نداء الى كل جندي وضابط مسلم

الكاتب : ابو مجاهد   المشاهدات : 437   الردود : 2    ‏2004-04-08
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-04-08
  1. ابو مجاهد

    ابو مجاهد عضو

    التسجيل :
    ‏2004-02-11
    المشاركات:
    68
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمان الرحيم

    الى من بقي في قلبه ذرة من ايمان من الضبّاط من حملة السلاح

    الى من بقي في دمه شيء من حياء

    الى من بقي في جسده شيء من انسانية

    الى الذين يغارون على اعراض المسلمين

    الى الذين يعرفون معنى أن تسيل دموع الرجال

    الى الذين يحبّون الله ورسوله

    اوجّه هذا النداء

    لن أقول لكم: ايها الاخوة، ايها الاحبة، ولن أقول لكم ايها الابطال البواسل، بل أقول لكم: انتم على مفترق الجنّة او النّار

    أنتم على مفترق ان تكونوا اخوة للمسلمين وابناء لامهاتكم، او أعداء لهم خائنين لرسولهم

    لا بارك الله فيمن ينام ليلهُ ويترك للمجرم حاكم الاردنّ ان يقتل ابناءكم

    لا بارك الله فيمن ينام ليلهُ وقد رأى تقتيل المسلمين في الفلوجة

    لا بارك الله فيمن رأى ديمقراطيا نذلا ألبسوه ملابس الرجال يجلس في محكمة عسكرية ثم يقول عن المجاهدين: "المجرم الاول فلان، والمجرم الثاني فلان". والجريمة التي يراها انّ ابناءنا أرادوا قتل اليهود والامريكيين لانهم كفار مستعمرون، كفار حربيون.

    لا بارك الله فيمن رأى حكاما أنذالا يمنعون الامة من الجهاد، ثم سكت عنهم، وهو يستطيع ان يركلهم برجله فيقلب انظمتهم.

    لا بارك الله في ضابط قادر يرى تعذيب المسلمين وسجنهم وقتلهم ثمّ يأوي الى فراش زوجته كالهرّة دون ان يندى له جبين

    لا بارك الله فيمن قرأ قول الحق تبارك وتعالى "وان استنصروكم في الدين فعليكم النصر"، ثم أغمض عينيه ونام ليله الطويل. ليلة بعد ليلة حتى هرم الجسد، وابيضّ الشعر، ووافاه الاجل، فلم يغفر الله له.

    اعلموا انّه لا يوجد لكم عند ربكم حجة، فحججكم كلّها واهية ضعيفة،

    الخوف على الرزق والعيال، وتصوير الخلافة وكأنّها خيال، واليأس من القتال.

    كلّها حجج ضعيفة واهية، مضروبة في وجوهكم يوم تقفون بين يدي العزيز الجبّار، الذي يعلم السرّ وأخفى، الرازق وحده، والمحيي والمميت وحده، الذي يملك نواصيكم بيده، وحده،

    والذي يملك آجالكم وآجل أبنائكم وحده، والذي يملك ان يحشو السرطان في أكبادكم وأمعائكم في لحظة دون ان تشعروا،

    فاتقوه وحده، وخافوه وحده، قبل أن يحلّ عليكم سخطه، فانّ وجهه غضبان عليكم

    وغضبان على من يتبسّم في وجوهكم، وعلى ابناء لكم لا يأمرونكم، وعلى نساء لكم لا يوبخنكم

    وعلى بناتن لكم لا يقرّعنكم

    ماذا بالله عليكم تنتظرون؟!

    تعلمون والله أنّ رقابكم لحكامك ذليلة، وأنّ أرزاقكم يعطيها لكم حكامكم على اطراف أحذيتهم ليذلوكم

    وتعلمون أنّه لا دنيا لكم، ولا آخرة

    وتعلمون أنّكم ستموتون آجلا أم عاجلا، كالرجال او كالخراف، لكنكم ميتون لا محالة

    وتعلمون أنّ حكامكم قد وصلوا الى نسائكم، وتسللوا الى بيوتكم، الى ابنائكم وبناتكم

    وهذا ليس مبالغة، فعندما ترقص حيطان بيوتكم على برامج الدعارة العلنية في الفضائيات

    وعندما يزرع الديمقراطيون الانذال في اذهان بناتكم انه لا بد من عرض لحومهنّ من كلّ جانب

    وعندما يصل الكافر المستعمر الى اغلى ما في هذه الحياة، الى اعراض اخوات لنا

    وعندما يهدمون البيوت على رؤوس احباب الله من الاطفال

    وعندما يبول اليهود في مساجدكم، ويمزّقون مصاحفكم

    ويدخلون ويخرجون من بيوت اخوانكم واخواتكم، ثم يخرجون ويدخلون، ويدخلون ويخرجون متى شاؤوا، وكيفما شاؤوا

    وعندما لا تأمنون على امّهاتكم، ولا على وظائفكم، ولا على ابنائكم، كضباط الجيش العراقيّ وما حدث لهم أمامكم

    فبالله عليكم ماذا تنتظرون؟

    "أتخشونهم؟ فالله أحقّ أن تخشوه ان كنتم مؤمنين!"

    ومن قال منكم انه لا يعرف ماذا يفعل، فأقول له ماذا يفعل:

    قم اغتسل، وتوضأ، وصل لله، وأعلن التوبة، واذرف الدموع على أيام قعدت فيها عن نصرة الامّة

    ثم انطلق سرّا، فبايع حزب التحرير على اقامة الخلافة، واعلان الجهاد، ورفع القرآن، ونصرة الامّة

    بايع على النّصرة، ورسول الله صلى الله عليه وسلّم يعدك الجنّة كما وعد أنصاره من رجال المدينة المنوّرة

    فامّا ان ينصر الله دينه على يديك فيذكرك المسلمون الى يوم القيامة كما يذكرون الانصار رضوان الله عليهم، ثم في الاخرة تدخل الجنّة

    وامّا ان يكتبك الله سيدا من سادة الشهداء، كرجل قام الى امام جائر فنصحه فقتله، فتدخل الجنّة

    انّ الامّة كلّها تتحرق شوقا للاسلام، وتتوق للجهاد، ولكنّها لا تملك القوة

    قد وضع الله في يديك القوّة، وهي والله فتنة ما بعدها فتنة

    انت وحدك الذي يملك ان يغيّر مجرى التاريخ باقامة الخلافة

    فاخترك النّار او الجنّة،

    فانّه بعد مائة عام لن يبقى احد ممن هم على وجه الارض اليوم

    وسنلتقي يوم القيامة، يوم الجنة او النار، بين يدي العزيز الجبّار

    فانج بجلدك من النّار

    وان ادرت ظهرك، فانّ الله مرسل من ينصر دينه، هذا وعد الله

    فقديما أبى ابو جهل واستكبر، وأبى ابو لهب واستنكر، فقيض الله الانصار رضوان الله عليهم

    وهم اليوم جميعا بين يدي الله

    فانظر مع اي الفريقين ستحشر

    "والله غالب على أمره ولكنّ أكثر النّاس لا يعلمون"

    نعم هي صرخة لكم أنتم
    نعم أنتم يا ضباط الجيش في مصر
    نعم أنتم يا ضباط الجيش في الاردن أو كما يسمونكم الجيش العربي المصطفوي
    نعم أنتم يا ضباط الجيش في سوريا
    نعم أنتم يا ضباط الجيش في نجد والحجاز يامن أسموكم قهرا وإكراها الجيش السعودي
    نعم أنتم يا ضباط الجيش في السودان
    نعم أنتم يا ضباط الجيش في ليبيا وتونس والمغرب
    نعم أنتم يا من ترون في أنفسكم رجال حل وربط في أي مكان
    نعم أنتم صغار رتب وكبارها
    نعم أنتم وليس جيش الجيران
    أنتم وليس جيش الطليان
    إذا لم تكونوا تسمعون هذا النداء فليسمعكم إياه أبنائكم الذين يتصفحون المواقع عبر الانترنت
    والا فليسع كل متصفح سمع هذا النداء لأيصاله الى أقرب ضابط يعرفه أينما كان حتى وان كان ملازما أو دونه ، فهو تلبس بعمل جهادي يتقصد به رضوان الله أولا بامتثال أوامره في فرضية استئناف الحياة الاسلامية المتوقفة منذ عام 1924
    كفاكم صمتا
    لم ولن تنفعكم شخصية الاخرس والاعمى والاطرش التي صبغتم بها منذ دخولكم كليات العسكرية وعلومها والاركان وفنونها
    هلموا الى حيث مقامات البطولة الحقة التي ما دخلتم العسكرية الا بحثا عنها ولكنكم لم ولن تجدونها تحت إمرة مبارك والاسد وصدام وزين العابدين والقذافي وفهد وآل سعود ، الذين يمتطونكم لقهر شعوبكم إرضاءأ ليهود وأمريكا والانجليز ،
    ألم يسوقوكم الى حروب وهمية مع يهود فسلموهم فلسطين في ساعات ؟
    ألم يمنعونكم من التصنيع الثقيل لأعداد القوة المكافئة لقوى يهود والغرب من ورائها ؟
    ألم ينهبوا ميزانياتكم بشراء ما لا يلزم من السلاح حتى يصدأ دون استعمال ، وإن أريد استعماله فهو لقتال أخوة لكم في الدين ؟
    أتخشون على معاشاتكم ورتبكم وماهياتكم في الدنيا وتتركون جنة عرضها السموات والارض أعدت للمتقين ؟

    هذه صرخة لكم لاتخاذ خطوات عملية لنصرة دينكم وقهر أعداء الله من الحكام الطواغيت وإعادة الخلافة كنظام حكم لتستأنف بعد ذلك الحياة الاسلامية .
    ،سال الله العظيم رب العرش العظيم
    أن يجعل أيامنا هذه مقدمات مقدم يوم النصر الكبير يوم أن يتحرك ثلة منكم أيها الضباط الى معقل رئيس أو ملك فتقومون بالسيطرة عليه ثم تعلنون منه بلاغ قيام الدولة واعتقال ذلك الطاغوت وزجه في زنزانة ريثما يأتي يوم محاكمته .
    أللهم اجعله عاجلا لا آجلا
    أنك سميع قدير وبالاجابة جدير
    ترى من سيكون هذا الضابط؟

    من سيكون هذا الانصاري؟ ما اسمه؟ ابن من هو؟ ومن هم أبناؤه؟ ومن هن بناته؟

    من هو حبيب رسول الله هذا، الذي ستذكره الامة الى يوم القيامة؟

    من هو حبيب محمد صلى الله عليه وسلم، وكيف سيلاقيه نبيكم في الجنة؟

    أي لقاء سيكون مع من نصر رسول الله ولم يره؟

    أسألك بالله أيها الضابط المسلم، الا تحب ان تكون انت؟

    أسألك بالله يا ابنة أخي، يا من يملك ابوك ان يكون ناصر هذه الامة، الا تحبين لابيك ان يكون هو؟

    وأيهم تُراه خيرا له، ان يعيش نافخا كرشه، واضعا سلاحه؟ أم ممتشقا سيفه، متوضأ، عابدا ربه، مقيما شرعه؟

    من أحب أباه، ومن أحبت أباها، ومن أحبوا رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلينصحوا لابائهم

    فان الحكام قد حجبونا عنهم ومنعوهم عنا، حتى لا يصلهم كلام الله، فكونوا لهم نعم الابناء ونعم البنات بارك الله فيكم وهدانا وهداكم وجمعكم جميعا في جنة عرضها السموات والارض

    ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-04-08
  3. سمير محمد

    سمير محمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-09-26
    المشاركات:
    20,703
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2003
    جزاك الله كل خير ..
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-04-08
  5. ابو مجاهد

    ابو مجاهد عضو

    التسجيل :
    ‏2004-02-11
    المشاركات:
    68
    الإعجاب :
    0
    دعوه اوجهها الى الاخوه المشاركين على ان نوصل هذا النداء الى اكبر عدد ممكن من ابناء المسلمين سواء عبر نشره في الانتر نت او طباعته وتوزيعه او باى وسيله تراها اخي نافعه بدل ان نجلس ونبكى العراق وما يحصل لاخوتنا فهبو لذلك وارجو من الله ان لا يحرمنا الاجر واياكم
     

مشاركة هذه الصفحة