مقال محمد المليفي بمناسبة خسارة مرشح الكويت لستار العهر

الكاتب : حفيد الصحابة   المشاهدات : 416   الردود : 0    ‏2004-04-05
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-04-05
  1. حفيد الصحابة

    حفيد الصحابة عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-08-20
    المشاركات:
    373
    الإعجاب :
    0
    مقال محمد المليفي بمناسبة خسارة مرشح الكويت لستار العهر


    أيها البشاريون الضائعون .. خـيـبكم الله وأخـــزاكـم ولا عـزاء لكم..!!

    بالأمس نقلت الفضائيات العربية صوراً حية عبر بثٍ مباشرٍ لمشاهد تدمي قلب كل من فيه ذرة إسلام وبقايا إيمان .. تلك المشاهد التي أظهرت جنود الاحتلال من الصهاينة الانجاس وهم يقتحمون المسجد الأقصى أول قبلة في الاسلام ومسرى الأنبياء بيت المقدس.

    المصيبة أن تـنجــيس بيت المقدس واقتحامه وضرب المصلين فيه بالقنابل الدخانية قد تم في يوم عيد المسلمين ايضاً .. وفي يوم الجمعة وبعد اداء فريضة الجمعة.. مما يسهم كثيراً في اشتعال الحمية الإسلامية في نفوس شعبنا اكثر وأكثر .. ولقد كنت أحسب ان المظاهرات الاستنكارية ــ على الأقل ــ ستخرج محتشدة ومنددة , كنت احسب ان الدموع ستنهمر على ما يحدث ببيت الله الحرام.. واذ بنا نشاهد جمعـــــاً خائبـاً مائعــاً حقيـــراً .. لا يهمه ضياع دين ولا إسلام .. جمعٌ انسلخ عن عروبته فضلا عن دينه ولم يعد يهمه حتى ضياع رمز الاسلام ولا حتى احتراقه.. كل ما يهمه هو فقط ان يهز وسطه فرحاً بفوز نجمه المفضل عبر برنامج (( مــاخور وعهر أكاديمي ))..!

    حتى ما يسمى بالمفهوم الوطني يـــأبى هذا النزول الأخلاقي والقيمي .. فالوطنية كما يجمَّلها الوطنيون تنادي بالمحافظة على سمعة الوطن من التشويه .. الوطنية ترفض ان يصور المواطن نفسه أمام العالم ممسوخـــاً من المشاعر تجاه دينه حتى ولو كان بالكذب والنفاق .. الوطنية كما يردد أتباعها يرفضون ان ينسلخوا عن القيم والفضـــائل .. ولكن ما ظهر لنا بالأمس جعلنا نرى بأم أعيننا كيف ان من يزعمون انهم حماة الوطنية هم أول من كفـــــروا بها في مقابل عدم ايقاف حلب اموال ضعفاء النفس من المراهقين والمراهقات ليمتصوا كل ما في جـــيوبهم بحجة المشاركة بالتصويت والفزعة الخائبة ليفوز المدعو بشار الضــــراط .. اضغط هُـــنا !! ثم يعلو اسم الكويت عالياً بين الشعوب العربـــية وخصوصاً عند شعبنا المسلم الصابر المضطهد المجاهد في ارض فلسطين...!

    بعض من الاخوة راسلوني وطلبوا مني ان اوضح لهم اكثر فيما أشرت إليه بمقالي السابق واتحدث لهم عن السبب الذي يدعو اليهود والصهاينة لمباركة وتشجيع هذا البرنامج العهري الساقط , وأظن بل وأجزم ان ما حدث بالامس قد جعل الصورة تتضح اكثر لكل من لديه مسكة من عقل.
    ففي الوقت الذي يمزق الصهاينة بيت المقدس ويطأ اليهود على كرامة امتنا الإسلامية بتنجيس المسجد الأقصى وعلى مرأى ومسمع من العالم جميعاً.. نجد ان الشباب المنتسبين زوراً وبهتاناً للإسلام قد كادت تـنـقطع أنفاسهم الكريهة وهم يراقبون نــتـيجة ما دفعوه من أموال طائلة لنصرة نجمهم الآفـــل بدلاً من نصرة بيت الله الحرام.. المسجد الأقصى!!

    نـــعم من اجل هذا تبارك الصهيونية كما اشرنا بمقالنا السابق هذا البرنامج لان كما قال وزير الثقافة الاسرائيلي موفاز عبر وكالة ( رويترز) : أن برنامج ستار أكاديمي خطوة فعالة ورائعة في تقريب الشعوب العربية من شعبنا الإسرائيلي, وهو يساهم في سقوط الحواجز النفسية بين شباب العرب وشباب إسرائيل!!
    نعم يا موفاز الكلب .. كيف لا يساهم في التقريب بين شباب العرب وشباب اسرائيل..?! كيف لا يساهم وشباب إسرائيل بالأمس يدنسون بيت الأقصى ويضربون المصلين وينجسون المصاحف.. بينما شباب العرب وبالامس ايضا صار لا يهمهم كل هذا .. فقط الذي يهمهم ان يفوز بشارهم..! وفي مصر ان يفوز عطية..! خيبكم الله وأخزاكم اضغط هنا لترى الجمع الخائب..!

    يعلم الله على قدر ألمي وحزني على ما حدث ببيت المقدس بالأمس إلا أن الفرحة غمرتني عندما اتصل بنا مولانا الشيخ محمد العوضي وبشرني بسقوط نجم الضائعين والخائبــين.

    صور دموع التماسيح والبكاء الخائب التي نقلتها بعض الصحف بالأمس على عدم نجاح نجمهم بالفوز بمرتبة الوضاعة الأولى .. تدلنا على النجاح الباهر للقائمين والداعمين لهذا البرنامج الماجن بقــتل كل غيرة على الدين والاسلام ونجاحهم بتبخير المروءة في نفوس جمهورهم الذي ينطبق عليه قوله تعالـــــى ( فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيّاً ) نعم .. اي شيء يرتجى من هكذا نماذج ممسوخة من الشباب والشابات? هل يرتجى منهم ان يغاروا على الإسلام..? أو انتهاك حرمات المسلمين..? هل يرتجى من هكذا نماذج ان تفــزع لنصرة الدين او تذود عن قيمه ومبادئه...!? وبعد هذا كله كيف لا يمدح ويثني الصهاينة على صناعة هذه الأجيال المائعة الفارغة المخدرة?! اللهم اخذل من خذل الدين .. اللهم لك الحمد على خذلانهم واللهم زدهم حسرة وخسارة وخذلاناً .. اللهم إما تهديهم او تطهر الإسلام منهم .. آمين .. آمين ........ آميـــــــــــن .

    الكاتب محمد يوسف المليفي ..... ابوعمر ..!
     

مشاركة هذه الصفحة