تكتيك الزميل بن ذي يزن وإستراتيجيتنا

الكاتب : الشهاب   المشاهدات : 504   الردود : 1    ‏2001-09-05
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-09-05
  1. الشهاب

    الشهاب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-15
    المشاركات:
    1,735
    الإعجاب :
    0
    ...بعد أن بينا بالدليل والبرهان وبأسلوب علمي رصين كيف إلتقت أهداف الصليبيه والصهيونيه أو أمريكا وأسرائيل بأهداف العلمانين ونقلنا من كلام ساسة اليهود وقادتهم ومنظري الغرب وزعمائهم ما لا يدع مجالا للجدل أومنفذا للشك والريبه...(يرجى مراجعة موضوع أمريكا والصهيونيه لا تخشى اليسار أو العلمانين وإنما تخشى الصحوة الاسلاميه) ونقلنا كل ذلك وأسند ناه الى أصوله ومراجعة إسقط في يد داعي دعاة العلمانيه في هذا المنتدى الزميل بن ذي يزن وأدرك بفطانته وذكائه المعهود أن الباب قد سد عليه وأن أي هجوم من اليوم ورايح على الاسلام أو علمائه سيصنف على ضؤ ذلك بأنه يصب في إناء اليهود والامريكان لسبب بسيط هو أنه بعد تلك الد راسه لا مصلحة لاحد من تهميش الاسلام وتحييد وعزله عن حياة الناس وواقعهم غير الهيود والامريكان لذلك فقد جن جنونه واخذ يكيل للعبد الفقير من التهم ما هو منها برىء وليس لد يه عليها بينة ولا دليل ولكنه كلا م مرسل لا يصمد أمام الدراسة والتحليل مثل قوله أنني أدافع عن الهجرة والكفير وحركة طالبان الى غير ذلك من البهتان
    ...والحقيقة التي لا تخفي على كل ذي بصر وبصيره أن هذا إسلوب جديد أو با لاصح تكتيك جديد إبتدعه الزميل العزيز ليلفتنا عن موضوعنا الاصلي ويجرنا الى المهترات والشتائم حتى يتدخل الاخوان أو المشرفون فيفكون الاشتباك بأخذ تعهد بالكف عن الحوار غير أن هذا الاسلوب معروف معلوم لدى كافة العلمانيين عندما يخذ لهم الفكر وتخونهم الحجه فيعمدون الى التشهير بالخصم دونما إلتزام بأدب الحوار ولا حقوق الجواروعلى كل وحتى يطمأن الصديق أقول له بأن لدي إستراتيجه محددة الاهداف واضحة المعالم وقد قررت أن لا أحيد عنها ولا أميل حتى نقيم الحجة على الزميل بالبراهان والدليل لا بالسيف والصميل ولذلك أقول وأنا في تمام الثقه بأن تكتيكه لن يهزم إستراتيجيتنا بإذن الله .....فأشتم كما تريد وأتهم كما يحلوك فلن أسايرك في ذلك مهما حاولت أو إستفزيت
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-09-06
  3. الفيصل

    الفيصل عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-04-21
    المشاركات:
    1,574
    الإعجاب :
    0
    تكتيك مكشوف

    بن ذي يزن يترنح ولن تقوم له قائمة فكل تكتيكاته أصبحت مكشوفة .
    وتراه الآن يبحث له عن عنوان جديد لموضوع مستهلك لكي يستمر على قيد الحياة كتابياً ولكن أين المفر يا بن ذي يزن ؟ :)

    الحجة بالحجة .. وليس الهروب يا رمز العلمانية وداعيتها .
     

مشاركة هذه الصفحة