اليقين بما وعد الله به من إظهار دينه

الكاتب : kaser119   المشاهدات : 360   الردود : 0    ‏2004-04-10
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-04-10
  1. kaser119

    kaser119 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-12-22
    المشاركات:
    1,696
    الإعجاب :
    0
    [color=000099] [color=FF0000]بسم الله الرحمن الرحيم[/color]

    أخرج الخطيب في رواة مالك عن ابن عمر t قال: لما قبض النبي r واشرأب النفاق بالمدينة، وارتد العرب، وارتدت العجم... وقالوا: قد مات هذا الرجل الذي كانت العرب تنصر به... فجمع أبو بكر t المهاجرين والأنصار... ثم صعد المنبر، فحمد اللَّه، وأثنى عليه، ثم قال: أما بعد: فإن اللَّه بعث محمداً r، والحق قُلٌ شريد، والإسلام غريب طريد، قد رَثَّ حبله وقلّ أهله، فجمعهم اللَّه بمحمد r، وجعلهم الأمة الباقية الوسطى، واللَّه لا أبرح أقوم بأمر اللَّه، وأجاهد في سبيل اللَّه، حتى ينجز اللَّه لنا ويفي لنا عهده، فيقتل من قُتل منا شهيداً في الجنة، ويبقى من بقي منا خليفة اللَّه في أرضه، ووارث عباده. قضى اللَّه الحق، فإن اللَّه تعالى قال – وليس لقوله خُلْفٌ -: ]وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ[[النور/55]. واللَّهِ لو منعوني عقالاً مما كانوا يعطون رسول اللَّه r، ثم أقبل معهم الشجر المَدَرُ، والجن والإنس، لجاهدتهم حتى تلحق روحي باللَّه!! إن اللَّه لم يفرّق بين الصلاة والزكاة ثم جمعهما. فكبّر عمر، وقال: واللَّهِ قد علمت - واللَّهِ لأبي بكر على قتالهم - أنه الحق. كذا في كنز العمال.

    - أخرج ابن جرير الطبري عن القاسم بن محمد، (في تحريض عمر بن الخطاب t على الجهاد): أين الطرّاد المهاجرون عن موعود اللَّه؟. سيروا في الأرض التي وعدكم اللَّه في الكتاب أن يورثكموها؛ فإنه قال:] هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّه[[الفتح/28]. واللَّه مظهر دينه، ومعز ناصره، ومولي أهله مواريث الأمم، أين عباد اللَّه الصالحون؟

    - أخرج ابن جرير الطبري من طريق سيف عن محمد وطلحة وزياد بإسنادهم، قالوا: خطب سعد - يوم القادسية - فحمد اللَّه وأثنى عليه، وقال: إن اللّّه هو الحق، لا شريك له في الملك، وليس لقوله خلف. قال اللَّه جل ثناؤه: ] وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِن بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ[[الأنبياء/105] إن هذا ميراثكم وموعود ربكم... وأنتم وجوه العرب، وأعيانهم، وخيار كل قبيلة، وعز من وراءكم، فإن تزهدوا في الدنيا، وترغبوا في الآخرة، جمع اللَّه لكم الدنيا والآخرة، ولا يقرّب ذلك أحداً إلى أجله، وإن تفشلوا وتهنوا وتضعفوا، تذهب ريحكم وتوبقوا آخرتكم
    [/color]
     

مشاركة هذه الصفحة