كتاب تحت رماد الحرب العاصفة أسرار حرب العراق (7)

الكاتب : tahrer   المشاهدات : 304   الردود : 0    ‏2004-04-05
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-04-05
  1. tahrer

    tahrer عضو

    التسجيل :
    ‏2004-03-10
    المشاركات:
    44
    الإعجاب :
    0
    تحت رماد الحرب العاصفة

    أسرار حرب العراق

    علاء الدين المدرس

    (7)

    شبكة البصرة

    عرض/ نورالدين المهاجر

    معركة الاعظمية

    (1-2)

    " ويذكر العديد من أهالي الأعظمية ان صدام شوهد في فجر الخميس في أحد مساجد الأعظمية الصغيرة , وهي ىخر ليلة لصدام كان قد بات فيها في منطقة الأعظمية , وتذكر الروايات أنه كان متخذاً احد البيوت الصغيرة التي يملكها شخص مقرب من نجله عدي مقراً له " (ص 53)

    يوم الخميس 10/4/2003 شهدت منطقة الأعظمية معارك شرسة وقصف شديد منذ الفجر ولمدة ست ساعات , حيث نزلت المدرعات والدبابات الأمريكية إلى منطقة الأعظمية وشوارعها وعبرت من الكرخ من جسر 14 رمضان القريب من المقبرة الملكية وكان عددها اكثر من ثلاثين دبابة ومدرعة , وقد واجهها وتصدى لها الفدائيون العرب والعراقيون وكبدوها خسائر فادحة بلغت سبع دبابات واكثر من أربعين جندياً أمريكياً بين قتيل وجريح و وقد فتكت قوات الغزو بالمباني والمنازل والمتاجر والجوامع ودمرت أكثر من 50 سيارة مدنية , كما وقع اكثر من 100 شهيد وجريح من الفدائيين ومن بينهم طفل وطفلة إستشهدا لم يتجاوز عمر كل منهما 12 سنة , تم دفن معظمهم في الحديقة الخلفية لجامع الإمام أبي حنيفة . ويذكر العديد من أهالي الأعظمية ان صدام شوهد في فجر الخميس في أحد مساجد الأعظمية الصغيرة , وهي آخر ليلة لصدام كان قد بات فيها في منطقة الأعظمية , وتذكر الروايات أنه كان متخذاً احد البيوت الصغيرة التي يملكها شخص مقرب من نجله عدي مقراً له , وتقول روايات أخرى أنه كان يبيت في مدرسة الأعظمية في شارع المقبرة الملكية , وأياً كان الأمر , فإن صدام لم يظهر ثانية في الأعظمية بعد نهارالخميس الذي شهد القصف الشديد والمعارك الطاحنة بين القوات الغازية والفدائيين , وكانت الأعظمية آخر مناطق بغداد سقوطاً حيث سقطت يوم الخميس 10/4/2003 ولقد إستمرت المعارك والمواجهات في الأعظمية حتى مساء اليوم التالي الجمعة 11\4\2003 حيث قام الجيش الأمريكي بقصف ساحة وجامع الإمام أبي حنيفة والعمارات المحيطة بها ولم تسلم من أعمال القصف الوحشية حتى مقبرة أبي حنيفة التي يرقد فيها أموات أهالي الأعظمية وغيرهم حيث سقطت عدة صواريخ على المقبرة ودمرت قبور الموتى وتناثرت القبور وسط شارع المقبرة وعلى البيوت المقابلة للشارع وقد حدثني شاهد عيان وهو الأخ أبومحمد أنه حدثت معركة عنيفة بين الفدائيين والغزاة قرب مقبرة أبي حنيفة في الساعة الواحدة ليلاً ليلة الخميس إستشهد فيها خمسة فدائيين , وقد بقيت جثثهم في الحديقة المجاورة للمقبرة وقرب جامع حسن بيك إلى عصر اليوم التالي , ثم تم نقلها ودفنهم مع بقية الشهداء في الحديقة الخلفية لجامع الإمام أبي حنيفة كانت هذه المعركة تدور قرب منزله وقد أتيحت له الفرصة متابعة وقائع المعركة من منزله , واصيبت إحدي الدبابات أمام منزله وإنفصلت بعض أجزائها وكسرت الباب ودخلت داخل البيت , وقد رأيت تلك القطعة من (سربس ) الدبابة وكانت تزن أكثر من 6 كيلوغرامات وهكذا إستمرت المعارك حتى مساء الجمعة (*)



    (*)ينوه الكاتب إلى رواية رواها له الشيخ والشاعر وليد الأعظمي (رحمه الله) أن جامع أبي حنيفة ومأذنته وساعته الأثرية قد قصفت عصر الخميس 10/4/ بعد توقف المعارك علماً بان المعركة بين قوات الغزو والفدائيين إنتهت ظهر الحميس , غير ان إشتباكات متفرقة وقصف جوي شديد تجدد في ساعات متأخرة بالليل يوم الخميس وفي عصر الجمعة 11\4 حيث د مر أحد الصواريخ عدة منازل في شارع الجرداغ وقرب محل الكبيسي وعلى جانبي الشارع

    (**)المعركة مشروحة ميدانياً بتفصيل وسأرسلها بعد ان أكملها ولكن هذا وصف أولي لوقائعها عذراً للتأخير
     

مشاركة هذه الصفحة