هالك هوجان & والمتنبي..؟!

الكاتب : الصـراري   المشاهدات : 400   الردود : 1    ‏2004-03-21
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-03-21
  1. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    [color=3300FF]
    فنجان قهوة
    هالك هوجان والمتنبي.......................أبو خلدون ..
    صحيفة الخليج العدد 9072
    ===============
    تعلمنا عندما كنا صغارا أن “العقل السليم في الجسم السليم”، ولم تكن هذه الحكمة مقنعة بالنسبة للكثيرين منا، ولم يكن أحد منا يتصور أن عقل هالك هوجان الذي يعتبر جسمه من أسلم الأجسام في أمريكا يمكن ان يكون أفضل من عقل المتنبي الذي كان نحيلا إلى درجة أنه وصف جسمه بأنه “في مثل الخلال” و “إذا أطارت الريح عنه الثوب لم يبن”، أو أن عقل أرنولد شوارزينجر الذي يملك جسما من أفضل الأجسام كمالا وتناسقا في العالم، ومع ذلك فإنه لم يتعلم حتى الآن لفظ اسم الولاية التي يحكمها (كاليفورنيا) بطريقة صحيحة، أفضل من عقل بدر شاكر السياب الذي كان جسمه من أكثر الأجسام اعتلالا في العالم. ولو كان العقل السليم في الجسم السليم لكان ديميس ريسوس أو نبيل شعيل هو صاحب نظرية النسبية وليس اينشتاين.

    وفي الآونة الأخيرة دخلت العلاقة بين العقل السليم والجسم السليم المختبرات وخضعت للفحص، فاكتشف العلماء خطأ ثلاثة مفاهيم أساسية كان الناس يعتبرونها من المسلمات، أولها أن السمينين أقل ذكاء، وفي الماضي كانوا يقولون: لو عقلت ما سمنت، ولكن الأبحاث التي أجراها العلماء في فولجوجراد أثبتت أن معدل ذكاء السمينين أعلى من معدل ذكاء ذوي الأجساد النحيلة والمعتدلة. وقد فاجأت هذه النتيجة العلماء الذين كانوا، مثلنا، يعتقدون أن ذوي الأجساد المتناسقة أكثر ذكاء، وأنهم يتناولون غذاء أكثر توازنا ويمارسون الرياضة ويعلمون الكثير عن التغذية، ولكن عندما أجرى العلماء اختبار الذكاء على ما يزيد على 100 شخص من المشاركين في إحدى الدراسات تبين أن السمينين حصلوا على معدلات تزيد بحوالي 15 نقطة عن ذوي الأجساد النحلية أو المتناسقة.

    وفي العاصمة البلغارية صوفيا، كشف الباحثون، في دراسة استمرت ما يزيد على عشرين سنة أن الكسالى الذين لا يميلون إلى القيام بأي عمل يعيشون أطول، وفي الوقت الذي يحتفظ فيه الكسالى بصحتهم، فإن صحة الرياضيين تتراجع عندما يصلون إلى السبعين من العمر، وتظهر عليهم أعراض الشيخوخة بشكل واضح. ويبدو أن السبب في ذلك هو أن الذين يعيشون حياة الكسل لا يتعرضون للتوتر ولا يرهقون قلوبهم وأوعيتهم الدموية بالتمارين الرياضية.

    ومن المعتقدات القديمة التي ثبت خطأها اعتقاد يقول أن طويلي القامة أكثر نجاحا من القصيرين، وقد ثبت خطأ هذا الاعتقاد عندما أجرى علماء النفس دراسة على عادات العاملين، واكتشفوا أن قصار القامة يؤدون عملهم بشكل أفضل وأكثر اتقانا من غيرهم، ويعزو العلماء ذلك إلى ما يطلق عليه العلماء “التحدي والاستجابة”، فقصار القامة يشعرون أنهم أقل شأنا من الطوال، ولذلك تنشط نوازع التحدي لديهم، ويبذلون جهدا أكبر لإثبات وجودهم.

    وذات يوم قلت للكاتب الساخر جورج جرداق إن شكل الإنسان حضارة بحد ذاتها، وأجسام الشعوب الأكثر حضارة تتسم بالتناسق والالتزام بالمقاييس الجمالية، بينما أجسام الشعوب الأكثر تخلفا أكثر عرضه للتشوهات، ككبر الكرش مثلا، أو عدم تناسب حجم الرأس مع الجسم، أو النحول الشديد في الساقين والذراعين، وضحك جورج جرداق وقال لي: “إن فيكتور هيجو كان سمينا، ومع ذلك فإنه كتب كتاب البؤساء، الذي تعتبر كل شخصياته نحيلة، ولكنها بائسة”.

    والاختبارات الأخيرة التي أجراها العلماء كشفت أن العلاقة التي نفترض وجودها بين العقل السليم والجسم السليم هي موجودة بالفعل، ولكن بطريقة معاكسة، ولم يصدق العلماء النتائج التي توصلوا إليها، ونحن لا نصدق هذه النتائج أيضا، إذ من غير المعقول أن يكون عقل هالك هوجان أفضل من عقل المتنبي.

    ***

    لسعة:

    الحقيقة لها وجهان.. احدهما فقط هو الوجه الحقيقي للحقيقة.


    [/color]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-03-22
  3. وفاء الهاشمي

    وفاء الهاشمي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-12-24
    المشاركات:
    8,130
    الإعجاب :
    0
    أخي الصراري
    مشكور أخي الكريم كلماتك لها وهج خاص
    في كل المنتديات خالص التقدير .

    الحقيقة لها وجهان.. احدهما فقط هو الوجه الحقيقي للحقيقة.
     

مشاركة هذه الصفحة