إسرائيل تسمح بتصوير الأفلام الجنسية بالمساجد

الكاتب : جرهم   المشاهدات : 634   الردود : 1    ‏2001-09-05
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-09-05
  1. جرهم

    جرهم عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-07-01
    المشاركات:
    1,331
    الإعجاب :
    1
    =========================================

    مازالت الحركة الصهيونية مستمرة
    لانتهاك المقدسات

    أعلن الشيخ رائد صلاح رئيس قرية أم الفحم
    أن السلطات الإسرائيلية سمحت بتصوير افلام جنسية داخل
    مسجد الأحمر بمدينة صفر التي تعرضت للتدمير

    وقال الشيخ رائد ان السلطات الإسرائيلية
    منعت المصلين من دخول المسجد وسمحت بتخصيصه للأعمال
    المنافية للآداب


    كما أعلن الشيخ رائد فى ندوة عقدت بنقابة
    الصحفيين أن إسرائيل حولت عددا من الكنائس والمساجد إلى
    أماكن لبيع وممارسة الرذيلة


    أكد رئيس قرية أم الفحم أن إسرائيل دمرت
    1200 مسجد فى المدن والقرى الفلسطينية منذ أوائل
    الخمسينيات حتى الآن


    كما أوضح ان السلطات الإسرائيلية سمحت
    باستخدام حجارة بعض المساجد الأثرية فى بناء وتزيين
    الفنادق كما قامت بتهريب بعض الآثار الإسلامية إلى
    أوروبا


    وكشف الشيخ نمر سلفيدى رئيس لجنة الإغاثة
    بفلسطين عن المخطط الإسرائيلي الذى يهدف إلى إلغاء
    المحاكم الشرعية كخطوة للقضاء على الوجه الإسلامي
    لفلسطين

    -------
    هل ستلتفتوا لما يدور في بيوت الله أم أنكم باقون في غيكم تتنابذون بالألقاب وتسنون لبعضكم البعض رؤوس الحراب ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ جرهم
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-09-07
  3. أبو الفتوح

    أبو الفتوح مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-12-25
    المشاركات:
    7,833
    الإعجاب :
    31
    أخ جرهم جزاك الله خير

    والحق انك قد أصبت في لفت إنتباه الأمة إلى أخطر عدو في الساحة ولكن بعضنا كما قلت لا هم لهم سوى التناحر وكما قال بعض الشعراء

    أسدٌ علي وفي الحروب نعامةٌ**** فدخاء تنفر من صفير الصافري.

    اما اليهود يا أستاذ نتوقع منهم أكثر من إستباحة حرمات المساجد فقد سبوا الله وقالوا يد الله مغلولة *غلة أيديهم ولعنوا بما قالوا وهم نقضت العهود وقتلت الأنبياء وأبناء القردة والخنازير تصور أنه لا يكاد يسلم منهم نبي إلا ويرمونه باالزناء أو أنه إبن زنا هذا في كتبهم المقدسة فماذا تتوقع من أمة هذا شأنهم.
     

مشاركة هذه الصفحة