غبي من يفرح لأسر اسامة او قتل الظواهرى

الكاتب : ابو شمس   المشاهدات : 326   الردود : 2    ‏2004-03-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-03-22
  1. ابو شمس

    ابو شمس قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-01-22
    المشاركات:
    4,891
    الإعجاب :
    0
    غبي من يفرح لا اسر اسامة او قتل الظواهرى

    انتعشت وكالات الانباء بإشاعتها خبر محاصرة الدكتور أيمن الظواهري في المنطقة المحاذية بين أفغانستان وباكستان.. وأفردت بعض الصحف صفحاتها الأولى للتعليق على الخبر السار عندهم حتى قبل ان يكتمل ويتم الاعتقال فعلاً..! ونحن سنتجاوز ما تتمناه أميركا ويتمناه كل من هواه على الهوى الاميركي.. ! وسنتحدث كما لو أن الأمنية الاميركية قد حدثت فعلاً ـــ لا قدر الله ـــ وتم قتل أسامة وذبحُ أيمن.

    دعونا أولاً نحدثكم وبصراحة متناهية لا سيما ونحن ممن يعرف هذا الفكر جيداً - بشهادة الأعداء قبل الاصدقاء ــ مع التنويه الشديد بأن المعرفة بالشيء لا تعني البتة تأييده .. المهم أن ما نود التحدث عنه هو بصراحة أننا نود ان نبشر خصوم اسامة وأعداء أيمن ان تاريخ هذين الرجلين في القتال وساحات الوغى شاهد على أنهما أصلاً يسعيان إلى ان يقتلا ويذبحا على يد أعدائهم لينالا ما سعيا بنفسيهما اليه منذ عقودٍ من الزمنِ وهو أن ينالا الشهادة في سبيل ما يعتقدان به ويؤمنان ويقاتلان من أجله.
    إذن نحن الآن أمام اشكالية النهاية الحتمية لأصحاب هذا المنهج الجهـــادي وهذا الفكر الذي لا يخرج عن أمرين اثنين في منهجهم فهو إما ان ينتصروا أو ان يقتلوا.. وكلاهما عندهم متساوٍ بل أن الموت عندهم أهم من النصر الدنيوي..! وما يجب ان يفهمه خصوم هذين الرجلين وكل من على شاكلتهم الكريمة أن الاشكالية في هذا الأمر أنهم في قتلهم لهم قد اعطوهم ما كانوا يتمنونه أصلاً ويسعون اليه كما أشرنا وبالتالي فإن قتلهم هو مكافأة مجزية لهم بل وتحريض لأتباعهم أن يقتدوا بقادتهم ويسعون بطاقة أكثر هذه المرة لينالوا ما نالوه من قتل واستشهاد وهلاك فيما يعتقدون ويقاتلون من أجله..!


    إذن يتضح الآن ما كنا نسعى إليه ونرمي في ما كتبناه بخط عريض في العنوان .. وهو ان قمة الغباء من يعتقد ويراهن أن بقتل او اعتقال أو تقطيع أوصال قادة هذا الفكر سيخفف من غلواء هذا المنهج وسيجفف منابعه او يحد من تناميه ويوقف نشاطه المسلح الذي اكتسح جميع الارض وما عليها .. إذن ..فالرهان على اعتقال أيمن او القبض على اسامة هو رهانٌ خاسرٌ ولسببٍ بسيطٍ للغايةِ أن المنهج الجهادي ليس مختزلاً ومحصوراً في أجساد هذين الرجلين فبتفجيرهم يموت هذا المنهج وبسحقهم يسحق هذا الفكر..!
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-03-22
  3. العمراوي

    العمراوي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-24
    المشاركات:
    7,510
    الإعجاب :
    4
    صدقت فيما قلت يا أخي العزيز ,.,.,.,

    فكرة الجهاد والمد الجهادي الإسلامي ليس حكرا على أسامة بن لادن وأتباعه فقط بل هي فكرة من أصل ديننا وشريعتنا الإسلامية .,.,.,., فالمسلم لا يسكت أبدا على المغتصب والباغي على أرضه .,.,.,., وديننا شرع لنا الجهاد للدفاع إن أرضنا بأي وسيلة ممكنه .,.,.,.,

    الجهاد الإسلامي أبدا لم يكن مرتبط بشخص معين .,.,.,., أو بقائد معين ولنتذكر يوم أن عين رسول الله 3 قواد على الجيش ولما ماتوا جميعا أستلم خالد بن الوليد الجيش رغم أنه أصلا لم يكن من الثلاثة الذين عينهم الرسول .,.,.,.,

    هذا والله الموفق .,.,.,.,
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-03-22
  5. ابو خطاب

    ابو خطاب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-10-31
    المشاركات:
    13,910
    الإعجاب :
    1
    ليس غبيا بل ملعونا وخنزيرا من يفرح لقتلهما وا لاي مسلم كان
     

مشاركة هذه الصفحة