"كل من نقوم بإعتقالهم هم وهابيون"...حملة اعتقالات بالجملة في أوزبكستان

الكاتب : wi_sam83   المشاهدات : 469   الردود : 6    ‏2004-04-03
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-04-03
  1. wi_sam83

    wi_sam83 عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-02-10
    المشاركات:
    328
    الإعجاب :
    0
    حملة إعتقالات بالجملة في أوزبكستان

    المصدر-"أوزبكستان المسلمة" ++++منتدى العقاب
    http://www.alokab.com/forums/index.php?showtopic=8437&st=0&#entry40656
    12 صفر 1425 02 أبريل 2004


    حملة اعتقالات بالجملة في أوزبكستان
    آليج بيتشينوف: "كل من نقوم باعتقاله هم وهابيون!"


    منذ بدئ الانفجارات المفاجئة التي هزت بعض مدن أوزبكستان على حين غرة من أهلها و اندلاع المناوشات النارية بين رجال الشرطة الأوزبكية و المسلحين المجهولين إثر هذه التفجيرات التي تتكرر من فينة لأخراها و من مكان لآخره، ألقي الرعب الشديد في قلوب كثير من المسلمين المتدينين المسالمين في أوزبكستان و غشيهم القلق البالغ و أقضت مضاجعهم. و ليس هذا الخوف و القلق يتمثلان فقط في خوفهم من يروحوا ضحايا لانفجارات دورية محتملة، و إنما في خوفهم من أن يجرفهم سيل عارم من حملة الاعتقالات الجماعية الجديدة التي لا قبل لهم بها و التي أصبحوا يترقبون أن تشنها عليهم الحكومة المغيظة، و كيف لا، و قد أعادت هذه التفجيرات إلى أذهان الشعب المسلم المسكين مجددا تلك الصور المرعبة من الاعتقالات الجماعية التي استهدفت عشرات الآلاف من المسلمين الأبرياء في أعقاب تفجيرات 16 شباط 1999، والأهوال التي كابدوها في غضون تلك الأيام السوداء، كما قد بدت بوادر هذه الحملة الشرسة الجديدة من الاعتقالات العشوائية حينما ألقت السلطة بلائمتها لتو وقوع الانفجارات على من أسمتهم بالمتشددين الإسلاميين و الوهابيين و اتهمتهم قبل أن ينقشع الغبار عن الأماكن التي وقعت فيها الانفجارات بالتورط في هذه الجرائم، ولا سيما حينما قال المدعي العام للجمهورية رشيد قديروف في تصريح له للصحفيين: "إنه تتوفر لدينا أدلة كافية لكي ندين كلا من حزب التحرير و الوهابيين في التلبس بهذه الجرائم". و أعضاء حزب التحرير

    نعم، لم يكن عبثا و لم يكن من باب الصدفة توجس المسلمين من احتمال تزايد الاضطهاد و التعسفات تجاههم، إذ أنه سرعانما صدق هذا الخوف ما أعلنت هيأة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) يوم الأربعاء الموافق 31/03/2004 م من أن خمسين شخصا مصليا على الأقل تم اعتقالهم في مدينة بخارى خلال يوم واحد فقط، و ذلك غداة حدوث التفجيرات، بينما أفادت وسائل الإعلام الأخرى استنادا إلى المصادر الرسمية باعتقال 42 شخصا في طشقند في إطار حملة تمشيط قام بها الأربعاء الماضي رجال الأمن. و إذا أخذنا بعين الاعتبار أن المعطيات الرسمية تعلن عادة مقللةً مرتين من العدد الحقيقي فحينئذ تتضح لنا أن تعداد من اُعتقل إلى الآن بدأً من يوم الإثنين قد يتجاوز عن مائتين.

    و يجدر بالذكر ما قاله مدير قسم مكافحة الفساد و الإرهاب لدى الإدارة العامة للشؤون الداخلية بطشقند رجل من القومية الروسية: آليج بيتشينوف في مقابلة أجراها مع مراسل "بي.بي.سي" في 30 مارس/آذار و بصراحة تامة: "إن عدد الذين يُعتقلون يزداد يوما بيوم، و سنقوم باعتقال كثيرين و كثيرين!، و سنجري التفتيش في كثير من المنازل! و أضاف قائلا: "كل من نقوم باعتقاله هم وهابيون!!!".

    فمن هم "الوهابيون" الذين يتشدق باعتقالهم هذا الفاشي "بيتشينوف" و يتبجح ملء فمه و يغتبط لاعتقالهم لكي يشبع غريزته الحيوانية يا ترى؟!..

    يمكننا أن نقسم الأغلبية الساحقة من مسلمي أوزبكستان إلى قسمين؛ فالقسم الأول و الأكثر عددا هم الذين يتمسكون بعقائد أهل السنة و الجماعة و يتعبدون لله تعالى من دون الانحياز إلى أي تيارات أو جماعات أو أحزاب سياسية أو دينية؛ أما القسم الثاني فهم الذين يصرحون بانتمائهم إلى "حزب التحرير". (تسعى حركة حزب التحرير إلى إقامة خلافة إسلامية-بزعمها- عن طريق توزيع المنشورات الدينية السياسية التي من شأنها نشر الصحوة السياسية و معارضة الغزو الفكري الذي تشنه على المسلمين الحكومة. و يجدر بالذكر أن من الأسباب الرئيسة لاتنشار آراء حزب التحرير بهذا الشكل الهائل في البلاد هو: القمع للنشاط الديني الصحيح و اضطهاد علماء أهل السنة و تهجيرهم و اغتيالهم و طرحهم خلف القضبان، فكل ذلك تسبب بدوره في نشوء الفراغ الديني بين مسلمي أوزبكستان الذي أخذ الناس العوام يملؤونه بواسطة المصنفات و الأفكار الحزبية. إذ أنهم لم يعودوا يثقون بأقوال الأئمة الدمى عملاء الحكومة الغاشمة.)
    فالقسم الأول من مسلمي أوزبكستان الذين لا يميزون أنفسهم كفئة أو طائفة خاصة هم المسلمون العاديون الذين لا يؤيدون "الحركة الإسلامية بأوزبكستان" المسلحة التي نظمها جماعة من المهاجرين ممن هربوا بأنفسهم من جور "كريموف"، ولا كذلك ينحازون إلى نشاط حركة حزب التحرير.

    كما أن السمات الريسية التي يتسمون بها والتي تسترعي غالبا انتباه من على شاكلة "بيتشينوف" من الفاشيين و تضايقهم إنما هي: كونهم ملتزمين بأداء الصلوات الخمس في المساجد و ارتداء أزواجهم الحجاب الإسلامي. و قد أحصت الحكومة الأوزبكية بمساعدة عمداء لجان الحي كل من يتصف بهذه الصفات و قيدتهم في قائمتها السوداء و وصمتهم بـ"الوهابيين". و تثبت صحة ما قلنا ما أوردته الإدارة الأمريكية في تقريرها العام عن حقوق الإنسان الذي صدر عام 2001 من أن 107 ألف مسلم تم تسجيلهم من قبل الحكومة الأوزبكية بالتعاون مع عمداء لجان الأحياء السكنية في قائمة كشف تضم "أناسا في كيفية الروح التطرفي".

    و بالرغم من أنه ليس هناك أحد ممن يسمي نفسه بوهابي، إلا أن هذه الكلمة أصبحت ورقة ناجحة في يد الحكومة لوصم المسلمين الذين يفهمون الإسلام فهما صحيحا- لوصمهم بعار، و تشويه سمعتهم و تكميم أفواههم و تشهيرهم من الآخرين، و لسوء حظ تمكنت الحكومة من ترويج أراجيفها حول هذه الكلمة الاستفزازية بشكل خارج التصور، حتى أن كثيرا من جهلاء العوام الذين ينساقون عادة خلف كل ناعق أمسوا يفكرون في كل من يتمسك بتقاليد إسلامية أولية كإطلاق اللحية و الالتزام بأداء الصلوات الخمس في المساجد و ارتداء النساء للحجاب مما لم تكن معهودة للناس أيام السفيات-أصبحوا يفكرون في هؤلاء أنهم "وهابيون" من دون أن يفهموا معنى هذه الكلمة أو ينتبهوا من أين جائت أصلا هذه الكلمة إلى أذهانهم الإمعية!

    بما أن الالتزام بأداء الصلوات الخمس في أوزبكستان و ارتداء الحجاب يكفيان لاتهام المرء بالعضوية في منظمة تطرفية مزعومة، فلا غرو أن تكون الاشتباكات النارية التي اندلعت لاحقاَ في بعض المناطق بين رجال الشرطة و المسلحين المجهولين إثر حدوث التفجبرات كذريعة و "مبرر" كافي لاعتقال من يندرج من المسلمين في طيات تلك القائمة المشؤومة للحكومة.

    تفيد المعلومات الواردة إلينا من المصادر الموثوقة بها بأن رجال الأمن في مدينة طشقند بدؤوا يعتقلون الرجال و النساء معًا في إطار حملتهم ضد ما يسمى بالإرهاب، و يداهمون بيوت المسلمين متى ما يشاؤون و بشكل سافر لإجراء التفتيشات. كما أن معظم المسلمين الذين أطلق سراحهم حديثا بموجب العفو العام يُؤخذون قسرا إلى "وزارة الشؤون الداخلية" و "الإدارة العامة للشؤون الداخلية" و "النيابة العمومية" و مرافق "خدمة الأمن الوطني" حيث يتم استجوابهم بصور مُهينة للغاية.

    المآت من النساء و الفتيات المسلمات اللائي يندرجن في القائمة السوداء لمجرد ارتدائهن الحجاب أو لأن أحدا من أقاربهن سجن لأسباب دينية تمت استدعائهن في الأيام الراهنة إلى ما ذكرنا من الإدارات القضائية للحكومة، بينما أًخذت بعضهن إلى تلك المرافق عنوةً، حيث يتم استجوابهن تحت أشكال من الإهانات و التهديدات و الضغوط الروحية. و قد أخبر مراسلنا في طشقند أقارب إحدى النسوة المسلمات دون ذكر اسمها، أن ما يقرب عن عشرة رجال أمن مدججين بالسلاح داهموا بيت قريبتهم و أخذوها بالقوة إلى الإدارة العامة للشؤون الداخلية.

    كما تفيد الأنباء غير المؤكدة أن عددا من طالبات "المدرسة الإسلامية للفتيات و النساء بطشقند" تم استدعائهن للاستجواب، في حين أعتقلت بعضهن من قبل السلطات القضائية.

    و من دواعي القلق و الأسف أن كل هذه الأمثلة التي سردناها أعلاه تنم على أن الموجة الدورية للتنكيلات بالمسلمين سوف تشمل في هذه المرة النساء أيضاً.

    هذا و إننا إذ نستهجن ما يجري حاليا في البلاد من الأحداث الدموية و ندينها بشدة، نهيب بمسؤولي حكومة أوزبكستان أن يتصرفوا في ظل هذه الحوادث منطلقين من مبدأ العقلانية و الأناة، و ننصحهم أن يكفوا عن الزج بالمسلمين الأبرياء وراء القضبان الحديدية، و تعريضهم لتعذيبات و تخويفهم، إذ أن العنف لا يولد إلا عنفا، كما لا يؤدي إلى توفير السلام و الأمن و الاستقرار في البلاد.

    "أوزبكستان المسلمة"
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-04-03
  3. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    [color=0000CC]أخي وسام
    وقد اتخذت كل الحكومات المستبدة في بلاد الإسلام من الإرهاب والوهابية ستارا لمحاربة الإسلام والمسلمين وكل معارضة فاعلة.
    نسأل الله أن يفرج عن اخواننا ماهم فيه
    ولابد لهذا الليل مهما طال من صبح
    اليس الصبح بقريب !
    "والله غالب على أمره ولكن اكثر الناس لايعلمون"
    ولك التحيات المعطرة بعبق البُن
    [/color]
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-04-14
  5. wi_sam83

    wi_sam83 عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-02-10
    المشاركات:
    328
    الإعجاب :
    0
    بسمك اللهم

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين
    الحمد لله وكفى
    اللهم خفف على إخواننا
    اللهم إجمعنا بهم في الفردوس الأعلى

    اللهم آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآمين
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-04-14
  7. maximilianes

    maximilianes عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-12-09
    المشاركات:
    432
    الإعجاب :
    0
    لماذا يقوم الوهابيون اتباع ابن لادن دائما بقتل المسلمين ولماذا يضعون التفجيرات ويخلقون المشاكل
    ما قصة الاشخاص الذين القت المملكة السعودية القبض عليهم والسيارات المفخخة وتنظيم القاعدة
    هل يريد اسامة ابن لادن اراقة دماء المسلمين
    الاميركيين عنده في افغانستنان فليقاتلهم ويترك الناس من همجيته او يقاتل الاميركيين دون دماء المدنيين
    وشكرا
    وشكرا
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-04-14
  9. السيف البدوي

    السيف البدوي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-07-28
    المشاركات:
    667
    الإعجاب :
    1
    أعتقد أن النضارة التي تلبسها صنع USA...... Only

    Are you Sure?????
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-04-14
  11. 3amil

    3amil عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-02-10
    المشاركات:
    263
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اللهم فرج كرب اخواننا وكن لهم معينا
    الحمد لله على نعمة الاسلام الحمدلله على نعمة العمل لدولة الاسلام
    اخي الكريم maximilianes
    ان ما يقوم به الشيخ المجاهد واصحابه واخوانهم من حملة الدعوة هو اعظم وارفع انواع الجهاد قال صلى الله عليه وسلم
    (سيد الشهداء حمزة ورجل قام الى حاكم جائر فنصحه فنهاه فقتله)
    اخي الكريم هؤلاء الشباب تركوا الدنيا ومتاعها الزائل وحملوا الاسلام كعقيدة صحيحة قاعدة شرعية تبنى عليها جميع الافكار وليس فكر اسلامي امريكي ولا اوروبي ولا فكر مسلطن زي شيوخ السلاطين
    فالتهموا بالقتل والتفجير بالمسلمين وهم بريئين برائةا لذئب من دم يوسف
    اخي الكريم القاتل هم الحكام والمفجر جواسيسهم فبالغد الشيخ الصدر لضرب السنة بالشيعة وقتل المسلمين واليوم الشيخ ياسين واغتيال العلماء المسلمين المخلصين حملة الدعوة الحق دعوة الخلافة وتحكيم شرع الله
    القاتل مريق الدماء هم الحكام فانظر
    الاردن حكم على ابناء المسلمين بالاعدام للاشتاه بقتلهم امريكي كافر وغيرهم بالسجن المؤبد لحملهم الدعوة الاسلامية
    مصر حدث ولا حرج , ليبيا داخل سجنها مفقود لا اسم ولا مسمى , تونس اعدام فوري , سوريا زنازينها صناعة امريكية لا هواء ولا ماء , السعودية آل سلول
    سجونهم محرقة لابناء المسلمين كمحارق هتلر لليهود , وحدث عن الجميع ولا حرج فكلهم تفنن في قتل الشباب المسلم وتعذيبه.
    السؤال هنا اخي الكريم اما آن لكم ان تقولوا كلمة حق اما آن لكم ان تقولوا للظالم يا ظالم اما آن لنا ان نقلب الموازين ونعيد امجاد خير امة اخرجت للناس.

    وتقبل تحياتي اخوك عامل بيت المقدس

    بسم الله الرحمن الرحيم
    وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُون المكتب الإعلامي
    لـحزب التحرير
    ولاية السودان
    التاريخ:10صفر 1425هـ.
    الموافق:31/03/2004م. __ الرقم:
    بيـان صحـفي
    تفجيرات طشقند واتهام حـزب التحريـر


    نقلت وسائل الإعلام سلسلة التفجيرات التي وقعت في العاصمة الأوزبكية طشقند وبخارى في جنوب البلاد على مدى الأيام الثلاثة الماضية وأسفرت عن مقتل 19 شخصاً. وكان وزير الخارجية الأوزبكي صديق صفاييف، قال أول أمس أن هنالك علاقة مباشرة بين هذه التفجيرات وأفكار حـزب التحريـر المحظور في أوزبكستان وطاجكستان المجاورة واعتبر صفاييف أن الانفجارات تشكل محاولة من الإرهاب الدولي لشق صفوف التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة.

    معلوم للجميع أن حـزب التحريـر حزب سياسي مبدؤه الإسلام لا يتبنى في طريقة عمله للتغيير العنف أو الكفاح المسلح بل هو كيان فكري سياسي يقوم بأعمال الصراع الفكري والكفاح السياسي، فتوجيه الاتهام لـحـزب التحريـر في التفجيرات التي حدثت في طشقند قصد منه إيجاد المبررات الزائفة لزيادة البطش الوحشي على حملة الدعوة أكثر مما هو حاصل الآن في أوزبكستان.

    إن النظام الأوزبكي يعتقل عشرات الآلاف من المسلمين الأوزبك ويتم تعذيب العشرات وقتلهم ويتم تهديد النساء المسلمات بالاغتصاب الجماعي كما ذكر بعض الذين سجنوا بالسجون الأوزبكية تعرضهم للضرب بوحشية وقسوة. كما يتم الاعتقال في غرف البدروم في ظروف لا يتحملها أي إنسان، وحقن المساجين بفيروس الإيدز لالتزامهم بالصلوات الخمس ورفضهم طلب العفو من الرئيس كريموف. يقول ستيف كروشو؛ مدير مركز هيومان رايتس واتش ومقره لندن: (البوليس في أوزبكستان يستعملون الصدمة بالكهرباء، والضرب والاغتصاب لدفع السجناء للاعتراف. هم يخنقون السجناء بأكياس البلاستيك، يرشون غاز الكلورين في أقنعة الغاز ويمنعون الهواء عن البدروم. هم يعلقون السجناء عراة من أيديهم وأرجلهم. في حالة واحدة في العام الماضي اكتشف الأطباء حروقاً على جسد سجين مات في الاعتقال سببها الغمس في الماء المغلي، يداه لم تكن فيها أظافر. هذا هو أسلوب نظام كريموف).

    إن أصابع الاتهام لهذه التفجيرات يجب أن توجه إلى النظام الأوزبكي الطاغية الذي يقوم بهذه الأعمال الإجرامية لقمع أي معارضة سياسية إسلامية شرعية. هذه الأعمال هي أعمال يائسة من قبل النظام المهزوز والضعيف. إن النظام الأوزبكي المدعوم من أمريكا يريد أن يوجد مبررات لقمعه حملة الدعوة الإسلامية تحت مسمى الحرب على الإرهاب.

    غير أن الحقيقة التي فاتت نظام كريموف الطاغية هي أن الباطل لا بد زاهق، والمؤامرات الخبيثة التي يقوم بها طاغية أوزبكستان على الإسلام والمسلمين ستبوء بالفشل، وسيكون مصيره ومصير نظامه كمصير الطغاة الذين سبقوه ﴿لهم في الدنيا خزي ولهم في الآخرة عذاب عظيم﴾.



    إبراهيم عثمان (أبو خليل)
    الناطق الرسمي لـحزب التحرير
    في الســودان
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-04-17
  13. maximilianes

    maximilianes عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-12-09
    المشاركات:
    432
    الإعجاب :
    0
    صراحة انا لا اعرف شيء عن حزب التحرير ولا اريد ان اظلمه ولكن اذا كان كما تقول حزب سياسي وفكري فيجب ان يحترم واذا كان حقا لا يتبنى عمليات القتل فانه اذا مستهدف من الاميركيين
    ظننت انا اولا ان هذا الحزب مثل هؤلاء الذين يفجرون انفسهم في الرياض ومكة والذين القت عليهم القبض المملكة وكانوا يريدون مهاجمة اهداف مدنية كما حصل في الرياض وكربلاء والمغرب والكاظمية وبغداد وكانوا يتبنون هؤلاء تلك التفجيرات بكل وقاحة
    هؤلاء يسعون الى ضرب الوحدة الاسلامية التي بناها السنة والشيعة في العراق ولبنان ولكن نحن هنا مرتاحون بين بعضنا وترى التعاون بين حماس والمقاومة الاسلامية في لبنان والجهاد الاسلامي
    وايضا في العراق بين المرجعيات السنية والشيعية والتي يسعى هذا الزرقاوي الاحمق الى زعزعتها بالدعوة الى سفك دماء الشيعة
    اظن انه اميركي وليس مسلم
    والسلام
     

مشاركة هذه الصفحة