لا .. لـعـنـف الـصـحـافـة ... نـعـم .. لـعـنـف الـفـسـاد !!!

الكاتب : Time   المشاهدات : 692   الردود : 6    ‏2004-04-08
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-04-08
  1. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    لا لعنف الصحافة... نعم لعنف الفساد !!!

    [color=0000CC]بعض من سيقرأون المقال المنشور أدناه دون أن يكونوا قد عرفوا مصدره، سيتصورون للوهلة الأولى أنه صادر عن وسيلة إعلامية تتميز باللطف والحنان والرقة إلى حد السذاجة والغباء الذي يتصور أنه يمكن حجب مايحدث في عالمنا من عنف بمجرد تجاهله حرصا على مشاعر الأطفال والمشاهدين من أن يجرحها منظر الضحايا الذين يموتون يوميا بأحدث وسائل القتل والإبادة من ناحية وبأقسى اساليب الفساد والإفساد من ناحية أخرى!!!
    بينما سيتصور آخرون بأن المقال صادر عن وسيلة إعلامية لها او لمن يقف وراءها مصلحة في التستر على ممارسات العنف والقتل والدمار والتفجيرات التي تحدث كل يوم في عالمنا بشكل عام وأخبار الفقر والمعاناة والإنتحار والفساد والإفساد التي تحدث في بلادنا على وجه الخصوص! وتريد هذه الوسيلة من الوسائل الإعلامية الأخرى أن لاتنقل مثل هذه الأخبار للناس بحجة أن مجرد نقلها هو عمل عنيف وإرهابي!!!
    وحين يمضي هؤلاء واولئك في قراءة المقال سيكتشفون أن مصدره هو (المؤتمر نت) موقع الإنترنت الناطق بأسم المؤتمر الشعبي العام الحزب الحاكم في الجمهورية اليمنية! وهو الموقع الذي اختط منهجا في التغطية الإعلامية يمكن تلخيصه في العبارات التالية "كله تمام يا مواطن"! او "تجرّع واشكر" او "تغطى ونام"!!!
    وبموجب هذا المنهج المؤتمري، فأن اخبار الفساد والإفساد وخيانة الأمانة والمسئولية والفقر والمعاناة والإنتحار وغير ذلك مما يعاني منه الناس فهذه كلها اخبار يجب عدم الإلتفات اليها او نشرها لأن ذلك يزعج احلام النائمين من المتخمين من قوت الشعب ويجرح إحساس الناهبين لأموال وثروة البلاد!!!
    والأخبار السليمة والسلميّة او الصحيحة والصحيّة هي من قبيل قال وخطب وتحدث ووعد وشجب وأثنى وأيد ووافق وصفق ورقص وطبل وزمر إلى آخر ذلك من الأخبار التي لاتساوي قيمة الحبر الذي تُكتب به او الأموال التي يتم صرفها على مرتزقة الصحفيين والإعلاميين ليتعيشوا منها وليواصلوا تزييف الحقيقة وتخدير الناس.
    ومن ثم فأن الصحفيين والإعلاميين الذين يتركون الأخبار اللطيفة ويميلون إلى الأخبار العنيفة هم بحاجة إلى أخذ دروس خصوصية في التغطية الإخبارية بأن يجعلوا من موقع المؤتمر نت موقعهم المفضل الأوحد والوحيد وأن يشاهدوا حصريا وقصريا وقسريا القناة الفضائية اليمنية وأن يقرأوا صحف المؤتمر ك"الميثاق"الموثوقة و "22 مايو"المفلوتة!!! وإذا شاءوا أن يتنفسوا بعض الهواء الطلق فعليهم بالصحافة الرسمية!!! وإذا اراد أي صحفي او إعلامي أن يتجنب وصمة العنف فأن عليه أن يكف عن قراءة صحافة المعارضة التي تنقل اخبارا لاتسر الخاطر!!!
    ولله في خلقه شئون
    وللجميع خالص التحيات المعطرة عبق البُن
    [/color]

    [frame="7 90"][color=FF0000]عنف الصحفي[/color]
    "الخميس, 08-أبريل-2004"
    هناك ولع متزايد بأخبار العنف يكاد يطغي على كل مساحات الخدمة الإخبارية التي تقدمها وسائل الإعلام.. قتل، دمار، جثث، تفجيرات، إرهاب، أخبار تقصف أسماعنا ليل نهار وتمارس بدورها ما يمكن اعتباره إرهاباً بمعنى ما.
    ولعل أحدنا قد تساءل لماذا بات فاقداً ذلك الشعور بالقشعريرة ووقوف شعر الرأس لحظة رؤية أشلاء بشرية متناثرة وسط بقع الدم وتارة بحيرات. حتى الأطفال افتقدوا تلقائية الشعور بالرعب من المشاهد المروعة التي يقدمها الإعلام. وهنا بكل تأكيد ،ووفقاً لنظريات علمية يبدأ الانعطاف الاجتماعي القسري نحو العنف والجريمة بنحو جارف.
    حسناً لعل الإعلاميين سيتساءلون الآن وما ذنب الوسائل في هذا؟ إن نشرات الأخبار التي تفوح بروائح الدم واللحوم البشرية لا تقدم للأطفال بل لآبائهم. ولربما كان على الآباء، لحماية أسرهم من الانجراف نحو العنف الاختلاء بأجهزة التلفاز ساعة رغبتهم في سماع النشرات وتشفير القنوات الأخبارية شأن القنوات الإباحية الأخرى حتى لا يقع الأطفال في محذور النظر إلى محتوياتها صدفة، وفي هذه الحال سنكون أمام نكتة ولكنها من تلك التي ليس باستطاعة المرء حيالها أن يضحك.
    العنف يحتاج المجتمعات بدفع قوي من المواد الإعلامية التي تقدمها كافة الوسائل علماً أن هناك من الصحفيين من أصبح معتمداً بشكل أساسي على قدرته التخيلية كمصدر معلوماتي في حال لم يجد حدثاً دموياً أو إرهابياً يمد به وسيلته، وتجده في أفضل الظروف يكتفي بإجراء عملية جراحية لحدث ما، بحيث يقدم للجمهوري الحبة وقد أصبحت قبة.
    هذا ليس تجنياً بالطبع، كما أنه ليس شاملاً بكل تأكيد ..وإليكم الدليل؛ فقد نشر في "المؤتمر نت" قبيل عشرة أيام خبراً يقول أن أجهزة ا لأمن تبحث عن (9) مطلوبين دخلوا البلاد متسللين ولم تعرف حتى الآن أهداف دخولهم. وفجأة وضع العديد من المراسلين النقاط الضائعة على الحروف وأجابوا على السؤال الذي لم تتمكن أجهزة الأمن من الإجابة عليه، و جاءت الإجابات متباينة على النحو الآتي.
    صحيفة البلاغ المحلية قالت :إن مصادرها أكدت أن التسعة ينتمون إلى الموساد ودخلوا البلاد لأغراض استخباراتية، بينما قال موقع إيلاف أن أهدافهم تهريب الآثار، وقال مراسلون آخرون أن الهدف مختلف جداً وهو القيام بأعمال إرهابية.
    ثقافة العنف بالطبع ،تمارس غسلاً حيوياً للأدمغة .والصحفيون الذين يرفسون الحقيقة بأقدامهم هم اكثر العقول المغسولة ..
    [/frame]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-04-08
  3. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    [color=330099]اخي القدير /تايم
    مما لاشك فيه ان عنف الصحافة يؤثر على المصالح ويؤثر على غزو العقول سواء من خلال تبيان الحقائق او للاثارة فقد يكون الصحفي المتتبع للخبر له قصد من نشر الخبر واثارته ولكن هنا يحتل الفهم من الحدث واستقلال الحدث كلاً حسب مصالحه
    وقد يتعارض الحدث مع المصالح ويستفيد منه طرف ما لاثارة الحدث ضد الاخر
    و في هذا الزمن المعاصر اصبح الاعلام عامة هو السلاح والسهم المميت !

    وفي هذا الوقت المعاصر وقت عنف وقتل وسرقة واحتلال مغلف وابادة ووووالخ فماذا ينقل لنا الاعلام ؟

    ولكن :اقول
    هذه الايام يجب علينا ان نبتعد عن الاخبار حتى نريح اعصابنا قليل واقترح في السفر الى البادية وزرع خيمة على الصحراء حتى تريح الاعصاب
    والحمد لله هذه الايام المفروض نريح كما تريح القيادات العربية في المنتجعات
    السياحية !
    و الاعلام اصبح يؤثر على الذاكرة والاعصاب وسلب النوم
    فالافضل مقاطعة الاعلام

    ملاحظة : تعليقي هنا بطريقة معاكسة لما تراه ومايحمل الموضوع المرفق ادنا مشاركتك
    ولكن الذي اقصده الان اننا نمشي في اتجاهات معاكسة
    هذا هو القصد من تعليقي .
    لك تحياتي
    """"""""""""
    الصحّاف
    [/color]
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-04-08
  5. هدية

    هدية قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2002-12-13
    المشاركات:
    5,715
    الإعجاب :
    0
    تايم ولا غير تايم
    أسعد الله صباحك بكل خير
    المواضيع الجادة الملتفة بالسخرية من الواقع الأليم الذي نعايشه دائما ماتجذب عقول الجميع وقلوبهم قبلا
    سياسة العنف في الصحافة وغيرها أصبحت وسيلة نختطها في حياتنا دائما ولا نكاد نفتك عنها ابدا بل تجد ان احاسيسنا تبلدت مع الكم الهائل الذي نراه ونسمعه
    لاأخفيك سرا حين اقول لك انني اغطي وجهي عند رؤية اي خبر يحمل صور قتلى او جثث دموية وابنائي الصغار يرون هذه المناظر عادية جدا
    هل بات شعبنا واطفالنا متبلدين الأحساس فعلا
    نعم هذا حقيقي ترى صور القتلى وتأكل وتشرب وترى صور الأنفجارات والأرهاب الصهيوني وتذهب لحفلة وتسمع أغنية وتطرب
    لاعنف اليوم إنه الموت البطئ لمشاعرنا ولتستمر سلسلة الأخبار ولا ضير لأن هناك عقيدة موجودة ومتغلغلة في أنفسنا أننا لازلنا نرى العنف من المجرمين أرهاب والعنف من المسلمين جهاد حتى وان اتخذت المسميات غير مسمياتها
    المؤتمر نت وغيرها من الأعلام وسائل مكبوتة لاتخرج ماينبغي له أن يخرج وان بينت عكس ذلك
    لك التحية وللجميع مثلها
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-04-08
  7. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    [color=0000CC]أخي الفاضل الصحاف
    متابعتنا لأخبار لبلادنا وأمتنا هو جزء لايتجزأ من واجبنا في الإهتمام بأمر المسلمين
    الذي أمرنا به رسولن الكريم صلى الله عليه وسلم بقوله:
    "من لم يهتم بأمر المسلمين فليس منهم"
    ومع ذلك فأني اتفق معك فيما ذهبت اليه من التأثير السلبي الذي تتركه الاخبار على نفسياتنا ومعنوياتنا
    خاصة عند من يصيرون في حالة إدمان على متابعتها وكأنه لاشغل لهم ولا هم إلا متابعة الأخبار
    فيظلون ينتقلون من موقع إلى موقع في الإنترنت ومن قناة فضائية إلى أخرى في التلفزيون ومن صحيفة إلى أخرى
    ويسمعون نفس الأخبار يتم إعادتها وتكرارها
    وهم قاعدون دون فعل او رد فعل غير الحسرة والألم اولا
    ثم التكيف على ذلك الشعور والتعود عليه
    حيث يتحول إلى مايشبه اليأس والقنوط
    ثم الإنسحاب الكامل وعدم الإهتمام بأمر المسلمين والإنغماس في كل مايبعدهم عن الإحساس
    سواء كان تسلية تأخذ كل وقتهم او شهوات تأخذ كل طاقتهم وشعورهم

    وفي كل الأحوال فأن علينا أن نلتزم حد الوسط في متابعة الأخبار
    وأن نهتم بالتحليلات والأراء من المصادر الموثوقة بأنتمائها وأمانتها
    حتى لاتتحول الأخبار إلى أداة بيد بعض الوسائل الإعلامية ومن يقفون وراءها
    لزرع اليأس والقنوط في نفوسنا وعقولنا من حيث لاندري
    ولابد ايضا أن نقوم بالتفاعل الإيجابي مع الأخبار
    خاصة حين تتعلق بمعاناة شعبنا وأمتنا
    فنقدم مانستطيع من عون
    وليس الدعاء اهون ذلك العون وإن كان ايسره واقله
    ومع كل ذلك فأنه لاينبغي لنا مهما صلحت اعمالنا وخلصت نياتنا أن نكون كالنعامة
    يُقال أنها تدفن رأسها في الرمال حتى لاترى مايجري حولها من مخاطر وتحديات
    ولعل هذا هو مايريده كاتب المقال المنشور في المؤتمر نت
    فتأمل !!!
    ولك التحيات المعطرة بعبق البُن
    [/color]
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-04-09
  9. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    [color=0000CC]أختنا الفاضلة هدية
    مرحبا بعودتك الميمونة بإذن الله
    والمواضيع الملتفة بالسخرية محاولة للتعبير عن واقع اليم فيه من المفارقات مايثير الضحك لولا أنها أي المفارقات مؤلمة وموجعة لمن يتأملها ومن هنا يتحول الضحك إلى سخرية مرّة.
    وما تنقله لنا الصحافة ووسائل الإعلام عن القسوة والظلم والقهر الذي تعيشه البشرية في عالمنا المعاصر لايمكننا أن نلوم بشأنه هذه الوسائل او نطالبها بحجب بعضه وإلا كنا كمن يلوم المرآة على ماتعرضه على صفحتها من صورته التي لاتروق له.
    أتفق معك في أن هذه الوسائل او معظمها ليست في مستوى المرآة او فوق مستوى الشبهات من حيث ماتخضع له من مؤثرات في عرضها للصورة والكلمة مبالغة او تهوينا، إلا أن مهمة البحث عن الحقيقة هي مهمة القاريء والمشاهد الحصيف. والحصافة كل الحصافة في أن يحدد الإنسان هدفه ودوره في هذه الحياة فإذا كان يرضى أن يكون مجرد مستهلك ومتفرج بلا دور ولاقيمة فله ذلك وسيبقى لعبة في يد المتلاعبين بالعقول في السياسيين والإعلاميين. وإذا كان يريد أن يكون صاحب قضية ودور في هذه الحياة فسيتعامل مع مايتم طرحه في مجالات السياسة والإعلام وفقا لمنظور رسالي وبموجب هذا المنظور يفهم ويتفاعل مع مايرى ويُشاهد.
    وما اروع واوضح المنهج الذي ترسمه لنا الآية الكريمة:
    "فبشر عباد الذين يستمعون القول فيتبعون احسنه، اولئك الذين هداهم الله واولئك هم اولو الألباب"
    فتأملي!
    ولك التحيات المعطرة بعبق البُن
    [/color]
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-04-09
  11. سمير محمد

    سمير محمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-09-26
    المشاركات:
    20,703
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2003
    [color=0000CC]

    خلطوا الحابل بالنابل ..

    من اجل أن يقولوا بأن خبر التسعة غير صحيح ..

    أضاعوا على أنفسهم صفحة في الإنترنت في نشر هذا المقال وأضاعوا علي دقيقة من الهراء حين قراءاته .. بإستثناء المقدمة الضافية للعزيز تايم التي كلفتني دقيقتين ..

    لاتستغرب أخي تايم .. فالحكومة لسان حالها هو المؤتمر نت ..

    [color=990000]اكذب وكذِّب الكذبة بكذبة حتى يقول المكذبون ألاَّ كذب لدينا ..[/color]

    خلطوا العنف بالأخبار ومشاهدة الأطفال لها ثم انتقلوا إلى العنف الصحفي وتكذيب خبر التسعةالهاربين بمزج رهيب .. يثبت فيه كاتبه أن مؤلف خيالي من الطراز الرقيع ..

    [color=990000]كل التقدير لك أخي العزيز تايم .. مع البن [/color]
    [/color]
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-04-10
  13. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    [color=0000FF]لله درك أخي سمير محمد
    فقد أعدتنا إلى نقطة البداية بعد أن شط بنا المسار
    ولله در امير الشعراء احمد شوقي الذي قال:
    برز الثعلب يوما في ثياب الواعظينا
    ومشى في الارض يهدي ويسب الكافريـنا
    ومايبديه موقع المؤتمر نت من حرص على احاسيس الاطفال من اخبار العنف، عنف الظلم والقهر والفساد، ذكرني بذلك الثعلب وتخيلته وقد خرج يحذر الدجاج والأرانب من مخاطر نقل الحكايات عن مكر الثعالب وغدرها ومايشيعه ذلك من اجواء عدم الثقة بين الحيوانات وبلبلة اذهان الأجيال الناشئة بحكايات واخبار عنيفة!!!
    والأمر كما قلت بأن موقع المؤتمر نت يخلط الحابل بالنابل ويتبع سياسة "اكذب وكذِّب الكذبة بكذبة حتى يقول المكذبون ألاَّ كذب لدينا" ولكن الناس صارت اكثر وعيا بهذه الأساليب خصوصا مع توفر وسائل بديلة لنقل الحقيقة.
    وبوجود البدائل فأن المؤتمر نت وأمثال المؤتمر نت من المواقع والمصادر لم يعد لديهم إلا مايستعينون به من سيف السلطة وذهبها بدون صدق او مصداقية.
    ولك التحيات المعطرة بعبق البُن
    [/color]
     

مشاركة هذه الصفحة