سيف حماس

الكاتب : ياسر الغيثي   المشاهدات : 453   الردود : 0    ‏2004-03-27
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-03-27
  1. ياسر الغيثي

    ياسر الغيثي عضو

    التسجيل :
    ‏2003-11-12
    المشاركات:
    62
    الإعجاب :
    0
    سيف حماس
    شعر : عبدالعزيز بن عبدالله العزاز

    قصيدة رثائية في الشيخ أحمد ياسين ( مؤسس حماس )الذي طالته أيدي اليهود الغادرة بثلاثة صواريخ على كرسيه المتحرك ، وذلك يوم الاثنين 1 / 2 / 1425هـ ، نسأل الله تعالى أن يكتبها له شهادة في سبيله كما كان يرجوها .

    دقوا الطبول فنار الحرب تستعر **** والأرض ياقومنا قد شبها شرر

    ياغضبة من جموع العرب عارمة **** لاتنطفي .. فلكم قد خاننا الغُدُر

    فلتمتطوا اليوم خيل الله غائرة **** إما الشهادة أو بالله ننتصر

    وإن أبيتم فيابؤسى ويا أسفى **** على حياة بها الإذعان والخور

    ضغائن من عدو الله تقتلنا **** تغتالنا جهرة .. لم تخفها سُتُر

    هذي حمى القدس قد ديست كرامتها **** ودنست أرضها الأنجاس والقذر

    أيدي اليهود عدت في الفجر جائرة **** على ابن ياسين سيف القدس واغتدروا

    شلت أياديهم .. شاهت وجوههم **** ياويحهم من قنا الأبطال إذ ثأروا

    قتلت يا شيخنا والعرب نائمة **** والنفس حائرة ، والقلب يعتصر

    ثلمت يا سيفنا في كيد عادية **** بوابل من سلاح الغدر يمتطر

    كأنهم قد رأوا من شخصكم شبحاً ***** أو قد رأوا أُسُداً بالموت قد زأروا

    أو أنهم حسبوا الكرسيْ مدرعة **** بالحق تقصف من ضلوا ومن كفروا

    أو أنهم نظروا في شيبكم حمماً **** بالنار تقذف أهل البغي تستعر

    ياأيها القائد المغوار يا بطلاً ***** أسست فينا حماساً للعدا ضجر

    حماسكم آية للذل معجزة **** أبطالها لعدو الدين قد قهروا

    ماصدهم آلة الأعداء طاحنة **** بل جندوا طفلهم ، واستُنفِر الحجر

    حتى احتموا بجدار الخزي ملتجأً **** هيهات من ثأرنا تحميهم الجدر !

    ياأيها الشهم ياشيخ الجهاد ويا **** رمزاً وعزاً لنا تسمو به الغرر

    يامن أذقت يهود البغي صاعقة **** من هولها رُعِب الأنذال واندحروا

    ياراية من جهاد العصر قد خفقت **** رأيتها اليوم بعد العز تنكسر

    ياشامخاً في ذرى الأمجاد في زمن **** أمسى الذليل به يعلو ويفتخر

    إنا رأيناك ذا صبر ومحتسباً **** أنعم بعبد على البلواء يصطبر

    ترى الجبين بنور الله قد سطعت **** ووجهُه نيِّرٌ .. قد زانه السفر

    يمناه شعّت ببذل الخير بارقة **** تلقاه مكتسياً بالفضل يتزر

    رحلت يا كوكباً لاحت لوامعه **** بين النجوم فتطفيها ويزدهر

    رحلت عن أمة كلمى مضرجة ***** دماؤها بين أشلاء البلى نَهَر

    رحلت عنا وأيدي الذل تلطمنا ***** حتى اعتلى وجهَنا الخذلان والقتر

    غادرت دنياك واستقبلت آخرة **** جناتِ عدن جزاء للألى صبروا

    لطخت بالدم في الكرسي مغتدياً **** وفي الرواح بطير الخلد تختطر

    فانعم بها نزلاً قد فاز ساكنها **** بدار طوبى ، وقد طابت بها الثمر

    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    شعر : عبدالعزيز بن عبدالله العزاز

    القصيم ـ الخبراء

    الثلاثاء 2 / 2 /1425هـ
     

مشاركة هذه الصفحة