التدخين من الاسباب الرئيسيه للعقم

الكاتب : مذحج   المشاهدات : 1,614   الردود : 2    ‏2004-04-01
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-04-01
  1. مذحج

    مذحج عضو

    التسجيل :
    ‏2004-03-25
    المشاركات:
    77
    الإعجاب :
    0
    التدخين من الأسباب الرئيسية للعقم سواء للرجل أو المرأة

    د. مازن بشارة
    العقم مشكلة تؤرق الأزواج والزوجات على حد سواء وكلمة ثقيلة لا يحب أحدهما سماعها.
    يعرف العقم بأنه عدم القدرة على الحمل بعد سنة كاملة من المعاشرة الطبيعية بين الزوجين.
    وتتراوح نسبة العقم في مختلف المجتمعات ما بين 10ـ15% تقريباً. بحيث إن 85% من الأزواج يتم لديهم حمل طبيعي بعد سنة كاملة من المعاشرة الجنسية.
    كما يوضح الجدول التالي
    نسبة الحمل الفترة بعد الزواج
    75% 3 أشهر
    72% 6 أشهر
    85% سنة واحدة
    93% سنتان
    أسباب العقم:
    تنقسم أسباب العقم إلى أسباب تتعلق بالمرأة وأسباب تتعلق بالرجل
    ـ الأسباب التي تتعلق بالمرأة هي:
    1- وجود انسداد أو خلل في وظيفة قناة فالوب (الأنابيب) حيث تتم عملية التلقيح أو وجود أسباب تتعلق بحوض المرأة، كالالتصاقات مثلاً أو وجود ما يسمى بـ (البطانة المهاجرة) الـ Endometriosis. وتشكل هذه الأسباب المتعلقة بالأنابيب أو بحوض المرأة 35% من الحالات.
    2- عدم التبويض الشهري لدى المرأة ويشكل هذا السبب 15% من الحالات. التدخين عند كلا الطرفين "الزوج أو الزوجة"، قد يضعف الحيوانات المنوية، لدى الرجل وأيضاً يضعف عملية التبويض لدى المرأة كما أثبتت العديد من الدراسات.
    الفحوصات اللازمة:
    بالنسبة للفحوصات اللازمة فتشتمل على تحليل الهورمونات للزوجة في ثالث يوم من الدورة وهذه الهورمونات هي: FSH,LH,TSH,PROLACTIN أيضاً هورمون PROGESTRONE في اليوم 21 من الدورة.
    كل هذه الهورمونات تعطي فكرة عن عمل المبايض عن عملية التبويض إن كانت تحدث أم لا. أيضاً الأشعة التلفزيونية، تفيد في التأكد من عملية التبويض وحجم المبايض. وتختبر سلامة الأنابيب بعمل ما يسمى بـ "أشعة الصبغة" حيث يتم حقن صبغة من خلال عنق الرحم إلى الرحم، ومن ثم تمر الصبغة في الأنابيب في هذه الأثناء تؤخذ الأشعة لتثبت إذا ما كان هناك انسداد أم لا في الأنابيب.
    وأحب أن أذكر هنا، أن هناك فوائد لأشعة الصبغة أثبتت علمياً، حيث إنها ممكن أن تزيل بعض الالتواءات أو الالتصاقات التي تعيق الحمل، وبعض المرضى يتم لديهن حمل خلال الـ 6 أشهر التالية لأشعة الصبغة.
    أما بالنسبة للرجل، فيتم عمل تحليل للسائل المنوي.
    ومنظمة الصحة العالمية تعتبر الأرقام التالية طبيعية لتحليل السائل المنوي.
    ـ بالنسبة للعدد، فيجب أن يكون 20 مليونا/ مل على الأقل.
    ـ بالنسبة للحركة، 50% أو أكثر حركة للأمام أو 25 % أو أكثر حركة سريعة في أي اتجاه خلال 60 دقيقة من أخذ العينة.
    طرق العلاج:
    ـ بالنسبة لطرق العلاج، فتعتمد على السبب، فإن كان السبب عدم التبويض، فتعطى للمريضة أدوية منشطة في صورة حبوب أو إبر يومية لتنشيط المبايض ومتابعة التنشيط بالأشعة التلفزيونية ومن ثم ينصح الزوجان بعد ذلك بالجماع الطبيعي أو التلقيح الصناعي عندما تصل البويضات لحجم معين (18 مل) تقريباً.
    التلقيح الصناعي عبارة عن طريقة تتم في المعمل لتجميع وفصل الحيوانات المنوية السليمة وذات الحركة العالية ووضعها بعد ذلك داخل الرحم في فترة التبويض.
    هذه الطريقة للعلاج بتنشيط المبايض، يمكن استخدامها أيضاً في حالات العقم غير المعروفة الأسباب قبل اللجوء إلى عمل أطفال الأنابيب. أيضاً نستخدم في ضعف الحيوانات المنوية المتوسط أي أن يكون عدد الحيوانات المنوية على الأقل 5 ملايين والحركة 20% على الأقل.
    أما إن كان الخلل في الأنابيب، فيعتمد العلاج على نوع ومقدار هذا الخلل، فيكون الحل في هذه الحالات إما بإصلاح الأنابيب جراحياً كإعادة فتحها أو إزالة الالتصاقات مثلاً:
    أما بالنسبة للحيوانات المئوية، فيعتمد العلاج على مقدار النقص والضعف في الحركة، ففي حالات النقص المتوسط أو ضعف الحركة نسبياً، فيمكن عمل تلقيح صناعي، أما في حالات النقص الشديد أو انعدام الحركة، فيتم اللجوء لأطفال الأنابيب مع حقن مجهري.
    بالنسبة للتلقيح خارج الرحم، أو أطفال الأنابيب، فيتم اللجوء إليها في الحالات التالية:
    ـ انسداد الأنابيب.
    ـ ضعف الحيوانات المنوية أو انعدامها.
    ـ في حالات العقم غير معروفة إذ زادت مدة العقم على 3 سنوات، وفشلت المحاولات الأخرى.
    ـ في حالة وجود البطانة المهاجرة الـ Endometriosis ويتم في عملية أطفال الأنابيب إعطاء المريضة إبراً منشطة لتنشيط البويضات بواسطة الأشعة التلفزيونية من خلال المهبل، وبعد ذلك يتم خلط الحيوانات المنوية مع البويضات إن كانت الحيوانات المنوية سليمة لكي يتم التلقيح، أما إذا كان هناك ضعف في سرعة، أو نقص، في عدد الحيوانات المنوية، فيتم عمل حقن مجهري، أي حقن الحيوانات المنوية داخل البويضة وبعد ذلك تنقل البويضات الملقحة، داخل الرحم، بعد ذلك يتم عمل اختبار حمل بعد أسبوعين من إرجاع البويضات الملقحة.
    نسبة نجاح أطفال الأنابيب حوالي 35% تقريباً، وتعتمد نسبة النجاح على التاريخ المرضي للزوجين وعدة عوامل أخرى.
    من سلبيات أطفال الأنابيب، أعراض جانبية تكون في صورة ألم ليس بالشديد في أسفل البطن نتيجة زيادة حجم المبيض، أو الغثيان وهذه الأعراض وقتية وتزول بزوال الأدوية. في حوالي 4% من الحالات، تحصل استثارة شديدة للمبايض مصحوبة باستسقاء وهبوط في ضغط الدم وغثيان نتيجة زيادة حجم المبايض إلى حجم كبير. وقد تحتاج المريضة في هذه الحالات إلى تنويم في المستشفى للملاحظة. يعاد غالباً من 2ـ4 بويضات ملقحة للرحم. فيتكون هناك إمكانية للحمل في أكثر من طفل، وبالتالي تحتاج المريضة لعناية خاصة.
    دور جراحة المناظير في علاج العقم
    والمستجدات في عالم العقم:
    هناك في الحقيقة نوعان من العلاج يعتبران من المستجدات في عالم العقم:
    1- استخدام عقار جديد يسمى (Femara) أو Letrazole لتنشيط المبايض. ويستخدم من 3 إلى 7 أيام في الدورة كحبوب عن طريق الفم. من مميزاته أنه لا يؤثر على بطانة الرحم كما يحدث عند بعض المرضى مع عقار الـ Clomide وقد أثبتت الدراسات أن الـ Letrazole قادر على تنشيط المبايض بصورة جيدة جداً، ومن ثم التوصل للحمل.
    2- الطريقة المستجدة الثانية في علاج العقم هي طريقة تشبه إلى حد كبير أطفال الأنابيب الـ IVF وتعني InvItrofertiLization، أي تلقيح خارج الرحم وهذه الطريقة تسمى IVM وتعني invitromaturation أي تنضيج البويضات خارج الرحم... وتعالج هذه الطريقة في المقام الأول المرضى الذين لديهم تكيسات في المبيض، وهي حالة من عدم التبويض نتيجة اضطراب الهرمونات، يكون فيها حجم البويضات متوسطاً وغير ناضجة فيتم سحب هذه البويضات غير الناضجة بواسطة الأشعة التلفزيونية من خلال المهبل، ومن ثم تحفظ هذه البويضات في وسط معين حتى تنضج، بعد ذلك يتم الحقن المجهري.
    من فوائد هذه الطريقة الجديدة أنها أقل عناء وتكلفة، حيث إنه لا حاجة لأدوية منشطة أقل أيضاً في عدد أيام العلاج.
    ومن الأشياء المهمة، عدد حالات استثارة المبايض أقل بكثير من الطريقة الأخرى (أطفال الأنابيب) نتيجة عدم استخدام أدوية.
    من سلبياتها، أنها تعالج فقط مرضى تكيسات المبايض ولا تصلح لباقي حالات العقم. أما نسبة الحمل، فتختلف حتى الآن لعدم وجود دراسات كافية، لكنها عموماً في حدود 25%-35%.
    - بالنسبة لعمل جراحة المناظير، فهي مهمة جداً، وأصبحت تستخدم الآن بصورة أكبر لأغراض تشخيصية أو جراحية، وتنقسم إلى نوعين من المناظير:
    1- منظار للحوض.
    2- منظار مهبلي.
    بالنسبة لمنظار الحوض، فيتم بعمل فتحة صغيرة تحت فتحة الصرة (2 سم تقريباً)، يتم خلالها إدخال المعدات الجراحية وتكون كل من هذه الفتحات نصف سنتيمتر تقريباً.
    الحالات التي يمكن فيها الاستفادة من هذا النوع من المناظير:
    1- للتشخيص وحقن مادة زرقاء تسمى Methylene Blue Dye للتأكد من سلامة الأنابيب ومعرفة إذا كان هناك ما يسمى بـ"البطانة المهاجرة" الـ Endometeriosis، أو التصاقات.
    2- يمكن أيضاً عمل المنظار لإزالة الالتصاقات أو إعادة فتح الأنابيب.
    3- إزالة أكياس على المبيض.
    4- كي المبايض لمرضى تكيسات المبايض، يمكن أن يساعد على انتظام الهرمونات، وبالتالي الدورة، وربما يحصل الحمل.
    النوع الثاني، من المناظير المستخدمة في تشخيص وعلاج العقم، هو المنظار المهبلي، ويتم في هذا النوع من المناظير، إدخال الكاميرا من خلال عنق الرحم إلى داخل الرحم، ويستخدم لأغراض:
    - تشخيصية لرؤية ما إذا كان هناك التصاقات أو زوائد.
    - إزالة زوائد أو لحمية أو ورم ليفي.
    - إزالة عيوب خلقية مثلا كوجود حاجز داخل الرحم.


    استشاري النساء والولادة والعقم
    رئيس وحدة العقم وأطفال الأنابيب
    مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث بجدة
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-04-02
  3. عين العقل

    عين العقل قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-06-09
    المشاركات:
    3,141
    الإعجاب :
    0
    لا يكاد يمر يوم الا ويكتشفون المزيد من اضرار هذه الاااافة

    ولم ارى اجماع علماء الطب والاجتماع والبيئة وعلماء النفس وقبلهم علماء الدين كما يجتمعون على ضرر هذه الافة و في بغضهم وحرمتها واظهار اضرارها التي تتعدى ضرر الفرد الى ضرر من يستنشق الدخان ..لكن اين من يعقل ويسمع

    شكرا اخي على هذا الموضوع
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-04-02
  5. سمير محمد

    سمير محمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-09-26
    المشاركات:
    20,703
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2003
    [color=0000CC]من عمله بإيده الله يزيده ..

    من يعرف ماخطرها ويتناولها .. زاده الله من وبالها

    كل التقدير لك أخي الكريم
    [/color]
     

مشاركة هذه الصفحة