سحر الطبيعة وعبق التاريخ ينتظرانك في إب

الكاتب : النخلاني   المشاهدات : 909   الردود : 13    ‏2004-04-03
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-04-03
  1. النخلاني

    النخلاني عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-01-28
    المشاركات:
    380
    الإعجاب :
    0
    [​IMG]



    [color=CC3300]سحر الطبيعة وعبق التاريخ ينتظرانك في إب[/color]


    عبدالله الحضرمي - لو مضك السأم، في اليمن، بلا سياحة ممتعة وهذا قطعاً لن يحدث ، قرر فوراً زيارة إب، ففي المحافظة الخضراء يختلط جمال الطبيعة بعنفوان التاريخ في تعايش حميم.
    المروج على امتداد البصر مغمورة بسحر أخضر.. تأسرك الجبال بتناسق ألوانها مع الوهاد فلا تقع العين على نقطة جدباء. شلالاتها الفضية المتلألئة تشعر وكأنها تصب في ساقية الروح الظامئة.. وحيثما ترسل البصر تهرول النفس وراءه، هافية لظل وعشب وندى. تستطيع وأنت في إب "ان تستنفر كل حواسك حتى أقصاها.. استمتع إن شئت بمذاق الخوخ ونكهة المانجو وطعم التين وقصب السكر. متع نفسك برذاذ المطر منذ الصباح الباكر.
    وإن شئت أن تعيش مع التاريخ لبعض الوقت ستجد مبتغاك في محافظة الملكة أروى بنت احمد الصليحي. نرحل معاً في هذا الاستطلاع.
    هناك تقليد متبع عند أكثرية المدن اليمنية، إذ تجد عند مدخل كل مدينة لوحة تدعو الزائر إلى التفاؤل "ابتسم أنت في.." ، لكنك لا بد أن تتبسم بملء القلب بعد أن تصعد إلى مدينة إب الواقعة على سفح جبل بمسافة (193) كم جنوب صنعاء.
    والزائر لمحافظة اللواء الأخضر يصل أولاً إلى عاصمتها النظيفة ذات الجمال والتاريخ، حيث تستوقفك أولاً تضاريس المدينة بين ارتفاع وانخفاض ونظافة شوارعها المطرزة بالعشب والأشجار بعناية تضاهي حديقة منسقة .
    وتنقسم المدينة بين الأصالة والمعاصرة تنشطر المدينة ، جزء منها يسميه السكان "إب القديمة" تنتصب فيها الدور الشاهقة المبنية بالحجارة منذ مئات السنين وتعتبر واحدة من أهم المدن التاريخية في اليمن التي تحظى باهتمام منظمة اليونسكو الدولية.
    وتقع المدينة الأثرية على ربوة مربعة الشكل، وصفها المستشرقون فيروزة بيضاء على بساط أخضر. لكن آثارها الضاجة بالعنفوان لا تقف عند حدود المنازل المتلاصقة بعضها ببعض وأسواقها وشوارعها الضيقة التي تشعر الزائر بأنه يتجول في عمق التاريخ، فهناك آثار كثيرة أهمها مجارير المياه العذبة التي كانت تمول المدينة عبر سواق مشيدة بأحجار منجورة بعضها مكشوف ليستفيد منها عبار السبيل إلى القرى الواقعة بمحاذاتها والبعض الآخر مغطى بطرق فنية تمتد بين المروج الخضراء مخترقة الجبال والوديان على مسافات مرتفعة.
    وهناك الكثير من إشارات التاريخ التي تعكس عنفوان الألى من رجال تغلبوا على قسوة الطبيعة ونحتوا في الصخر وأحالوا الجبال الصماء مروجاً بهيئة المدرجات. فاليمن وهو بيت العرب القديم كل نقطة فيه لا تخلو من أثر. الخرائب، الحصون، القرى المندثرة، الأخاديد، الأنفاق التي تخترق الجبال، صور تملأ ساحة الرؤيا في كل مكان من اليمن السعيد.
    لكننا هنا في منطقة منسية برغم ثرائها التاريخي وطبيعتها الخلابة. فالسياحة بإب محدودة إلى مستوى الندرة.

    [​IMG]تأهيل المدينة:
    - التجول في شوارع المدينة لا يخلو من متعة. صحيح انه ليس فيها جسور أو ناطحات سحاب، لكن الهدوء والنظافة من أهم ما يجعل المرء، في عاصمة المحافظة، يشعر براحة النفس. إنها مدينة مكتومة الضجيج والضوضاء، يغسلها المطر بشكل يومي (6) أشهر في العام الواحد. وقد كان سقوط الأمطار، مشكلة بالنسبة إلى السكان حيث تتحول مدينتهم إلى "وحل" كبير بسبب الشوارع الترابية وعدم وجود مصارف للمياه ، لكن الصورة تغيرت، فهناك محاولات لتأهيل المحافظة الخضراء لأخذ موقعها بين المناطق السياحية. وأفضت الجهود المبذولة حتى الآن إلى صياغة مدينة جديدة بكل المقاييس، حيث جرى تعبيد الشوارع ومد شبكة الصرف الصحي وسوى ذلك من الخدمات التحتية. لقد كان المستثمرون يتربصون هذا التحول، حيث انتشر البناء في مجال الفندقة والصحة والمصارف المالية والمطاعم الراقية والأسواق التجارية الحديثة في زمن قياسي.
    - لكن الأهم فيما تحقق أن المدينة أهلت للتناغم مع الطبيعة الساحرة التي ينغرس وسطها عصران متباعدان (إب القديمة، وإب الحديثة)، إنه تضاد يجبر المرء على التأمل. إنك لن تحتاج إلى جهد كبير لكي ترصد زمنين في وقت واحد. ففي مدينة إب الأمر سهل، يمكنك صعود إحدى الروابي المدججة بالعشب ومنها ستطل على مدينتين تفصل بينهما مئات السنين، لكنهما تعيشان فوق تل واحد.
    ولو شئت المزيد من امتاع النفس قرر الخروج إلى الريف وأبدأ من هنا..
    عاصمة الملكة:
    - على بعد (10 كم) جنوب غرب مدينة إب تربض مدينة اخرى ملفعة بالتاريخ، دورها العالية متراصة في تجاور حميم، وتشابه يصل حد التطابق مع مدينة إب التاريخية، الصورة تنم عن حضارة واحدة. لكننا الآن نتجول وسط مدينة جبلة التي كانت قبل ألف عام عاصمة للملكة أروى بنت احمد الصليحي التي حكمت اليمن في القرن الرابع الهجري وصنعت دوراً كبيراً في الحضارة والتقدم.
    ويقع قبر الملكة اليمنية، وسط مدينة جبلة، ويعد مزاراً مهماً للسياح، وكذلك قصرها الذي لم يبق منه سوى خرابة ضخمة، لكن هناك معالم لا تزال قائمة أهمها المساجد. على سبيل المثال مسجد الملكة في مدينة جبلة والجامع الكبير في مدينة إب ومساجد أخرى صغيرة منشورة في القرى، وبعض الجسور الحجرية الرابضة بين بعض الجبال، والسلالم المعمورة المثبتة والتي كانت بمثابة مشاريع طرقات إلى أعالي القمم تجعل من تسلق الجبال مسألة سلسة بالنسبة إلى الحيوانات المحملة بالمؤن والبضائع منذ ألف عام وحتى الآن.
    ويؤكد الحاج احمد الشهلي أن الطرق التي يعتمد عليها سكان القمم الجبلية لم ترمم منذ تم تشييدها في عهد السيدة أروى ليس ذلك نابعاً من تقصير أو إهمال، ولكن السلالم الجبلية لم تصل بعد إلى حال يخضعها إلى إجراء عمليات صيانة.
    وأشار "الشهلي" إلى عدة سدود في عرض الجبال منها ما يزال صالحاً لاستيعاب مياه السيول المتساقطة من القمم، ومنها ما قد اندثر، وشيدت على إنقاضه سدود حديثة أكثر سعة وفائدة، إن الجهل بالآثار وأهميتها ألقى بأضراره القاتلة على عدة مواقع أثرية في اليمن، إذ تم إزالة الخرائب وتشييد منازل حديثة على أنقاضها.
    وفي محافظة إب هناك الكثير من مثل هذا العدوان الذي يفتقد الوعي بأنه عدوان يمس حقوق الأمة. وتعتبر "إب" واحدة من أهم المناطق اليمنية التي تعرضت آثارها إلى الشطب. ويرجع ذلك إلى ثرائها الحضاري بحكم كونها منطقة آهلة منذ القدم البعيد نظراً لتربتها الخصبة ومناخها المعتدل في كل الفصول، وغزارة أمطارها، وقد اتخذتها السيدة أروى عاصمة لدولتها انطلاقا من هذه المؤهلات.
    هنا دولة الحميريين
    - اللغويون لا ينحازون إلى تعليل الأسماء لكن المؤرخين يقولون إن كلمة "إب" تعني في اللغة الحميرية "المرعى". وهناك علامات كثيرة دالة على حضارة غنية شهدتها المحافظة الخصبة أيام "الحميريين" فعلى بعد (50) كم شمال مدينة إب تقع مدينة يريم التي تحمل اسم أحد ملوك الدولة الحميرية، وعلى بعد (20) كم تتبدى "ظفار" ملوحة أن آلاف السنين قد مرت عليها منذ كانت عاصمة لواحدة من أقدم الدول على ظهر الأرض.
    عنفوان تلك العاصمة كان أقدر على صد اعتداءات الأجيال غير الواعية بالتاريخ. الآثار العظيمة، مثل الصهاريج والتحف النفيسة والتماثيل المنقوشة على الصخر والأخاديد في أغوار الجبال، لا تزال تؤكد على قوة الأجداد في البيت العربي القديم. لقد مرت على ذلك المرعى الخصيب عدة حضارات إنسانية عمر أقصرها ألف عام وأطولها عدة آلاف قبل الميلاد ولا تزال الاكتشافات الأثرية (العفوية) تقذف إلى السطح رفات التاريخ المطمور لأقدم حضارة في الأرض . ففي عام 1996م نتيجة لحفر كان غرضه البناء في إحدى المواقع ، وقعت مناجل "الحفارين" على كمية من الآثار مثل التماثيل والتحف الأخرى في منطقة تسمى (العود) الواقعة شرقاً ضمن محافظة إب.
    وقد كان من السهل أن تمر مثل هذه العملية بسلام ويمضي البناءون في تشييد المنزل على تلك الأنقاض لولا أن أمر السلطة وقتذاك بوقف الحفر، وإخضاع القطع الأثرية المكتشفة إلى الجهة المعنية بدراستها وفحصها مثل تمهيداً لإنشاء متحف خاص بالحضارة التي تحتضنها المحافظة (المرعى).
    مناطق "أمريكية"
    - تقسم محافظة إب إلى (16) وحدة إدارية ويزيد عدد سكانها على (2) مليون نسمة. يعتمدون على الزراعة، بإضافة نسبة بسيطة تمثل الهجرة مصدراً مهماً لها، ولا سيما الهجرة في الولايات المتحدة الأمريكية.
    وتعتبر مديريتي "بعدان" و "الشعر" مناطق أمريكية برأي الكثير من اليمنيين، بسبب كثافة المهاجرين من سكانها إلى الولايات المتحدة، إذ يبلغون نحو (13) ألف مهاجر معظمهم يحمل الجنسية الأمريكية إلا أن أحداً منهم لم يقطع علاقته بالوطن.
    ونتيجة للمستوى المعيشي المرتفع، الذي توفره الهجرة لأعظم بلد في الأرض ، تعد "بعدان والشعر" من المناطق اليمنية التي تشح فيها زراعة القات، إذ تتركز الزراعة هناك على المحاصيل النباتية والبقوليات. وتقع المديريتان على امتداد واحد في سفح جبل بعدان الذي ينتصب في شرق المدينة بعاصمة المحافظة بارتفاع (3) ألف متر عن سطح البحر.
    وفي قمة الجبل تشعر أنك تتحرك فوق السحاب، لكنك تنشغل بالمروج المترامية حولك، وجذوع الذرة السامقة التي تغطي المدرجات الخضراء وبالروابي الجميلة المتوجة بالقصور الحديثة الفخمة.
    وقد درج المهاجرون على التنافس في مجال بناء المنازل حيث تصل تكاليف بعض الأبنية إلى (300) ألف دولار أمريكي وأحياناً قد تزيد على هذا الرقم المخيف، الذي من الممكن اختصاره لولا أن المنافسة والتفاخر تقتضي نقل الأحجار من محافظات بعيدة مثل "صعدة" الواقعة على الحدود السعودية.
    وفي مدينة "الرضائي" بمديرية الشعر قال عزيز مصلح (25 عاماً) أن أحدهم استخدم "مياه معدنية" لصب السطح واستأجر جيشاً من العمال لفتح علب المياه وصبها داخل الخزان!!، وكلفه ذلك ما كان يكفي لبناء منزل صغير متكامل.
    مهور بالدولار
    - ويؤكد عزيز أنه لا يوجد بيت واحد في مديرية الشعر ليس فيها مهاجر أو مهاجرين في أمريكا. ويقول أن مساحة التفاخر لامست بشكل سلبي بعداً اجتماعياً مهماً. "غلاء المهور يصل أوجه هنا. أقل مهر في حدود (10) آلاف دولار أمريكي" ونادراً ما تجد هذه التخفيضات. فالمهور المقررة تتراوح بين (20-15) ألف دولار، كما أضاف. ويحتاج العريس إلى ما يعادل (10) آلاف أخرى تكاليف حفل الزواج الذي يستمر (3) أيام. وبرغم ذلك لا توجد لدينا عوانس"!!

    [​IMG]
    من صحيفه يمنيه
    نقل
    بقلم النخـــــــــــلاني
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-04-04
  3. البابكري لسودي

    البابكري لسودي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-06-14
    المشاركات:
    853
    الإعجاب :
    0
    [color=330000]الأخ النخلاني....

    جزيل الشكر لك اخي الكريم على هذا الموضوع الجميل عن هذه المحافظه ذات الجمال الطبيعي الخلاب ونطالب بتأسيس هيئة لتطوير المرافق السياحية لتصبح ذات شأن في عالم السياحة الطبيعية لأن فيها مناظر خلابه لم تعطى حقها من الاهتمام ونطالب اصحاب رأس المال في اليمن والمهجر بالاستثمار في هذه المحافظة الجميلة لأنها ذات مستقبل سياحي باهر بأذن الله تعالى....[/color]
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-04-04
  5. سمير محمد

    سمير محمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-09-26
    المشاركات:
    20,703
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2003
    [color=0000CC]
    [color=990000]الأنيق دوما أخي النخلاني[/color]

    إب ..

    هل كمثلها حورية .. نجمة ..

    لا أعتقد ..

    أضحت في وجدان اليمني منبتا للجمال والروعة والخصب .. بدءا من جبال ربي وحتى الوديان الساحرة ..

    [color=990000]أيها الأصيل اليمني

    تنسيق جميل وموضوع رائع بروعة إب وجمالها

    فلك كل التقدير ... كل الثناء[/color]
    [/color]
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-04-04
  7. النخلاني

    النخلاني عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-01-28
    المشاركات:
    380
    الإعجاب :
    0
    شكرا لك أخي البابكري على الاهتمام بهذه المحافظه
    وهذا ما نأمله من حكومتنا الموقره فعله
    أخوك
    النخــــــــلاني
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-04-04
  9. النخلاني

    النخلاني عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-01-28
    المشاركات:
    380
    الإعجاب :
    0
    حبيب الشعب الأخ سمير محمد
    لك مني كل الاحترام والتقدير !
    أكيد أنك زرت مدينه إب وهذا يزيدها عزة بك وبكل زوارها الكرام
    وشكرا لك على تثبيتك الموضوع
    أخوك
    النخــــــــــلاني
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-04-04
  11. العمراوي

    العمراوي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-24
    المشاركات:
    7,510
    الإعجاب :
    4
    إب .,.,.,.,

    لم أراها ولكن من بعد هذا الموضوع تشوفقت لرؤيتها .,.,.,.,

    وإن شاء الله نقدر على هذه الزيارة في أقرب وقت .,.,.,.,.,
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-04-04
  13. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    [color=3300CC]اخي الغالي
    جميل ان الانسان يهتم في حضارة بلاده ووطنه وهذا يدل على حب الوطن واولاء له
    اليمن كله سحر ولكن الحكام منذو مائة سنة هم تحديداً (السحرة )الذين استخدم ذلك السحر ضد القيم الانسانية وهدموا به القيم والحضارة والتاريخ وسحروا بهم عقول الاخرين حتى لا احد يستفيد منه الا هم!

    فنسئل الله ان يقلب السحر على الساحر ويخلصنا من خمول السنوات !

    لك تحياتي
    """"""""""
    الصحّاف
    [/color]
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2004-04-04
  15. fas

    fas قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-01-23
    المشاركات:
    3,537
    الإعجاب :
    0
    هى جميلة فعلا

    الله ينقذها من شر دولة الرمز الطاغوتية
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2004-04-04
  17. النخلاني

    النخلاني عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-01-28
    المشاركات:
    380
    الإعجاب :
    0
    حيالله المحقق كونان وإب في إنتظارك دائماً
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2004-04-04
  19. النخلاني

    النخلاني عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-01-28
    المشاركات:
    380
    الإعجاب :
    0
    شكرا لك أخي الصحـــــــــــاف على المرور والتعقيب
    نعم أخي نسال الله أن يقلب السحر على الساحر !
    لك مني خالص التحايا والتقدير
    أخوك
    النخـــــــلاني
     

مشاركة هذه الصفحة