من قال إن الأساطير انتهت ... قصة ولا الأساطير

الكاتب : محمد عمر   المشاهدات : 1,094   الردود : 11    ‏2001-09-08
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-09-08
  1. محمد عمر

    محمد عمر عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-05-07
    المشاركات:
    547
    الإعجاب :
    0
    منقول عن الساحات ...
    ( قصة الأروبية المسلمة ... مريم شكرالله )
    قال عبد الرحمن بن غريب الشويعر معلقا على قصة مريم البحرانية التي هربت مع الجندي الأمريكي :


    تُرى،، لو كان هذا العسكري الأمريكي،،تعرف على فتاة مُسلمة محجبة،، وأُعجب بسلوكها وطهارتها،، ثم حاول الإتصال بها أو الحديث معها، ورفضت ذلك بشدة،، ثم ذهب وقابل أهلها وأخوانها،وأفهموه أن ديننا يمنع زوج المسلمة من الكتابي،، وبعدما اقتنع بذلك،، أخذ يبحث ويقرأ عن الإسلام وبعد إقتناع وفهم صحيح للدين أسلم ،،وقد استلزم ذلك منه، لنقل سنة كاملة،، ثم رجع مرة أُخرى إلى أهل الفتاة تلك،،ودهشوا عندما رأو عليه سيماء الصالحين،،وفاجأهم أنه قد حفظ القرأن الكريم كاملا،والكثير من أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم،،وطلب الفتاة للزواج منها،،وقال الأب وأخوانها أن الأمر يرجع إليها،،وعندما سألوها ،،وافقت،، وتم الزواج،،
    أقول تخيلوا ذلك،،،، بالله عليكم هل كان الإعلام والمجتمع الأمريكي سينشر هذه القصة،،سيخفيها وربما يصل الأمر إلى التضييق على هذا المجند ويطرد وتُضع أمامه العراقيل،،
    أذكروا كلامي جيدا،، سيمل هذا العلج منها في يوم وسيلقي بها بعدما يكون قد قضي وطره منها واستفاد منها،، وستعود لو شاء الله ذلك، ولكن بعدما تكون قد خَسرت كل شئ،،،،

    وعلى ذكر قصة هذه المرأة سأحكي لكم قصة أعجب منها، ولكن الكثير منا لم يسمع بها ،، فالإعلام العالمي هو صاحب القوة في نشر المعلومة وفي الإلحاح بها علينا، حتى أصبحنا في كثير من الأمور لانفرق بين الحق والباطل،،،
    هذه القصة التي لم يسمع بها أكثرنا، تدل على سمو النفس البشرية وخاصة عندما تكون من أُنثى ضعيفة لا تجد لها معيناً سوى الله في هذه الدنيا الموحلة والقصة كالأتي
    ((( المرأة أسمها بعد الإسلام مريم شكر الله ) كانت تعيش في المانيا كأي فتاة عادية وتتمتع بحياة رغدة ،،فكان والداها على جانب كبير من الثراء،،ومتوفر لها كل ماتشتهي نفسها من متع الدنيا) وقد استمرت في حياتها هذا ،
    وقبل عشرين سنة تقريبا أو أكثر،، كان هناك مجموعة من السياح لديهم رحلة إلى اليونان لمشاهدة الأثار،، وطلبت من والداها الذهاب برفقة هذا الفريق لمشاهدة الأثار في اليونان،،وبعدما وصل الفريق لليونان، قاموا بعمل زيارة لبعض الكهوف الأثرية،، وفي داخل الكهف حدث التحول العجيب،،، فبدأت في البكاء ،،وخرجت من الكهف ،،وقالت لأول مرة أرى عظمة الله ،وبدأ التغير الكبير في حياتها ،،وقررت أن تبدأ مشوارها في معرفة الطريق الصحيح في هذه الحياة المؤدي إلى الله،،
    قرأت بعض الكتب البسيطة في اليونان عن الإسلام،،وعرفت عندها أن هذا هو الدين الحق،،وسألت بعض الأخوان هناك ،،عن الطريقة لمعرفة الدين كاملا، فأشاروا عليها بالذهاب إلى مصر،، وانفصلت عن الفريق واتجهت إلى مصر،، وهناك أخذت في معرفة الدين الحقيقي،، وصُدمت عندما رأت الخلاف الكبير بين ماهو مبين في السنة النبوية الشريفة وبين الوضع المشاهد على الساحة،، ووقعت في صراع نفسي شديد،، انتهى بها إلى أنه لا بد لها من الذهاب إلى مكة المكرمة حيث كانت البداية لهذا الدين،، ولم يكن معها سوى القليل من النقود وشهادة الإسلام التي حصلت عليها في مصر،،،
    ووصلت إلى مكة المكرمة،،واتجهت إلى الحرم المكي الشريف،، وجلست في الحرم،،وقررت تعلم اللغة العربية ،،وبدأت تسأل وتناقش ،،ولم يبقى معها نقود،،فكانت تكتفي بالخبز وشرب ماء زمزم ،وتحصل على الخبز من المحسنين،،وإن أرادوا إعطاءها نقودا،كانت ترفض وتكتفي بالخبز فقط،،
    وبدأت تدرس كتب السيرة والسنة داخل الحرم،،وعندما طال مكوثها بالحرم، لفت ذلك نظر المراقبات والمشرفات داخل الحرم المكي،، فبلغوا عنها هيئة الإشراف على الحرم،،وهناك عرفوا قصتها كاملة ،، وأفهموها أن المكوث لها بصفة دائمة داخل الحرم ولاسيما بعدم وجود محرم لايجوز،،
    وبعد مناقشات ومداولات مع المسئولين،، قرروا إلحاقها برباط خيري، من اربطة مكة المكرمة،، وكانت المرأة حسب قول النساء في الرباط تتمتع بشكل حسن،، وعرف بعض الأخوان بقصتها وأصبحوا يذهبون للرباط وعرض الزواج بها لكي تتمكن من الإقامة في مكة والحصول على إقامة نظامية،،وأتى إليها عدة أشخاص من أصحاب الثراء والموسرين،،ولكنها رفضت ذلك،،وقالت إن شروطي أن يكون فقيرا ويكون عارفاً للسنة وملتزماً بها،، وحاول البعض إغرائها بالزواج منه وأنه سوف يسكنها في فيلا وكل ماتُريد،،ولكنها أصرت على شروطها،،
    ويشاء الله أن يأتي أحد أخواننا الطيبين من الذين يعيشون في مكة المكرمة وكان ملتزماً إلتزاماً طيبا،،وكانت قصته أعجب من قصتها،، فهذا الرجل أوروبي فرنسي يُدعى( ع،س) وقصة إسلامه أعجب من قصتها،، واسمعوا لقصته ،،إسمعوا يرحمكم الله،واتركونا من هذه الأميرة التي أترفتها وأتلفتها حياة الدعة والدلع والغنى والحشم والخدم ،،،
    كان هذا الرجل مشهوراً في فرنسا،، وكان يعمل مخرجاً في الإنتاج التلفزيوني في باريس بفرنسا،،وكانت شهرته في برنامجه الذي ( كان مخصصاً في البحث عن الحقيقة)لأي موضوع،،،واقتضى برنامجه هذا أن يذهبوا إلى كينيا لتصوير إحدى الحلقات هناك،، وذهب معه رجل أخر ،،وكان المبلغ المرصود لهذه الحلقة يقدر ببضعة ملايين من الفرنكات وكان أغلب هذا المال له،، وعند الوصول لكينيا،، وبدأو في تصوير الحلقات،، لفت إنتباه الرجل صوت يتردد في إذنه في أوقات متفرقة من اليوم،،، وعندما سأل عن ذلك قالوا له: إن هذا الذي تسمعه هو الأذان ،، فقال إن هذا الصوت اإذا سمعته أشعر براحة شديدة،،
    وكان أخونا هذا فرنسي أوروبي بكل ماتحمله هذه الكلمة من طباع أنتم تعرفونها(( سهر وكل شئ) فبدأ يبحث في هذا الأمر،،وأخذ يتردد على المساجد،،وكانت هذه بداية هدايته،، وقرر أن يعتنق الإسلام ،،وأرسل كاميرات التصوير إلى فرنسا،،ومعه خطاب اعتذار،،وقال :أخيراً عرفت الحقيقة التي ليس بعدها حقيقة،
    وعندما سمع شريكه بذلك ، ذهب إليه ومعه سلاح،،وٌقال له أعطني كل المال،، واختر بين المال وبين حياتك،، قال له: بل خذ كل المال ودعني،، وأخذد الرجل كل مايملكه،،يقول ولم أحزن لذلك ،، فكل مايهمني ،،تلك السعادة والحقيقة التي توصلت إليها،،وبقي معه القليل من النقود،،وفي كينيا أخذ يسأل عن جماعة يريد أن يتعلم منها اللغة العربية الفصيحة وعلوم الدين الشرعية والسنة والمنهج الصحيح،،قالوا له: إن أردت ذلك فهناك الصحراء الموريتانية،،
    وذهب الرجل إلى هناك،،والتقى مع شيوخ في الصحراء ،،وكانوا من جماعة السلف الصالح،، وأخبرهم بموضوعة،وعرض عليهم أن يعيش معهم في الصحراء،ويرعى معهم الإبل والغنم على أن يعلموه اللغة العربية والدين،، وعاش الرجل في الصحراء خمسة عشر عاماً كاملة ،،يرعى الإبل ويتعلم اللغة وسيرة السلف الصالح،، على ملئ بطنه،،
    وبعد أن إتقن اللغة العربية الفصيحة في الصحراء،،مع فحولها من الموريتانيين المشهورين بفصاحتهم وعلمهم الشرعي الغزير،،، جاء إلى مكة المكرمة،،ودرس في معهد إعداد الدعاة،،وله الأن قرابة ثلاثون سنة في مكة المكرمة،،
    وعندما سمع بقصتة أُختنا الألمانية ذهب للرباط،،وهناك أفهمها أنه لا يملك من حطام الدنيا شيئا،وأنه يشبع يوما ويجوع يوما،،،وبعدما رأت فيه سمات الصالحين وتأكدت من عقيدته وافقت على الزواج منه،،ولهم الأن قرابة عشرون عاماً أو أكثر وشاء الله أن لايرزقون بذرية،،
    وحياتهم في مكة أشبه شئ بحياة الصحابة، وقد جاءت أمها للزيارة،،وجاءت إلينا في البيت،،وزارت أهلنا،،وكم حاولت هي مع أمها لتسلم ولكن الأم أصرت على دينها،،، ولم تيأس عن دعوتها،،ولا زالت تحاول معها،، ولا زال أهلها على جانب كبير من الثراء،،ويغرونها بالرجوع للتمتع بهذا النعيم الزائل،،ولكنها ترفض وتقول ماأنا فيه من خير وسعادة،لا أستبدلها بملك الدنيا كله،،،
    وسبحان الله،، بالله عليكم هل تكلم التلفزيون الفرنسي عن هذا المخرج المشهور لديهم،،وعن اعتناقه ؟؟؟
    اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك ....
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-09-08
  3. النعمــــــان

    النعمــــــان قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2001-08-26
    المشاركات:
    5,305
    الإعجاب :
    544
    تاْتى الرياح بما لا تشتهى السفن

    الاْخ الداعيه
    الاْستاذ محمد عمر السلام عليكم ورحمت الله وبركاته
    وبعد
    اساْل الله تعالا ان يوفقك لما فيه خيرا لهذه الاْمه)

    عزيزي هل لك ان تجيب علا متصفحي مواضيعك المثيره للدهشه
    (1) لما ذا لم تفيد الاْمه بعلم لكي يدخلون في د ين الله افواجا
    (2) لما ذا سخرة من فتوى تقد م بها احد الاْعظاْ في هذا المنتدا وكان سوْاله عن -
    زيارة قبر الرسول فبلمح البصر وبدون استاْذان عرفتنا برحلتك السريه
    لزيارة قبر رسول الله صلا الله عليه وسلم فتمنيت ومعي من المسلمين ان تتاح لنا هذه-
    الفرصه مثلك ولاكن فاجاْتنا وبعد ان حمدة الله انك لم اقتربة من جدار او لمست القبر
    او الرخام والخ ما قصد ك في هذا هل هل
    استغفروا الله العضيم
    ملاحضه قد لعنة المسلمين الله يهد يك
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2001-09-09
  5. محمد عمر

    محمد عمر عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-05-07
    المشاركات:
    547
    الإعجاب :
    0
    أخي في الله

    أخي الكريم / نعمان
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :
    لو يؤثر عن الصحابة رضوان الله عليهم ... وهم أحب الناس إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ... ويحبونه أكثر من غيرهم ... بلا شك ... أقول : لم يؤثر عنهم ما طالبتني به ...
    وهم المؤمنون حقا ، والله تعالى يقول : ( ومن يتبع غير سبيل المؤمنين نوله ما تولى ونصله جهنم وساءت مصيرا ) ...
    هدانا الله وإياك لاتباع نبينا وحبيبنا وقدوتنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ... الاتباع حقيقة ...
    ( لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجوالله ( يرجوا الله ) واليوم الآخر ، وذكرالله ( ذكر الله ) كثيرا ) ...
    ( قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني ) .... فاتبعوني ...
    أسأل الله لي ولك الهداية والتوفيق ...
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2001-09-09
  7. محمد عمر

    محمد عمر عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-05-07
    المشاركات:
    547
    الإعجاب :
    0
    نسيت أخي نعمان أن أقول :

    البركة في الاتباع لا في الابتداع
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2001-09-11
  9. ابن طيبه الطيبه

    ابن طيبه الطيبه عضو

    التسجيل :
    ‏2001-08-24
    المشاركات:
    247
    الإعجاب :
    0
    ايها الجرذ الصغير

    استحي ????????????????????????????????????????????????????????????????
    هذا المنتدى خاص بمحبين الرسول عليه الصلاة والسلام
    اما الكارهين والكرهين امثالك فاالى ????????????????????????????????????????????????????????????????
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2001-09-11
  11. النعمــــــان

    النعمــــــان قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2001-08-26
    المشاركات:
    5,305
    الإعجاب :
    544
    تستحق اكثر من هــــــــــــــــــــــــــــــــــذا

    اخي محمد عمر انا كنت افكر ان يكون ردي لك كما كان رد الاْخ ابن طيبه الطيبه

    لاكن لا اعرف ما الذي منعني اخي عند ما نساْلك عن شعبان تجيب عن رمضان

    اخي الد ين يســــــــــر لا عسر هل قراْة السيره النبويه خصوصا ان الرسول
    صلى الله عليه وسلم صبر علا الكفار حتى عند ما رجموه وسال الد م من وجهه حتى
    قد ميه الطاهرتين فصبر علا قومه ولم يدع عليهم ولم يلعنهم بل دعا لهم فىالهدايه
    ما بالك في محمد عمر انه **** المسلمين ويستهزاْ ويسخر من مقام وظريح خاتم
    المرسلين والنبيين ويقد س ابن تيميه رحمت الله عليه لاْنه مسلم وعلآكل المسلمين
    لاكن فيه فرق كبير بين محمد وبين امــــــــــــــــــــــــــــــــة محمد


    الله يهدينا ويهديك والسلام عليكم ورحمت الله وبركاته اخوك نعمان
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2001-09-12
  13. محمد عمر

    محمد عمر عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-05-07
    المشاركات:
    547
    الإعجاب :
    0
    اترك الكلام يا نعمان

    هذا النخولي ... وهو يعرف معنى هذه الكلمة ... لأنه نخولي ...
    أعطيته رقم تليفوني ... ليقابلني ...
    وأنا بانتظاره ...
    لم أقل منكرا من القول وزورا .???????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2001-09-12
  15. النعمــــــان

    النعمــــــان قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2001-08-26
    المشاركات:
    5,305
    الإعجاب :
    544
    شكرا لك اخي محمد عمر

    حتى ان بعض الاْخوان نصحوني ان لا تنفع ليونتي معك عدا ان احصل علا بعض
    واكثر من قلة اد بك لاكن ولاْول مره اتحمل اي اهانه واي اهنه الله يسامحك
    اما بخصوص ان تعطي اي واحد هاتف منزلك حتى انك تلقنه درسا
    غير معقول لا اصــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــدق
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2001-09-12
  17. النعمــــــان

    النعمــــــان قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2001-08-26
    المشاركات:
    5,305
    الإعجاب :
    544
    عفوا ساعــــــــــــــــــــــــــــــــــود

    حيث اني اعيش في ولاية نيـــــــــويورك خاصه ان اصابع الاْتهام موجهه الينا

    فبد ل ان ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ تحاول ان تفتح موضوع كيف تكون مسلم
    وكيف تســــــــــاعد الملايين في امريكا اي المسلمين وا اسفــــــــــــــــــــــاه
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2001-09-12
  19. محمد عمر

    محمد عمر عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-05-07
    المشاركات:
    547
    الإعجاب :
    0
    يا نعمان !!!

    إن تكفروا فإن الله غني عنكم ... ولا يرضى لعباده الكفر ....
    هكذا يقول الله تعالى ....
    أعرف أني هنا غريب ... غربة الأيتام على مآدب اللئام ...
    بدأت بقصة ... أرجو من ورائها العظة والعبرة ... لكن ????????????????????..????????????????????????????????????????????????
    سأظل شوكة في حلوق أعداء الإسلام الصحيح ...
    سأحارب أهل البدعة والضلال ما دام في عرق ينبض ....
    أسألك بالله أين الخطأ في موضوعي هذا ...حتى ?????????????????????????...؟؟؟
    إن كنت من أتباع محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم ... فأسأل الله أن يجعل لك وجميع من هم مثلك من كل هم فرجا ... ومن كل ضيق مخرجا ... ( ومن يتق الله يجعل له مخرجا ) ...
    اجعل الله أمامك ... وأخلص له الرجاء والدعاء ... ( وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان ) ....
    أما إن كنت من أتباع الطرق إياها ...
    فأسأل الله أن يهديك إن كان في علمه هدايتك ... ????????????????????????????????????????????????
     

مشاركة هذه الصفحة