الى سرقة الحقوق الادبية والقصائد الشعرية في المنتديات

الكاتب : علي طه الصايدي   المشاهدات : 577   الردود : 4    ‏2004-03-31
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-03-31
  1. علي طه الصايدي

    علي طه الصايدي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-03-28
    المشاركات:
    2,256
    الإعجاب :
    0
    السلا م عليكم ورحمة الله وبركاته

    الاخوة / زوار الموقع
    الاخوة / المشرفين المحترمون
    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته وبعد،،،

    الموضوع / اني اطالب بحفظ الحقوق الادبية
    اني اتعجب وانا اقراء قصيدتي التي تحمل عنوان رسالة عاجلة الى كل زعماء وابناء الامة ( قادة العرب )كتبتها على هذا المنتدئ تنشر مرة اخرى وتنسب للاستاذ /عبد الرحمن العشماوي وفي حين زادني ذلك سرور با ما كتبت اصبح شبيه بما يكتبه الشاعر الفذ والنجم اللامع والمجاهد الباسل الشاعر عبد الرحمن العشماوي ولكن في الوقت نفسه زادني ذلك خوفا من ضياع الحقوق الادبية وسرقة الافكار مما يستدعي امتناع السعراء من كتب قصائده حتى لا تضيع ويصبحوا هم المتهمين , فليس كل شاعر له دواووين تنشر.

    الرجاء حذف مشاركة الاخ / بكيل الاحمدي وتوضيحا اكثر فهذه القصيدة قد نشرتها باكثر من منتدى كحامل المسك وكذلك منتدى الاحبة تحت اسم alameer, فانا اتعجب هذه سرقة في وضح النهار فما بالك بما يحدث مع سدول الليل اي هذا ولم ابرح انشرها في هذا المنتدى فما بالك من ياخذون القصائد وينشرونها في المنتديات الاخرى والاماكن الاخرى, لا حول ولا قوة الا بالله والله المستعان على يصفون.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-04-01
  3. سمير محمد

    سمير محمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-09-26
    المشاركات:
    20,703
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2003
    أخي ..

    فعلا هو فخر لك أن تنسب قصائدك للعشماوي ..

    لكن النشر بالإسم الحقيقي هو خير حافظ .. صدقني ..

    يعطي القراء الثقة بالاسم .. فيقرأ ويعقب لأنه يعتقد أن الشاعر هو نفسه الذي نشرها .

    مسألة حفظ الحقوق في المنتديات صعبة جدا صعبة جدا
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-04-01
  5. علي طه الصايدي

    علي طه الصايدي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-03-28
    المشاركات:
    2,256
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اشكرا لك اخي سمير محمد

    ومع ذلك فلا يسعني الا ان اقول كما قال الشاعر
    لو اسمعت من ناديت حيا ** ولكن لا حياة لمن تناد

    واقول ان العدل لا يكون في القانون اذا لم يكن كامنا وراسخا في ضمير القاضي فالحل في قول الشاعر

    واذا خلوت بريبة في ظلمة *** والنفس داعية الى العصيان
    فاستحي من نظر الاله وقلها*** ان الذي خلق الظلام يراني

    فالعودة الحقة الى الدين والى النهل من منهال الكتاب الكريم والسنة النبوة هو الحل لكل مشاكل الامة الاسلامية والعودة بها لتتربع على ناصية الامم وما مشكلة السرقات وضياع الحقوق الا جزء يسير مما تعانيه الامة الاسلامية فنسال من الله عز وجل ان ينصر الامة الاسلامية على اعدائها وان يهلك كل خائنا وعميل .

    اخوكم : علي طه الصايدي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-04-01
  7. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    أخي الحبيب الصايدي ..
    لقد كان ردك هنا أكبر دليل على ما تعانيه الساحة عموماً من سرقات أدبية وضياع الحقوق الفكرية , وأنت واحد من النماذج على هذا الوضع المزري , وأعجبني جداً تنويهك إلى أن الوازع الديني هو الحل والرادع أمام هكذا أعمال ...

    ولكن ..

    في حالتك هذه التي حدثتنا عنها , نرى أن الأخ الفاضل لم ينسب الفضل لنفسه أو يدعيه - كما هي عادة أدعياء الأدب - بل أنه أوصلها إلى غير صاحبها ربما لانحباس القائل الحقيقي عنه أو لتوهمه في القائل أو لأسباب أخرى , وهذه - كما ترى - أخف من تلك , ولا تحتاج منا سوى توضيح الأمور ..

    لك كل التقدير أيها الشاعر النحرير ..
    لك كل محبتي والإشادة بجميل ما تكتب ..

    والسلام عليكم ..
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-04-01
  9. علي طه الصايدي

    علي طه الصايدي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-03-28
    المشاركات:
    2,256
    الإعجاب :
    0
    اخي الحبيب alshahidi

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    وشكرا لك على اطرائك وكم هو جميل كلامك العذب واحساسك المرهف وانت تهون علي هذا الامر

    فجزاك الله خيرا وجعلك الله من الهداه المهديين الداعين الى الله باذنه, حقيقتا اخي الامة بحاجة الى دعاة يصلون الى القلوب قبل الامصار ويخترقون العقول قبل الاذان , وكم هي الفرصة لك سانحة وانت تغطي العالم من خلال جهازك الصغير ودعوتي كما هي لك فهي لي ولكل مسلم .


    مع التحيات للجميع

    علي طه الصايدي
     

مشاركة هذه الصفحة