البناء والهدم

الكاتب : أبو المعالي   المشاهدات : 853   الردود : 2    ‏2004-04-08
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-04-08
  1. أبو المعالي

    أبو المعالي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-04-08
    المشاركات:
    830
    الإعجاب :
    0
    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    خلق الله تعالى الإنسان على الفطرة والتي عرفها العلماء بأنها التوحيد والذي بدورة يؤثر في جميع مجالات الحياة.
    ولكن هناك - كما اخبرنا رسول الله صلى الله علية وسلم - عوامل تؤثر سلبا على هذه الفطرة وأخرى تؤثر إيجاباً، أي أن هناك عوامل هدم وعوامل بناء تؤثر في حياة الإنسان.
    وهذه العوامل - البناء والهدم - تؤثر في الإنسان كل الإنسان:
    جسدا وروحاً
    فرداً وجماعةً
    ودولة وحضارة.
    هناك معادلة الإنسان مطالب بأن يحافظ على إنحيازها لصالح غلبة عوامل البناء وإلا فإن النتيجة ستكون الإنهيار.

    في جسم الإنسان عمليات في غاية الدقة وصراع دائم بين عوامل البناء والهدم من الناحية العضوية تكون الغلبة فيها لعوامل البناء عند الأطفال والشباب ثم تبدأ الغلبة للهدم مما يؤدي إلى تغير منحنى الشباب الى الشيخوخة والإنهيار التدريجي حتى الموت ، وهذه سنة الله في الكون والناس.

    في الناحية الروحية والنفسية الأمر في الصراع يرجع إلى مدى إيمان الإنسان وارتباطه بالله عز وجل، فيمكنه أن يجعل عوامل بنائه الروحي في أعلى مستوياتها حتى آخر لحظة في حياته.

    فيا ترى في يمننا الحبيب في أمور السياسة والإقتصاد والإجتماع لمن الغلبة؟

    إن وظيفة الحاكم الرئيسية هي العمل الدؤوب لكي تكون الغلبة لعوامل البناء على جميع الصعد...

    فهل هذا ما يحدث في يمن الخير والبركة؟ يمن الإيمان والحكمة؟

    ولكن:
    من الظلم أن نلقي بالتبعة فقط على الحاكم فكلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته كما علمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم.

    ارجو البحث في ماهية عوامل البناء والهدم على المستوى الفردي؟ وماذا يستطيع كل منا عمله؟

    والله من وراء القصد وهو المستعان
    و السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-04-08
  3. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    [color=0000CC]أخي أبو المعالي
    مرحبا بك في المجلس اليمني
    حللت اهلا ونزلت سهلا
    وقضية البناء والهدم هي قضية الإنسانية منذ أن خلق الله الارض إلى أن يرثها ومن عليها
    وهي قضية الصراع بين الخير والشر او الحق والباطل
    ووفي اليمن يقول الناس "مُخرب غلب الف عمّار"
    وهم يقصدون خطورة الهدم وسهولته
    وأن الف بان وعمُار سيغلبهم هدّام او مخرّب واحد
    ويزداد الخطر حين يكون هذا الهدّام او المخرّب في موقع المسئولية
    وإذا لم يأخذ الناس على يده ويمنعوه من الهدم والتخريب
    فإن كل جهود البناء والخير والحق ستذهب أدراج الرياح شئنا ام ابينا
    ويقول الشاعر العربي:
    متى يبلغ البنيان يوما تمامه * إذا كنت تبنيه وغيرك يهدم
    وهذا في حالة التعادل بنّاء مقابل هدّام
    والأمل إن شاء الله أن يكون لأهل الحق الغلبة في تعاونهم وتضامنهم
    ووقوفهم أمام كل من يرفع شعار الهدم او يمارسه
    ومتى ماكانت النية خالصة لوجه الله
    فستظل الجهود والعزائم للبناء وعمل الخير والصدع بالحق قوية ومتواصلة
    وشعارنا في السياسة كما في الإقتصاد او الزراعة او غير ذلك من حقول العمل
    "إذا قامت القيامة وفي يد أحدكم فسيلة فلا يدعها حتى يغرسها"
    كما علمنا رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم
    ولك التحيات المعطرة بعبق البُن
    [/color]
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-04-09
  5. أبو المعالي

    أبو المعالي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-04-08
    المشاركات:
    830
    الإعجاب :
    0
    شكرا لك

    السلام عليكم مشرفنا الكريم
    تحية عطرة
    واسجل إعجابي الشديد بالمجلس بكل أقسامة، وأتمنى أن يكون نواة لوعي وفهم للحالة اليمنية بكل ابعادها.
    ولعل الله يكتب لكم الأجر ولكل المشاركين الثواب
    وأسأل الله أن يلهمنا الصواب وهو - سبحانه - المستعان.
     

مشاركة هذه الصفحة