لم يقتلوك.....بل خلّدوك/(في رثاء شهيد الأمّة).

الكاتب : أبوحسن الشّافعي   المشاهدات : 643   الردود : 8    ‏2004-03-29
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-03-29
  1. أبوحسن الشّافعي

    أبوحسن الشّافعي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-12-07
    المشاركات:
    344
    الإعجاب :
    0
    يادم (الحسين) سال أمام أعين خاذليه
    ياجسد (زيد) غرس في السّماء فلمّا أراد الذلّ أن يراه (رفع رأسه)
    سيّدي:
    اليزيديّون ينتشرون كالنّمل في أوكار الهزيمة
    وأبناء العلقمي يسوقون أعناقنا إلى المقصلة
    وجيوش هولاكو تجثم على صدورنا، لهم أسماؤنا، ويحملون جلودنا
    والجسد الكبير لم يعد يعرف حتّى (نفسه)
    سار فيه الخنوع مجرى الدّم
    والنّبض أصبح طبلاً لكلّ طاغية
    والآمال جفّت في بيداء الذل العربي....من المحيط المخذول إلى الخليج الخنوع
    وزحفت الرّمال مبتلعة أحلامنا , وغدونا كالتّراب .....فداست علينا أقدام الغزاة
    وفي هجيراء الخنوع رحلت الكرامة.....تبخّر الإباء فترك القلوب مأوى للانكسار
    وفي فيافي الهوان ...تاهت عزّتنا...ضاعت ومحيت آثارها...
    وفي وسط هذه الفلاة.....
    كنتَ أنت واحة العطاء.....كنتَ أنت رواء أفئدتنا التي أعطشتها سلاسل الهزائم
    ياسيّـــــــدي.....
    أنــت لم تـمـت....
    ياسيّــــدي....
    هم يرهبون ذاك الرّأس الشّريف , لم يبق من جسدك إلا(القمّـــة) لأنّ الله أراد
    لك أن تحيا (قمّـــة) لكرامتنا.....
    لأنّ الله سبحانه....أراد أن تكون (قمّـــة) في الحياة وما بعد الحياة....
    وأسألك:
    سيّدي : أللصّمود لون؟
    فكأنّي بك تقول: نعم.أحمر قانٍ!!
    ثمّ تأبى إلا أن تكون إجابتك (فعلاً) ينثر الإجابة (حمراء) فتصل إلى (قلب) كلّ مسلم.
    ألا فلتعلم....يامن سكنت قلوبنا....أنّ إجابتك (تتدفّق) في أوردتنا ....وتنبض بها (قلوبنا).
    وأسألك:
    أللحقيقة جسد؟
    فتقول: إن لم تكن جسداً.....فهي ميتة
    وإن لم تكن شهادة......فهي زور!!!
    سأسألك وأسألك ياسيّدي......سألحّ في السّؤال.....حدّ المرض/ الهوس/ الجنون/الموت
    سألحّ.......سأكرّره.....لماذا أجبتنا (شهادة)؟
    لماذا ........؟
    هاأناذا .....كنت أسافر من صفحة ...إلى صفحة.....
    (الشيخ استشهد......)
    وأتأكّد ..... تسافر العيون....وخلفها قلب يخفق.....يخفق ألماً/ذلاً/قهراً
    (سأصرخ......لمَ كانت إجابتك (شهادة)؟)
    أتسمعني.....أنت تسمعني.....
    (كان ياما كان......كانت قرى تحتضنها الجبال.....وأخرى ممدّدة على السّهول....تزيّن شعرها بأشجار الزّيتون.....وأخرى يغسل البحر أقدامها كلّ يوم........وهناك رائحة البخور تعبق...شذى مرور الأنبياء.....أقدامهم مرسومة.....آثارهم يتضوّع بها المكان مسكاً/فجراً...)
    لكنّي أريد سماع صوت الشّيخ.....
    ياشيخ.....لمَ....
    (وهناك وقف عجوز ينتظر رفاقه , ليبدأوا حديث الذكريات.....
    وأمٌّ تعجن أرغفة الخبز.....قوت رجالها المنهكين.......
    وزوجة تسمّرت عيناها على الطّريق.....لتلثم زوجها وهو قادم.....
    وفتاة صغيرة تلعب .....تقف....فتتلفّت .....تلعب كرّة أخرى.....تقف....يدور رأسها الّصغير...تبحث عن أبيها....لتحيط عنقه بيدين من أرجوان......
    وشيخ.....يؤذن.....
    الله أكبر.... الله أكبر
    .....
    ...... حيّا على الصّلاة....
    .........حيّا على الفلاح....
    ......يرفع يديه ....يدعو.....
    يسبل عينيه......يلتفت إلى الباب....ينتظر قدوم المصلّين.....
    وأصوات الأطفال.....تقرع الصّمت.....تجوب المكان....بهجة...وفرحة
    ينتظرون....الصّوت.....
    آباؤكم قد قدموا.....هلمّوا إلى الغداء.....
    .........لكن ....
    لم يأتِ أحد!!!!
    ....انطفأ كل شيء.....
    .....لم يعد أحد!!! )
    سأصرخ بالسّؤال.......أجبني....ياشيخ....لمَ..؟
    (وتناثرت القرى.....رحلت في قلوب الرجّال....
    رحلت....حكايات تنثال من أفواه الشّيوخ.....
    ودموعاً تنساب من أعين النّساء.....
    .....وحلماً....كالضّباب....في صدور الأطفال.....
    والقبيلة.....القبيلة....وقفت تشاهد.....
    وامرؤ القيس يقول:
    اليوم خـمـر....وغداً خــمــر....
    ...وأقيمت الحانات.....على ضفاف النيل ودجلة والفرات.....
    ...ومن لم يكن لديهم نهر.....سافروا إلى مضارب (العهر)....
    ....وسافر النفط.....ليشرب به الأمير خمراً.....في مضارب (بني الأصفر)...
    ....وابتلعت الهزائم الرّجولة.....وفي الحانة صاح مخمور بعد أن أهين:
    ألا لا يعلم الأقوام أنّا **** تضعضعنا وأنّا قد ونينا
    وامتلأت الحانات (شعراً) و(خطباً)......
    .....وخرجت القبيلة.....مخمورة...عيونها لاترى سوى سيقان (المومسات)....
    ...وغرقت السّبيل في ظلام الليل البهيم......
    ...وأخرجت القبيلة (البوصلة)....ورأى سكران الإبرة تشير إلى (الغرب).....
    ورأى آخر....(مطرقة ومنجلاً).....
    وانقسمت القبيلة.....فصرخ فيهم عجوز:
    مادمتم لا تحدّثون أنفسكم (بغزو)..
    فاختاروا من (الحانات) ما شئتم!!.....)
    ....لن أبتلع الصّمت ...ياسيّدي.....
    ....أتسمعني.....أكرّر.....لمَ...؟
    (ابتلّت لحية العجوز....تذكّر شجرة الزيتون....غرسها....وجذرها ما زال مبتلاّ...يسأل :
    من سيسقي زيتونتي؟
    اقتلع قبل أن يرى ساقها تصعد في السّماء.....
    من سيسقيها.....؟
    وهناك....كانت الزيتونة...تشرب الدّماء....!!
    ويصرخ المكان....صرخات (دير ياسين) تشق الفضاء....
    ....تتدحرج الرؤوس.....أمام أعين النّساء....
    ....لتشهد الأم رأس وليدها الذي كان ملء كفّها....يحزّ من مكانه....
    ....وتشهد الفتاة....يد أبيها التي كانت تداعب خصلات شعرها الكستنائي....
    ....مضرّجة بالدّماء....مقطوعة من الرسغ....الرسغ ...الذي كان يحمل ساعته...
    ....يرى فيها وقت عودته....وأوقات الصّلاة.....
    .....ويزداد العويل.....
    وتنتكس الراية في حزيران....لأنّ اسم الله لم يكن عليها...
    ....وينبت الحقد في صدور.....والذل في صدور.....ينبت كالوليد....ليخرج سفّاحاً...يحيا على الجثث والدّماء...ويأتي أيلول محمّلاً بالمجازر....
    وتستـنجد (عين الحلوة) و (تل الزعتر) ....فيجيب الذلّ العربي...بـ(صبرا وشاتيلا)...
    ...ويقترب من الشّاشة وجه أمّ....أطفأه خذلان القبيلة....وتصرخ :
    وينكم ياعرب.......؟
    ....هنا كانت بيوت.....هنا كان أطفالي يلعبون.....
    ...هنا كان رضيع ...معلّقاً بثدي أمّه....سال دمه على صدرها يكتب (هزيمتكم)...
    ...و(ذلّكم)....ومأساة الضّعينة.....
    لديّ تسعة أطفال.....خمسة فتيان....وأربع فتيات....
    ...وزوجي كان في المخبز....وكان لديّ أبوان....وجيران في قلوبهم خضرة الحقول...
    ...غيّبوا جميعاً في لحظة عين.....ولم يبقَ أحد......(تلبّدت عيناها بالدّموع)...تشير بأصابع مرتعشة :
    نعم....صوّر....صوّر....يابنيّ....هذه الأقمشة.....تحتها أهلي....وجيرتي....وعشيرتي...
    ...لا....لا....لاتعرّي جثّته....إبقِ عليه مسجّى ....أودّ الاحتفاظ بـ(صورته) كما أتذكّرها...
    ...أرجوك....لقد شوّهوه....
    صوّر....دعني أبتعد قليلاً....هل انتهيت......أهذه النّهاية.....أهلي يحملهم شريط أسود...
    تقول...ماذا...؟ ....آه....ستعلّقون الصّور....ليشهد العالم مأساتنا؟
    علّقها يا بنيّ.....فبعد خذلان قبيلتي لا يهمّني (عالمك)....
    لا...لن أسأل....وينكم ياعرب؟...لا...لن أسأل.... )
    ..........
    (أطلال القرى المهدّمة.....بدأت تنطق.....الحجارة....بدأت تؤذّن ...حيّا على الجهاد....
    ...أكفّ الأطفال ....النّساء....الفتية.....الفتيات.....تنطق بالصّخور...
    لا...لم تخذلنا الحجارة.....خذلنا (الزّير) هذه المرّة.....
    ....رضي بالصّلح.....رغم تحذير شاعرنا له ألاّ يصالح....نعم رضي....
    (فقأوا عينيه) (ودم أخيه صار بين عينيه ماءً) (1) وحتّى لا ينظر في عيون الذين لا يستطيع حمايتهم.....زجّ بهم في السّجون....والهزيمة التي كانت تتستّر بالليالي....أصبحت عارية اليوم....وتسابق العبيد....يحمّصون (البنّ) ليصنعوا القهوة للغازي...لسيّدهم الجديد...وأمامه فتحوا جميع (الخيام)...
    وأعطوه حقّ الاختيار.....لا....لم يروا في عينيه أجساد الأطفال .... ولا أعراض النّساء...
    لم يروا في عينيه...رؤوس الرّجال....ولا أطلال القبيلة.....لأنّهم كانوا ينظرون إلى التّراب...رؤوسهم منكّسة....بدون مشنقة....ينتظرون الإشارة ليذبحوا من ينادي:
    حيّا على الجــــــــهـــــــاد ِ....)
    ...........
    (رؤوس تقبّل الأرض....سجوداً لله.....وتزهق النّفوس....والجباه ماتزال ساجدة...
    أب نحيل.....وبخصره ضمّ إليه طفله.....ينادي:
    الولد.....الولد....
    والطفل يصرخ......بابا....بابا....
    والرصاصات القاتلة تطفىء شمعة في عمر الزهور....
    وفجوة في صدر (إيمان) وهي في حجم البراعم....)
    ....ويأتي صوت نحيل....يشق المسافات ....يحطّم الصّمت....وجدران الخنوع
    (بنيّ.....أما زلت تنتظر الإجابة......)
    كان صوت الشّيخ...نعم...صوته
    (أما زلت...تبحث عن الجواب...؟)
    كلاّ...ياسيّدي....لن أسأل....
    ...لن أكرّر السّؤال......
    ....لن أنتظر الإجابة.....
    ....ليس ثمّة من إجابة.....
    ....سأروي الأرض.....حتّى تنبت السّيوف....
    سأسقيها....دمي........
    ....لينبت السّيف (أحمر)....يحمل الموت لأعدائي....
    ....ولجسدي...(الشّهادة).
    ـــــــــــــــــ
    1-راجع قصيدة أمل دنقل(لا تصالح).
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-03-29
  3. درهم جباري

    درهم جباري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-16
    المشاركات:
    6,860
    الإعجاب :
    1
    الحبيب / رياض ..

    لقد كتبت بدم القلب ورسمت بعدسة الروح

    فكانت صورك الصادقة موجعة لأنها أثارت الجرح وأدمت القلب ..

    عزاؤنا أيها الحبيب أن شخينا حيا بقلوب الملايين ، وأن فلسطين صارت تلد كل لحظة ألف ياسن ..

    لك الحب خالصا .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-03-29
  5. فهودي

    فهودي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-05-14
    المشاركات:
    1,408
    الإعجاب :
    0
    [color=0099FF]...وأخرجت القبيلة (البوصلة)....ورأى سكران الإبرة تشير إلى (الغرب).....
    ورأى آخر....(مطرقة ومنجلاً).....
    وانقسمت القبيلة.....فصرخ فيهم عجوز:
    مادمتم لا تحدّثون أنفسكم (بغزو)..
    فاختاروا من (الحانات) ما شئتم!!.....)


    آهـ من حال أمتي , استشهد الشيخ ومرت ثلاثة أيام ومن بعدها ولكأن شيئاً لم يكن

    الدماء تسفك وتجري عبرالأنهار ... ماعادت الأشجار تستقي من الماء بل أصبحت تذوق دماء المسلمين

    الطفل يصرخ وتُجاب صرخته برصاصة أحفاد القردة والخنازير

    والشباب ينادون حيا على الجهاد والعدو يُسكت تلك الصرخات بالصواريخ

    والشيوخ يطلقون الآهـ بعد الآهـ أحفادهم قتلوا ونسائهم اغتصبوا ويجعلون الإجابة له بمعاهدة السلام فيتسلل العدو لإسكات ذاك الشيخ خوفاً منه أن يثير النفوس والعقول ...خوفاً من أن تكون الصحوة من تلك الآهات

    أما حان الوقت لكي تستفيقي من سباتك ؟؟؟


    أخي العزيز

    أبو حسن الشافعي

    نكأت الجرح وجعلت القلوب تبكي قبل العيون

    أطلقت صرخة مدوية في آذان كل قارىء وستظل هذه الصرخة في آذاننا مدى الحياة

    رحمك الله ياشيخ الشهداء

    ووالله لن يذهب دم المسلمين بالمجان

    تحياتي لك أخي العزيز [/color]
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-03-31
  7. أبوحسن الشّافعي

    أبوحسن الشّافعي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-12-07
    المشاركات:
    344
    الإعجاب :
    0
    أستاذنا القدير درهم جباري :
    أوّلا أسأل الله أن تكون بأحسن حال , وأن تصحبك عناية الكريم في الحلّ
    والترحال . والشّوق لك لا يوصف.
    أمّا الشّيخ الشّهيد رحمه الله , فلا ريب أنّ الله جعل استشهاده إحياء
    لكثير من القلوب والهمم , كما كانت حياته كذلك رحمه الله.
    سيّدي الكريم :
    حضورك بهي رفيع . وأسأل الله الكريم أن يوفّقنا لفعل شيء لتلك الآرض
    المقدّسة , فوالله لا أدري بأيّ وجه سنلقى الله وبأي عذر سنعتذر.
    أستاذنا :
    دمت كريما مبدعا .جزيل سلامي إليك , وسلام محبّيك لا ينقطع كأبي يوسف .
    ولا تنسنا من دعائك أستاذنا الفاضل.

    الحبيب فهودي :
    أصارحك أنّني أحيانا كثيرة يستبد بي الألم والتشاؤم حد الموت.
    جيلنا يا عزيزي فاق سابقيه , ذلا وهوانا وانهزاما , إنه جيل يسبّح باسم
    جلاديه , جيل غارق حد التخمة في الفجور والتّفاهة .
    ديننا ينتهك كل يوم . كرامتنا تهان . لغتنا....لم يعد لدينا لغة......
    إنّه جيل الفيديو كليب , والأفلام , والرقص على حبّة ونص......
    إنّه جيل يصرخ ساعة .....لينام دهورا......
    سيقول لك قائل :
    أن تشعل شمعة خيرا من أن تلعن الظلام.....
    ونصيحتي متى ما سمعت مثل هذا أن تشعل القائل والشمعة والظلام
    نعم .....احرقهم جميعا.....والعنهم جميعا......لأنّه لم يدخلنا قعر الجب
    سوى هذه الحكم الباردة التافهة.
    أتعلم ياأخي الحبيب :
    أنّ هناك ممّن ينتمي للإسلام , لم يشيروا ولو بكلمة إلى استشهاد الشيخ في مواقعهم البائسة.
    لذا لا تعجب إن نسي من نسي من هذا الجيل البائس , فقد نسوا أشياء كثيرة .
    نحن جيل متفوّقون في النسيان.
    لكن الأمل في أمثالك من المخلصين يا أخي .
    فهودي :
    كلّما رأيت اسمك شعرت بأنّ هناك نقاء وصفاء ما زالا في عالمنا.
    دمت بخير وجعلنا الله وإيّاك ممّن يعمل لإزالة الغمّة عن أمّتنا.
    وفقّك الله إلى كل خير.
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-04-05
  9. مراد

    مراد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-11-28
    المشاركات:
    13,702
    الإعجاب :
    2
    جيلنا يا عزيزي فاق سابقيه , ذلا وهوانا وانهزاما , إنه جيل يسبّح باسم
    جلاديه , جيل غارق حد التخمة في الفجور والتّفاهة .
    ديننا ينتهك كل يوم . كرامتنا تهان . لغتنا....لم يعد لدينا لغة......
    إنّه جيل الفيديو كليب , والأفلام , والرقص على حبّة ونص......
    إنّه جيل يصرخ ساعة .....لينام دهورا......
    سيقول لك قائل :
    أن تشعل شمعة خيرا من أن تلعن الظلام.....
    ونصيحتي متى ما سمعت مثل هذا أن تشعل القائل والشمعة والظلام
    نعم .....احرقهم جميعا.....والعنهم جميعا......لأنّه لم يدخلنا قعر الجب
    سوى هذه الحكم الباردة التافهة.
    [line]
    [color=660000]عزيزي "أبو حسن الشافعي"
    رأيتك بهذا قد أغلقت كل الأبواب ..فلمَ كل هذا ؟!
    وقد كنتُ أحسب نفسي أكثر الناس يأساً وقنوطاً..حتى جال ناظري في ماسطرته أناملك..
    لاتقل "نافق حنظلة"!!


    كل التحية والتقدير
    [​IMG]
    [/color]
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-04-05
  11. أبوحسن الشّافعي

    أبوحسن الشّافعي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-12-07
    المشاركات:
    344
    الإعجاب :
    0
    الكريم:واصبحاه
    هذه أوّل مرّة تلتقي فيها حروفنا , مرحبا بك يا عزيزي.
    قلتُ, مخاطباً الحبيب فهودي:
    [color=FF0000]لكن الأمل في أمثالك من المخلصين يا أخي [/color]
    أحسب أنّ هذا الباب مايزال مشرعاً , أليس كذلك؟
    بإمكاني إعلان التفاؤل , أو ترديد أبيات (إيليا أبوماضي) , كما يردّدها أحد إخواننا
    كلّما رأى هذا التشاؤم لديّ , لكنّي ما تعوّدت أن أكون شيئاً لست(هو) وليس
    (هو) بـ(أنا).......سيقول القائلون هذا رجل(مريض).....صدّقني ياعزيزي.....أنّني
    أفخر بهذا (المرض) على (ذلّ) الأصحّاء , أفخر بهذا (الجنون) على (زيف) العقلاء..
    واقعنا العربي لا ينفع معه سوى(ثــــــورة) , ثورة على الهزال الذي نعيشه.....
    ونخدع أنفسنا به.....ثورة على الغفلة التي لبست ثوب(التفاؤل)....على (الذل)
    الذي تدثّر بدثار(الكرامة)......
    ياسيّدي:
    لا تفتح باب المآسي , فهي كثيرة كثرة النمل الذي لم يعد فيه حتى (نملة) ناصحة , كنملة سيّدنا (سليمان) عليه السّلام!!
    بورك فيك أخي الكريم.
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-04-06
  13. عاشق الابتسامات

    عاشق الابتسامات مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-28
    المشاركات:
    5,630
    الإعجاب :
    8
    نبقى في عالم الاموات في حين ينتقل الشهداء الى عالم الاحياء ..

    يجب ان لا يكون لنا سوى سبيل واحد ..

    اما ان نحيا .. و اما ان نحيا ..

    صورة معبرة رسمتها لنا تعبت و انا اتابع سطورها في نهم ..
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2004-04-08
  15. ابو يوسف

    ابو يوسف عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-02-28
    المشاركات:
    483
    الإعجاب :
    0
    ادنى درجات الهوان

    لم يسبق للامه ان وصلت الى هذا الهوان والذل.

    عند قراءتى لموضوعك اخي الكريم ابوحسن الشافعي تاثرت تاثرا كبيرا
    وقلت هذه الابيات علما بانني لست بشاعر واود ان لا اكون ثقيلا عليكم
    .

    يا ليت شعري متى يا امتي تقفي
    صفا بوجه عدوا مارس الطغيان

    فهاهو اليوم ياتي بالجيوش ويح
    تل الديار ومنها خيرة الاوطان

    وقادة العرب في بكم وفي صمم
    والقدس في الاسر والاقصى يدنس يهان

    لا عاد فيهم دم يجري ولا شرف
    ءالا ذيول لصهيون وامريكان


    ولكم خالص التحية



    ابو يوسف
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2004-04-11
  17. أبوحسن الشّافعي

    أبوحسن الشّافعي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-12-07
    المشاركات:
    344
    الإعجاب :
    0
    أخي الكريم الدكتور : عاشق الابتسامات
    شكر الله لك أخي الفاضل , وهاأنت تضيف للحروف معنى مقدّساً:
    [color=FF0000]//نبقى في عالم الاموات في حين ينتقل الشهداء الى عالم الاحياء ..

    يجب ان لا يكون لنا سوى سبيل واحد ..

    اما ان نحيا .. و اما ان نحيا ..//[/color]
    لله أنت , لله هذه الكلمات , سندعو الله أن يكشف الغمّة.
    لك فائق التحيّة , ياأخي الفاضل.

    أخي الكريم:سماحة
    شعورك النبيل , يغني عن كل شعر.
    بارك الله فيك أخي الفاضل.
     

مشاركة هذه الصفحة