(من يقود " أبا محجنَ " ... إلى السيــف ؟!)

الكاتب : مروان الغفوري   المشاهدات : 985   الردود : 14    ‏2004-04-11
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-04-11
  1. مروان الغفوري

    مروان الغفوري شاعر وكاتب

    التسجيل :
    ‏2004-01-13
    المشاركات:
    752
    الإعجاب :
    0
    [color=000000]

    [ALIGN=JUSTIFY]

    .

    بقــلم / مروان الغفوري .





    " ابتسم ، أنت في الفلّوجة " !

    هل قلُت " الفلّوجة "؟ ... فنعم ، إذن !

    سيطرت القوات الأمريكية على " فيتنام " على أوائل عام 1963 م ، بينما بدأت المقاومة الفيتنامية في التنامي التدريجي البدائي مع منتصف عام 1965م ! أي بعد مرور سنتين من الكمون ، و معالجة الجراح ـ و حمل القسَم في القلوب، و تربية الورود على قبور الراحلين ـ و النقش على عيونِ الصغار : غدا ً ..يرحلون !

    بعد عشر سنين من هذا التأريخ ، قالت التقارير العسكريّة المطّلعة أن خسارة الجيش الأمريكي في " فيتنام " بلغت أكثر من 58 ألف قتيل ، و أكثر من ثلث مليون جريح ... فخرجت تجرّ أذيالها ، شمطاء راحلةً عن أرضٍ وطأتها فكانت لها غصّة و طعاماً من غسلين ..

    ماذا صنع الفيتناميون ؟

    أصدقُكم القول أنّي لا أعلمُ عن " فيتنام " شيئاً ، لكنّي أقسمُ أنّهم كتبوا على مداخل قلوبهم عبارات : "متْ من أجل فيتنام" و " لا تنم ، مادمت تسمع أصوات اليانكي " و " *** الله الشعراء " و " حكم المومس القتل " و " *** الله ساسَ يسوسُ سياسةً " و " احفروا اسماءكم بالرصاص " و " امزجوا الرفات في حليب الأطفال " ... لا أدري على وجهِ التحديد ، لكن ما ذكرتُه يصحُّ أن يكون منعطفاتٍ مقاربةً لحالة الاستنفار التي أعلنتْ في الضمائر ، و طرائد الصحراء .!

    هل تموتُ القلوبُ ...فعلاً ؟...


    بلغ السيلُ الزبى ، فلم يكن بإمكان من اسمى نفسه " طالب الشهادة " أن يطبِق مزيداً من الخنوع على حوزته خاصةً بعد اعتقال " اليعقوبي "و إغلاق صحيفة الحوزة ... هنا بعث ببيانٍ " صدرّي " تسلل من القرن الثالث الهجري ، ليخترق كل الصفوف و كل الحوزات الصامتة ، و كل الولاءات المستسلمة ... و ليفض بكارات الحسينيّات التي أهلكَت نفسها في انتظار " الامام الشرعي " ـ و ليقلب طاولات المفاوضات و الانتظار على أوجه الجميع ! خرج سهم الشاب العملاق " مقتدى الصدر " من اعتكافه بالكوفة ليصيب قلوباً ملّت الانتظار ، و يصادف وهجاً لم يخبُ في عزائم جيل النصر في العراق ... و ليتلمّس نفوساً ملؤها الله ، و دينها الـ حريّة ! وما أن كاد النبأ يتجاوزُ عتبة المسجد ، حتى اشتعلت الأرضُ من فوق المحتلّين و من تحتهم نارا !
    " العراق يشتعلُ من شماله إلى جنوبه " ... هكذا وصفته الصحافة البريطانية !

    قررت الإدارة الأمريكيّة إلقاء القبض على هذا الرجل الذي يمثّل عقبةً لا تقبَلُ الاختزال ! و في سبيل ذلك ، كلّفت فرقة " الفرسان " العالية التدريب ـ فنامت أجداثُهم في الشوارِع ، و على مصاطب الطرق ، و بجوار المعدمين الذين حرمتهم الطائرات المسكن ... ما أجمل القصاص !

    هنا بدأ تشكّل البعد الربّاني الآحاد ، بعيداً عن الطائفية و التشرذم ـ في سبيل حقٍّ محوريٍّ واحد ، و انطلقت الصفارات و الصيحات " لا سنة ، ولا شيعة ، وطنّا ما نبيعه " ..! الله أكبر ، أئمة السنة يخترقون العوازل الروحِيّة إلى أحياء الشيعة و يخطبون فيهم بخطب " الله ـ الرسول ـ الجهاد ـ العراق " ياااااااااااه ، ما أجمل هذا التربيع الخالد ... هبّت القوات الأمريكية تغلقُ كل المنافذ إلى مدينة الصدر ، و تطبق الحصار عليها .. و في هذه الأثناء ، يخترقُ مائةٌ و خمسون فتىً من فتيان سنّة المصطفى الكريم هذه الحشود المدرّعة ، بقوّة السلاح و النار ـ و ينفذون إلى إخوانهم الشيعة بالزاد ـ و الرصاص ، و تختلط الدماء بالدموع !

    [poet font="Simplified Arabic,4,black,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=200% align=center use=ex length=0 char="" num="0,black" filter=""]
    إذا اشتبكت دموعٌ في خدودٍ = تبيّن من بكى ممن تباكى
    فأمّا من بكى فيذوبُ شوقاً = و ينطقُ بالهوى من قد تباكى !

    [/poet]

    أردتُ أن أغنّي جذلاً بهذا التآلف ، و بهذه القمم التي تعقدُ تحت سطوةٍ من النار و الحديد ، لكني خنقتني العبرة ـ فقبضتُ يدي ثم لوّحتُ بها في الهواء ، و أنا أردد مقالة ابن تيمية : أقسمُ بالله إنكم منصورون ! من هنا نبدأ ـ قلوبٌ أسرِجت قبيل الفجر بما تيسّر من القرآن ، و توضّأت بمدافعها المحمولة على الأكتاف ، و انطلقَ كلُّ ليودّع أهلَه ... و خلَد كل حبيبٍ إلى حبيبه للحظات، و بعد هنيهةٍ كان الرحلُ ينيخُ عتاده على مقرَبةٍ من رباط العدو ... و لعلع الرصاصُ !

    روائحُ المحتل تعلو كأنتنِ جيفةٍ على وجهِ الأرض ، تستفتحُ النوافذ و الضمائر فلا يفتح لها .. يا سبحان الله، حتى أقل شعورٍ إنساني مع هؤلاء الزناة تضاءل في أرواح الناس ... لم نجِد من يحزن لأنّ قتلاهم يمثّل بهم في الشوارِع و يعلّقون على مداخل المدن .. جنباً إلى جنب ، جثّة لـمحتّلٍ رجس ، و بجوارها اللوحة العملاقة التي أصبحت اليوم اغنيّة الجيل القادم الذي يكتبُ مذكراتِه بشراك نعله ..( ابتسم ، أنت في الفلّوجه ) ...!
    ما أجمل القصاص !

    لقاء الغمام ...مواكبُ الأحرار تستبقُ إلى جوانح الطريق الطويل ! ياللكبرياء ! و لا تهنوا و لا تحزنوا و أنتم الأعلون ! ... عشق رجالُ الجهاد و المقاومة الخطوط السريعة ، و تمثّلوا روح أبي بصير فقطعوا طريق القوافل ما بين الفلّوجة و بغداد ... و تفننوا في اصطيادهم كالجراد ..و الجرذان . الجنودُ الأمريكيون يصرخونُ : أعيدونا ! و المتظاهرون في اليابان يصرخُون : اذهب أنت يا كيوزومي إلى العراق ! و تميدُ الأرض من تحت أقدام الساسة في " 10 داوننيج ستريت " ، و في البيت الأبيض . من يقتُل من ! و من يسلبُ روح من !و لكم في القصاص حياةٌ يا أولي الألباب ... و " إن القوي بكل أرضٍ يتّقى " ..!

    إنّ جيلاً من القرآنين و الربّانين ـ يخرجون من عباءة خالد ابن الوليد ، و على نواصيهم : لقد جئتُكم برجالٍ يحبّون الموت كما تحبّون أنتم الحياة ! لن يوقفهم أحد ، و لن تفزعهم الطائرات و لا البارجات ، لأنهم يعلمون تماماً أنهم ليسو أكثر من أجراء لهذا الدين و هذه الدعوة ، و هذه الحقيقة التي يحملون بين جوانحهم ، أمّا الخاتمة فمتروكةٌ لقرار السماء ! قيل لي أنّ والد مقتدى الصدر كان يرتدي كفنَه حتى اغتيل في حادثٍ غريبٍ في عامٍ 1999 مع اثنين من أولادِه ـ و ها هو ابنُه يقفُ في الجموعِ و هو يقول بالحرف الواحد : يا أبناء العراق ، نحنُ الذراع الحديدية لحزب الله و حركة حماس ، فاشتروا الحياة الدنيا بالآخرة ، و ارهبوا عدوّ الله و عدوّكم ! ...بينما يتسابق المخنّثون ، و المنبطحون في الموكب الذليل صامتين كالخصيّ في موكب الأسياد ، و ألسنتهم تلهجُ بأورادٍ خفيّةٍ .. ربما كانوا يتذوقون ما ألقاهُ أسيادهم ليلة البارحة في أفواههم ... اللهم املأ قلوبهم و أفواههم نارا !


    هل بدأت المعركة ؟


    ما تركَ اللهُ الأمّة لحظةَ زمنٍ دونَ ثغرٍ للجهاد ، ينطلقُ إليه الذين يحبّون مجالسة الله، و يعشقون السهر على حرمته أن تنتهك ـ و يرتدون مقالة قائدهم الخالد " ما ليلةٍ تزفّ إليّ فيها عروسٌ أنا لها محبٌ ، بأحبّ إليّ من ليلةٍ شديدةِ البرد ، انتظرُ فيها العدو أصبّحهم بالسيف " ..! إنّ هذه الأمة سكرى ، لكنها لم تمت ، و ما زالت حشاشتها تتحسس جداراً فيه مشكاة تركها السابقون .. هل تذكرون قصّة أبي محجن في معركة القادسيّة !؟ نعم ... و الله إني لأرى هذه الأمة هي هي هي أبا محجن الذي وضع في الأغلال قبيل المعركة لأنه يسرفُ في الخمر ـ و لا يحترم ضمير الأمّة التي خرجت عن بكرة أبيها للجهاد و الذبّ و الذود عن الحياض ـ و ها هو في وسط المعركة يشربُ خمرا ! و لما طارت الأرواح و صاح صائح القوم : يا خيل الله اركبي ... و اعتلت الرقابُ السيوفَ ... و التصقت السماءُ بالأرض ـ تململَ الأمةُ / أبو محجن ، و جعل يبكي و ينشدُ و هو يسمعُ صليل السيوف و صهيل الخيول ، و حمحمة الفيلَةِ... و كأنّ صوتَ القعقاع بن عمرو يصله و هو يقول : لقد قتلتُ رستم ، لقد قتلتُ رستم ... فقال أبو محجن الفارس الاسلامي العظيم ، و القيودُ تشدّه :

    [poet font="Simplified Arabic,4,black,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=200% align=center use=ex length=0 char="" num="0,black" filter=""]
    كفى حزناً أن تطرد الخيلُ بالقنا = و اتركَ مشدوداً إليّ وثاقيا
    إذا قمتُ عمّاني الحديدُ و غلّقتُ =مصارعُ دوني ، قد تصمُّ المناديا !
    [/poet]

    فأقبلت زوجُ ابن أبي و قّاص ( و هي خالته ـ لكي لا يتسلل إلينا مرضى النفوس ) و فكّت إساره على أن يعود بُعيد المعركة دون أن يدريَ بأمرِه " سعد ".. طار صاحبنا على فرس سعد ، البلقاء .. و عليه قناعُه ، و جعلت الرؤوس تطيرُ من تحت سيفه ، حتى قيل عنه : كان يحصدُ الرؤوس حصداً حتى ملأ الدنيا رعباً ..! توقّفت المعركة كلّها للحظات تشهدُ هذا الفارسَ الخارق ، و هو لا يلتفتُ إلى أحد ، فقد قال قبيل خروجه لـ سلمى : إن متّ استرحتُم مني ! فرّ العلوجُ من أمامه ، و هو يلتقطهم بذؤابة سيفه ، كما يفعل فرسان الله في الفلّوجة و الرمادي ...فالتفت القائد سعد رضي الله عنه إلى أصحابِه : الضربُ ضربُ أبي محجنَ ، و الكرّ كرّالبلقاء ..! غير أنّ أبا محجن في السجن ، والبلقاء في عقالهــا .. !

    نعم ... إنّ هذه الأمة الثملة هي " أبو محجن " بكرّها و سيفها الخارق ، و .. حتى قارورة خمرها ! لكنها ـ و أقسم بالله العظيم ـ تنتظرُ فقط أن تسمع صليل السيوف ، و صهيل الفرسان ، و صياح القعقاع بن عمرو : لقد قتلتُ رستـم ...!و سترون كيف تقومُ أمّةُ محمّدٍ حين تقسمُ أن تقوم ، و سترونَ كيف تركعُ الدنيا الوسخة عن بكرة أبيها حين ترتفع الأيدي المتوضئة عالياً و هي تعلنُ : الله أكبر ..!

    لم يخبُ في هذه الأمّة جمرُ العزّةِ و الكبرياء ، و لم تكفُر بربّها فتهاب عدوّها ...إنّ هذه الأمّـة ، في مفترق طريق واااسع ... ، تتحسس طريقَها إلى السيف ـ و درع أبي محجن ، و ريشة " أبي دجانة" ... فمن يقودُها إلى السيف !

    من يقودُها إلى السيف ؟!


    رصدتُ ذات غزوٍ ... قوماً من الأعراب :ـ


    بالأمسِ قال لي مجاهدٌ معصوبةٌ عيناهُ بالرصاصْ : ـ
    رأيتُ " سُلمى " في ردائها العفيف ساعة القصاصْ
    تلجمُ للمثنى خيلهُ ، تفكُّ أغلالَ " أبي محجنَ "،
    تسرجُ الـيقينَ بالدماءْ
    تصرخُ ـ وا سعدااه !
    رأيتها معصوبةَ الخطى
    و جارها المنحطُّ يزرعُ المسمارَ في الرداء ..
    و عندما همّت بأن تقومَ من صلاتِها ،
    تكشّفت عورتُها ، لأعينِ الأعداءْ ..!
    رأيتُها ، إذ أجهشتْ بالعارِ و البكاء ..
    رأيتُ أعراب الجوارِ يضحكونَ من عورتِها ،
    يعيّرون حاكم البلاد ِ، ذي الخصيةِ ...
    و الوجاء !
    لم يغرهِ المنظرُ ، لكنّ وليّ العهدِ أحضرَ الخمرةَ ...
    و النساء !
    و أعلنَ المذياعُ ـ نشوةًَ :ـ
    اليوم خمرٌ ، و غداً ..
    كاساتُ خمرٍ ..
    و غداً " سلمى " تشجّ القلبَ بالغناء !

    رأيتُ مقتولاً على قارعةِ الطريقِ في بغدادْ
    أحشاؤهُ تستُرُها الرياحُ و الرمادْ
    رأيتُ جنديّاً يدسُّ رجلَهُ في صدره ،
    و عندما مضى ..
    رأيتُه يكتبُ ـ بالحربةِ ، والدماءْ :

    حيّ على الجهادْ !
    .
    .



    ^^

    مروان الغفوري
    [/color]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-04-11
  3. سمير محمد

    سمير محمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-09-26
    المشاركات:
    20,703
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2003
    [color=0000CC]

    [color=006600]حي على الجهاد ..[/color]

    قد تسرف السلافة في الفوران وتتلاشى من زباها عقول الأمة .. لكن ما إن تلتقي الأعنة بالأعنة وتقلب ظهور المجن عن قوة ومكنة .. تصبح السلافة دما من أوردة الأعداء ..

    [color=990000]ذو يزن .. الآخر[/color]

    الفوجة ليست ثغرا بل قلبا ..

    وضميرك الرائع أمتع ألمي ..

    [color=990000]كل التقدير لك أيها الرائع[/color]
    [/color]
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-04-11
  5. مروان الغفوري

    مروان الغفوري شاعر وكاتب

    التسجيل :
    ‏2004-01-13
    المشاركات:
    752
    الإعجاب :
    0
    [color=000000][align=justify]

    الحبيب ..


    متى تكفْ عن مناداتي بالآخر ؟


    في كل قطرةِ دمٍ تبعثُ شهادة ... فاكسروا قراب قلوبكم .

    تحيّاتي لحضورك .
    [/color]
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-04-12
  7. حفيد الصحابة

    حفيد الصحابة عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-08-20
    المشاركات:
    373
    الإعجاب :
    0
    صورة حقيقية خاصة للفلوجة لم يعلْمها الكثير ورسالتها للاحتلال


    ***************

    بـسـم الله الـرحـمـن الـرحـيـم

    الـحـمـد لله مـجـري الأفـلاكِ ، والـصـلاة والـسـلام عـلـى مـن أيـده الله بـالأمـلاكِ

    أمـا بـعـد

    الـسـلام عـلـيـكـم ورحـمـة الله وبـركـاتـه

    #.* مـقـدمـة *.#

    فـي هـذا الـمـوضـوع صـورة حـقـيـقـة عـن حـصـن الإسـلام الـيـوم " الـفـلـوجـة " تـخـفـى عـن الـكـثـيـر أرويـهـا لـكـم بـسـنـد مـتـصـل عـالـي ويـكـون ذلـك عـلـى نـقـاط أرجـو أن تـكـون مـاتـعـة ، مـشـوقـة ، أدبـيـة ، نـافـعـة لـنـسـتـعـرض تـاريـخـاً للأمـة مـجـيـداً ونـقـاطـهـا عـلـى الـتـالـي

    1-* يـا فـلـوجـة لـك جـل تـقـديـري وسـلامــي *

    2-* سـبـب تـسـمـيـتـهـــا بـالـفـلـوجٍـــــــــة *

    3-* أهـل الـفـلـوجـة عـقـيـدة وعـادات وأخـلاق *

    4-* الـفـلــوجــــــة والـتـاريـــــخ الـمـجـيــــد *

    5-* واجـبـنــــا نـحــــو الـفـلـوجــــة مـخـتـلـف *

    6-* كـيـفـيـة مـعـاونـة إخـوانـنـا فـي الـفـلـوجـــــة *


    #.* يـا فـلـوجـة لـك جـل تـقـديـري وسـلامــي *.#

    سـلام يـا فـلـوجـة الـعـز يـغـشـاكِ ، فـشـوقـي إلـيـكِ أهـلـك فـي جـوفـي مـرعـاكِ ، لـيـلـي أنـيـن يـذيـب كـيـانـي مـن غـيـر لـقـيـاك ، أيـهـا الـدنـيـا قـولـي مـعـي ، ويـا حـمـام غـردي ، ويـا غـيـوم ظـللـي ، ويـا ورود افـتـرشـي ، لـنـقـول صـوتـاً واحـداً يـا فـلـوجـة أهـواك ، أنـت يـا عـيـن الـكـرامـــــةِ طــاب مُـحـيَّــاكِ ، أنـت يـا روضـة الـمـجـدِ مـن يـروم الـيـوم عُـلاكِ ، أنـت يـا فـجــر الأمـــلِ بـوركــت خُـطـــاكِ ، لا يـلـمــع الـنـصــــر إلا فـي بـيـــاض فَــاكِ ، وقـمـيـص الــذل حـلـة مـن عَـــاداكِ 0

    فـيـا حـظ ظـل سـمـاكِ ، ويـا سُـعـدُ بـلـدٍ كـان مـأواكِ ، كـفـفـتُ دمـعـي فـقـلـبـي بـكـاكِ ، ومـزقـت أوتـاري فـكـيـانـي غـنـاكِ ، فـلـيـعـلـم الـخـلـق أنـي أهـواكِ ، يُـذكـرنـي الـصـبـح الهـتـيـن وفـاكِ ، وتـغـنـي خُـطـايَ عـلـى شـاطـئِ الـكـرامـة لـحـن الـنـصـر ذكـراكِ ، أكـتـب إلـيـك شـوقـي أحـرفـاً تـشـدوا عـلـى مـسـرح عـذابـي عـنـاكِ 0

    يـا صـفـحـة الـعـز عـيـن الله تـرعـاكِ ، وعـمـري يـا طُـهـر الـعـطـاء فـداكِ ، سـلامٌ عـلـى أرضٍ عـلـتـهـا قـدمـاكِ ، وسـلام عـلـى ديـنٍ بـعـيـن الـعـز سـقـاكِ ، يـا أرض الأبـطـال سُـعـدي رهـن مـنـاكِ ، وروحـي أبـت قـرب سـواكِ ، أكـتـُبُ تـاريـخــكِ فـيـمـــــا صَـنَـعَــت يـداكِ ، وصـُنْـعُ يـداك عِـزة تـمـلأ أرضـكِ وسـمـاكِ

    ، فـوصـيـتـي لـك تـقـوى الله هـي أصـل مـصـلَّاكِ ، وصـلاح يُـخـلـدُ فـي ذاكـرة الـتـاريـخ غـلاكِ ، وسـلامٌ مـن روحـي عـلـى روحـك يـمـلأ سـمـاك ِ ، الله لـصـنـع الـبـطـولـة اصـطـفـاكِ ، وعـلـى سـبـيـل الـجـهـاد سـواكِ ، فـلـك الـشـكـر يـا صـافـيـة الـنـهـج مـا أهـداكِ ، كـريـمـة طـبـاعـكِ ، زكـيـة أهـدافـكِ ، طـيـبـة أعـراقـكِ ، نـصـرٌ مـحـيـاك ِ ، وسـلامٌ يـغـشـى ديـار الأصـول رجـال الـجـهـاد والـمـكـارم وكـل مـن حـولـك مـنـهـم وحـواكِ 0


    #.* مـعـنـى الـفـلـوجـة *.#

    وفـي الـصـحـاح الـفـلـوجـة الأرض الـمـصـلـحـة للـزرع ومـنـه سـمـي مـوضـع عـلـى الـفـرات الـفـلـوجـة 0 مـعـجـم الـبـلـدان ج4/ص275



    #.* أهـل الـفـلـوجـة عـقـيـدة وعـادات وأخـلاق *.#

    الـفـلـوجـة يـسـتـوطـنـهـا نـخـبـة مـن أبـنـاء الـعـشـائـر ذوي الأصـالـة الإسـلامـيـة الـعـمـيـقـة ، والـنـكـهـة الـعـربـيـة الـعـريـقـة ، يـنـتـهـج أهـلهـا الـمـذهـب الـسـنـي ، والـعـقـيـدة الـسـويـة ، ولـك أن تـسـمـيـهـا ومـن غـيـر أي مـبـالـغـة مـن أصـفـا مـدن الـدنـيـا أخـلاقـاً ، وآدابـاً ، وقـيـمـاً وسـبـب ذلـك أن الـفـضـائـيـات الـمـنـتـنـة لـم تـتـمـكـن لـعـدم تـواجـدهـا مـن إفـسـاد عـاداتـهـم الـمـنـبـثـقـة مـن الأصـول الـعـربـيـة الـمـزيـنـة بـحـلـة الـديـانـة الـبـهـيـة ؛ هـنـاك فـي الـفـلـوجـة تـكـاد لا تـرى امـرأة تـسـفـر عـن وجـهـهـا ، فـضـلاً عـلـى أن تـكـون مـتـبـرجـة ، حـجـابـهـن وافـي الـصـفـات كـامـل الـمـتـطـلـبـات ، وإذا تـزوج الـشـاب هـنـالـك غـالـبـاً مـا يـبـقـى فـي بـيـت أبـيـه لأجـل حـفـظ أهـله فـي غـيـابـه حـتـى يـأتـيـه الـولـد بـعـدهـا انـفـصـل واسـتـقـل ؛ وأمـا عـن كـرم أهـلهـا فـبـدور فـي اللـيـل لا يُـمـنـع نـورهـم ، وشـمـس فـي الـنـهـار تـنـشـر ضـيـاءهـا ، ضـيـفـهـم مـقـدس ، ومـكـانـة الـغـريـب لـديـهـم رفـعـة الـمـقـام ، وأعـلـى مـنـازل الإكـرام ، اشـتـهـرت هـذه الـمـديـنـة بـمـدرسـتـهـا الـعـريـقـة فـي الـقـرن الـمـاضـي ؛ مـدرسـة الـشـيـخ عـبـد الـعـزيـزبـن سـالـم الـسـامـرائـي (1917- 1973م) فـي الـفـلـوجـة الـتـي عـمـل الـعـلـمـانـيـة عـلـى تـدمـيـرهـا بـعـد مـوت مـؤسـسـهـا رحـمـه الله تـعـالـى ، وأكـثـر عـلـمـاء الـمـنـطـقـة الـغـربـيـة مـن الـجـيـل الـحـاضـر ، والـجـيـل الـمـاضـي هـم خـريـجـو هـذه الـمـدرسـة الـمـبـاركـة 0

    #.* الـفـلـوجـة والـتـاريـخ الـمـجـيـد *.#

    كـانـت ومـازالـت هـذه الـمـديـنـة الـمـبـاركـة غُـصـصٌ قـاتـلـة ، وحـصـون عـاتـيـة ، وصـفـوف مـسـتـعـصـيـة ، ضـد كـل طـامـع فـهـي خـط نـار ، وشـبـكـة دمـار ، مـع قـلـة عَـدَدِهـا وعُـددهـا عـلـى مـر الـتـاريـخ ، فـفـي الاحـتـلال الـبـريـطـانـي الـمـاضـي أبـلـت بـلاءً حـسـنـا فـقـد اسـتـطـعـت هـي وأخـواتـهـا ولهـا الـحـظ الأكـبـر مـن قـتـل مـا يـقـارب [ الـمـائـة ألـف ] بـريـطـانـي وهـذا بـاعـتـرافـهـم هـم ، ومـن عـجـيـب الأمـر أن الاحـتـلال الأمـريـكـي لـمـا دخـل بـغـداد حـرسـهـا الله لـم يـسـتـطـع دخـول قـلـب الـفـلـوجـة إلا بـعـد الأسـبـوعـيـن أو أكـثـر ، ولـكـن الإعـلام الـعـمـيـل أنـى له ذكـر مـثـل هـذا ، ومـن الـمـعـلـوم إخـوتـي أن الـفـلـوجـة لهـا مـكـانـهـا حـتـى فـي عـهـد صـدام فـهـو كـثـيـرا مـا يـتـجـنـب الاحـتـكـاك بـأهـلهـا وخـصـوصـاً عـلـى وجـه الـسـؤ ، وهـذه الـمـديـنـة عـلـى مـر عـام كـامـل وهـي تـتـخـطـف جـنـود الإحـتـلال ، ولـم تـألـوا جـهـداً فـي قـهـر عـدوهـا ، بـل لا يـسـتـطـيـع الاحـتـلال الـمـكـوث داخـلهـا مـهـمـا كـلـف الأمـر ، وقـتـل الأمـريـكـان فـيـهـا بـأعـداد كـبـيـرة يُـكـذب مـن يـذكـرهـا ، ولـكـن الأيـام حـبـلـى ولـعـلهـا بـعـون الله تـلـد غـلامـاً زكـيـا 0

    #.* واجـبـنـا نـحـو الـفـلـوجـة مـخـتـلـف *.#

    نـعـم مـخـتـلـف لأنَّ هـذه الـمـديـنـة تـعـتـبـر ذخـراً للإسـلام وأهـله ، ودُرة نـفـيـسـة عـزيـزة تـسـمـو بـالأمـة عـلـوا وتـشـريـفـاً ، فـهـي أجـمـل ورده ، بـل هـي نـشـيـد الـعـزة ، و ذُروة الـرِفـعـة ، و صـفـوة الـصـفـوة الـيـوم تـقـاتـل لأجـل ديـنـهـا ، وأرضـهـا وعـرضـهـا ، غـيـر مـبـالـيـة بـأعـتـى قـوة مـاديـة الـيـوم ، مـتـجـاوزة لـنـبـاح الـمـخـذلـيـيـن ، ونـهـيـق الـمـرجـفـيـيـن ، تـقـاتـل بـعـزة الـمـسـلـم عـلـى أمـر الله ، ومـن الـمـعـلـوم اخـوتـاه أن الـجـهـاد فـرض عـيـن عـلـيـهـم فـإن لـم تـسـتـطـع دفـعـه تـعـيـن عـلـى مـن حـولهـا والـعـراق الـيـوم كـلهـا مـحـتـلـة ، فـفـرض عـيـن نـصـرة هـؤلاء الـقـوم بـالـمـال كـشـعـوب آمـنـت بـالله ، وأسـلـمـت أمـرهـا إلـيـه ، وقـد قـدم الله فـي كـتـابـه الـجـهـاد بـالـمـال فـي كـل الآيـات فـي الـكـتـاب إلا آيـة واحـدة ، والـجـهـاد اسـتـراتـيـجـيـتـه الآن الـمـال وذلـك بـسـبـب خـذلان أكـثـر الأمـة وسـيـأتـي إن شـاء الله قـريـبـاً جـهـاد الـنـفـس 0


    #.* كـيـفـيـة مـعـاونـة إخـوانـنـا فـي الـفـلـوجـة *.#

    كـمـا أسـلـفـنـا أحـبـابـي أنـصـار ودروع وحـمـاة الإسـلام فـي كـل مـكـان ، أن الـمـال الـيـوم هـو أحـوج مـا تـكـون الـحـاجـة إلـيـه ، فـفـي الـفـلـوجـة ربـمـا يـبـيـع الـرجـل حـلـي امـرأتـه لـيـشـتـري قـذيـفـة ، فـهـنـاك أروع مـعـانـي الإيـمـان والـفـداء الـتـي تُـسـطـر بـأشـرف دمـاء الـشـهـداء عـلـى أزكـى جـبـيـن تـاريـخ الإبـاء ، بـل والـبـعـض ربـمـا يـبـع مـا عـز عـلـيـه مـن نـفـيـس مـحـبـوب لـيـذهـب بـنـفـسـه ومـا بـاع فـيـشـتـريـه الله فـلا يـعـد إلا ذكـر شـهـادتـه ، ولـئـن سـألـتـنـي أخـي نـاصـر الإسـلام عـن كـيـفـيـة تـوصـيـل الأمـوال ؟ أُجـيـبـك أن مـعـرفـة هـذا الـسـبـيـل ، والـعـمـل بـه ، هـو نـصـيـبـك مـن الـجـهـاد فـي سـبـيـل الله ، ومـن أخـلـص وصـل ، ولـكـن أكـتـفـي بـالـقـول أن هـنـاك طُـرقـاً والـحـمـد لله لـيـس مـن الـمـصـلـحـة كـشـفـهـا ، فـتـوكـلـوا عـلـى الله ، وانـصـروه يـنـصـركـم ويـثـبـت أقـدامـكـم 0

    #.* الـخـبـر الأخـيـر رسالة إلى الاحتلال *.#

    لـيـعـلـم كـل مـن فـي الـوجـود أن أهـل الـفـلـوجـة لا يـبـالـون بـالـعـبـيـد ، ولا يـكـتـرثـون بـصـنـع الـسـدود ، جـهـادهـم لـغـايـة يـعـلـمـهـا الله فـي قـلـوبـهـم ، وتـلهـج بـهـا ألـسـنـتـهـم لـوجـه الله ، ولـسـان حـالهـم بـأي شـيء نُـقْـتَـل لا يـهـمـنـا إذا كـان هـذا الـمـوت إلـى كـرامـة الله سـيـصـل بـنـا ، فـقـنـابـل الأمـريـكـان تُـسـارع بـنـا إلـى الـجـنـان ، وقـذائـفـنـا تـدفـعـهـوم للـخـلـود فـي الـنـيـران ، فـكـم دفـعـت صـواريـخـهـم أبـنـاءنـا إلـى جـوار الـرحـمـن ، وكـم هـدمـت بـيـوتـاً بـكـبـد الـحـيـاة بـنـيـنـاهـا فـأبـدلـنـا الله قـصـوراً فـي الـفـردوس تـحـكـي مـاهـيـتـهـا الـسـلام والأمـان ، كـيـف أنـبـئـك عـن روضـهـا ، ومـغـانـيـهـا ، وحـورهـا ، وكـل سـاكـنـيـهـا ؟! فـنـحـن بـيـن عـزة فـي الـحـيـاة أو كـرامـة فـي الآخـرة ، وأنـتـم بـيـن ذلٍ فـي الـحـيـاة وسـؤ مـصـيـر فـي الآخـرة ، وإن كـان هـنـاك ثـمـة أحـد عـلـى أتـم اسـتـعـداد للإحـتـراق اللـحـظـة فـنـحـن لأجـل رضـا ربـنـا ، والـقـيـام بـأمـره 0

    كـتـبـه خـادم الإسـلام تـشـريـفـاً له ابـن الـقـريـة الـفـلاح الـمـعـتـصـم

    21 /2 /1425 هـ

    *******************

    [color=FF0000]معذرة منك أخي وحسن إعذار فقوانين المجلس تمنع نشر روابط منتديات أخرى . [/color]
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-04-12
  9. مراد

    مراد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-11-28
    المشاركات:
    13,702
    الإعجاب :
    2
    [color=660000]أيها السامق ..الغفوري
    تحية ..
    مرور صامت "كالعادة"‍‍‍‍:) [/color]
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-04-12
  11. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    [color=FF0000]في مؤتمر هرتزل الشهير الذي وضعت فيه بذرة الغدر والخيانة ..وبثت فيه سموم اليهود ..قيل أن هرتزل وقف في ثلاثين عالماً من دهاتهم طالباً منهم أن يأتوه بسبب إنتصار المسلمين في غابر الزمن..- لايغفلون التاريخ أبداً - وسر قوتهم .. وأعطاهم مهلة فكان مما خرج به هؤلاء الخبثاء ثلاثة أمور :


    ينتصرون متى :
    1- ماوجد فيهم حاكم عادل .
    2-ما أشتغل علماؤهم بالأصول .
    3-ماربوا أبناءهم تربيةً إسلامية .

    فكان رد هرتزل عليهم "إذاً لاتجعلوا أحد هذه الثلاثة تقوم في أرضهم " ..

    واليوم أمامنا زرعهم وحصاده المر ..

    وفي مشهد لأحد سجون الذل والتعذيب ..والسياط تلسع الظهور وتأمرها بالجري رغم كبر السن ووقار العلم من أطباء ومهندسين ومستشارين ..أشرقت إبتسامة على وجه ذلك المستشار -رحمه الله وأسكنه فسيح الجنات - ثم وجه كلامه لرفقته في المحنه : " لو كنتم تعبتم في الخارج مانالكم التعب هاهنا "! ..

    ثم مشهد آخر في نفس المساحة من ذلك السجن الرهيب ..يقف فيه هذا الشيخ الجليل ..والمستشار الفذ علماً وتربية وخلق ..يقف فيه على شاب قد تقطعت ثيابه وحالته في ضنك وألم تشهده كل خليه في جسده ..
    سأله يابني ماذا تفعل ؟
    أجاب : أقرأ وردي يامولانا .
    يابني وكم وردك ؟
    أجاب : جزء في الليلة يامولانا .
    ابتسم الشيخ المستشار وقال : ياصلاح حتى في المحنة جزء واحد فقط ! .

    وهاهي صرختك أخي الكريم " ذو يزن الغفوري " ..ترسم المشهد والأرواح على الأكف ورسول الرحمة مبعوث الحق والهداية يمسك بيده الشريفة.. سيفاًقاطعاً .. يدعو لأخذه بحقه فيضرب به حتى ينثني وتثلم أطرافه ويكون لها "أبا محجن " بعمامته الحمراء عنوان إهداء المنيه لأعداء التوحيد ...ومشية خيلاء لايحبها الله ورسوله إلا في هذه المواطن ..

    وفي الفلوجه وحي الحياة.. وأمل صحوة المارد .. كشف غبار الخنوع والإستسلام ووقود العودة الى الأصول ووحدة في الصف كالبنيان المرصوص ..وأرواح مشتراه ..تسلم لمن إشترى بسلعة غالية ...

    وهمسة في آذان القلوب : لم تقم هذه الأرواح بحصد دكتاتورية ماضية وإذاقتها علقم الحرية صبراً على ضيم ذوي القربى وأملاً في تربية مشتل أمل..وإمهال في المراجعة وبعد عن الفتنة .. لكن والأرض تدنس بالأقزام والمرتزقة فلا مجال غير سلب كل روح خبيثة حياتها لتعلم أنا أمة تمرض نعم لكنها لاتموت .!نفسها الكبرياء والحرية وموتها الذل والأسر .

    هل أبحث عن خاتمة لهذه المداخله لن أجد غير هذا الكتاب المبين حجة علينا إلى يوم التداين ..

    [color=006600][move=right]"وَلاَ تَهِنُواْ فِي ابْتِغَاء الْقَوْمِ إِن تَكُونُواْ تَأْلَمُونَ فَإِنَّهُمْ يَأْلَمُونَ كَمَا تَأْلَمونَ وَتَرْجُونَ مِنَ اللّهِ مَا لاَ يَرْجُونَ وَكَانَ اللّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا "
    [/move][/color]

    لحرفك اخي آيات الشكر والتقدير ..



    [/color]
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-04-12
  13. ghareeb

    ghareeb عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-07-13
    المشاركات:
    989
    الإعجاب :
    0
    Tasjeel 7othoor wa i3jab :)
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2004-04-12
  15. سمير محمد

    سمير محمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-09-26
    المشاركات:
    20,703
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2003
    [color=0000CC]هل تذكر يوم دخلت في أحد المنتديات باسم ذو يزن ..

    وقد كان هناك من هو قبلك .. يحمل هذا الاسم .. ثم غيرته إلى اسمك الحالي ..

    من يومها وأنا أدعوك بذي يزن الآخر .. ولا تسلني من هو الأول ..

    ربما قد لمحت لك سابقا عن سبب تسميتي لك بالآخر .. لكنك لم تنبته لتوضيحي ..

    لك كل التقدير .. وأعتذر لك عن سوء الفهم الذي سببته لك أنت ..
    [/color]
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2004-04-12
  17. مروان الغفوري

    مروان الغفوري شاعر وكاتب

    التسجيل :
    ‏2004-01-13
    المشاركات:
    752
    الإعجاب :
    0
    [web]http://alsahwa-yemen.net/exp_news.asp?sub_no=11136[/web]
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2004-04-12
  19. أبو المعالي

    أبو المعالي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-04-08
    المشاركات:
    830
    الإعجاب :
    0
    سلسلة النجاة

    [color=990000]السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    فعلا إن من الشعر لحكمة وإن من البيان لسحراً
    فعسى أن تلامس القلوب...
    فتحفز خلايا المخ فتبحث عن ...
    مخرج..
    عن طريقة...
    عن منفذ...
    فترسل الأوامر إلى الأعضاء التنفيذيين ...
    فتستجيب الجوارح..... الجوارح....
    ثم ...
    النصر المبين .....
    الموعود ...
    كريم عظيم.....

    أحسنتم جميعا وبارك الله فيكم...
    أسأل الله ان يلهمنا الصواب وهو - سبحانه المستعان..، إلى اللقاء.
    [/color]
     

مشاركة هذه الصفحة