الرئيس بوش يضحكنا كثيرا .,.,.,.,

الكاتب : العمراوي   المشاهدات : 390   الردود : 0    ‏2004-04-03
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-04-03
  1. العمراوي

    العمراوي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-24
    المشاركات:
    7,510
    الإعجاب :
    4
    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته .,.,.,.,

    كيف تتعرف على الرئيس بوش



    لا تستغربوا من عنواني. لن اكتب في حقل السياسة، لكنني سأقوم من طرفي بمتابعة فكاهية لأحداث مأساوية تهز عالمنا. فإلى جانب المقالات السياسية الجادة التي نطالعها، ثمة تغطية ضاحكة لمسرحية الإدارة الأمريكية الدرامية، وما أكثر المنابر التي تزخر بالنكات التي تنصب على الرئيس بوش بالذات. وقد اخترت لكم منها باقة مقهقهة.

    أبدأ بنكتة من " الماوراء"..

    توفي اينشتاين وصعد إلى السماء فاستقبله القديس بطرس وقال له: أنت تشبه اينشتاين لكن الكثيرين ينتحلون شخصيته للتلصص على السماء. فهل تستطيع إثبات شخصيتك؟

    قال اينشتاين: هل أستطيع الحصول على لوح أسود؟ أعطاه القديس بطرس لوحا فشرح عليه نظريته. وهنا قال له القديس: أهلا بك. تستطيع الدخول. هذا أنت اينشتاين بالتأكيد.

    وتوفي بيكاسو وصعد إلى السماء وطلب القديس بطرس التأكد من هويته، فما كان منه إلا إن مسح عن اللوح نظرية اينشتاين ورسم جدارية. وقال له القديس بطرس: هذا أنت بيكاسو بالتأكيد. تفضل بالدخول.

    وتوفي الرئيس بوش وصعد الى السماء فاستقبله القديس بطرس قائلاً: بيكاسو واينشتاين وصلا قبل قليل واثبتا هويتهما، فمن أنت؟

    وسأله الرئيس بوش من هما بيكاسو واينشتاين؟

    وهنا قال القديس بطرس: هذا أنت بالتأكيد. تفضل يا جورج بوش!

    حين يكون المهرج رئيساً للسيرك

    والحقيقة إن جميع النكات عن الرئيس بو ش تدور حول هذه النقطة حتى منذ ما قبل سبتمبر 2001م ـ وهو ما نجده مثلا في مجلة " ماد " الأمريكية الساخرة الصادرة في نيويورك والتي قدمت عدة صفحات كاريكاتورية طريفة مكرسة للسخرية من الرئيس بوش ضمن هذا الإطار. ولكن النكات تنهال عليه هذه الأيام من كل حدب وصوب..

    فقد ذهب الرئيس بوش إلى (البار) مع كولن باول، وتعرف عليهما الساقي ( البارمان) وسألهما: ماذا تفعلان هنا؟

    رد عليه الرئيس بوش : نخطط للحرب العالمية الثالثة.

    وسأله الساقي: وكيف ستبدأ الحرب؟

    قال الرئيس بوش : سنقتل عشرة ملايين عراقي ومصلح درجات هوائية (بسكليتات).

    وسأله الساقي: ولماذا ستقتلون مصلح بسكليتات واحداً.

    وهنا التفت الرئيس بوش وقال لكولن باول: أرأيت؟ الم اقل لك إن احد لن يبالي بموت 10 ملايين عراقي؟

    ومن "الانترنت" اخترت لكم هذه "الحزوره".

    ـ ما الفرق بين السيرك وأمريكا؟

    ـ الفرق هو أن المهرج ليس رئيس السيرك.

    انه يبكينا مما يضحكنا

    ما يبكينا من الرئيس بوش كثير ربما لأننا كعرب ننسى انه ليس الوالد الحنون للدول العربية غير المتحدة كما انه ليس رئيساً لجمعية خيرية كونية. واترك ما يبكينا من بوش. وهو كثير ـ لزملاء اقدر مني على التحليل السياسي بما لا يقاس وأعود إلى دنيا النكات مع التذكير أن الضحك قضية جدية، والنكتة أسلوب في قول الحقيقة يضمن لصاحبها النجاة من الطغاة.

    أوقف أمام الجدار كلينتون وآل غور وبوش وكان ثلاثتهم يواجهون الإعدام بإطلاق النار عليهم في بلد من بلدان أمريكا اللاتينية.

    وهنا صرخ كلينتون: زلزال!.. وتشتت فريق إطلاق النار وهرب كلينتون.

    وصرخ آل غور: إعصار! وتشتت فريق إطلاق النار وهرب آل غور.

    وصرخ بوش: نار..

    فأطلقوا عليه النار!..

    ومن الانترنت أيضا هذه الحزورة او الفزورة كما يدعوها الأحباب المصريون.

    ـ لماذا سيحارب بوش الصين بعد العراق؟

    ـ سيحاربهم حربا وقائية كي لا يتكرروا معه " بيرل هاربر"!!

    ( للقارىء غير المحب لكتب التاريخ: اليابان هي التي هاجمت أمريكا في بيرل هاربرلا الصين).

    ومن الانترنت أيضاً هذه الوعود الانتخابية لبوش:

    1. سأقوم عقوبة الإعدام إلى لعبة متلفزة استعراضية.

    2. أنا نسخة من والدي. الم تحبوه؟

    3. أنا بلا فضائح جنسية. يكفي أن تروا شكلي لتصدقوا!!

    أنه محاط بالأذكياء مثله!

    وحين زار الرئيس بوش بريطانيا تناول الشاي مع الملكة وسألها عن فلسفتها في الحكم فقالت: أنني أحيط نفسي وحين زار الرئيس والحكماء . واتصلت أمامه هاتفياً بتوني بلير وسألته: لأمك ابن ولأبيك ابن وهذا الابن ليس شقيقك فمن هو؟

    وأجابها: انه أنا يا سيدتي الملكة. انه توني بلير.

    وسألت الملكة بوش: هل فهمت ذلك ياجورج دبليو؟

    قال لها: نعم. وسأتبع الطريقة ذاتها لامتحان رجالي. وحين عاد إلى واشنطن اتصل بالسيناتور هيلمز رئيس العلاقات الخارجية وطرح عليه السؤال ذاته السيناتور مهلة للتفكير واتصل خلسة بكولن باول وطرح عليه السؤال ذاته فأجابه باول: انه أنا يا غبي.

    وهكذا اتصل السيناتور هيلمز بالرئيس بوش وقال له: الجواب على سؤالك هو كولون باول. وصرخ الرئيس بوش: بل انه توني بلير يا غبي.

    البكاء غيرة من حريتهم الفكرية

    ونكتة أخيرة: ذات ليلة، أيقظ الرئيس بوش من نومه شبح جورج واشنطن فسأله بوش: ما أفضل ما افعله لمساعدة الوطن؟ قال واشنطن: كن قدوة ومثالا كما كنت أنا.

    في الليلة الثانية: زار البيت الأبيض شبح الرئيس توماس جيفرسون وطرح عليه بوش السؤال ذاته عن كيفية تقديم خدمة الوطن.

    وقال له شبح لنكون: أذهب وشاهد مسرحية!

    ومن يريد المزيد من هذه النكات، عليه بالإطلاع على موقع خاص بالنكات عن الرئيس بوش على الانترنت ويدعى " بوشيست دوم كوم".

    معظم النكات عن الرئيس بوش منشور في منابر أمريكية ينام أصحابها بسلام في بيوتهم لا في " بيت خالتهم" " أي السجن باللغة العامية".

    واترك القارىء أن يتخيل مصير صحافي من العالم الثالث ينشر نكات كهذه عن رئيس دولته! فالحرية الفكرية حقيقة وهي حقيقة قد تؤلم البعض.

    وربما كان من الأفضل لنا أن نبكي على حالنا بدلا من الضحك من الرئيس بوش!



    كتب/ أمين طربوش القدسي
     

مشاركة هذه الصفحة