسم التحقيقات في صحيفة الثورة الرسمية، وبعد ان أنهيت رسالة الدكتوراه دخلت جامعة صنعاء وانشات قسم الإعلام - في عام 1993م أنشأت وحدة دراسات المرأة..
    - في عام 1996م أنشأت المركز البحوث التطبيقية والدراسات النسوية..
    - بدأت في العام 99 مرحلة التفرغ العلمي وكانت عملية التفرغ مصاحبة لضجة إعلامية معارضة ومعادية للمركز الذي كنت أديره وتم تجييرها لمصالح سياسية معينة على أنها ضد الفكر الذي كان يطرحه المركز..
    - في تلك الفترة عملت مدرسة في جامعات مختلفة في أوروبا..
    - بدأت بالتفرغ في جامعة اولبرخ بهولندا..
    - عملت مستشارة للأمم المتحدة في البرنامج الإنمائي في اليمن وتونس ولبنان..
    - بعد ذلك درّست سنتين متتاليتين وفترات قصيرة في جامعة اولدمبرخ بألمانيا،
    - حاليا أدير مؤسسة تخطيط برامج التنمية الثقافية في اليمن وهي مؤسسة كنت قد أنشأتها في بداية التسعينيات وتعاقب على إدارتها شخصيات كثيرة يمنية وأجنبية (روسية وأمريكية) والآن أديرها أنا مباشرة لأني بصدد تنفيذ مشروع كبير مشترك بين الجامعة الألمانية التي كنت ادرّس فيها وهذه المؤسسة التي تمثل الجانب اليمني وهو مشروع يتعلق بدراسة الهوية ودراسة التاريخ وحوار الحضارات والثقافات عبر الملابس الرسمية للسياسيين في البلدين الصديقين..



    * الملاحظ ان الدكتورة كشفت لنا عن جانب من حياتها الشخصية عندما ذكرت أن اسمها المعروف (رؤوفة حسن) ماهو إلا اسم شهرة وليس اسمها الحقيقي، ماهي ملابسات تغيير اسمك، ولماذا؟
    - عندما بدأت العمل في الإذاعة في برنامج الأطفال لم يكن هناك أي أهمية لأي اسم فـ(أمة الرؤوف حسين الشرقي) اسم من الأسماء العادية، وأسرتنا من الأسر المعروفة في اليمن بالتدين حيث عملت على مدى 800 عام في مجال القضاء ونسائها متفرغات للبيوت، وعندما جئت أنا وجيلي بعد الثورة تعلمنا وانفتحنا نوعاما، وعندما كنت أساهم واغني في برامج الأطفال كان ذلك عاديا باعتباري طفلة لكني عندما رغبت في أن أصبح مذيعة كان هذا شئ جديد وغير مقبول او معقول في محيط الأسرة فاقترح المرحوم عبدالله حمران (وزير الإعلام حينها) أن يتم تغيير اسمي تحت الظن انه مع تغيير الاسم لن يعرف احد أني من تلك الأسرة وابتلعت هذه الحيلة وانطلت عليّ رغم ان العمل في مجال الإذاعة (لا يتخبأ) ولا يستتر لأنها كانت مشهورة جدا خصوصا وان التلفزيون لم يكن موجودا تلك الأيام فكانت الإذاعة هي كل شئ، ولكن صغر السن جعلني لا افكر في هذا وطموحي ورغبتي في ان اعمل مذيعة جعلني لاافكر في شئ معقول او مقبول، وسبب معارضة الأسرة ان العمل في الإذاعة في تلك الأيام كان عيبا يشبه إلى حد كبير العمل في مجال الرقص هذه الأيام او أكثر (جرما منه) من وجهة نظر الأسر المحافظة باعتباره خروج عن العادات والتقاليد والأعراف المنظمة للأسرة اليمنية المحافظة.. وهكذا تم تسميتي بهذا الاسم واستمريت عليه إلى اليوم رغم ان الأسباب الموجبة له (معارضة الأهل) قد انتفت ولكني اشتهرت به وأصبح معروفا ولم استطع التخلي عنه ولكني مع ذلك لا أزال محافظة على اسمي الحقيقي (امة الرؤوف حسين) في الوثائق الرسمية.

    الإصلاح حقق وحدته على حسابي

    * أواخر العام 99 وبعد الضجة الإعلامية التي رافقت احد المؤتمرات التي نظمها مركز الدراسات النسوية قيل انك طلبتي اللجوء في دولة أجنبية وقبل طلبك من هولندا، ماهي ملابسات تلك الضجة المفتعلة، وكيف عدتي ثانية إلى اليمن؟
    - لم اطلب أي لجوء من أي دولة ولم يتم منحي إياه من أي مكان..
    وبالنسبة للضجة التي ذكرتها فقد كان آخر فعالية لمركز الدراسات التطبيقية هو مؤتمر دولي كبير حضره ممثلون عن 56 دولة في العالم وعقد تحت رعاية رئيس الجمهورية تحت عنوان (تحديات الدراسات النسوية في القرن 21) حضره متخصصين من جميع المراكز النسوية في جميع أنحاء العالم، وفي هذا الإطار أدلى كل وفد وكل عضو بما جاء به من بحوث ودراسات (قد نتفق معها وقد نختلف) لكننا دعيناهم ونحن في بلد ديمقراطي، وصادف تلك الفترة أول انتخابات لرئيس الجمهورية والجو مشحون جدا ولم يكن هناك أي مرشح من أحزاب المعارضة وكان الوحيد الذي ترشح منافسا له (مرشح ظل) من نفس الحزب رغم انه ترشح مستقلا، والحزب الذي كانت مفروضا عليه في تلك الفترة ان يقدم مرشحا عنه لتلك الانتخابات (التجمع اليمني للإصلاح) باعتباره اكبر الأحزاب السياسية (المعارضة) لكنه اضطر لكي يعزز وحدته الوطنية (لأنه كان على وشك الانشقاق أو الانقسام بين من هو مرشح الرئاسة من بين صفوفه) اضطر في هذه الفترة أن يكون عقلانيا لكي يحافظ على وحدته (كما قلنا) وأعلن ترشيحه للرئيس علي عبدالله صالح لمنصب الرئيس (قبل ان يرشحه حزبه) فكانت النتيجة ان بعض الأعضاء المخلصين والمؤمنين بقضية ذلك الحزب لم يقبلوا بهذا الترشيح وكانوا يريدون تقديم شخص من الحزب نفسه للترشيح لمنصب الرئيس فما كان من السياسيين في ذلك الحزب إلا أن يبحثوا عن شئ يصرف هذا الجناح (المتحمس والمخلص) عن قضية الانتخابات الرئاسية فاخترعونا واخترعوا قضايا متعلقة بنا وبمركزنا وبدؤوا في الهجوم علينا وعلى المركز وعلى المؤتمر وعلى بعض الكلام الذي قيل في المؤتمر رغم أني لا علاقة لي شخصيا بما يقوله الآخرين (المشاركين) باعتبار أنهم يعبرون عن هوياتهم وتفكيرهم وآرائهم الشخصية.. وهكذا وجد هذا التنظيم شيئا يشغل به (احد أجنحته) ويصرفه عن الدخول في مهاترات (بينية) من اجل قضية الانتخابات الرئاسية..
    أما بالنسبة لهروبي او طلبي حق اللجوء في هولندا او في غيرها من الدول، فانا لم اطلب حق اللجوء في أي دولة ولم اهرب (كما أشيع حينها) لكني ودعت المؤتمر في آخر يوم (وهذا مسجل بالصوت والصورة) وقلت لهم أن عندي فترة تفرغ لمدة سنة كاملة بالاتفاق بين جامعة صنعاء والجامعة الهولندية وسأسافر يوم 15 أكتوبر بينما انتهى المؤتمر يوم 14 سبتمبر من نفس العام أي شهر واحد الفاصل بين المؤتمر وسفري (كما هو مرتب له مسبقا) وفعلا تم ذلك وسافرت في الموعد المحدد، فاستغل سفري وأشيع حينها باني فُصلت من الجامعة وهربت وطلبت حق اللجوء إلى غيرها من الإشاعات التي أطلقت في ذلك الوقت..
    في الأخير أريد ان أوضح ان هذه الأشياء كلها تشوه صورة اليمن لدى العالم الخارجي وتوظف توظيفا سيئا بما يسئ لليمن وشعبه وحكومته..
    [/color]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-04-12
  3. TOXIC

    TOXIC عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-05-07
    المشاركات:
    1,820
    الإعجاب :
    0
    سخافة

    استغر اللة
    معضم المتطاولين على الدين حريم
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-04-12
  5. أبو المعالي

    أبو المعالي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-04-08
    المشاركات:
    830
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم
    قبل أن يكثر الهجوم على الدكتورة أمة الرؤوف أود تسجيل ما يلي :
    وأنا أقرأ المقابلة أعجبني مستوى الدكتورة وإنجازاتها العلمية رغم أني أختلف معها في كثير مما طرحته، ولكم تمنيت أن تكون هذه الكوادر الوطنية ‘ عناصر بناء للمجتمع لا معاول هدم..
    الدكتورة في المجال الأكاديمي والعلمي عملت طيب ولكن - وهذا رأيي ومن خلال معلومات متواضعة - لم تضرب المثل والقدوة الحسنة لبنات جنسها مع أنها من أسرة يمنية محافظة كما تقول.

    أسأل الله ان يلهمنا الصواب وهو - سبحانه المستعان..، إلى اللقاء.
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-04-12
  7. fas

    fas قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-01-23
    المشاركات:
    3,537
    الإعجاب :
    0
    من زمانوانا اقول انها تحتاج الىتاديب

    لانها تفتكر نفسهارجل
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-04-13
  9. ابو عصام

    ابو عصام قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-07-21
    المشاركات:
    3,772
    الإعجاب :
    0
    Re: من زمانوانا اقول انها تحتاج الىتاديب

    [color=660033]اين الرجال الرجال الذي تتكلم عنهم [/color]
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-04-13
  11. ANES

    ANES عضو

    التسجيل :
    ‏2004-04-13
    المشاركات:
    7
    الإعجاب :
    0
    هذه الافكار تحرريه
    الله يستر
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-04-13
  13. ابو يوسف

    ابو يوسف عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-02-28
    المشاركات:
    483
    الإعجاب :
    0
    هي تكلمت عن سلطوية المسجد وما يخيف امريكا واليهود الا سلطويت المسجد

    نسال الله لها الهداية




    ابو يوسف
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2004-04-13
  15. فوزي ريمي

    فوزي ريمي عضو

    التسجيل :
    ‏2004-01-09
    المشاركات:
    235
    الإعجاب :
    0
    كان ولازال الأولى برغيفة حسن أن تقنع النساء اولا بأفكارها بدلا من الهجوم على الرجال
    وهذه وأمثالها متى يميزون بين قيمنا وقيم غيرنا
    قلنا قبل وقت لعل سكوت فارسة (الجندر)رغيفة الشهبندر في الفترة الاخيرة مؤذن بتراجعاتهاوإحترامها لبني جنسها أولا ولثقافة أمتهاومجتمعهاثانيا لكن سكتت المعتوهة دهرا ثم نظرت شزرا
    ولله في خلقه حكم
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2004-04-14
  17. ابو حذيفه

    ابو حذيفه مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-05-01
    المشاركات:
    10,896
    الإعجاب :
    0
    نوال السعداوي/ فرع اليمن
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2004-04-14
  19. السيف البدوي

    السيف البدوي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-07-28
    المشاركات:
    667
    الإعجاب :
    1
    والله صدقت فهناك الكثير من أمثال هذه المخلوق الغير معروف إمرأءة أم رجل أم نوع جديد !!!!؟؟؟؟ ولكننا سوف نرمز لها بالأنثى رغم أنها لا تستحقها أبداً داعية النوع ...

    فالنوع في فكرها ليس الذكر والأنثى فقط ..؟؟؟ بل هناك أنواع أخرى !!!؟؟؟

    نسأل الله السلامة من تفكير وعقلية هؤلاء المحاربين الأشاوس ضد الإسلام...
     

مشاركة هذه الصفحة