عينه من قرف طالبان داخل سجونها

الكاتب : بن ذي يزن   المشاهدات : 684   الردود : 7    ‏2001-09-05
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-09-05
  1. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    سبق وأن دافع الأخ شهاب عن جماعة التكفير والهجره وبعدها تشنج في الدفاع عن طالبان وايضا سبق وكفرني وأخرجني عن المله بقوله أني أتهجم ( الإسلام ) وأتهمني بأني أخدم اليهود والأميركان وهنا نقف أمام منهج شهاب التكفيري المخيف برغم محاولته أكثر من مره أن يخفي هذا الأنتماء .

    هذه طالبان يا شهاب

    +_____________________________________________+


    يارا محمد شاب افغاني في السابعة عشرة من العمر يقضي عقوبة السجن شهرين، لسماعه موسيقى البشتو، بعد ان ضبطه رجال وزارة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر، وهي من الوزارات السيادية في افغانستان، يجلس في احد الحوانيت بالسوق المركزي بوسط قندهار، وهو في حالة انسجام مع الحان الموسيقى الشاعرية المنبعثة من الراديو. التقيته في المحبس العمومي او السجن المركزي لطالبان في قندهار بمنطقة سرفوزة بوسط العاصمة الدينية للملا محمد عمر الحاكم القوي لطالبان.
    وعقوبة يارا محمد في دار التأديب الافغانية، قاربت على الانتهاء، او ربما يكون قد خرج من دار التأديب بالفعل مع كتابة هذه السطور. وهناك آخرون في مثل سن يارا محمد يقضون عقوبات جنائية متفاوتة. التقيت احدهم من موظفي الدولة تخطى العشرين من العمر، ضبط متلبسا يدخن سيجارة، والعقوبة ثلاثة شهور بالتمام والكمال. وفي السجن العمومي لمدينة قندهار هناك نحو 4 الاف سجين جنائي وسياسي، والسجين السياسي في قندهار يعني انه من اسرى الحرب من قوات احمد شاه مسعود، وفي انتظار فرصة الافراج عنه سواء عبر مبادلته تحت هيئة اشراف الصليب الاحمر الدولي او بعفو من الملا عمر حاكم طالبان. "الشرق الأوسط" تجولت لعدة ساعات داخل "دكندهار لوي محبس" او السجن المركزي لمدينة قندهار، بفرعيه دار التأديب، وهو مخصص لمرتكبي الجنح، وهو اشبه بدار الاحداث في البلاد العربية، وفيه نحو 350 شابا تحت سن 16 عاما يقضون عقوبات مختلفة، يعيشون في زنزانات ابوابها مفتوحة طوال النهار، ومداخل الزنزانات عليها عقود معمارية عالية مقوسة، تطل على صحن اشبه بصحن المساجد المملوكية في القاهرة المعزية. وعلى مداخل السجن الخارجية بوابات عالية وحراس عيونهم حمراء بعمامات سوداء، وفي ايديهم الكلاشينكوف. وذكر الحاج مولاي ليجان مأمور السجن المركزي وهو في بداية الاربعينات لـ"الشرق الأوسط" بانه لم تحدث حالة هرب واحد حتى الان. وقلت له "حتى الناموس لا يستطيع ان يهرب من المحبس العمومي لقندهار"، فارتسمت ابتسامة واسعة على شفتيه، وقال ان السجن يقوم على حراسته 150 من حراس طالبان الاشداء. ورافق "الشرق الأوسط" في السجن المركزي، الملا صالح محمد مدير الامن العام في قندهار، وعنايت الله تائب المترجم بالخارجية الافغانية الذي يجيد اللغة العربية اجادة تامة، وفي السجن التقيت بكثير من النزلاء الذين يحفظون القرآن عن ظهر قلب، ويقضون عقوبات مختلفة، ويطلق على حافظي القرآن الكريم، لقب حافظ او حفيظ منهم نور الله، ويقضي عقوبة السجن في انتظار اقامة حد القصاص عليه لانه قتل بطريق الخطأ احد زملائه.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-09-05
  3. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    وموسى كليم الله سجين آخر في العاشرة من العمر، لم يرتكب جنحة او فعلا جنائيا، ولكنه يتيم الابوين، وهو يشعر داخل المحبس العمومي، انه مع اهله فالجميع يعطف عليه، وعندما رأى الملا صالح محمد اقبل عليه يقبل يديه. وهناك الكثير من زملائه رأيت عمق علاقتهم بمدير الامن العام الافغاني، الذي كثيرا ما يذهب للاطمئنان عليهم، وعلى احوالهم. وطلب الملا صالح من الطفل موسى كليم الله ان يقرأ شيئا من القرآن الكريم فقرأ علينا في صحن السجن ايات بصوت رخيم. وقال الملا صالح محمد الذي التقته "الشرق الأوسط" في صبيحة يوم جمعة، وهو يوم عطلة رسمية في افغانستان بوسط محافظة قندهار، بعد ان اتصل به الملا محمد حسن رحماني محافظ قندهار عبر "المخابرة" او جهاز اللاسلكي فجاء على الفور، "ان السجن المركزي يعتبر فرصة لكثير ممن ضلوا الطريق، لحفظ آيات كتاب الله الكريم"، واشار الى ان حفظ القرآن الكريم "يخفف العقوبات الجنائية". واضاف الملا صالح، وهو الذي يشرف شخصيا على امن الملا عمر الحاكم القوي لطالبان "ان كثيرا من العوائل يأتون بابنائهم طواعية الى السجن المركزي، بعد ان يعرفوا ان لهم مشاكل مع المخدرات والادمان". واشار الى ان دار التأديب تقدم المأوى والطعام للمساجين، وتساهم كذلك في اعادة تأهيلهم الى الحياة العامة. وفي السجن المركزي لطالبان هناك نحو 700 سجين يحتجزون بسبب ارتكابهم جرائم جنائية، مثل القتل والسرقة والزنا واللواط، منهم عبد القيوم المتهم بالقتل وعمره، 43 عاما، وهو في انتظار اقامة الحد عليه في الملعب الرياضي بوسط المدينة. وسألت عبد القيوم عن عدد المرات التي يأكل فيها لحما، فقال انها مرة واحدة، كل يوم جمعة. والسجن المركزي لقندهار به عناصر من البشتو والاوزبك واسرى الحرب من قوات احمد شاه مسعود، وهو في حاجة الى مزيد من الخدمات، اذ يقول مدير الامن العام الملا صالح محمد ان السجن في حاجة الى تشييد مستشفى، وحفر ثلاثة ابار عميقة للقضاء على مشكلة توفر المياه، بسبب الجفاف الذي يضرب البلاد منذ ثلاث سنوات.
    وتجولت "الشرق الأوسط" في السجن المركزي المخصص لاسرى الحرب من قوات احمد شاه مسعود، واجرت حوارا مع اثنين منهم في غرفة الحاج مولاي ليجان مأمور السجن المركزي، وهي غرفة في منتهى التواضع، فلا توجد فيها كراسي او مكتب، والجلوس على وسائد موزعة على الارض بعناية في اركان الحجرة، واستغربت من وجود علب البيبسي كولا المثلجة التي احضرها مأمور السجن بنفسه لتحية الضيوف، اما المساجين الذين طلبت مقابلتهم فقدم لهم المأمور "تور شاي" او الشاي الاخضر. ويقوم الحاج مولاي ليجان من هذه الغرفة بتصريف امور السجن سواء بالاستماع الى شكاوى السجناء او السجانين. وفي السجن 1700 اسير حرب، وعليه استحكامات امنية مشددة، وقال الملا صالح "لقد كان بالسجن نحو ثلاثة الاف اسير، ولكن العدد خفض، بسبب عمليات مبادلة الاسرى بين طالبان وقوات مسعود، تحت اشراف الصليب الاحمر الدولي". واوضح الملا صالح ان كثيرا من اسرى الحرب يتم اطلاق سراحهم، بعد ان يذهب احد اقاربهم الى الملا عمر حاكم طالبان، ويتقدم اليه بطلب عفو. واشار الى ان اسرى الحرب "هم ابناء الشعب الافغاني الذين اخطأوا وضلوا الطريق، وانضموا الى قوات مسعود، ولكننا نعاملهم معاملة اسلامية، طبقا لما نؤمن به من نصوص القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة". واشار الى ان طالبان اكتشفت ان كثيرا من هؤلاء الاسرى بعد الافراج عنهم يعودون الى القتال في صفوف قوات مسعود. واضاف اننا نعرف ان هؤلاء الاسرى لا ذنب لهم في العودة الى القتال ضد طالبان، لانهم موجودون في مناطق تخضع لنفوذ مسعود، ويجب عليهم الانصياع لاوامر قادته العسكريين، والا تعرضوا للضرر والتعذيب. واشار الى امر الملا عمر بالافراج عن 120 اسيرا من قوات مسعود قبل اسبوعين، رجعوا بالفعل الى ولاياتهم والى ذويهم.
    وعن المشاكل التي تواجه الحاج مولاي ليجان مأمور المحبس العمومي لقندهار قال لـ"الشرق الأوسط": "ليست لدينا مشاكل خاصة، وعندما نتعرض لمشاكل، فاننا نبلغ بها المسؤولين في الداخلية الافغانية، ومحافظ قندهار الملا محمد حسن رحماني". واشار الى ان سجون طالبان في قندهار تتعرض لحملات تفتيشية مفاجئة من الداخلية الافغانية، للتعرف على احوال المساجين، بالاضافة الى زيارات دورية من مسؤولي هيئة الصليب الاحمر الدولي. والتقت "الشرق الأوسط" قارئ خير الله (50 عاما)، وهو اسير حرب من قوات احمد شاه مسعود، وهو مسجون في السجن المركزي منذ ثلاث سنوات، ولقب "قارئ" اطلق عليه لانه حافظ للقرآن الكريم مع التجويد، ويقول خير الله، انه لم يحمل السلاح يوما في حياته، بل كل ما يعرفه انه كان إماما لمسجد في إحدى القرى الخاضعة لقوات مسعود في الشمال الافغاني، وعندما دخلت قوات طالبان اخذته كاسير حرب.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2001-09-05
  5. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    وقارئ خير الله لديه 16 طفلا من زوجتين، اكبرهم في التاسعة من العمر، وهو يعمل اماما لمسجد السجن المركزي بقندهار حاليا ولا يعرف متى سيخرج من بوابة السجن الى نسيم الحرية، وكما يقول عن نفسه "انه معلق بين السماء والارض، فهو في انتظار صفقة لتبادل الاسرى، او عفو كريم من الملا عمر". واسير الحرب قارئ خير الله لا يصلي الجمع مع المساجين، لانه على حد قوله لا يجوز شرعا، ويردد على شفتيه بين كل كلمة واخرى "وعلى الله فليتوكل المؤمنون". واشاد خير الله بالمعاملة الطيبة التي يتلقاها في السجن المركزي لمدينة قندهار، وقال انه يتوق للصلاة في مسجد الامام علي كرم الله وجهه في مدينة مزار شريف، واشار الى انه يحلم بان ينام قرير العين بين اطفاله الـ16 الذين حرم منهم، بدون أي سبب. ويقول خير الله ان خروجه من السجن الى الحرية يحتاج الى "واسطة" ويتطلع بعينيه باستعطاف الى الملا صالح مدير الامن العام، الذي يريد منه ان يتوسط بطلب العفو عنه من الملا عمر حاكم طالبان، ويقوم ويحتضن الملا صالح، ويجهش في البكاء. ومعظم اسرى الحرب الذين التقيتهم في المحبس العمومي لطالبان حاربوا ضد الروس من قبل، ولكنهم تفرقوا شيعا ضد بعضهم البعض، خلف شعارات كومندانات الجهاد المتنازعين على السلطة. اما فادي شاه، وهو اسير حرب آخر من قوات احمد شاه مسعود ويبلغ من العمر 35 عاما، ولديه 4 اطفال، من ولاية فروان، فقد حمل السلاح مع قوات مسعود، ويقول ان زوجته انتقلت الى العاصمة كابل عند اقارب لها، حتى تكون بالقرب منه، لتسهيل امر زياراته مرة كل شهرين. واسأل فادي شاه: "ماذا يكون مصيرك، بعد اطلاق سراحك اذا ما طلب منك القتال مع قوات مسعود؟"، فيجيب بلا تردد "سانصاع الى اوامرهم"، غير انه يضيف "اشعر انني ساظل في السجن الى ان تنتهي الحرب بين مسعود وطالبان".
    واسأل فادي شاه: "ماذا تحب ان ترى او ماذا تفتقد؟"، فيقول بلا تردد او تفكير "اريد ان ارى وجه زوجتي بدون البرقع الذي يغطي وجهها"، وينفجر الحضور في الضحك بصوت عال، واسأله الا تكشف زوجتك وجهها عند الحضور الى زيارتك داخل السجن فيقول "ليس مسموحا لان هناك حراسا يطوفون حولنا، ولا يسمح لنا بخلوة شرعية".
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2001-09-05
  7. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    وفي هذا الربط تجدون تكفيره لي بشكل صريح ورفضه التام الأعتذار عما بدر منه نحوي

    أضغط هنا

    في التعقيب رقم (( 3 ))
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2001-09-05
  9. الشهاب

    الشهاب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-15
    المشاركات:
    1,735
    الإعجاب :
    0
    صديقي بن ذي يزن
    أريد أسألك سؤال بس تجاوب عليه

    بصراحه ...بصراحه قل لي ....بس هذا الذي طلع معك؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!

    طيب إيش أريك تحدثنا عن الحزب الاشتراكي العلماني وجرائمه
    أو عن النظام الجزائري العلماني ووحشيته أو عن النظام السوري وخيانته أو النظام التونسي أو التركي أو أو أو........... الخ

    إسمع .... إسمع أن أعلم إنك لا تفعل ....لذلك سأحدثك أنا.....أو إسمع في موضوع للاخ تانجر

    عن الحزب الاشتراكي العلماني ......هل تتكرم بقراءته

    إقرأه وقل لي رأيك!!!!!!!!
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2001-09-06
  11. الهاشمي

    الهاشمي عضو

    التسجيل :
    ‏2001-05-10
    المشاركات:
    181
    الإعجاب :
    0
    الأعتذار ليس عيب

    كنت قد أطعلت على موضوع الأخ دو يزن بعنوان كنهه أم ملالي .......وقرأت تعقيبك فوجدك تدافع عن جماعة التكفير والهجره ولكن لم أعلم أن الأمر يصل إلى الاتهامات بالعماله لليهود والتكفير الصريح وذلك بعد ما قرأت الربط المشار إليه هنا .

    شهاب بدون غضب أنت مطالب بالأعتذار .
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2001-09-06
  13. الشهاب

    الشهاب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-15
    المشاركات:
    1,735
    الإعجاب :
    0
    يأبن بنت رسول ا لله

    ما علمنا جدك إلا عادلا غير جائر ....فعلى ما ذا بنيت حكمك

    هل إستعان بك الصديق بن ذي يزن

    على كل أحترم موقفك مني .......
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2001-09-06
  15. الفيصل

    الفيصل عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-04-21
    المشاركات:
    1,574
    الإعجاب :
    0
    يا سبحان الله أصبح الظالم مظلوماً .

    إذا كان بن ذي يزن يتحدث عن سجناء طالبان ويصف ويكتب الموضوع بعنوان واضح هو (( قرف طالبان )) !!!!

    ومن يحمينا نحن من قرف بن ذي يزن الذي كل يوم وهو يرميه في أوساطنا ..
    لم نقرأ له إلا تشكيك وطعن في كل ماهو إسلامي .
    ثم تعال هذا نهج حكومة طالبان ولها نظرتها ومقياسها للأمور وعلى الأقل عياناً بياناً في وضح النهار يحدث كل ذلك ..
    ولكن هل سمعنا منك عن ما يحدث داخل أنظمتك العلمانية وسادة فكرك من منظري العلمانيون ومخازيهم وأهوال سجونهم والذي يحدث بها ..
    كن عاقلاً يا بن ذي يزن وقس الأمور بعقل ودع عنك خزعبلاتك التي توردها هنا فلن تجدي ولن تفلح في مبتغاك ..
    مازلت تدور في حلقتك المفرغة في الهجوم على الإسلام ولكن لن تصل لمبتغاك لأن المخاطبون هنا من الذين قال فيهم الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم : الأيمان يمان والحكمة يمانية .
    يعني بالعربي الفصيح شف لك ساحة عند سادة فكرك العلمانيون قد تجد لك مكانة دنيوية زائلة تعجب بها في دنياك الفانية .
     

مشاركة هذه الصفحة