اليمن جسد نحيل أتعبته المسكنات ويحتاج إلى علاج حقيقي

الكاتب : سرحان   المشاهدات : 390   الردود : 1    ‏2001-09-08
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-09-08
  1. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    (اليمن حالة مرضية بحاجة إلى علاج حقيقي )

    حالة اليمن هي عبارة عن حالة تشبه حالة مريض مصاب بالصداع 0

    الكل منا يعرف بأن الصداع عارض لمرض ما، وليس مرض بحد ذاته 0

    إذن : حالة الصداع تلك التي تجعل المريض مشتت الفكر وجهوده مركزة على ذلك الألم الذي يكاد أن يشج رأسه وقطعا في حالة مثل تلك ومن واقع التجربة فأن المريض لا يستطيع أن يلتفت إلى أي شيء قبل أن يسكن ذلك الألم ، وبعدها يختفي ذلك الصداع فترة ثم ما يلبث أن يعود الألم من جديد وفي هذه الحالة فأن الطبيب المعالج سيلفت نظره بأن ذلك الصداع هو ناتج عن مرض خفي في جسم الإنسان ثم تبدأ عملية التحاليل والفحوصات حتى يتم معرفة المرض المسبب لذلك الصداع ومن ثم صرف العلاج المناسب وليس المسكن للألم0

    هذا مجرد مثل والكل يعرفه0

    وأنا أشبه حالة اليمن بنفس حالة ذلك المريض فهو يشكو من الصداع وعلى الدوام يتناول المسكنات دون أن يجد الطبيب المداوي الذي يشخص حالته المرضية بطريقة علمية خالية من أي نزعات حزبية أو مناطقية أو مصلحة خاصة وإنما من منطلق المصلحة العامة 0

    اليمن مشاكله كثيرة وتنقسم إلى قسمين رئيسيين :
    القسم الأول:
    مشاكل داخلية :
    1) عدم وجود تكاتف بين جميع قوى الشعب لوضع مصلحة البلاد فوق مستوى الحزبية والمناطقية ذات المصالح الضيقة 0
    2) تفشي تعاطي القات وحمل السلاح وعدم الالتزام بالقوانين وتفشي الأمية وعدم وجود خطط واضحة ومبتكرة في القضاء على تلك السلبيات من قبل الحكومة حيث نرى على العكس من ذلك فنجد الحكومة تختلق المبررات في الاستمرار بتلك العادات بحجة إنه لا يوجد البديل وهذا عذر أقبح من ذنب وتكمن مهمة الحكومة في تلمس مصالح الشعب كما نرى في المجتمعات المتقدمة وليس تبرير عجزها 0
    القسم الثاني :
    مشاكل خارجية :
    وتنقسم الأخرى إلى قسمين 0
    1) مشاكل الحدود والتي انتهت على الرغم من إنها كانت اتفاقيات مجحفة نوعا ما إلا أننا نبارك انتهاء ذلك الكابوس الذي كان عبارة عن ألغام لا نعرف متى تنفجر 0
    2) الخطاب السياسي اليمني والذي أضر بمصالح اليمن ضررا بالغا حيث كانت دائماً تلتزم بالجانب الشقي في العلاقات العربية العربية والعربية الدولية وتميل إلى الشعارات واتباع الطرق المتطرفة مع الدول التي تسمى الغير معتدلة في النظام العربي على الرغم من ضآلة حجمها الاقتصادي والسياسي مقارنة مع غيرها وحاولت أن تحمل شعلة النضال حتى احترقت أصابعها فلم تجد من يعالج حروقها من الدول التي تجري ورائها 0
    3) التغافل أو التجاهل عن قراءة مستقبل البلاد من خلال ربط الأحداث ببعض والتعلم من أخطاء الماضي 0
    4) عدم الابتعاد عن الخوض في الأمور التي تخص الغير في ظل تعميق القطرية في العالم العربي وأن تنسى بأن هناك قومية عربية مخلصة وكما كانت قبل تاريخ 28 /9/ 1970 وأن يكون هدفها الشك في نوايا الغير حتى يثبت العكس خصوصا بعد مقلب 1990 الذي وضع اليمن في موقف مؤلم ومحرج للغاية ودفعت ثمن ذلك ثمن غالي جدا والكل يعلم ذلك الثمن 0

    الخلاصة :
    اليمن دولة تمتلك موقع استراتيجي في غاية الأهمية و ثروات طبيعية ممتازة ولكن تحتاج إلى وقفه صادقة مع نفسها وتحاول الاتجاه إلى الداخل بنسبة لا تقل عن 95 % من مجهوداتها وتضع خطط واضحة ومدروسة لاستغلال ثروات البلاد ومحاولة استغلالها لبناء الإنسان اليمني قبل بناء الأرض وبالتالي فأن نتائج طيبة ستظهر خلال فترة بسيطة 0

    فتح مجال الاستثمارات الدولية والمحلية ووضع خطة لطمأنة تلك الاستثمارات بتدعيم وسائل الأمن وبصورة فعالة جدا ومن منطلق المصلحة العامة للبلاد والتعاون مع القوى المؤثرة في العالم وعدم الالتفات لاي دعاوى مدسوسة تحد من تعميق علاقة اليمن مع تلك الدول أسوة بمحيطها الإقليمي 0

    تحياتي
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-05-07
  3. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    للرفع
     

مشاركة هذه الصفحة