صدر كتابين في امريكا ان بوش كذاب ودك شيني هو الحاكم في امريكا

الكاتب : ابو عصام   المشاهدات : 395   الردود : 0    ‏2004-03-23
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-03-23
  1. ابو عصام

    ابو عصام قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-07-21
    المشاركات:
    3,772
    الإعجاب :
    0
    ذكرت وزارة الخزانة الاميركية ان وزير الخزانة الاميركي السابق بول اونيل حصل بشكل مشروع على 140 وثيقة كان يفترض ان تكون "سرية" لنشر كتاب ينتقد بشدة حكومة الرئيس جورج بوش.

    وجاء في الخطوط العريضة لتقرير نشر الاثنين ان الامر لم يكن كذلك وانه "لم يتم انتهاك اي قانون".

    واضاف التقرير انه "اذا صنفت هذه الوثائق ال140 ب+السرية+ كما كان يفترض لما كانت ادرجت في النظام المعلوماتي غير السري للخزانة ولم يكن اونيل حصل عليها".

    وكان اونيل اثار جدلا في كانون الثاني/يناير بسبب هذا الكتاب الذي وجه انتقادات حادة لادارة الرئيس بوش.

    وفي كتاب "ثمن الولاء" قورن بوش ب"الاعمى المحاط بصم" خلال اجتماعات مجلس الوزراء في البيت الابيض.

    وكان اونيل الذي اقيل من منصبه في كانون الاول/ديسمبر 2002 زود واضع الكتاب وهو صحافي سابق في صحيفة "وول ستريت جورنال" باكثر من 19 الف وثيقة استخدمت للتأكيد بان نائب الرئيس ديك تشيني يسيطر في الكواليس على الحكومة. وبدا بوش كشخص غير ملم بالملفات لا كلمة له
    والحاكم الفعلي هو نائب الريس ديك شيني الذي تسيطر عليه هو الاخر الشركات العملاقة في الولايات المتحدة .

    وكانت وزارة الخزانة فتحت تحقيقا بعد ان كشف مؤلف الكتاب رون ساسكيند وثيقة "سرية" خلال الترويج للكتاب على محطة تلفزيون اميركية.

    واكد اونيل في هذا الكتاب انه خلال السنتين التي تولى فيهما وزارة الخزانة لم ير اي دليل قاطع لوجود اسلحة دمار شامل في العراق وانه ليس لوكالة الاستخبارات المركزية (سي اي آيه) معلومات كثيرة حول هذا الموضوع.

    وتوصلت الخزانة الى هذا الاستنتاج في اليوم الذي نشر فيه كتاب آخر ينتقد ايضا ادارة بوش وضعه مسؤول سابق في مكافحة الارهاب في البيت الابيض.

    وفي كتابه اتهم ريتشارد كلارك احدى الشخصيات البارزة في مكافحة الارهاب في البيت الابيض حتى استقالته في شباط/فبراير 2003 ادارة بوش بالقيام ب"عمل فظيع" في الحرب على الارهاب خصوصا بتجاهل التحذيرات قبل اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر 2001 التي اوقعت نحو ثلاثة الاف قتيل في الولايات المتحدة.

    ومن الواضح ان الادراة الامريكية تريد الخروج من كل مشاكلها واحباطاتها حول دعاياتها في اسلحة الدمار الشامل في العراق ومعلومات المخابرات بهذا الموضوع بتشكيلها لجنة لهذا الغرض سوف تقدم تقرريها النهائي بعد الانتخابات القادمة
    منما يعني تجنبها للنقد والماحسبة من قبل الناخب الامريكي وبنفس الوقت تبرر الاهبل بوش المسائلة المباشرة وتحميل المخابرات اي خطاء في المعلومات
     

مشاركة هذه الصفحة