الصلاة على النبي وآله :

الكاتب : عبدالله الكاف   المشاهدات : 502   الردود : 2    ‏2004-04-09
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-04-09
  1. عبدالله الكاف

    عبدالله الكاف عضو

    التسجيل :
    ‏2004-04-08
    المشاركات:
    77
    الإعجاب :
    0
    اما الصلاة التي ندعو بها لرسول اللـه ( صلى اللـه عليه وآله ) فقد أمرنا ربنا بها في سورة الاحزاب ، وهي السورة التي خصّصت لبيان مكرمات النبي ( صلى اللـه عليه وآله ) . وفي هذه السورة نجد ايضاً الميزات التي تميّز بها رسول اللـه ( صلى اللـه عليه وآله ) ، والاحكام التي اختصّ بها ، ونجد فيها - بالاضافة الى ذلك - قول البـاري - سبحانـه وتعالى - في أهل بيت رسول اللـه ، واصحابه ،
    وذريته الذين ساروا على دربه :
    { اِنَّمَا يُرِيدُ اللـه لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً } (الاحزاب/33)
    وبناء على ذلك فقد خصّصت هذه السورة المباركة لبيان علاقة الامة بالقيادة الرسالية ، وخصوصاً بقيادة أهل البيت ( عليهم السلام) فهي سورة أئمة الهدى حيث يقول - عز من قائل - :
    { اِنَّ اللـه وَمَلآَئِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَآ أَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً } ( الاحزاب / 56 )
    فما هي هذه الصلاة ، وماهو معناها ؟
    قبل كل شيء لابد من تصحيح مسار الثقافة الانسانية عبر القرون والى الابد ، فكلّما تورط الانسان في انحراف اخلاقي جاء القرآن ليصلحه ، وليكون شفاءً وعلاجاً ونجاةً له من تلك الضلالة وذلك الانحراف . ومن هنا لابد ان نقول انّ هذه المكرمة - مكرمة الصلاة على النبي وآله - هي التي خصّ بها المسلمون دون غيرهم ، لانها وحدها تحمل في طياتها كل معاني العقيدة الايمانية السليمة ، ورفض الافكار الباطلة .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-04-15
  3. هادي110

    هادي110 عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-08-21
    المشاركات:
    361
    الإعجاب :
    0
    اللهم صل على محمد وآله الطيبين ا لطاهرين
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-04-17
  5. مجنون اونلاين

    مجنون اونلاين عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-11-29
    المشاركات:
    850
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    (5) باب في الصلاة على النبي وآله (ص)
    (149) ـ حدثنا أحمد بن عيسى، عن حسين بن علوان، عن أبي خالد، عن زيد بن علي، عن آبائه،

    عن علي، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "من صلى عَلَيَّ صلاة صلى الله عليه بها عشر صلوات، ومحا عنه عشر سيئات، وأثبت له عشر درجات، واستبق ملكاه الموكلان به أيهما يبلغ روحي منه السلام" .

    (150) ـ حدثنا عثمان بن أبي شيبة، عن وكيع، عن شعبة، عن عاصم بن عبيدالله [بن عاصم بن عمر]، عن عبد الله بن عامر،

    عن أبيه [عامر بن ربيعة العنزي] ، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "من صلى علي لم تزل الملائكة تصلي عليه مادام يصلي علي. فَليُقِلّ العبد من ذلك أو يكثر" .

    (151) ـ حدثنا محمد بن جميل، عن محمد بن فضيل، عن أبان، عن أنس،

    عن أبي طلحة [زيد بن سهيل الأنصاري]، قال: دخلت على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وهو أطيب ماكان نفساً، وأحسن ماكان بشراً، فقلت: يا رسول الله مارأيت أحسن منك وجهاً ولاأحسن بشراً منك اليوم. فقال صلى الله عليه وآله وسلم: "ومايمنعني وقد خرج من عندي جبريل صلى الله عليه فأخبرني أن من صلى عَليَّ صلاة كتب الله له عشر حسنات، ورفع له عشر درجات، وَرَدَّ عليه مثل الذي قال" .

    (152) ـ حدثنا هَنَّاد، قال: حدثنا قبيصة، عن سفيان، عن عبد الله بن محمد بن عقيل، عن الطفيل بن أُبَيّ [بن] كعب،

    عن أُبَيِّ بن كعب، قال: كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إذا ذهب ثلث الليل قام فقال: "يا أيها الناس اذكروا الله، اذكروا الله، جاءت الرَّاجفة تتبعها الرَّادفة جاء الموت بما فيه جاء الموت بمافيه" . قال أُبَيّ قلت: يا رسول الله إني أكثر الصلاة عليك فكم أجعل لك من صلاتي ؟ قال: "ماشئت" . قلت: الربع. قال: "ماشئت، فإذا زدت فهو خير لك" . قلت: النصف. قال: ما شئت، فإذا زدت فهو خير لك. قلت: أجعل لك صلاتي كلها. قال: "إذاً يُكفى هَمُّك ويغفر لك ذنبك" .

    قيل لأبي جعفر محمد بن علي: كيف يجعل له صلاته ؟ قال: إذا افتتح الدعاء، بدأ فصلى على النبي صلى الله عليه وآله وسلم.

    (153) ـ حدثنا سفيان بن وكيع، قال: حدثنا خالد بن مخلد [القطواني]، عن موسى بن يعقوب الزمعي ، قال: حدثنا عبد الله بن كَيْسان، قال: حدثنا عبد الله بن شداد بن ألهاد، عن أبيه ،

    عن ابن مسعود، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسـلم: "إن أولى النـاس بي يوم القيـامـة، أكـثرهم علي صـلاة" .

    (154) ـ حدثنا أحمد بن عيسى، عن حسين بن علوان، عن أبي خالد، عن زيد بن علي، عن آبائه،

    عن علي، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "أكثروا من الصلاة والصدقة يوم الجمعة، والصلاة علي، فإنه يوم تضاعف فيه الأعمال، وسلوا الله لي الدرجة الوسيلة من الجنة، قيل: يا رسول الله وما الدرجة من الجنة ؟ قال: هي أعلى درجة في الجنة، لاينالها إلا نبي، وأرجو أن أكون أنا هو" .

    (155) ـ حدثنا أحمد بن يحيى، قال: حدثنا ليث بن خالد البلخي ، قال: حدثنا العلا بن الحسين البصري ، عن سعيد بن أبي عروبة، عن قتادة [بن دعامة]،

    عن أنس بن مالك، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "من صلى علي صلاة تعظيماً لحقي جعل الله من تلك الكلمة ملكاً له جناح في المشرق وجناح في المغرب ورجلاه في تخوم الأرض وعنقه ملتوية تحت العرش يقول الله تبارك وتعالى: صل على عبدي كما صلى على نبيي. فهو يصلي عليه إلى يوم القيامة " .

    (156) ـ حدثنا سفيان بن وكيع، عن خالد بن مخلد، عن سليمان بن بلال [القرشي]، عن عمارة بن غَزِيَّة، سمعت عبد الله بن علي بن الحسين يحدث عن أبيه،

    عن جده، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "البخيل من ذكرت عنده فلم يصل علي" .

    (157) ـ حدثنا أحمد بن عيسى بن زيد، عن حسين بن علوان، عن أبي خالد، عن زيد بن علي، عن آبائه،

    عن علي، قال: لما كان يوم جمعة، صعد النبي صلى الله عليه وآله وسلم المنبر فسلم على الناس، ثم قال: آمين ثلاث مرات، ثم نزل من المنبر إلى جرم النخلة فضمه إليه، ثم صعد المنبر، فقال: "أيها الناس إن جبريل عليه السلام أتاني فاستقبلني ثم قال: يامحمد من أدرك أبويه أو أحدهما فمات فدخل النار فأبعده الله، قل: آمين. فقلت: آمين، ومن أدرك شهر رمضان فلم يغفر له فمات فدخل النار فأبعده الله، قل: آمين. فقلت: آمين، ومن ذُكِرْتَ عنده فلم يصل عليك فمات فدخل النار فأبعده الله، قل: آمين. فقلت: آمين. وأما النخلة حيث احتضنتها، فإنها حنت حنين الناقة إلى ولدها لفراقي إياها، فلما احتضنتها دعوت الله فسكن ذلك منها، ولولا ذلك لحنت إلى يوم القيامة" .

    (158) ـ حدثنا سفيان بن وكيع، عن جرير، عن يزيد بن أبي زياد، عن عبد الرحمن بن أبي ليلى،

    عن كعب بن عجرة، قال: لمانزلت هذه الآية: ﴿إِنَّ الله وَمَلاَئِكَتَهُ يُصَلُّوْنَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِيْنَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوْا تَسْلِيْماً﴾ [الأحزاب: 56] سألنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عن الصلاة، قال: قلنا: قد عرفنا السلام عليك فكيف الصلاة عليك ؟ قال: "قولوا: اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد، وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبرهيم إنك حميد مجيد " .

    (159) ـ حدثنا إسحـاق بن إبراهيـم البقـال ، وحـرب بن الحسـن [الطحان]، عن يحيى بن مساور، قال إسحاق بن إبراهيم: عدهن في يدي يحيى بن مساور، قال يحيى: عدهن في يدي أبو خالد، قال أبو خالد: عدهن في يدي زيد بن علي، وقال زيد بن علي: عدهن في يدي أبي علي بن الحسين، وقال علي بن الحسين: عدهن في يدي أبي الحسين، وقال الحسين: عدهن في يدي أبي علي بن أبي طالب،

    وقال علي: عدهن في يدي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وقال رسول الله صلى الله عليه وآل وسلم: "عدهن في يدي جبريل صلى الله عليه، وقال جبريل عليه السلام هكذا نزلت بهن من عند رب العزة: اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد، وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد، وترحم على محمد وعلى آل محمد كما ترحمت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد، وتحنن على محمد وعلى آل محمد كما تحننت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد، وسلم على محمد وعلى آل محمد كما سلمت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد " .

    (160) ـ حدثنا محمد بن إسماعيل، قال: حدثنا قاسم بن الضحاك، عن وهب بن وهب، عن عنبسة،

    عن أبي أمامة المكي ، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "من قرأ في كل يوم مائة مرة: قل هو الله أحد وصلى علي مائة مرة، غفر الله له البتة" .

    (161) ـ حدثنا عثمان بن أبي شيبة، عن جرير [بن عبدالحميد]، عن مغيرة [بن مقسم]، عن أبي معشر [زياد بن كليب]،

    عن إبراهيم [النخعي] في هذه الآية: ﴿إِنَّ الله وَمَلاَئِكَتَهُ يُصَلُّوْنَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِيْنَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوْا تَسْلِيْماً﴾ [الأحزاب: 56] قالوا: يا رسول الله هذا السلام عليك قد عرفناه، فكيف الصلاة عليك ؟ قال: "قولوا: اللهم صل على محمد عبدك ورسولك وأهل بيته كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد، وبارك على محمد وعلى آل محمد كمـا باركـت على إبراهيـم وعلى آل إبراهـيم إنـك حميد مجيد " .

    (162) ـ حدثنا أبو الطاهر أحمد بن عيسى، عن أبي ضمرة، عن جعفر،

    عن أبيه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "من نسي الصلاة عَليَّ خطي به طريق الجنة" .

    (163) ـ حدثنا حسين بن نصر، عن خـالد بن عيسى ، قال: أخبرني علي بن منصور ، عن جعفر،

    عن أبيه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "من ذكرت عنده فلم يصل عَليّ خطي به طريق الجنة" .

    (164) ـ حدثنا سفيان بن وكيع، عن حفص، عن جعفر،

    عن أبيه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "من نسي الصلاة عَليّ خطي طريق الجنة" .

    (165) ـ حدثنا أبو كريب، عن حفص بن غياث، قال: حدثنا جعفر،

    عن أبيه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "من ذُكِرْتُ عنده فنسي الصلاة عَليَّ، خطي به طريق الجنة" .


    (166) ـ حدثنا إبراهيم بن محمد بن ميمون، عن عبدالرحيم بن سليمان الرازي ، وزيد بن حسن الأنماطي، عن عبد الكريم [بن عبدالرحمن البجلي]، عن أبي إسحاق، عن الحارث،

    عن علي، قال: "الدعاء محجوب عن السماء، حتى يصلى على محمد وآل محمد" .

    (167) ـ حدثنا أحمد بن أبي عبدالرحمن، عن الحسن بن محمد [بن فرقد]، عن الحكم بن ظهير، عن السدي،

    عن ابن عباس، في قوله: ﴿إِنَّ الله وَمَلاَئِكَتَهُ يُصَلُّوْنَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِيْنَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوْا تَسْلِيْماً﴾ [الأحزاب: 56].. الآية، فصلاة الله: الرحمة والبركة. وصلاة الملائكة: الاستغفار.

    وقال ابن عباس: قال المؤمنون للنبي صلى الله عليه وآله وسلم: كيف نصلي عليك ؟ قال قولوا: "اللهم صل على محمد وعلى آل محمد وبارك على محمد وعلى آل محمد كما صليت وباركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد" .

    وكان ابن عباس يقول: لانكتفي بالصلاة عليهم، حتى نسلم عليهم تسليماً، كما قال الله جل وتعالى.


    (168) ـ حدثنا حسين بن نصر، عن خالد بن عيسى، عن حصين بن المخارق، عن جعفر بن محمد،

    عن أبيه قال: من صلى على محمد وآل محمد مائة مرة، قضى الله له مائة حاجة.

    (169) ـ حدثنا عباد بن يعقوب، قال: أخبرنا رزين بن الزبير ،

    عن جعفر بن محمد، قال: إذا كان عشية الخميس ليلة الجمعة نزلت ملائكة عدد الذر معهم صحف من فِضَّة وأقلام من ذهب، فلايكتبون إلا الصلاة على محمد وعلى آل محمد، حتى تغيب الشمس، من يوم الجمعة.

    (170) ـ حدثناإبراهيم بن محمد [بن ميمون] ، عن عائذ بن حبيب عن طفيل،

    عن جعفر بن محمد، قال: إن الدعاء ليرفرف مابين السماء والأرض، مايؤذن له حتى يصلى على محمد وآل محمد.

    (171) ـ حدثناحسين بن نصر، عن خالد بن عيسى، عن حصين، عن جعفر،

    عن أبيه، قال: إذا دعا الرجل ولم يذكر النبي صلى الله عليه وآله وسلم، رفرف الدعاء على رأسه، فإذا ذكر النبي صلى الله عليه وآله وسلم رُفِعَ الدعاء.

    (172) ـ قال أبو جعفر:

    كان أحمد بن عيسى بن زيد إذا صلى على النبي صلى الله عليه وآله وسلم يقول: صلى الله على محمد وعلى آل محمد، منا بالذي صلى عليه هو وملائكته المقربون، وأنبياؤه المرسلون، وعباده الصالحون.
    نقلا من كتاب الذكر (باب فضل الصلاة على النبي صلى الله عليه وآله وسلم ) للإمام الحافظ المتقن محمد بن منصور بن يزيد المرادي، جزاه الله خير الجزاء وأسكنه فسيح جناته وصلي اللهم وسلم على عبدك ونبيك خيرتك من خلقك محمد صلى الله عليه وعلى آله الطيبين الطاهرين
     

مشاركة هذه الصفحة