ماذا تعرف عن الصابئة المندائيين?

الكاتب : أحمد العجي   المشاهدات : 544   الردود : 4    ‏2004-03-28
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-03-28
  1. أحمد العجي

    أحمد العجي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-07-04
    المشاركات:
    4,356
    الإعجاب :
    0
    الصابئة المندائيون

    الصابئة ديانة ورد ذكرها فى القرآن الكريم فى ثلاثة أماكن :

    الأولى سورة البقرة الآ ية 62 ﴿إن الذين آمنوا والذين هادوا والنصارى والصابئين من آمن بالله واليوم الآخر وعمل صالحاً فلهم أجرهم عند ربهم ولا خوفٌ عليهم ولا هم يحزنون﴾

    والثانية سورة المائدة الآية 69 ﴿إن الذين آمنوا والذين هادوا والصابئون والنصارى من آمن بالله واليوم الآخر وعمل صالحاً فلا خوفٌ عليهم ولا هم يحزنون﴾

    والثالثة سورة الحج الآية 22 ﴿إن الذين آمنوا والذين هادوا والصابئين والنصارى و المجوس و الذين أشركوا إن الله يفصل بينهم يوم القيامة إن الله على كل شىءٍ شهيد﴾

    وقد ذكرهم العديد من كتاب العرب والمسلمين من القدماء أمثال الشهرستانى فى كتاب الملل والنحل و, الرازى فى كتاب فرق المسلمين و المشركين و, ابن الجوزي الذى قال عنهم: هم أناس أصحاب ديانة سرية و لكنهم يعتقدون بوجود خالقٍ أعظم.

    ومن الكتاب المعاصرين ذكرهم العقاد فى كتاب إبراهيم أبو الأنبياء و, سيد قطب فى الظلال فقال عنهم:

    ( هم طائفةٌ من العرب قبل بعثة النبى –ص- ساورهم الشك فيما كان العرب فيه من عبادة الأصنام وأهتدوا إلى التوحيد فسماهم العرب الصابئة أى الذين كفروا بعبادة الأصنام.)

    لذلك فى بداية الإسلام كان المشركون يجهلون حقيقة الدين الجديد فكانوا يطقون على من أسلم الصابىء لأن الإسلام نهى عن عبادة الأصنام ودعا إلى عبادة الخالق الواحد الذى لا مثيل له فتشابه عليهم الأمر فى البداية واعتقدوا أنهم من أتباع الديانة الصابئية.

    وللصابئة طوائف عديدة لكن طائفتهم الكبرى و الباقية حتى اليوم هى طائفة الصابئة المِندائيين – والمِندا الذى ينسبون إليه هو بيت العبادة عندهم – وفى إعتقادهم الخاص أنهم أصحاب عقيدة كتابية جاء بها النبى يحيي بن زكريا –عليهما السلام- وهم يعيشون فى العراق بين نهرى دجلة والفرات فى منطقة البطائح.

    ويرجع أصلهم الى أكثر من ألفى عام الى فلسطين فهم فى الأصل من قبائل بنى اسرائيل التى آمنت بما جاء به النبى يحيى عليه السلام و, قد فروا من اضطهاد اليهود الى مصر ثم الى جنوب العراق و كانوا يتكلمون الآرامية والتى لايزالون يتلون بها صلاتهم وطقوسهم حتى اليوم.

    وهم يعترفون بالأنبياء من آدم وحتى يحيى . أما عيسى عليه السلام فيقولون بأنه حرف الرسالة ولم يسر على درب يحيى عليه السلام.

    وكتبهم الدينية عديدة للغاية وأهمها كتاب كنزرابا أى الكنز العظيم ويزعمون أنه نزل على آدم و, أيضاً كتاب دروس يحيى.

    ومن معتقداتهم الغريبة قصة ولادة النبى يحيى ففى القرآن جاء أن زكريا دعا الله أن يرزقه غلاما يقوى به يساعده على هداية الناس ويرث رسالته فبشره الله بغلام اسمه يحيى الذى لم يجعل له من قبل سميا. أما الصابئة فيقولون أنه نزل على زكريا من السماء ماء مقدس لما شربته زوجه حتى صارت حاملا بيحييى.

    وأما عن فروضهم الدينية فهى كثيرة أهمها الطهارة والوضوء , الصلاة , الصيام , التعميد , والصدقة.

    و أهم هذه الفروض على الإطلاق الطهارة والوضوء الذى يجب أن يكون من مياه النهر مباشرة , لذلك فعلى امتداد تاريخهم كانوا يسكنون دائما على شواطىء الأنهار فى فلسطين و العراق.

    ولديهم طقوس معقدة للغاية للزواج والولادة والموت.

    وأما الأعياد فمتعددة و أغربها عيد العاشورية الذى يقيمون الصلوات حزنا على نجاة اليهود من جيش فرعون وغرق المصريين من جنود فرعون , فيقيمون المآدب التأبينية والدعوات لأرواح الغرقى المصريين.

    والمحرمات تشمل القتل والقتال , الزنا , الخمر , الختان , السرقة , الربا , وأكل لحم كل حيوان له ذيل كالحصان والجمل و البقر.

    وأما حكم الصابئة فى الإسلام فقد افتى الإمام أبو حنيفة رحمه الله بأنهم أصحاب ديانه سماوية كاليهودية و المسيحية ويجوز أخذ الجزية منهم على هذا الأساس.

    والصابئة اليوم يقدر عددهم بحوالى مئة ألف نسمة , يعيش أغلبهم فى العراق , ويوجد منهم نضعة آلاف فى جنوب إيران.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-03-28
  3. الحُسام اليماني

    الحُسام اليماني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-06-07
    المشاركات:
    3,541
    الإعجاب :
    0
    معلومات قيّمة لا ول مرة أعرفها بارك الله فيك أخي العزيز احمد العجي على مشاركاتك الطيبة
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-03-28
  5. ابو خطاب

    ابو خطاب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-10-31
    المشاركات:
    13,910
    الإعجاب :
    1
    وانا كذلك اول مرة اعرف هذه المعلومات عنهم بالرغم من اني اسمع عنهم .........


    جزاك الله خير يااخ احمد العجي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-03-28
  7. hmma2002

    hmma2002 عضو

    التسجيل :
    ‏2004-02-06
    المشاركات:
    47
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    هذه المعلومات وجدتها عنهم أكثر تفصيلا

    [line]

    الصــــابئة المندائيــــون
    [color=333399]التعـــريــف:
    الصابئة المندائية هي الطائفة الصابئة الوحيدة الباقية إلى اليوم والتي تعتبر "يحيى" عليه السلام نبياً لها، يقدّس أصحابها الكواكب والنجوم ويعظمونها، ويعتبر الاتجاه نحو نجم القطب الشمالي وكذلك التعميد في المياه الجارية من أهم معالم هذه الديانة التي يجيز أغلب فقهاء المسلمين أخذ الجزية من معتنقيها أسوة بالكتابيين من اليهود والنصارى.[/color]
    [color=663300]التأسيــس وأبـــرز الشخصــيات:
    - يدّعي الصابئة المندائيون بأن دينهم يرجع إلى عهد آدم عليه السلام.
    - ينتسبون إلى سام بن نوح عليه السلام، فهم ساميون.
    - يزعمون أن يحيى عليه السلام هو نبيهم الذي أرسل إليهم.
    - كانوا يقيمون في القدس، وبعد الميلاد طردوا من فلسطين فهاجروا إلى مدينة حران فأثروا هناك بمن حولهم وتأثروا بعبدة الكواكب والنجوم من الصابئة الحرانيين.
    - ومن حران هاجروا إلى موطنهم الحالي في جنوبي العراق وإيران وما يزالون فيه، حيث يعرفون بصابئة البطائح.
    - منهم الكنزبرا الشيخ عبدالله بن الشيخ سام الذي كان مقيماً في بغداد سنة 1969م وهو الرئيس الروحي لهم، وقد كان في عام 1954م يسكن في دار واقعة بجوار السفارة البريطانية في الكرخ ببغداد.[/color]
    [color=990099]الأفــكار والمعتقــدات:
    أولاً: كتبهم:
    لديهم عدد من الكتب المقدسة مكتوبة بلغة سامية قريبة من السريانية وهي:
    الكنزاربّا: أي الكتاب العظيم ويعتقدون بأنه صحف آدم عليه السلام، فيه موضوعات كثيرة عن نظام تكوين العالم وحساب الخليقة وأدعية وقصص، وتوجد في خزانة المتحف العراقي نسخة كاملة منه. طبع في كوبنهاجن سنة 1815م، وطبع في لا ييزيغ سنة 1867م.
    دراشة إديهيا: أي تعاليم يحيى، وفيه تعاليم وحياة النبي يحيى عليه السلام.
    الفلستا: أي كتاب عقد الزواج، ويتعلق بالاحتفالات والنكاح الشرعي والخطبة.
    سدرة إدنشماثا: يدور حول التعميد والدفن والحداد، وانتقال الروح من الجسد إلى الأرض ومن ثمّ إلى عالم الأنوار، وفي خزانة المتحف العراقي نسخة حديثة منه مكتوبة باللغة المندائية.
    كتاب الديونان: فيه قصص وسير بعض الروحانيين مع صور لهم.
    كتاب إسفر ملواشه: أي سفر البروج لمعرفة حوادث السنة المقبلة عن طريق علم الفلك والتنجيم.
    كتاب النياني: أي الأناشيد والأذكار الدينية، وتوجد نسخة منه في المتحف العراقي.
    كتاب قماها ذهيقل زيوا: ويتألف من 200 سطر وهو عبارة عن حجاب يعتقدون بأن من يحمله لا يؤثر فيه سلاح أو نار.
    تفسير بغره: يختص في علم تشريح جسم الإنسان وتركيبه والأطعمة المناسبة لكل طقس مما يجوز لأبناء الطائفة تناوله.
    كتاب ترسسر ألف شياله: أي كتاب الاثني عشر ألف سؤال، يتناول الأخطاء في الطقوس وطريقة غفرانها، وكذلك الشعائر الدينية المصاحبة لذلك.
    ديوان طقوس التطهير: وهو كتاب يبين طرق التعميد بأنواعه على شكل ديوان.
    كتاب كداواكدفياتا: أي كتاب العوذ.[/color]
    [color=006600]ثانياً: طبقات رجال الدين:
    يشترط في رجل الدين أن يكون سليم الجسم، صحيح الحواس، متزوجاً منجباً، غير مختون، وله كلمة نافذة في شؤون الطائفة كحالات الولادة والتسمية والتعميد والزواج والصلاة والذبح والجنازة، ورتبهم على النحو التالي:
    الحلالي: ويسمى "الشماس" يسير في الجنازات ويقيم سنن الذبح للعامة، ولا يتزوج إلا بكراً، فإذا تزوج ثيباً سقطت مرتبته ومنع من وظيفته إلا إذا تعمد هو وزوجته (360) مرة في ماء النهر الجاري.
    الترميدة: إذا فقه الحلالي الكتابين المقدسين سدره إنشماثا والنياني أي كتابي التعميد والأذكار فإنه يتعمد بالارتماس في الماء الموجود عند "المندي" ويبقى بعدها سبعة أيام مستيقظاً لا تغمض له عين حتى لا يحتلم، ويترقى بعدها هذا الحلالي إلى ترميدة، وتنحصر وظيفته في العقد على البنات الأبكار.
    الأبيسق: الترميدة الذي يختص في العقد على الأرامل يتحول إلى أبيسق ولا ينتقل من مرتبته هذه.
    الكنزبرا: الترميدة الفاضل الذي لم يعقد على الثيبات مطلقاً يمكنه أن ينتقل إلى كنزبرا وذلك إذا حفظ كتاب الكنزاربّا فيصبح حينئذ مفسراً له، ويجوز له ما لا يجوز لغيره، فلو قتل واحداً من أفراد الطائفة لا يقتص منه لأنه وكيل الرئيس الإِلهي عليها.
    الـ (ريش أمه): أي رئيس الأمة، وصاحب الكلمة النافذة فيها، ولا يوجد بين صابئة اليوم من بلغ هذه الدرجة لأنها تحتاج إلى علم وفير وقدرة فائقة.
    الربّاني: لم يصل إلى هذه الدرجة إلا يحيى بن زكريا عليهما السلام كما أنه لا يجوز أن يوجد شخصان من هذه الدرجة في وقت واحد. والرباني يرتفع ليسكن في عالم الأنوار وينزل ليبلغ طائفته تعاليم الدين ثم يرتفع كرة أخرى إلى عالمه الرباني النوراني.[/color]
    [color=990066]ثالثاً: الإِلــه:
    - يعتقدون - من حيث المبدأ - بوجود الإِله الخالق الواحد الأزلي الذي لا تناله الحواس ولا يفضي إليه مخلوق.
    - ولكنهم يجعلون بعد هذا الإِله (360) شخصاً خلقوا ليفعلوا أفعال الإِله، وهؤلاء الأشخاص ليسوا بآلهة ولا ملائكة يعملون كل شيء من رعد وبرق ومطر وشمس وليل ونهار ... وهؤلاء يعرفون الغيب، ولكل منهم مملكته في عالم الأنوار.
    - هؤلاء الأشخاص الـ (360) ليسوا مخلوقين كبقية الكائنات الحية، ولكن الله ناداهم بأسمائهم فخلقوا وتزوجوا بنساء من صنفهم، ويتناسلون بأن يلفظ أحدهم كلمة فتحمل امرأته فوراً وتلد واحداً منهم.
    - يعتقدون بأن الكواكب مسكن للملائكة، ولذلك يعظمونها ويقدسونها.[/color]
    [color=CC3333]رابعاً: المنـــدي:
    - هو معبد الصابئة، وفيه كتبهم المقدسة، ويجري فيه تعميد رجال الدين، يقام على الضفاف اليمنى من الأنهر الجارية، له باب واحد يقابل الجنوب بحيث يستقبل الداخل إليه نجمَ القطبِ الشمالي، ولا بدّ من وجود قناة فيه متصلة بماء النهر، ولا يجوز دخوله من قبل النساء، ولا بدّ من وجود عَلَمِ يحيى فوقه في ساعات العمل.[/color]

    خامسـاً: الصـــلاة:
    - تؤدى ثلاث مرات في اليوم: قبيل الشروق، وعند الزوال، وقبيل الغروب، وتستحبّ أن تكون جماعة في أيام الآحاد والأعياد، فيها وقوف وركوع وجلوس على الأرض من غير سجود، وهي تستغرق ساعة وربع الساعة تقريباً.
    - يتوجه المصلي خلالها إلى الجدي بلباسه الطاهر، حافي القدمين، يتلو سبع قراءات يمجد فيها الرب مستمداً منه العون طالباً منه تيسير اتصاله بعالم الأنوار.

    [color=333399]سادساً: الصـــوم:
    - صابئة اليوم يحرمون الصوم لأنه من باب تحريم ما أحل الله.
    - لكنهم يمتنعون عن أكل اللحوم المباحة لهم لمدة (36) يوماً متفرقة على طول أيام السنة.
    - ابن النديم المتوفى سنة 385هـ في فهرسته، وابن العبري المتوفى سنة 685هـ في تاريخ مختصر الدول ينصان على أن الصيام كان مفروضاً عليهم لمدة ثلاثين يوماً من كل سنة.[/color]

    [color=660000]سابعاً: الطهـــارة:
    - الطهارة مفروضة على الذكر والأنثى سواء بلا تمييز.
    - تكون الطهارة في الماء الحي غير المنقطع عن مجراه الطبيعي.
    - الجنابة تحتاج إلى طهارة وذلك بالارتماء في الماء ثلاث دفعات مع استحضار نية الاغتسال من غير قراءة لأنها لا تجوز على جنب.
    - عقب الارتماء في الماء يجب الوضوء، وهو واجب لكل صلاة، حيث يتوضأ الشخص وهو متجه إلى نجم القطب، فيؤديه على هيئة تشبه وضوء المسلمين مصحوباً بأدعية خاصة.
    - مفسدات الوضوء: البول، الغائط، الريح، لمس الحائض والنفساء.[/color]

    [color=006600]ثامناً: التعميد وأنواعه:
    - يعتبر التعميد من أبرز معالم هذه الديانة ولا يكون إلاّ في الماء الحيّ، ولا تتمّ الطقوس إلاّ بالارتماء في الماء سواء أكان الوقت صيفاً أم شتاءً، وقد أجاز لهم رجال دينهم مؤخراً الاغتسال في الحمامات وأجازوا لهم كذلك ماء العيون النابعة لتحقيق الطهارة.
    - يجب أن يتم التعميد على أيدي رجال الدين.
    - يكون العماد في حالات الولادة، والزواج، وعماد الجماعة، وعماد الأعياد وهي على النحو التالي:
    أ- الولادة: يعمد المولود بعد 45 يوماً ليصبح طاهراً من دنس الولادة حيث يُدخل هذا الوليد في الماء الجاري إلى ركبتيه مع الاتجاه جهة نجم القطب، ويوضع في يده خاتم أخضر من الآس.
    ب-عماد الزواج: يتمّ في يوم الأحد وبحضور ترميدة وكنزبرا، يتمّ بثلاث دفعات في الماء مع قراءة من كتاب الفلستا وبلباس خاص، ثم يشربان من قنينة ملئت بماء أخذ من النهر يسمى (ممبوهة) ثم يطعمان (البهثة) ويدهن جبينهما بدهن السمسم، ويكون ذلك لكلا العروسين لكل واحد منهما على حدة، بعد ذلك لا يُلمسان لمدة سبعة أيام حيث يكونان نجسين، وبعد الأيام السبعة من الزواج يعمدان من جديد وتعمد معهما كافة القدور والأواني التي أكلا فيها أو شربا منها.
    جـ- عماد الجماعة: يكون في كل عيد (بنجة) من كل سنة كبيسة لمدة خمسة أيام ويشمل أبناء الطائفة كافة رجالاً ونساءً كباراً وصغاراً، وذلك بالارتماء في الماء الجاري ثلاث دفعات قبل تناول الطعام في كل يوم من الأيام الخمسة. والمقصود منه هو التكفير عن الخطايا والذنوب المرتكبة في بحر السنة الماضية، كما يجوز التعميد في أيام البنجة ليلاً ونهاراً على حين أن التعميد في سائر المواسم لا يجوز إلا نهاراً وفي أيام الآحاد فقط.
    د- عماد الأعياد: وهي:
    العيد الكبير: عيد ملك الأنوار حيث يعتكفون في بيوتهم (36) ساعة متتالية لا تغمض لهم عين خشية أن يتطرق الشيطان إليهم لأن الاحتلام يفسد فرحتهم، وبعد الاعتكاف مباشرة يرتسمون، ومدة العيد أربعة أيام، تنحر فيه الخراف ويذبح فيه الدجاج ولا يقومون خلاله بأي عمل دنيوي.
    العيد الصغير: يوم واحد شرعاً، وقد يمتدّ لثلاثة أيام من أجل التزاور ويكون بعد العيد الكبير بمائة وثمانية عشر يوماً.
    عيد البنجة: سبق الحديث عنه، وهو خمسة أيام تكبس بها السنة، ويأتي بعد العيد الصغير بأربعة أشهر.
    عيد يحيى: يوم واحد من أقدس الأيام، يأتي بعد عيد البنجة بستين يوماً وفيه كانت ولادة النبي يحيى عليه السلام الذي يعتبرونه نبياً خاصاً بهم، والذي جاء ليعيد إلى دين آدم صفاءه بعد أن دخله الانحراف بسبب تقادم الزمان.
    هـ- تعميد المحتضر ودفنه:
    عندما يحتضر الصابئ يجب أن يؤخذ - وقبل زهوق روحه - إلى الماء الجاري ليتمّ تعميده.
    من مات من دون عماد نجس ويحرم لمسه.
    أثناء العماد يغسلونه متجهاً إلى نجم القطب الشمالي، ثم يعيدونه إلى بيته ويجلسونه في فراشه بحيث يواجه نجم القطب أيضاً حتى يوافيه الأجل.
    بعد ثلاث ساعات من موته يغسل ويكفن ويدفن حيث يموت إذ لا يجوز نقله مطلقاً من بلد إلى بلد آخر.
    من مات غيلة أو فجأة، فإنه لا يغسل ولا يلمس، ويقوم الكنزبرا بواجب العماد عنه.
    يدفن الصابئ بحيث يكون مستلقياً على ظهره ووجهه ورجلاه متجهة نحو الجدى حتى إذا بعث واجه الكوكب الثابت بالذات.
    يضعون في فم الميت قليلاً من تراب أول حفرة تحفر لقبره فيها.
    يحرم على أهل الميت الندب والبكاء والعويل، والموت عندهم مدعاة للسرور، ويوم المأتم من أكثر الأيام فرحاً حسب وصية يحيى لزوجته.
    لا يوجد لديهم خلود في الجحيم، بل عندما يموت الإِنسان إما أن ينتقل إلى الجنة أو المطهر حيث يعذب بدرجات متفاوتة حتى يطهر فتنتقل روحه بعدها إلى الملأ الأعلى، فالروح خالدة والجسد فان.[/color]

    [color=663366]تاسعاً: أفكار ومعتقدات أخرى:
    - البكارة: تقوم والدة الكنزبرا أو زوجته بفحص كل فتاة عذراء بعد تعميدها وقبل تسليمها لعريسها وذلك بغية التأكد من سلامة بكارتها.
    - الخطيئة: إذا وقعت الفتاة أو المرأة في جريمة الزنى فإنها لا تقتل، بل تهجر، وبإمكانها أن تكفر عن خطيئتها بالارتماء في الماء الجاري.
    - الطلاق: لا يعترف دينهم بالطلاق إلا إذا كانت هناك انحرافات أخلاقية خطيرة فيتمّ التفريق عن طريق الكنزبرا.
    - السنة المندائية: 360 يوماً، في 12 شهراً، وفي كل شهر ثلاثون يوماً مع خمسة أيام كبيسة يقام فيها عيد البنجة.
    - يعتقدون بصحة التاريخ الهجري ويستعملونه، وذلك بسبب اختلاطهم بالمسلمين، ولأن ظهور النبي محمد صلى الله عليه وسلم كان مذكوراً في الكتب المقدسة الموجودة لديهم.
    - يعظمون يوم الأحد كالنصارى ويقدسونه ولا يعملون فيه أي شيء على الإِطلاق.
    - ينفرون من اللون الأزرق النيلي ولا يلامسونه مطلقاً.
    - ليس للرجل غير المتزوج من جنة لا في الدنيا ولا في الآخرة.
    - يتنبأون بحوادث المستقبل عن طريق التأمل في السماء والنجوم وبعض الحسابات الفلكية.
    - لكل مناسبة دينية ألبسة خاصة بها، ولكل مرتبة دينية لباس خاص بها يميزها عن غيرها.
    - إذا توفى شخص دون أن ينجب أولاداً فإنه يمرّ بالمطهر ليعود بعد إقامته في العالم الآخر إلى عالم الأنوار ثم يعود إلى حالته البدنية مرة أخرى حيث تتلبس روحه في جسم روحاني فيتزوج وينجب أطفالاً.
    - يؤمنون بالتناسخ ويعتقدون بتطبيقاته في بعض جوانب عقيدتهم.
    - للرجل أن يتزوج ما يشاء من النساء على قدر ما تسمح له به ظروفه.
    - يرفضون شرب الدواء، ولا يعترضون على الدهون والحقن الجلدية.
    - الشباب والشابات يأتون إلى الكهان ليخبروهم عن اليوم السعيد الذي يمكنهم أن يتزوجوا فيه، وكذلك يخبرون السائلين عن الوقت المناسب للتجارة أو السفر، وذلك عن طريق علم النجوم.
    - لا تؤكل الذبيحة إلا أن تذبح بيدي رجال الدين وبحضور الشهود، ويقوم الذابح - بعد أن يتوضأ- بغمسها في الماء الجاري ثلاث مرات ثم يقرأ عليها أذكاراً دينية خاصة ثم يذبحها مستقبلاً الشمال، ويستزف دمها حتى آخر قطرة، ويحرم الذبح بعد غروب الشمس أو قبل شروقها إلا في عيد البنجة.
    - تنص عقيدتهم على أن يكون الميراث محصوراً في الابن الأكبر، لكنهم لمجاورتهم المسلمين فقد أخذوا بقانون المواريث الإِسلامي.[/color]

    [color=993300]الجــذور الفــكرية والعقائــدية:
    - تأثر الصابئة بكثير من الديانات والمعتقدات التي احتكوا بها.
    - أشهر فرق الصابئة قديماً أربعة هي: أصحاب الروحانيات، وأصحاب الهياكل، وأصحاب الأشخاص، والحلولية.
    - لقد ورد ذكرهم في القرآن مقترناً باليهود والنصارى والمجوس والمشركين انظر الآيات 62/البقرة - 69/المائدة، 17/الحجّ، ولهم أحكام خاصة بهم من حيث جواز أخذ الجزية منهم أو عدمها أسوة بالكتابيين من اليهود والنصارى.
    - عرف منهم الصابئة الحرانيون الذين انقرضوا والذين تختلف معتقداتهم بعض الشيء عن الصابئة المندائيين الحاليين.
    - لم يبق من الصابئة اليوم إلا صابئة البطائح المنتشرون على ضفاف الأنهر الكبيرة في جنوب العراق وإيران.
    - تأثروا باليهودية، وبالمسيحية، وبالمجوسية لمجاورتهم لهم. كما تأثروا أيضاً بالمسلمين.
    - تأثروا بالحرانيين الذين ساكنوهم في حران عقب طردهم من فلسطين فنقلوا عنهم عبادة الكواكب والنجوم أو على الأقل تقديس هذه الكواكب وتعظيمها علم الفلك وأخذوا عنهم حسابات النجوم.
    - تأثروا بالأفلاطونية الحديثة التي استقرت فلسفتها في سوريا مثل الاعتقاد بالفيض الروحي على العالم المادي.
    - تأثروا بالفلسفة الدينية التي ظهرت أيام إبراهيم الخليل، فقد كان الناس حينها يعتقدون بقدرة الكواكب والنجوم على التأثير في حياة الناس، وقد تمثل هذا في قول إبراهيم: "إني لا أحبّ الآفلين".
    - تأثروا بالفلسفة اليونانية التي استقلت عن الدين، ويلاحظ أثر هذه الفلسفة اليونانية في كتبهم.
    - لدى الصابئة قسط وافر من الوثنية القديمة يتجلى في تعظيم الكواكب والنجوم على صورة من الصور.[/color]
    الانتشــار ومواقــع النفـــوذ:
    - الصابئة المندائيون الحاليون ينتشرون على الضفاف السفلى من نهري دجلة والفرات، ويسكنون في منطقة الأهوار وشط العرب، ويكثرون في مدة العمارة والناصرية والبصرة وقلعة صالح والحلفاية والزكية وسوق الشيوخ والقرنة وهي موضع اقتران دجلة بالفرات، وهم موزعون على عدد من الألوية مثل لواء بغداد، والحلة، والديوانية والكوت وكركوك والموصل. كما يوجد أعداد مختلفة منهم في ناصرية المنتفق والشرش ونهر صالح والجبايش والسليمانية.
    - كذلك ينتشرون في إيران، وتحديداً على ضفاف نهر الكارون والدز ويسكنون في مدن إيران الساحلية، كالمحمرة، وناصرية الأهواز وششتر ودزبول.
    - يقدر عددهم بعشرة آلاف شخص تقريباً، معظمهم في العراق.
    - تهدمت معابدهم في العراق، ولم يبق لهم إلا معبدان في قلعة صالح، وقد بنوا معبداً "مندياً" بجوار المصافي في بغداد، وذلك لكثرة الصابئين النازحين إلى هناك من أجل العمل.
    - يعمل معظمهم في صياغة ميناء الفضة لتزيين الحلي والأواني والساعات وتكاد هذه الصناعة تنحصر فيهم لأنهم يحرصون على حفظ أسرارها كما يجيدون صناعة القوارب الخشبية والحدادة وصناعة الخناجر.
    - مهارتهم في صياغة الميناء دفعتهم إلى الرحيل للعمل في بيروت ودمشق والإسكندرية ووصل بعضهم إلى إيطاليا وفرنسا وأمريكا.
    - ليس لديهم أي طموح سياسي، وهم يتقربون إلى أصحاب الديانات الأخرى بنقاط التشابه الموجودة بينهم وبين الآخرين
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-03-29
  9. أحمد العجي

    أحمد العجي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-07-04
    المشاركات:
    4,356
    الإعجاب :
    0
    الاعزاء
    الحُسام اليماني

    ابوخطاب

    لكم كل الشكر والتقدير علىة هذه الاطلاله الجميلة .

    عزيزتي

    hmma2002
    اشكرك على هذه الاضافة

    تحياتي للجميع
     

مشاركة هذه الصفحة