كفى أيها الأخوة ,,,

الكاتب : الذيباني   المشاهدات : 594   الردود : 1    ‏2001-09-07
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-09-07
  1. الذيباني

    الذيباني عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-02-21
    المشاركات:
    1,085
    الإعجاب :
    0
    أيها المسلمون :
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد..

    عندما فتحت مدائن كسرى على المسلمين , وتوغل العرب في أرض فارس , أرسل ملكهم ( يزدجرد ) رسولا إلى ملك الصين يستنجد به على المسلمين فلما وصل الرسول إلى ملك الصين قال له :
    إنك تذكر قلة منهم وكثرة منكم , ولا يبلغ أمثال هؤلاء القليل مابلغوه إلا بخير عندهم وشر فيكم ,,
    قال له الرسول سلني ما شئت ..
    قال الملك : أيوفون بالعهد أن عاهدوا ؟
    قال الرسول : نعم
    الملك : وما يقولون لكم قبل أن يقاتلوكم ؟

    الرسول : يدعونن إلى واحدة من ثلاث :
    أما أن نتبع دينهم , فإن أجبنا أجرونا مجراهم , لنا مالهم وعلينا ماعيهم أو الجزية , والمنعة أو النابذة .
    الملك : كيف طاعتهم أمراءهم ؟

    الرسول : أطوع قوم لمرشدهم .

    الملك : فما يحلون وما يحرمون ؟
    الرسول : يحرمون الخبائث والأضاليل وكل منكر وشر .

    الملك : أيحلون ما يحرمون أو يحرمون مايحلون ؟
    الرسول : لا فهم يؤمنون بأن شريعتهم ثابتة خالدة بكتابهم المنزل الذي يعتقدون أنه في حفظ الله ,, وقاعدتهم أن لاطاعة لمخلوق بمعصية الخالق .

    الملك : لإان هؤلاء لايهلكون أبدا حتى يحلوا حرامهم فيصبح الشر عندهم خير والفضيلة رذيلة . لكن أخبرني عن لباسهم ؟

    الرسول : يقولون ( ولباس التقوى خير )
    الملك : أخبرني عن مطاياهم ؟

    الرسول : العقل والمشورة , وحكمتهم المأثورة ,, أن من أعجب برأيه ضل ومن أستغنى بعقله زل .

    الملك : ما الذي وصل الى علمكم من معاملتهم ؟

    الرسول : يتقيدون بما أمرهم به نبيهم , وهو أن أحدهم لايحيف على من يبغض , ولايأثم فيمن يحب , يعترف بالحق وان لم يشهد عليه , ولا يغلبه الشح عن معروف يريده .

    فكتب ملك الصين مع الرسول الى يزدجرد :

    أنه لم يمنعني شيء من أن أبعث إليك بجيش أوله بمرو وآخره بالصين , ولكن هؤلاء القوم الذين وصفهم لي رسولك لو يحاولون الجبال لهدوها , ولو خلا لهم سربهم أزالوني ماداموا على ما وصف , فسلمهم وارض منهم بالمساكنة , ولا تهجهم ما لم يهجوك .

    ========================================
    أيها الأحبة هؤلاء هم الحفاة العراة الذين استطاعوا بفضل الله أن ينشروا الإسلام في كل الأصقاع , وبرغم قلتهم وشحة امكانياتهم أستطاعوا تركيع كل جبار عنيد ,, لأن الأيمان والمحبة تملئ قلوبهم ,, وكانوا على قلب رجل واحد ,,,

    أما اليوم فلم تغني عننا كثرتنا ,, لأننا أصبحنا غثاء سيل ,,, شغلتنا الإنقسامات واصبحنا نكيل الاتهامات والشتائم لبعضنا ,,,, هاهم أحفاد القردة والخنازير وبقلة عددهم لم نجرؤ على أخذ حقنا منهم بل أن الكثيرين مننا لم يهجوا اليهود مثلما يهجو أخوانه ممن يقولون لا إله إلا الله,,,
    ولا حول ولا قوة إلا بالله ...

    أيها الأخوة الأفاضل كفانا تشتت وتمزق وتحامل على بعضنا ,,, أتقوا الله وتذكروا ( إن الله لايغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم )


    أخوكم المحب ,,, الذيباني
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-09-09
  3. بجاش صقر يافع

    بجاش صقر يافع عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-08-10
    المشاركات:
    479
    الإعجاب :
    0
    اشكرك من كل قلبي

    شكرن اخي العزيز قاسم الذيبا ني وشكران لاموضيعك الحلوء ولامفيده

    واصل اخى العزيز انك مشرفنا اخوالك واصهرك اهلا القعيطي

    اخوك بجا ش صقر يافع
     

مشاركة هذه الصفحة