إلى العُلا يا شيبة الإسلام

الكاتب : عبدالله الكاف   المشاهدات : 383   الردود : 2    ‏2004-04-11
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-04-11
  1. عبدالله الكاف

    عبدالله الكاف عضو

    التسجيل :
    ‏2004-04-08
    المشاركات:
    77
    الإعجاب :
    0
    ِ

    ياسين إن قتلوك في غدرٍ فكم = قتلوا نبيّا في نهارٍ دامي !!

    قدرٌ عليك بأن تعيش مجاهــدا = وتموت فينا ميتة الضرغامِ

    دمك المعطّـر للبريّة منهـج = للنصر شبَّ عليه كلُّ غلام ِ

    ياسينُ يا لحناً تضوّع بالفـدا = يا قصّةً للعزم ِ والإقدام ِ

    عارٌ علينا أن يجول بها العدا = أو يهنأ الباغي بطيب مقامِ

    يا مَعْـلَما.. يا رايةً خفّـاقةً = تعدُ الأعادي بالمصير الدامي

    زادوا شـقا، والله زادك رفعةً = ولبستَ للجنّات خير وسامِ

    روحي الفدا فاسمع نشيدك من دمي = وانظر دموعك من صميم عظامي

    أحرى بمثلك أن يموت مكرّمـا = لا أن تموت على الحرير الشامي

    البائعـون على اللعاع تهافتـوا = باعوا تراب القدس بيع لئام

    والمدعوّن على الحطــام تكالبوا = واقتـدت أنت كتائب القسّـام ِ

    والسائرون على الطريق تساقطوا = فصبرتَ صبر المؤمن المتسامي

    في همّـة ٍ علـويّةٍ لم يَثنــها = ضعفُ الأشــلِّ ولا لظى الآلامِ

    فلئن نحلتَ فكم جسومٍ أُتخمـت = وعقولُها عــارٌ على الأجسامِ!!

    ولئن شُللتَ فقد شَلَلْتَ زعيمةً = عملاقها قزمٌ من الأقــزامِ

    ياسين يا زلزالُ فتكٍ في العدا = هُدمت عليه منابرُ الحاخامِ

    ياسينُ يا شيخ البسالة والعلا = يا قدوةً لجحافل الإســلامِ

    في صوتك المبحوح صدقُ عزيمةٍ = أقوى من الآلات والألغـامِ

    و لشجو نصحك هِـزّةٌ قدسيّةٌ = تحيي الضمائر من دجى الأوهامِ

    ولنور وجهك مشرقٌ متهلّلُ = كالصبح يطوي لجّة الإظلامِ

    عبّأت للجنـات ألـف كتيبةٍ = وصفعت وجه البغي والإجرامِ

    ولسانُ حالك: عيشةٌ أبديّـة = في جنّة الأرواح والأجســامِ

    يا كم هتفت.. وفي هتافك عزّةٌ = كالشهبِ كالبركانِ كالأَجْرامِ:

    "يا ويل أعداء الكرامة والتـقى = فالنصرُ حولي والجنانُ أمامي

    الحقُّ يذهبُ في عوالمـنا سدى = ما لم يُحط بصرامة الصمصام ِ

    لاترقبوا في مجلس الخون الهدى = فالكيدُ في سلطانه المتعامي

    والله ما حفظ العدو حقوقنـا = إلا كحفظ الذئب للأغنـامِ

    أحيوا الجهاد فلا حياة لأمـةٍ = عاشت على التزييف والأوهامِ

    شدّوا الوثاق فلا بقاء لأمـةٍ = لبست ثياب الذلّ والإرغامِ

    لغةُ الرصاص هي الخلاص إنْ انكرت = نورَ الحقائقِ أعينُ الأقــوامِ

    والأرض تُحمى بالسلاح وبالدما = لا تحتمى بالكُتْبِ والأقـلامِ

    هي كرّةٌ أو فرّةٌ.. وشهــادةٌ = لا سهرةٌ أو رحلةُ استجمامِ!!

    هي ركعة أو سجدةٌ.. أودعـوةٌ = لا رقصةٌ أو في كؤوس مُدام!!"

    ياسين أنت لنا مدارسُ رفعـةٍ = للدين.. للأخلاق.. للأعلامِ

    ياسينُ مثل الغيث ينبتُ بهجـةً = ياسينُ مثل الروح في الأجسامِ

    لم تخش من أعدادهم وعتادهم = في ليل رعبٍ أو نهار زحـامِ

    يا كم تطلبت الشهادة حقبـةً = فاهنأ بها وبنُزْلهـا المتسـامي

    ولكم فضحت على المنابر كيدهم = وأمطت بالآيات كل لثـامِ

    وصرخت صرخة مؤمن متفائلٍ = بفؤاد مذكـارٍ وقلب عصامي:

    "الله مكتفلٌ برميـةِ من رمـى = لكن سؤالُ الدهر: أين الرامي؟!"

    وصرخت: "ياقوم السلامُ خديعةٌ = ياقومِ ليس سلامهم بسلامِ "

    هدموا البيوت على رؤوس طفولةٍ = وتعبثوا بالشيب والأيتـامِ

    بقروا بطون المؤمنات.. فلا صدى = وتفننوا في الفتك والإيلامِ

    يا أمتي ما الصمت في زمن الردى؟! = والصمتُ يقتلُ هيبة الضرغامِ

    ماذا أُسطّر والجراحُ رواعـفٌ = والحادثاتُ عـلامةُ استفهامِ

    والراجمات تشق صـدر بحارنا = أبراجها في البحر كالأعلامِ

    وغدا الفضاءُ قذائفا وقنـابلا = وصواعقا تهوي بغير غمـامِ

    ودماؤنا بين الشعوب رخيصةٌ = وجسور أقصانا ركام ركامِ!!

    وتظاهرُ الأعداء شاهدُ محنةٍ = تزجي به الأيام للأيامِ..

    ووقفتَ تستجدي الرجال بحسرةٍ = وتتوق في ولهٍ إلى الأرقـام!!

    مليار.. لو نفخوا على أعدائنا = لرأى الزمانُ تهافت الأصنامِ

    مليار.. لو بصقوا على أعدائنا = لعلا المسيل ُ ذوائب الأوجامِ

    مليار.. لو صدقوا الإله بدعوةٍ = لأجابهم ذو الجود والإكرامِ

    أين الرشيدُ وأين رايات الهدى = أم نحن في ضغثٍ من الأحلامِ؟!

    أين النفوس النافرات إلى العلا = ماذا الخنوعُ إلى دنا الأوهام؟!



    يا أمة الإسلام قومي وارفعي = شكر الورى وتحيّة الأيامِ

    لمجاهدٍ ورد الحمام على الطوى = والعين لم تحفل بطعم منامِ

    قد كان آخر عهده تسبيـحةً = ودعاء أوّاهٍ وطـول قيامِ

    يا ليت قلبي دون قلبك جُنّـةً = وعلى ثغور المسلمين رمامي

    أرخصت روحك للجنان تشوّقا = وشحذت سهمك بالدعاء الظامي

    وبلغت قصدك.. والشهادةُ مولدٌ = هذا أوانُ تنعّـمٍ وسـلامِ

    سيظلُّ ذكرُك للجهــاد منارةً = وعرى تجمّعنا وعهدا سامي

    ستـظلُ حيّا في ضمـائر أمتي = وشعار إقدامٍ لكلّ هُمـامِ

    ستظل للأحـرار شيخا ملهما = ليُقام َ شرع الله ِ خير قيامِ

    تمضي النفوسُ وإن تطاول عيشها = لكن ستبقى عزّةُ الإسلام ِ!!

    هذي مشاعرُ مهجـةٍ محروقةٍ = وإليك أشواقي وطيبَ سلامي



    ________________________________________
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-04-11
  3. درهم جباري

    درهم جباري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-16
    المشاركات:
    6,860
    الإعجاب :
    1
    بورك فيك أيها الشاعر الفذ ..

    [poem=font="Simplified Arabic,5,crimson,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    يا أمة الإسلام قومي وارفعي = شكر الورى وتحيّة الأيامِ

    لمجاهدٍ ورد الحمام على الطوى = والعين لم تحفل بطعم منامِ

    قد كان آخر عهده تسبيـحةً = ودعاء أوّاهٍ وطـول قيامِ

    يا ليت قلبي دون قلبك جُنّـةً = وعلى ثغور المسلمين رمامي

    أرخصت روحك للجنان تشوّقا = وشحذت سهمك بالدعاء الظامي

    وبلغت قصدك.. والشهادةُ مولدٌ = هذا أوانُ تنعّـمٍ وسـلامِ

    سيظلُّ ذكرُك للجهــاد منارةً = وعرى تجمّعنا وعهدا سامي

    ستـظلُ حيّا في ضمـائر أمتي = وشعار إقدامٍ لكلّ هُمـامِ

    ستظل للأحـرار شيخا ملهما = ليُقام َ شرع الله ِ خير قيامِ

    تمضي النفوسُ وإن تطاول عيشها = لكن ستبقى عزّةُ الإسلام ِ!!

    هذي مشاعرُ مهجـةٍ محروقةٍ = وإليك أشواقي وطيبَ سلامي


    ملحمة من أجمل ما قرأت في رثاء شخينا الجليل ..

    بارك الله بك وأحبك الله كما أحببت هذا العملاق ..

    شاعرنا الحبيب / عبدالله الكاف ..

    تتعثر الكلمات أمام سيل إبداعك وغزارة بيانك ..

    لك الحب ولشيخنا الفردوس الأعلى ولإخواننا المرابطين العزة والنصر .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-04-12
  5. العمراوي

    العمراوي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-24
    المشاركات:
    7,510
    الإعجاب :
    4
    رحم الله شيخنا ....

    ومهما قلنا من غير عمل ... فلن نؤدي حقة أبدا أبدا ....


    وجزاك الله خيرا يا أيها الأخ ( عبدالله الكاف ) ....
     

مشاركة هذه الصفحة