الجلن باول حدد الخطوط التي يجب ان تنفذها القمة العربية

الكاتب : الحدالقاطع   المشاهدات : 414   الردود : 0    ‏2004-03-29
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-03-29
  1. الحدالقاطع

    الحدالقاطع عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-08-19
    المشاركات:
    1,886
    الإعجاب :
    0
    [color=990033]قصة مداولات الساعات الأخيرة التي أدت الى تأجيل القمة العربية في تونس: سلسلة اعتذارات واقتراح دمج الإصلاحات بوثيقة العهد وراء التأجيل
    ليبيا خفضت مستوى تمثيلها في اللحظة الأخيرة وبوتفليقة قال انه سيمر لساعات * نقاش حاد بين وزيري خارجية المغرب والجزائر وموسى
    [/color]

    [color=000099]تونس: سوسن أبو حسين ومنصف السليمي
    أكدت مصادر عربية رفيعة المستوى لـ«الشرق الأوسط» ان قرار تأجيل القمة كان مفاجأة لكل وزراء الخارجية العرب. واشارت المصادر الى أنه لم تكن هناك خلافات تذكر وان ما كان موضع خلاف كان وزراء الخارجية يتغلبون عليه. واكدت المصادر ان وثيقة اصلاح الشرق الأوسط لم يكن حولها اي خلاف.
    وعلمت «الشرق الأوسط» ان الخلاف الأكيد حول تأجيل القمة جاء بسبب اقتراح تونس لدمج وثيقة اصلاح مع وثيقة العهد الثلاثية التي وضعت من قبل في القاهرة من مصر والسعودية وسورية ورأت الدول انه لا داعي لاضافة اشياء اخرى لوثيقة العهد حتى لا تتعدد المشاكل وان تظل كل وثيقة بمفردها.
    الى ذلك كشفت مصادر مطلعة في تونس لـ«الشرق الأوسط» ان الرئيس التونسي زين العابدين بن علي رئيس القمة العربية، سيبدأ اليوم سلسلة اتصالات مع القادة العرب بهدف بحث فرص التئام القمة المؤجلة، وتوفير شروط ملائمة لنجاحها بعد ان اخفقت اجتماعات وزراء الخارجية العرب في انقاذها.
    وكشفت المصادر ان المشاورات بدأت بين عدد من العواصم العربية، وضمنها بين المغرب والأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى بهدف عقد اجتماع لمجلس وزراء الخارجية العرب في غضون الأسبوعين المقبلين يخصص لبحث تداعيات قرار تأجيل القمة وفرص التئامها.
    واستنادا الى مصادر متطابقة، فإن قرار تونس بتأجيل القمة يعزى لأسباب تتعلق بالخلافات التي ظهرت حول جدول أعمال القمة، ولا سيما منها المتعلق بمضمون وثيقة «العهد» والاصلاحات السياسية في العالم العربي، كما ورد في بيان وزير الدولة التونسي حاتم بن سالم الذي اكد ان بلاده قدمت مقترحات جوهرية حول الاصلاحات الديمقراطية وحقوق الانسان وتطوير أوضاع المرأة ومكافحة التطرف والارهاب وتم رفضها من قبل بعض الوفود العربية.
    واضافت المصادر ان اللحظات الأخيرة التي سبقت يوم بدء استقبال رؤساء الدول العربية المشاركين في القمة، تخللتها «مفاجآت واعتذارات متتالية من قبل عدد من الزعماء العرب الذين سبق لهم تأكيد حضورهم الشخصي في القمة، وضمنهم الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي الذي اعتذر في آخر لحظة وكلف وزير خارجيته عبد الرحمن شلقم، وفي وقت لاحق اعلم الجانب التونسي بان ليبيا ستمثل على مستوى كاتب دولة في الخارجية (وزير دولة)، وفي نفس السياق ذكرت المصادر ان الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة اشعر الجانب التونسي بان حضوره للقمة سيقتصر على بضع ساعات ويعود لبلاده في نفس اليوم من دون اتمام اعمال القمة. كما اعتذر الرئيس الموريتاني معاوية ولد سيد احمد الطايع الذي كان قد أكد حضوره شخصيا في وقت سابق. وكانت تونس تراهن على حضور كامل للقادة المغاربيين.
    وقالت المصادر ان الرئيس المصري حسني مبارك كان سيصل بتزامن مع لحظة افتتاح القمة، أي في حدود الساعة الحادية عشرة صباحا. وكانت البحرين أعلنت عدم حضور الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة ملك البحرين الذي سلمت بلاده رئاسة القمة السابقة لتونس، كما أثيرت تساؤلات حول مصير القمة منذ اعلن في الرياض عن عدم حضور ولي العهد السعودي الأمير عبد الله بن عبد العزيز شخصيا للقمة وتكليف الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية بتمثيله، في الوقت الذي انصبت فيه الخلافات حول عدد من القضايا وبينها وثيقة العهد التي اقترحتها السعودية وتبنتها مع مصر.
    وكشف مسؤولون عرب شاركوا في اجتماع رؤساء الوفود العربية الذي انعقد الليلة قبل الماضية واعلن خلاله الحبيب بن يحيى وزير الخارجية التونسي عن قرار بلاده بتأجيل القمة، ان الأمور شهدت تطورا مفاجئا، في حدود الساعة الثامنة والنصف من توقيت الليلة قبل الماضية، أي ثلاث ساعات بعد انطلاق آخر اجتماعات وزراء الخارجية الذي كان يفترض ان تحسم فيه مواضيع جدول اعمال القمة وكانت الوفود بصدد مناقشة مشاريع قرارات تتعلق بالمجلس الاقتصادي العربي، عندما طلب بن يحيى ايقاف الجلسة وعقد لقاء تشاوري يقتصر حضوره على رؤساء الوفود.
    وقال مسؤول عربي شارك في اجتماع رؤساء الوفود انهم فوجئوا باعلان بن يحيى قرار تأجيل القمة، في وقت قطعت فيه الاجتماعات تقدما مهما في اعداد الوثائق ومشاريع القرارات المطروحة ضمن جدول اعمال القمة. وقال المصدر ان وزراء الخارجية العرب حاولوا عقد لقاء مع الرئيس التونسي لبحث الموضوع الذي فوجئوا به، لكن الأمور كانت قد أخذت مداها واعلنت تونس رسميا على لسان وزير الدولة في الخارجية قرارها بتأجيل القمة.
    ولاحظت المصادر ان المقترحات التونسية لتغيير مضمون وثيقة العهد وادخال افكار تتعلق بالحداثة والاصلاح الديمقراطي وتطوير أوضاع المرأة وحقوق الانسان، بدأ يطرحها الجانب التونسي منذ بدايات اجتماعات وزراء الخارجية، لكن الأمور تطورت بشكل متسارع في اللحظات الأخيرة. واشارت المصادر الى ان مناقشات حادة تخللت اجتماعات الليلة قبل الماضية وبعضها كان بين أمين عام الجامعة العربية ووزيري خارجية كل من الجزائر والمغرب اللذين ابديا اعتراضهما على افكار طرحها عمرو موسي بتعجيل التغييرات الهيكلية والمؤسساتية في الجامعة العربية بتزامن مع تعديل ميثاق الجامعة، بينما كان معارضو اقتراح موسى يرون انه من المناسب أولا تعديل الميثاق واعداد وثائق مدروسة لإصلاح هياكل الجامعة تقدم في قمة الجزائر العام المقبل. وقالت المصادر ان بعض الوزراء ابدوا نوعا من الاستياء من طريقة تقديم موسى لأفكاره، حيث كان في كل مرة يقول انه سيحيل تلك الأمور الى القادة، فيقاطعه بعض وزراء الخارجية ليذكروه بأنهم اصحاب قرار وهم من يعود لهم أمر احالة المواضيع على القمة. بيد ان المصادر اشارت الى أن تلك الأجواء لم تكن حاسمة في المآل الذي وصلت اليه الأمور في نهاية المطاف، مبرزة ان تراكمات عديدة ساهمت في انهيار فرص انعقاد القمة، التي قالت مصادر تونسية ان تونس كانت حريصة على نجاحها، لكنها اقدمت على قرار تأجيل انعقادها، حرصا على عدم عقد لقاء قمة لم تكن الشروط متوفرة حوله، وكان سيكون فشله مدويا.
    [/color]

    [color=990033]بعد مفاجأة التأجيل: «معركة» حول استضافة القمة بين مصر وتونس
    صنعاء: القمة في القاهرة 16 أبريل * مصادر تروي لـ«الشرق الأوسط»: اعتذارات وصلت في الساعات الأخيرة * مشاورات سعودية ـ مصرية * خلاف حول تعديلات في وثيقة العهد
    [/color]
    [color=339933]تونس: منصف السليمى وسوسن أبو حسين
    في الوقت الذي أعلنت فيه الرئاسة اليمنية مساء أمس اتفاق الرئيسين اليمني علي عبد الله صالح والمصري حسني مبارك على عقد القمة العربية المؤجلة في القاهرة يوم 16 أبريل (نيسان) المقبل، كشفت مصادر عربية رفيعة ان «مفاجآت في اللحظات الاخيرة» قبل انعقاد القمة العربية في تونس هي التي دفعت بالرئيس زين العابدين بن علي الى ارجاء القمة، مشيرة بالخصوص الى «اعتذار» عدد اضافي من الزعماء العرب عن عدم الحضور. ويأتي ذلك فيما ظهرت امس بوادر معركة بين مصر وتونس على استضافة القمة العربية المؤجلة، اذ اعلنت تونس انها تحتفظ بحقها القانوني في عقد القمة على اراضيها، مشددة على ان مساعي البعض لتصوير الامر على انه «مشكلة مكان» وعرض نقل القمة الى مكان آخر يعد «تغييبا» للأسباب الحقيقة لقرار الارجاء. وجاء الاعلان التونسي في اعقاب اعراب مصر عن استعدادها لاستضافة القمة «في أسرع وقت» وهي الخطوة التي رحبت بها غالبية الدول العربية. وأكدت المصادر ان قرار تأجيل القمة كان مفاجأة كاملة للوزراء العرب والأمين العام للجامعة الذين حاولوا مقابلة الرئيس التونسي للوقوف على اسباب القرار. وأوضحت المصادر ان «اعتذارات متتالية» من الزعماء العرب في اللحظات الاخيرة ومن بينهم اعتذار الزعيم الليبي معمر القذافي، الذي اعلن تكليف وزير خارجيته عبد الرحمن شلقم رئاسة الوفد الليبى ثم تخفيضها بعد ذلك مستوى التمثيل الى وزير دولة، اضافة الى المعلومات التي اكدت ان الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة لن يحضر إلا لأربع ساعات فقط.. كلها ساهمت في القرار التونسي.
    وعلمت «الشرق الأوسط» ان أحد الخلافات الاساسية التى أدت الى التأجيل هو اقتراح تونس دمج وثيقة الاصلاح السياسي في العالم العربي مع وثيقة العهد الثلاثية لاصلاح الجامعة العربية. وقد تلقى ولي العهد السعودي الأمير عبد الله بن عبد العزيز اتصالا هاتفيا امس من الرئيس المصري حسني مبارك، ومن المقرر ان يبحث وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل في القاهرة اليوم تداعيات قرار تأجيل القمة.
    [/color]

    [grade="FF1493 FF1493 FF1493 FF1493"]في الزيارة الاخيرة لوزير الخارجية الامريكية( جلن بول)
    حدد في توصية لرئيس التونسي زين الروث بن علي مهمات محددة حول الاجتماع المقرر للجامعة العربية والخطوط التي يجب ان تقررها الجامعة العربية
    وما لم فنظام الروث بن على نفسه هو الاول يجب ان يغادر الساحة
    وبما ان انعقاد القمة جاء بعد استشهاد الشيخ احمد ياسين فقد شكل احراج لقادة النظام العربي لايمكنهم التجاوز عليه.
    لهذا طلب من تونس الغاء انعقاد القمة العربية حتى يهدى الوضع الراهن
    في المنطقة العربية وتنسى الشعوب والقادة حادث اغتيال الشيخ احمد ياسين
    اذ لايجوز او يجب ان يحدث ان تلغي دولة عربية واحدة انعقاد القمة بمفردها ودون التشاور مع الدول العربية.
    حتى انه قيل حتى وزير تونس نفسه تفاجى بالاعلان من قبل مستشار الشؤن الخارجية باوامر من الرئيس زين الروث بن على
    وعندما حاول بعض الوزراء من الدول العربية الاجتماع بالرئيس بن على قيل لهم انه مريض لايقدر مقابلة احد.
    الان امة قادتها من هذا النوع وشعوب نائمة بهذا المستوى أليس عصر الزيتون والعنب قد وجبَ وليحرق من حرق ويبقى من بقي
    [/grade]
     

مشاركة هذه الصفحة