الخلافة ستلقف ما يأفكون

الكاتب : 3amil   المشاهدات : 480   الردود : 4    ‏2004-03-25
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-03-25
  1. 3amil

    3amil عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-02-10
    المشاركات:
    263
    الإعجاب :
    0
    الشيخ عصام عميرة


    28 محرم 1425 هـ - 19/3/2004م


    (الخطبة الأولى)

    أيها الناس: تسيل دماء المسلمين أنهاراً في فلسطين والعراق ووزيرستان وكوسوفا والشيشان وغيرها من بقاع الأرض، والمدعو ملك البحرين يفتتح حلبة لسباقات سيارات الفورمولا واحد الفرنسية لتكون الحلبة الأولى لهذا النوع من السباقات بمنطقة الشرق الأوسط، وبلغت كلفتها أكثر من 56 مليون دينار وهو ما يعادل نحو 150 مليون دولار. وفي الوقت نفسه اعتقلت سلطات ذلك الملك خمسة أشخاص في ضواحي العاصمة المنامة، لقيامهم بأعمال شغب تمثلت في مهاجمة منازل آسيويين ومطعم تباع فيه الخمور. وقتل الروس الكفار على أرض قطر ضيفاً مسلماً شيشانياً مستأمناً لاجئاً هارباً طريداً مستجيراً، ولم نسمع من حاكمها أي احتجاج ولم يسحب سفيره من موسكو ولو للتشاور على الأقل! أين ذهبت أخلاق العرب والمسلمين يا من تزعمون أنكم عرب ومسلمون؟ وقد سمعت وقرأت عن إحدى القبائل العربية المسلمة أنها قاتلت أمير منطقة مكة قبل نحو تسعمائة عام لأنه أراد أن يأخذ إبلاً لجار لهم عنوة. واستمر القتال خمسة عشر عاماً، وأدى إلى تشتت تلك القبيلة صاحبة الشهامة في أنحاء الأرض بعد هزيمتها أمام قوات البغي والفساد.

    وفيما تسيل دماء المسلمين أنهاراً، وينساب النفط الإسلامي زلالاً مجاناً إلى دول الكفر، فازت إحدى الشركات البريطانية بعقد قيمته 550 ألف جنيه إسترليني لتصدير 30 طناً من رمال لانكشاير إلى دولة الإمارات العربية المتحدة لفرشها في مضمارين لسباقات الخيل. عجباً لأهل الصحارى يستوردون رمالاً! لا جرم إن ندبت حبات الرمل العربية حظها العاثر أمام نظيراتها البريطانية، وبعثت اللعنات تترى على حكامها مع كل هبة ريح أو موجة بحر تعانق تلك الرمال المقهورة!

    وتنوي حكومة باكستان القيام بتوجيه ضربة جوية للمقاتلين في منطقة وزيرستان لاعتقادها بوجود الرجل الثاني في تنظيم القاعدة بينهم، ولا يزال مسلسل سفك دماء المسلمين مستمراً هناك منذ احتلال أميركا لأفغانستان بمساعدة حكومة المدعو برويز – لا شرفه الله. أما بلغكم يا قوم خبر الرسول صلى الله عليه وسلم الذي رواه الإمام مسلم بسنده عن الأحنف بن قيس قال: خرجت وأنا أريد هذا الرجل، فلقيني أبو بكرة فقال: أين تريد يا أحنف؟ قلت: أريد نصر ابن عم رسول اللله صلى الله عليه وسلم، يعني علياً، قال: قلت يا أحنف: ارجع فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: إذا تواجه المسلمان بسيفيهما فالقاتل والمقتول في النار، قال: فقلت أو قيل يا رسول الله هذا القاتل، فما بال المقتول؟ قال: إنه قد أراد قتل صاحبه. وفي فلسطين يمارس القناصة الجوّيون والأرضيون والبحريون الأسرائيليون أبشع هوايات الصيد ضد المسلمين في غزة والضفة الغربية، فيما يبدو أنه نهاية لانتفاضة الأقصى، وبداية لمرحلة جديدة من مراحل الكفاح الوطني لتسليم فلسطين كل فلسطين، وإنها للوثة حتى القبر!

    أيها الناس: هذا غيض من فيض من مآسي المسلمين التي ملأت طباق الأرض، وما خفي منها كان أعظم، فهلا سألتم أنفسكم سؤالاً واحداً: لماذا يُفعل كل ذلك بالمسلمين؟ وهل فكرتم يوماً بالجواب؟ إن العاقل المؤمن الفاهم المفكر المبصر الواعي السياسي المخلص لا يتردد أبداً في إعطاء الجواب الصحيح لهذا السؤال، إنه غياب الخلافة الإسلامية منقذة المسلمين والعالم، وحامية الحمى، ومطبقة شرع الله في أرض الله على عباد الله. وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم عندما قال: "إنما الإمام جنة، يقاتل من ورائه ويتقى به". أجل، أيها المسلمون، يقاتل من ورائه وليس أمامه ولا خلفه، كناية عن وجوب وجوده وليس وضعه في خندق المواجهة ليكون أول من يقتل. هكذا ترتب أوضاع المسلمين اليوم كما رتب أوضاعها أول مرة رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولا عبرة بقول بعض المسلمين: هل نترك كل شيء حتى تقوم الخلافة! فهذا قول غير منضبط، كونه يجزئ طاقات المسلمين ويفتت جبهتهم ويشتت تركيزهم على قضاياهم المصيرية، فليست المسألة توزيع اختصاصات، نفر للسياسية ونفر للتربية ونفر للقتال ونفر للدعاء ونفر للقصعة والثريد، كلا، إن قضية المسلمين اليوم هي الحكم بما أنزل الله، فلتحشد الطاقات جميعاً حتى تحسم تلك القضية، فالجرح ينزف ولا بد أن يلتئم. فإذا انشغلنا عنه فإنه يتسع، ونصبح إلى الموت أقرب منا إلى الحياة، فمن يرضى لخير أمة أخرجت للناس أن تموت وهو ينظر إليها؟ أما قول القائل: هل ننتظر حتى تقوم الخلافة، فهو قول متساقط، لا يرقى إلى متوى النظر. أقول قولي هذا وأستغفر الله العظيم لي ولكم ولسائر المسلمين.



    (الخطبة الثانية)

    أيها الناس: لقد أدى انشغالنا عن قضيتنا المصيرية إلى أن يحاصر المقاتلون في الجبال وبين الأنقضاض ومتفحمين في السيارات المقصوفة، وأدى انشغالنا عن قضيتنا المصيرية إلى أن تعيش أمتنا في حالة مزرية من الفقر والمرض والجهل، وأدى انشغالنا عن قضيتنا المصيرية إلى أن يتجرأ أعداء الله على دين الله وأرضنا ومقدساتنا وأعراضنا، وأدى انشغالنا عن قضيتنا المصيرية إلى أن تبدد أموالنا بسفه منقطع النظير، ويهيم الناس على وجوههم من غير رعاية أو أدنى تدبير، وأدى انشغالنا عن قضيتنا المصيرية إلى أن تتفتق عبقرية أحد سكان الأردن عن فكرة جمع فتات موائد الفنادق الكبرى وتوزيعها في شاحنة على الفقراء، كيف يرضى هذا الرجل بتلك الإهانة؟ والشاعر الجاهلي يقول:

    ولقد أبيت على الطوى وأظله == حتى أنال به كريم المآكل

    لا تسقنى ماء الحياة بذلة == بل فاسقني بالعز كأس الحنظل

    ماء الحياة بذلة كجهنمٍ == وجهنم بالعز أكرم منزل

    وكيف يصنع هذا المسكين إذا طالبته الحكومة بالترخيص وفرضت على عمله ضريبة؟ وقد أدى انشغالنا عن قضيتنا المصيرية إلى امتهان كثير من المسلمات لمهنة البغاء وما هو في حكمها لكسب الرزق، وفي المثل العربي: تجوع الحرة ولا تأكل بثدييها. وصرنا نشاهد ونسمع عن صور الفساد الخلقي ونتائجه ما تكاد السماوات يتفطرن منه وتنشق الأرض وتخر له الجبال هداً!

    أيها الناس: لو استرسلت في ذكر المآسي والويلات التي ألمت بالمسلمين خلال الاسبوع الماضي فقط لما وسعني مقام كهذا، ولخرجتم إلى الصعدات تجأرون، ولما تلذذتم بالنساء على الفرشات، ولما هنئتم بطعام ولا شراب. فهل تظنون أن عدم ذكرنا لتلك المآسي والويلات يخفف منها، أو أن تجاهلها يوقف حصول المزيد منها؟ وهل تظنون أن تصدي بعضنا لعلاج بعضها سيخفف منها أو ينهيها؟ كلا والله، فإن الحرب على الإسلام والمسلمين ضروس لا يوقفها إلا الله سبحانه وتعالى إن قام عباده المؤمنون بعمل الصالحات التي تفضي إلى الاستخلاف والنصر والتمكين. هذا هو القانون أيها المسلمون، قوله تعالى: {إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم}، وقوله تعالى: {وعد الله الذين آمنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفلنهم في الأرض كما استخلف الذين من قبلهم، وليمكنن لهم دينهم الذي ارتضى لهم، وليبدلنهم من بعد خوفهم أمنا...}.

    أيها الناس: إن جميع المآسي والويلات التي نزلت بالمسلمين ما هي إلا كيد السحرة الأفاكين من الكفار وأعوانهم، وكل مظاهر الترهيب والتضليل والكذب التي تمارس ضد المسلمين ما هي في الحقيقة إلا حبالاً وعصياً يخيل إلى الناظرين من سحرهم أنها تسعى، وإن كيد أميركا وأعوانها وسحرها العظيم ما هو إلا سراب خادع، ولا يختلف عن سحر فرعون وملإه بشيء. فكما أن عصا نبي الله موسى عليه السلام قد أتت على الإنتاج السحري الفرعوني، وحملة مشعل الإسلام الأوائل بقيادة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم قد قضوا على سحر طواغيت قريش وخزعبلات اليهود والنصارى والمجوس، فإن حملة مشعل الإسلام الأواخر بقيادة العاملين المخلصين لإقامة خلافة المسلمين الثانية الراشدة على منهاج النبوة سيقضون على سحر أميركا وأشياعها الأوروبيين والروس والصينيين والهندوس والصربيين واليهود الغربيين والشرقيين وأتباعهم من حكام العرب والمسلمين وباقي المسحورين والمضبوعين، فالخلافة الإسلامية القادمة قريباً بإذن الله هي العصا المعجزة، وهي التي ستلقف ما يأفكون، وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون، فإنا بنصر الله واثقون، وهو مولانا وعلى الله فليتوكل المتوكلون. فكونوا من العاملين لها، ولا تنشغلوا عن ذلك العمل بشاغل حتى يقضي الله أمراً كان مفعولاً.


    ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~

    فَلاَ تَحْسَبَنَّ اللّهَ مُخْلِفَ وَعْدِهِ رُسُلَهُ إِنَّ اللّهَ عَزِيزٌ ذُو انْتِقَامٍ
    ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~

    بيت المقدس
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-03-25
  3. ابو مجاهد

    ابو مجاهد عضو

    التسجيل :
    ‏2004-02-11
    المشاركات:
    68
    الإعجاب :
    0
    جزاك الله كل خير اخي عامل على نقل هذه الخطبه العصماء وكم الامه بحاجه الى مثل هذا الخطيب بدل خطباء الحكام الذين لا هم لهم الا الحديث عن طاعة ولى الامر والتدليس على المسلمين واين هو ولى الامر الذي يحكم بكتاب الله وسنة رسوله حتى نطيعه ------ولكنه بريق الدراهم حسبنا الله ونعم الوكيل
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-03-25
  5. aborayed

    aborayed قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2003-08-03
    المشاركات:
    7,186
    الإعجاب :
    0
    تسلم اخي الحبيب على شعورك الذي والله ابكاني اما امرا وملوك بني يعرب
    والله انهم اخطر من اليهود على ديننا وكرامتنا
    لك كل التقدير
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-03-25
  7. 3amil

    3amil عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-02-10
    المشاركات:
    263
    الإعجاب :
    0
    بارك الله فيكم اخواني
    نعم اخيaborayed لم يكن اليهود ابدا من من يستطيع حتى الوقوف امام المسلمين او مخاطبتهم الا وهم يرعدون حتى جاء حكام الضرار وحكموهم برقابنا ومكنوهم منا ومن خيراتنا وارضنا وسموهم بالقوة التي لا تهزم استخفافا بالمسلمين وابنائهم قاتلهم الله ومكنا من رقابهم
    العمل مع العاملين ونصرتهم وازالة الحكام وبناء الدولة الاسلامية هو الهدف وهو السبيل الوحيد من الخروج مما نحن فيه من ضنك العيش فالى العمل مع حزب التحرير ادعوكم اخواني وبارك الله فيكم

    ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~

    فَلاَ تَحْسَبَنَّ اللّهَ مُخْلِفَ وَعْدِهِ رُسُلَهُ إِنَّ اللّهَ عَزِيزٌ ذُو انْتِقَامٍ
    ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~

    بيت المقدس
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-03-26
  9. ابو مجاهد

    ابو مجاهد عضو

    التسجيل :
    ‏2004-02-11
    المشاركات:
    68
    الإعجاب :
    0
    اخي عامل بارك الله فيك نعم اخي واظم صوتى لصوتك بالدعوه لكل مسلم غيور على دينه ان ينظم للعمل داخل صفوف حزب التحرير من اجل اقامة دولة الخلافه الراشده الثانيه وعندها نسطيع ان نلقن الكفره درسا لن ينسوه
     

مشاركة هذه الصفحة